قتلى وجرحى في صفوف المليشيات بنيران الجيش الوطني غرب تعز    قيادي بالانتقالي يقول ان دعم جبهات البيضاء واجب على المقاومة الجنوبية    مناشدة عاجلة :يمنيون عالقون في الامارات يطالبون بتدخل عاجل وفتح تحقيق مع السفير ومسئولين بالسفارة    كورونا والتسبب بالركود الإقتصادي وإرتفاع نسب البطالة في العالم    برشلونة يضع حدا أدنى لسعر "كوتينيو" .. وليفربول يحدد موقفه من الصفقة    قائد اللواء 115 مشاة يعزي بوفاة اللواء الركن احمد علي هادي    نجم يوفنتوس قريب من سان جيرمان    يتضمن التنقل داخل نطاق الحي بوقت محدد وشخص واحد فقط.. تعرف على استثناءات الخروج في قرار منع التجوال بالمدن السعودية    نائب وزير الإشغال العامة يلتقي مأمور المنصورة    مدير عام الصحة بالمهرة يناقش مع مؤسسة للخير نسعى البرامج التوعوية حول فيروس كورونا    وفاة أول طفل عربي بفيروس كورونا    أمراض المعدة الشائعة    إستيراد الوقود يشعل صراعا داخل معسكر الشرعية    اليمنيون العالقون في الخارج .. بين اجراءات الوقاية وعذاب الظروف الصعبة    بالصور ...تنفيذ حكم الاعدام بحق قاتل ومغتصب الطفلة" إيناس" في حجه    سعر صرف الريال أمام العملات الأجنبية صباح الثلاثاء في صنعاء وعدن    نجم برشلونة مطلوب في يوفنتوس وإنتر ميلان    إشراق: الحوثي يمارس أبشع الجرائم بحق المدنيين.. فمن يُنقذهم؟    التحالف واتفاق الرياض    الأسباب التي أدت إلى هبوط سعر الصرف في 2018 !!    فتوى تصدم اليمن والدول الاسلامية "بمنع الصيام" في احدى الدول العربية    عرض الصحف البريطانية.. فيروس كورونا: "لا تضحوا بحرية التعبير" في المعركة مع الوباء، وكلام "أحمق" لوزير بريطاني، و"تراجع درامي" لليفربول    الألكسو تًندّد بما يتعرّض له التراث الثقافي الإنساني في اليمن من تهديدات    البنك الدولي يدعم اليمن ب26.9مليون دولار لمواجهة كورونا    توقعات فلكية بموعد حلول "رمضان"    الحوثيون: 50غارة للتحالف على 6محافظات    فلكي يمني يكشف عن موعد بداية شهر رمضان المبارك    الحكومة توجه بالتحقيق مع وزير النقل المستقيل"صالح الجبواني"..والاخير يرد عليهم ..(وثيقة)    صحفي يمني في فرنسا متحدثا عن اعجوبة نجاته من كورونا: سفاح لا يرحم    تدهور حالة رئيس وزراء بريطانيا ونقله إلى العناية المركزة بعد أيام من إصابته بكورونا    محمد الحوثي يهدد بفضح الغذاء العالمي ونشر فيديوهات خاصة    إذا لم يكن من الفرار بدّ!    مؤتمر حضرموت الجامع يُعزي في وفاة الشخصية الاجتماعية والسياسية فرج سالم بازومح    كورونا كارثة وفرصة الاكتفاء الذاتي والضبط    حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال    غوراديولا يرثي والدته التي توفت بفيروس كورونا في اسبانيا    بعد أسبوع من زواجه.. شاب يمني يتعرض لحادث شنيع في صنعاء (صور)    باليرمو يؤكد أن كرة القدم تمر بوضع صعب وحرج في الوقت الحالي    مارتينيز يتحدث عن وجهته المقبلة بعد الرحيل عن بايرن ميونيخ    دعوة من اجل اصلاح التعليم القراءه ودورها المعرفي للتلاميذ (13)    تحسبًا لمواجهة جائحة كورونا بريد دارسعد يبادر في إطلاق الإجراءات الاحترازية لوقاية رعاياه    المفوضية السامية لحقوق الإنسان تتهم الحوثي بارتكاب جريمة حرب في تعز    تدشين حملة رش ضبابي في منطقة بئرعلي برضوم شبوة    ليفربول يتراجع عن قراره "المثير للجدل"    إستمرار عملية رش المطهرات بشوارع عدن للوقاية من كورونا    الحرب اليمنية افقدتنا الكثير من احبائنا الاعزاء    الأخوة حقيقة رائعة    تداعي كورونا    فريق "رواد الإعلامي" يواصل حملته الإعلامية للتوعوية بمخاطر فيروس كورونا    توجيه رئاسي يتم تنفيذه في اقل من 24 ساعة    انهيار الريال اليمني مساء اليوم الإثنين أمام العملات الأجنبية... اخر التحديثات    دولة خليجية تحتجز رامز جلال خلال تصوير برنامجه "رامز مجنون رسمي" الذي سيعرض في رمضان    تحديد موقف جريزمان من مغادرة برشلونة    وفاة مؤرخ يمني وأحد مؤسسي حزب "الإصلاح"    الانقلابيون يحتالون على اليمنيين بتخفيض طفيف في أسعار الوقود    رائد الصحافة الإسلامية في اليمن في ذمة الله    الاسلام يظهر في اوروبا وينحسر في الاراضي العربية    مع اقتراب شهر رمضان وعدم ظهور كورونا في اليمن...مطالبات بتسويق الدراما اليمنية عربيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى السرطان قصة مأساة إنسانية ومعاناة مريرة في ظل استمرار الحصار:قرابة 100 ألف مصاب بالسرطان على قائمة انتظار السفر للعلاج في الخارج حتى رفع الحصار عن المطار
نشر في 26 سبتمبر يوم 24 - 10 - 2018

قصة معاناة مريرة ليس لها حدود سوى حدود الانتظار للحظة مفارقة الحياة، تتجسد من خلالها صورة إجرامية من صور التداعيات المأساوية المترتبة عن العدوان والحصار.. إنها قصة المعاناة المستمرة لعشرات بل مئات الآلاف من المصابين بمرض السرطان الذين تسبب الحصار والعدوان الإجرامي في تعدد مظاهر وأشكال معاناتهم وتزايد أعدادهم في مختلف محافظات وطننا اليمني، لإبراز مأساة هؤلاء المظلومين والمغلوبين على أمرهم وعرضها للرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، كان ل»26سبتمبر» إجراء هذا التحقيق الصحفي الذي يعكس جانباً من جوانب الاستشعار والنهوض بالواجب الإعلامي في كشف جرائم العدوان.
متابعات:طلال الشرعبي
ما من شك أن الإرادة في إصابة الإنسان بهذا المرض القاتل هي إرادة الله.. غير أن ذلك لاينفي حقيقة إسهام البشر أنفسهم في خلق أسباب الإصابة به.. وفي الواقع المأساوي الذي أصبح يعيشه شعبنا اليمن اليوم في ظل استمرار الحصار والعدوان السعودي الأمريكي طيلة أربعة أعوام هناك الكثير من الشواهد والأدلة التي تثبت هذه الحقيقة ونسعى إلى تسليط الضوء عليها من خلال هذا التحقي ق.
تداعيات كارثية
لمأساة المصابين بمرض السرطان في ظل الواقع الذي نعيشه اليوم أسبابها وتداعياتها وآثارها الكارثية التي تسبب بها العدوان الغاشم والحصار والاقتصادي الجائر.
يحيى محمد حسان- 35 عاماً من أبناء مديرية الضحي محافظة الحديدة.. التقيناه في مركز الأورام السرطانية بالمستشفى الجمهوري بصنعاء.
نماذج معاناة
حين سألناه عن قصة إصابته بالسرطان وأبرز مظاهر معاناته في ظل استمرار العدوان والحصار.. تحدث بمرارة وحسرة قائلاً: قبل عام أثبتت الفحوصات والتحاليل الطبية إصابتي بالسرطان في الغدد الليمفاوية وفي مركز علاج الأورام السرطانية بمستشفى الثورة العام بالحديدة تلقيت أول جرعة للعلاج الكيماوي، قبل ثلاثة أشهر تدهورت حالتي الصحية بشكل أسوأ.. إمكانية العلاج في الحديدة أصبحت مستحيلة فقد توقف المركز منذ تعرض المستشفى لقصف طائرات العدوان، كما أن الذهاب إلى الحديدة للعلاج في أي مستشفى آخر أصبح غير ممكن بسبب المعارك الدائرة بين رجال الجيش واللجان الشعبية وبين الغزاة والمعتدين.. أنا متزوج ولدي ثلاثة أطفال.. لم يعد أمامي حل سوى الانتقال أنا وأسرتي إلى صنعاء ومعنا أخي حسن، استأجرنا دكان للسكن فيه وطيلة ثلاثة أشهر ونحن نتردد من وإلى المستشفى الجمهوري لتلقي العلاج وإلى الآن تلقيت خمس جرع من العلاج بالكيماوي خسرنا إلى الآن مليون ريال..
محمد حسين برمين 56عام من أبناء مديرية الزيدية نموذج آخر من نماذج الإصابة الجديدة بمرض السرطان في محافظة الحديدة خلال هذا العام.
سرطانات متعددة
برمين يعاني من سرطان اللسان والحنجرة لم يعد برمين يستطيع الكلام تحدث إلينا ولده محمد أفاد أن إصابة والده كانت قبل شهر من الآن وبسبب الازدحام الكبير لمرضى السرطان في المراكز الحكومية فقد اضطروا لعلاج والدهم في المستشفيات الخاصة وقد خسرت الأسرة كل ما تملك وحالة المريض تزداد كل يوم سوءًا يواجهون صعوبات كبيرة في الحصول على الأدوية التي أصبح سعرها يفوق الخيال في ظل استمرار العدوان والحصار.
هذه النماذج الجديدة لحالات الإصابة بمرض السرطان القادمة من محافظة الحديدة تؤكد علاقة المأساة باستخدام العدوان السعودي للأسلحة الكيماوية والإشعاعية التي تسببت في تفاقم أعداد المصابين بالسرطان في محافظة الحديدة خلال هذا العام.. لاتكمن المشكلة في عدم توفر الأدوية وانعدام مستلزمات نقل الدم إلى محاليل فحصية ومستلزمات العمليات وكذلك أدوية التخدير والإنعاش وأجهزة تشخيص أنواع الأورام.. المشكلة أكبر من ذلك فهناك قرابة 100 ألف مصاب بالسرطان على قائمة انتظار السفر للعلاج في الخارج حتى رفع الحصار عن المطار.
أيام ثقيلة
ثقيلة هي الأيام وهي تمر على المرضى وهم يعانون الآلام الشديدة لمرض السرطان الذي لا يميز بين كبير وصغير كما هو حال الطفل سمير 12عام الذي التقيناه في المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان كانت عيناه تذرفان الدموع من شدة إحساسه بالألم والوجع وهو مستلق على سرير المرض تحت نظرات والديه المكلومين عليه قهراً وحزناً.
مع مرور كل يوم يزداد نطاق المأساة اتساعاً ففي تقرير لها أشارت منظمة الصحة العالمية إلى تنامي انتشار أمراض السرطان في وطننا اليمني حيث تقدر المنظمة أن هناك قرابة 30 ألف مريض بالسرطان كل عام وتقول المنظمة أنها سجلت 10آلاف حالة إصابة جديدة بالسرطان خلال العام 2017م لم يحصل سوى 40% على العلاج بشكل مناسب وبحسب تقريرها توضح المنظمة الصحة العالمية أن سرطانات الغدد اللمفاوية والجهاز التنفسي (الحنجرة واللسان) يليها سرطان الفم واللثة قد مثلت النسبة الأكبر لعدد المصابين بمرض السرطان خلال سنوات العدوان والحصار.
بدوره يؤكد المركز الوطني لعلاج الأورام أن 1200شخص هم عدد المصابين بمرض السرطان الذين يستقبلهم المركز كل شهر «ربما في محافظة صنعاء فقط» فهناك الكثير من المصابين بالمرض في المناطق الريفية التي لا يستطيعون الوصول منها إلى مراكز المحافظات لتلقي العلاج وتكون رصاصة الموت بالسرطان أقرب إليهم من رصاصة الموت بالعدوان.
في ظل استمرار الحصار البري والبحري والجوي المفروض على شعبنا اليمني الكثير من الأدوية والمحاليل اللازمة لتقديم الخدمات العلاجية المتكاملة لمرضى السرطان لم تعد متوفرة.. الأزمة الاقتصادية ، البطالة ،عدم توفر الرواتب ،إغلاق المطارات والمنافذ البرية أمام القادرين على السفر للعلاج في الخارج وتوقف البرنامج الوطني للإمداد الدوائي عن تقديم الأدوية المجانية للمرضى وعجز الآلاف من المصابين بالمرض عن دفع ثمن العلاج كلها أمور جعلت الآلاف من المصابين بمرض السرطان يواجهون خطر الموت في ظل استمرار الحصار الشامل والعدوان السعودي الأمريكي المدمر.. علاوة على ذلك تؤكد العديد من تقارير المنظمات الطبية والحقوقية استخدام العدوان للقنابل العنقودية والأسلحة المحرمة كتلك التي استخدمها في قصف جبل نقم وجبل عطان وتشير التقارير إلى أن محتواها الكيماوي والإشعاعي قد تسبب في إصابة 57600 مصاب بالسرطان على مستوى أمانة العاصمة فقط.
هذه الأرقام المتصاعدةللإصابة بالسرطان لا تقتصر على أمانة العاصمة وبقية المحافظات التي لا تزال تتعرض للقصف والتدمير اليومي فقد أشار تقرير صادر عن مركز الأورام في محافظة عدن المحررة (حد وصف العدوان ومرتزقته) إلى أن المركز يستقبل من 30 إلى 50 حالة إصابة يومية جديدة بمرض السرطان كما سجل مركز الأورام في محافظة حضرموت دخول 30 حالة إصابة جديدة إلى المركز كل يوم.
وهكذا تبقى الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الشعب اليمني وتدهور النظام الخدمي الصحي وندرة الأدوية اللازمة لعلاج مرضى السرطان وتوقف الكثير من مراكز مكافحته ومنع الكثير من المصابين بالمرض من السفر لتلقي العلاج في الخارج.. كل هذه الأمور ما كان لها أن تكون لولا استمرار العدوان والحصار الذين كانا لهما تداعياتهما السلبية الخطيرة المدمرة لحياة الأصحاء فما بالك بمن أصابهم المرض الأشد والأسرع فتكاً بحياة الإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.