تقدم جديد للقوات المشتركة في محور حيس جنوب الحديدة    اشتباكات عنيفة بين القوات المشتركة والحوثيين شمالي لحج    مليشيا الحوثي تفتح جبهة جديدة وتشن هجوما واسعا على الجيش الوطني    تحركات رسمية وشعبية لتحرير محافظة البيضاء    التحالف يكشف عن تدمير منصات إطلاق صواريخ بالستية تحت الأرض مرتبطة بمطار صنعاء    قوات الجيش الوطني تكبد المليشيات الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد جنوب مأرب    الرويشان:عفاش رئيسا لليمن    السعودية تمدد صلاحية الإقامة وتأشيرة الخروج والعودة والزيارة آلياً دون مقابل    الحكومة توجّه بصرف مكافأة مالية للاعبي منتخب الشباب الوطني بعد فوزهم على البحرين    المنتخب القطري يتطلع لإتتزاع اللقب الأول في تاريخ بطولات كأس العرب    وصول هذه الشخصية إلى العاصمة صنعاء قادمة من الإمارات " صورة "    إحياء التراث بآلة الحداثة القاتلة    قيود حوثية على مواجهة كورونا.. ومطالبات حكومية بتدخل دولي    السعودية تعلق السفر مع 14 دولة بسبب الوباء الجديد    لأول مرة مليشيا الحوثي تعلن عن زحف كبير للقوات المشتركة على مواقعها في الحديدة    بالصور.. قذيفة فينيسيوس تُسقط إشبيلية في الوقت القاتل    الإخوان يراهنون بالقوة لإبقاء شبوة إمارة خاصة    دور سلاطين يافع في مواجهة الأتراك والأئمة الزيدية    محافظ عدن "لملس" ينفذ نزول ميداني للمرافق الصحية بعدن    الامارات تشتري اقتصاد تركيا برخص التراب    صحيفة أمريكية تزيح الستار وتكشف قصة خلايا طالبان السرية التي أسقطت المدن الأفغانية من الداخل    اليمن تترأس الندوة ال 25 لرؤساء هيئات التدريب بالقوات المسلحة العربية    اخيراً حل اللغز الذي حير الجميع.. حمل طالبة فاتنة الجمال في السعودية من معلمتها    الكشف عن ترتيبات كبيرة بشأن المعركة النهائية مع الحوثيين    هذا ما فعله الدنجوان رشدي أباظة مع الفنانة الجميلة سهير رمزي عندما شعر بخجلها قبل تقديم مشهد ساخن!    في ليلة الدخلة .. عريس يفقد أغلى ما يملك بسبب قلة صبره والتقرير الطبي يفجر مفاجأة صادمة؟    صحفي يكشف نصيب بن عديو من مبيعات النفط في شبوة    خبيرة تغذية: هذا أفضل حساء لإنقاص الوزن بسرعة!    الإمارات تزود الساحل الغربي بثمانين ألف جرعة لقاح ضد كورونا    للرجال .. أفضل 5 أطعمة لمحاربة الشيخوخة    توجيهات رئاسية بشأن شركات الهاتف النقال    سيتي يهزم وست هام ويرتقي للوصافة    منتخبنا الوطني للشباب يفوز على نظيره البحريني بهدف دون رد في بطولة غرب آسيا    الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته إلى سرعة صيانة خزان "صافر" لتفادي كارثة وشيكة بالبحر الأحمر    ضغط حوثي على عقال الحارات في صنعاء للتجنيد ورفع بيانات عن السكان الجدد أولا بأول (تفاصيل)    بنك عدن للتمويل الأصغر يستعد لاطلاق عملياته والمساهمة في تحقيق الشمول المالي للمواطنين    تدشين الامتحانات النصفية لصفوف محو الامية و تعليم الكبار بمحافظة المهرة.    استشهاد امرأة بلغم حوثي في الحديدة وهي في طريقها لزيارة زوجها المختطف    وزير الشباب يبارك فوز المنتخب الوطني للشباب على منتخب البحرين    مؤسسة جدراية لتنمية والإعلام تنظم ورشة عمل ضمن مشروع "حكاية"    شهداؤنا العطماءء رجال صدقوا    الحديدة..مناقشة إجراءات الحفاظ على البيئة البحرية    مناقشة مناقصتي صيانة وترميم جامعي الإمام الهادي والإمام عبدالله بن حمزة    إسبانيول يسقط سوسييداد ويحول دون استعادته للصدارة    خلال افتتاح "فعالية البرمجة وريادة الأعمال" رئيس الوزراء: العالم أجمع يتّجه اليوم نحو الاقتصاد الرقمي المبني على الفضاء المفتوح    مناقشة إجراءات تنفيذ توجيهات الرئيس لتوفير المخزون الغذائي وتحقيق استقرار الأسواق    زارت المرابطين في جبهات ما وراء الحدود..مؤسسة "الشعب" توزع للمجاهدين والجرحى الكسوة الشتوية    تدشين المرحلة الثانية من الإعفاءات الضريبية في البيضاء    الديلمي يلتقي القائم بأعمال المفوضية السامية لحقوق الإنسان    أمين عام المؤتمر يواسي آل الرزوم    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    الميناء يفوز على الأهلي ويتوج بكأس الجمهورية لكرة السلة    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    الدولار يقترب من 1600 ريال    حل أكبر ستة ألغاز في مصر عن توت عنخ آمون!    لا مساحة آمنة للركض!    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أهداف المرتزقة
نشر في 26 سبتمبر يوم 02 - 10 - 2021

وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ!!
(صدق الله العظيم )
عندما أخلو الى نفسي وأتأمل حال البلد .. وأوضاعها , وأرى مأ أصاب يمننا الحبيب.. من فوضى مدمرة ومن عبث عدواني ومن استهداف تخريبي وتدميري طوال الأعوام السبعة التي كادت أن تنصرم ينتابني الغضب ..
واتساءل ما الذي يريده اولئك الغزاة , وإلى أين يريدون أن يصلوا باليمن .. وماهي اهدافهم المعلنة .. فترتد الإجابات المؤلمة مرات ومرات الى وجداني فاشعر بعظيم من الغبن والألم أحقاً ما نراه وما نعايشه من هموم لاحد لها ولا طرف ويبدوا أن لانهاية لهذا النفق المظلم ؟!
الأن الضحايا .. آلاف الشهداء .. والدماء تسيل وتنزف , وانين الثكالى وحزن الآباء على الوطن يريد له العدوان ان يكون ممزق الأشلاء وفي غمرة كل هذه التساؤلات , والأحزان ينبثق أمل عظيم ..امل في ان الأبطال من رجال الرجال والمجاهدون الصادقين المرابطين هم من يكتبون كل يوم بل كل ساعة تاريخاً مشرفاً من الإباء والشموخ وتاريخاً من البطولة والصمود ومقدرة متجددة من المقاومة والجهاد والمجالدة لا عداء الله و عداء الوطن والشعب , ومقاصد إيجابية في مقارعة الظلم والظالمين, وتحرير الأرض , وفي تأديب الخارجين عن القيم الوطنية والدينية من المرتزقة والافاقين وباعة الأوطان الذين قبلوا ان يكونوا مطية رخيصة لحسابات خاسرة لبن سلمان وبن زايد الذين هما في واقع الأمر مطيتين لإسرائيل, وأمريكا ..
حينها فقط .. حين ترى كل هذه الشهامة والمروءة وترى الاستعداد الدائم للتضحية بالدم والنفس والمال من أجل ان تبقى اليمن سيد قراره وسيد نفسه متحرراً من طاغوت اللجنة السعودية الخاصة , ومن سطوة الديوان الملكي السعودي حينها ترى الرفض للخنوع والخضوع ..
وحين تتأكد أن لا وصاية لأولئك الطغاة المستكبرين تنزاح من على صدرك جبال الهموم , وركام الفوضى ومأسي الأيام السوداء .. أيام التدخلات السافرة .. ايام الإملاءات .. عندما كان السفير السعودي يتصرف في اليمن وكأنها كانت مزرعة والده .. فيما الخانعون وباعت الضمير يتوددون له ويتمسحون في عتباته بحثاً عن رضاه وأملاً في اموال قذرة كانت تعبئ خزائنهم وتو فر لهم انتفاخاً كاذباً من الزهو المقرون بالإذلال والانسحاق .. الله لا عادها تلك الإيام السوداء , وندعو الله أن يشفي باعة الضمير مما هم فيه ومما كانوا عليه من صغار , ومن اذلال , ومن ارتهان رخيص ومن ضآلة.. وندعوهم الى الفضاء الرحب من الكرامة ومن الاستقلالية , وندعوهم ليتحرروا من مما هم فيه من هوان ومن مذلة ومن ارتجاء رضا قصر اليمامة في الرياض, والتمسح على عتبات أولاد زايد, والتنطع ألأثم عند عموا الباشا في أنقرة .. صدق الله القائل " أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى القُلُوبُ الَتِي فِي الصُّدُورِ" (صدق الله العظيم ) ونحن نقول لهم جربوا ولو لمرة واحدة أن تعيشوا بكرامة .. جربوا أن تخرجوا من بيت الطاعة السعودي والإماراتي, وأحلام أردغان ..
تذكروا تاريخ اليمن العريق .. تاريخ كله خير وعطاء وكله وجاهة حقيقية عنوانها البارز الكرامة الوطنية !!
نصيحة لأخواني .. وزملائي رفاق السلاح يامن عشنا معاً في السلك العسكري لعقود أدعوكم مخلصاً صادقاً .. العودة لجادة الصواب قيادتنا الثورية وقيادتنا السياسية, وقيادتنا العسكرية أعلنت العفو العام لتعودوا مجللين مكرمين لأسركم وعشائركم وأوطانكم الوطن يتسع لكل أبناءه والسيد قائد الثورة في خطابه أخيراً دعاكم وأكد على المسؤولين لاستقبال العائدين بترحاب حسن وتسهيل مروركم إلى قراكم بما لديكم من أثقال ومتاع وأسلحة إلى بيوتكم بيسر وسلام ومن يريد الانخراط للدفاع عن الوطن فذلك متاح وله مالنا وعليه ما علينا مع كامل الحقوق القانونية .. بالنسبة لمن صدرة ضدهم أحكام غيابية مجحفة بأي صورة فله الحق في إثبات براءته أمام المحاكم المعنية ولن يضام أو يظلم.. وما أنا متأكد منه ووصلتنا به تعليمات هو صدق القيادة أدعوكم للعودة ولكم ذمة ووجه قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حفظه الله عف الله عما سلف .. بالله عليكم ماذا أقول من المستفيد بعد سبع سنوات من العدوان على اليمن خلفت الكثير من المآسي والدمار الهائل لم نجد لها تفسيراً منطقياً سوى التستر خلف أهداف وأجندة معادية.. لها أطماع في اليمن وهو ما يعني نسف مفاهيم السلام والأمن والاستقرار والسكينة وتمزيق الوطن وبروز الأطماع الاستعمارية في بواعثها التقليدية وأهدافها ووسائلها وأساليبها المعروفة للجميع عبر تاريخ اليمن شعارها فرق تسد..العدو يريدنا أن نتمزق وأن نتفرق لينال من وحدتنا الوطنية ويريدنا أن نتقاتل ليبتلع اليمن برها وبحرها ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.