رئيس الجمهورية يبعث برقية تهنئة لنظيره الجيبوتي بمناسبة شهر رمضان المبارك    قوات الجيش تسيطر على تباب إستراتيجية..و تقدمات ميدانيةواسعة شرقي تعز    ورد للتو : قوات الحوثي تعلن استهداف شركة أرامكو النفطية بعدد كبير من الطائرة مسيرة (تفاصيل)    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره الإماراتي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك    مليشيا الحوثي تُقر رسمياً جرعة سعرية في مادة الغاز المنزلي بعد أيام من افتعالها للأزمة    عاجل : أول دولة خليجية تعلن يوم الأربعاء أول أيام شهر رمضان    تأهيل 40 متدرب من صندوق رعاية النشء والشباب في ادارة المشاريع الاحترافية    الهجرة الدولية.. نزوح 183 أسرة جراء تصاعد القتال في مأرب    الذهب يتراجع مع صعود عائدات السندات والدولار    تواصل حملات النظافة بمديريتي ذي السفال والسياني    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان في عدة دول عربية    وزير الخارجية الروسي يؤكد حضور المجلس الانتقالي في المفاوضات السياسية المشتركة    الأرصاد: أمطار رعدية متفاوتة الشدة من صعدة إلى تعز    الشيخ حمد بن جاسم يكشف المتورطين بأحداث الأردن وأسباب اندلاعها    تقدم جديد للجيش الوطني جنوب تعز    تسجيل "19" وفاة بكورونا و "89" إصابة جديدة في "9" محافظات    قائد الثورة يهنئ الشعب اليمني والأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان (نص البيان)    تشييع كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة بصنعاء    شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية    مسلح حوثي يقتل زوجته الحامل في عمران    مواعيد عرض مسلسل "النمر"    مهمة شاقة لبايرن في باريس وليفربول يواجه المجهول بدوري أبطال أوروبا    تفقد اعمال ترميم الشوارع في بني الحارث بأمانة العاصمة    ماذا قال وزير الدفاع الأمريكي في أول تعليق رسمي رفيع على هجوم "نطنز" الإيراني    مليشيا الحوثي تطارد فتاة في شوارع صنعاء عقب اختطاف ممثلة وزميلاتها ..تفاصيل    مامصير عارضة الأزياء والممثلة اليمنية "إنتصار الحمادي" ومنظمات تطالب الإفراج عنها!    جدل في امريكا بعد اعتقال الشرطة لضابط في الجيش بطريقة مهينة (فيديو)    المساجد في رمضان .. روحانية وأجواء إيمانية    تعميم للخدمة المدنية بشأن الدوام الرسمي خلال رمضان    شاهدبالفيديو.. وفاة لاعب كرة قدم بعدما ابتلع لسانه في المباراة!    تركيا تبني حدوداً مصطنعة بعمق 32 كلم داخل سوريا    الوزير السقطري يشارك في اجتماع لجنة تسيير نظم معلومات الأمن الغذائي في القاهرة    مباشرة من محلات الصرافة ... تعرف على أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء الاثنين    أبرز عشر حقائق وغرائب للجولة ال30 من الليجا    إفتتاح قسم العزل بمستشفى المحفد وأستقبال حالتان إشتباه بفيروس كورونا بالمديرية    جابر الوهباني يعزي في وفاة الشيخ المنصوري    الحديدة.. إتلاف كمية من البذور الفاسدة مقدمة من منظمة أممية    تعرف على أطول وأقصر ساعات الصيام حول العالم هذا العام    وفاة اسرة كاملة في حادث مروري بمنطقة الاهجر في المحويت    عالميا: مليونان و950 ألف حالة وفاة بكورونا    إذاعة صعدة إف إم تستقبل شهر رمضان المبارك بباقة متنوعة من البرامج الشيقة والهادفة    مواجهات في أبين بين "الحزام الأمني" والقوات الحكومية    كورونا تفتك بالمواطنين في مناطق سيطرة المليشيا وسط تكتم الحوثيين    إحصائية صادمة .. تعرف على أعداد المصابين ب "الإيدز" في اليمن    ليفاندوفسكي يحافظ على صدارته لقائمة الحذاء الذهبي ومحمد صلاح يتقدم    السعودية...اعتقال 7 مقيمين عرب بينهم يمني    كان خلقه القرآن.. ما يقوله التراث الإسلامي عن خلق النبي    (مدفع رمضان) تراثا عريقا يميز الأجواء الرمضانية    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك في اليمن.    العثور على سيارة مأمور صيرة في قبضة أشخاص بالطويلة لهذا السبب!    مانشستر يونايتد يقلب تأخره إلى فوزعلى توتنهام (فيديو)    رونالدو يُلقي قميص يوفنتوس غاضبًا    #رامز_عقله_طار برعاية معالي المستشار يثير جدلا في السعودية    برغم الخسائر الموجعة أمام ريال مدريد ...وبرشلونة يتمسك بالأمل الأخير    سالي حماده تتعررض للعنف الأسري .. تفاصيل    محمد رمضان يتحدث عن فيديوهات الدولارات المثيرة للجدل ويكشف السر الدي طال انتظارة    أزمة كبرى تضرب هذه المحافظة اليمنية (تفاصيل)    طبيب يكشف كيف يمكن إطالة مرحلة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط حشود فلسطينية هائلة عرفات يوارى الثرى
نشر في 26 سبتمبر يوم 12 - 11 - 2004

ووري جثمان المغفورله ياسر عرفات، في مثواه الأخير بعد أن شق النعش طريقه بصعوبة بالغة وسط الجموع الفلسطينية الغفيرة التي احتشدت لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة على زعيمها.وتناقلت أيدي الحشود الفلسطينية نعش الزعيم أبوعمار فميا وجد المسؤولون الفلسطينيون صعوبة بالغة في السيطرة على الوضع و الإلتزام بالبروتوكول المخطط لعملية الدفن. وقد شق نعش عرفات طريقه بصعوبة بالغة وسط عشرات الآلاف من فلسطينيي الضفة الغربية بينما اضطر اخوانهم في قطاع غزة لاقامة صلاة الغائب على روحه، بسبب اجراءات الاغلاق الصارمة التي فرضتها اسرائيل خوفا من اي فلتان امني.وكانت اسرائيل سمحت للفلسطينيون الراغبين بالمشاركة في مراسم دفن عرفات بالتوجه الى رام الله شرط ان يستخدموا حافلات خاصة ويحصلوا على موافقة مسبقة من السلطات العسكرية.ولم يتمكن رجال الامن الفلسطينيون من انزال النعش الذي لف بعلم فلسطين الا بعد نصف الساعة من هبوط المروحية التي اقلته من العريش في سيناء وطوقها الفلسطينيون وهم يهتفون "بالروح بالدم نفديك ابو عمار".ورفع النعش على الايدي بعد ان نقل ببطء على متن سيارة وصعد على ظهره فلسطينيون مسلحون كانوا يحاولون حمايته من المتظاهرين الذين يريدون لمسه او تقبيله.وتوفي عرفات عن 75 عاما في باريس حيث كان يعالج في مستشفى بيرسي العسكري من مرض لم يكشف، وشيع في جنازة عسكرية رسمية في القاهرة حضرها عدد من القادة العرب والشخصيات الاجنبية. ونقل بعد ذلك بطائرة الى العريش التي اقلته منها مروحية الى رام الله.تمكن آلاف الاشخاص من اقتحام الطوق الامني ليدخلوا الى المقاطعة قبل ان يتدفق آخرون الى المجمع الذي وقف على اسطحه بل تسلق فلسطينيون حتى اشجارا وبعض اعمدة الكهرباء فيه ليشهدوا تشييع عرفات الى مثواه الاخير.وقبيل وصول المروحية، انهارت منصة خشبية تجمع فوقها عشرات الاشخاص، في المقاطعة مما تسبب في سقوط عدد من الجرحى. وكانت حوالى 15 سيارة اسعاف و150 متطوعا من جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني اوقفت عند المدخل الرئيسي للمقاطعة تحسبا لاي طارىء.وبعد دفن عرفات، قامت الحشود بالصلاة برفقة المسؤولين الفلسطينيين بينهم رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع.ودخلت شاحنات صغيرة تنقل اكاليل ورد تحمل شرائط كتب عليها "الشهيد والقائد والرمز ياسر عرفات" الى المجمع حيث وضعت الاكاليل في مصلى.وشارك فلسطينيون من نابلس (شمال الضفة الغربية) وعرب اسرائيليون من الناصرة (شمال اسرائيل) وصلوا بحافلات الى رام الله، في الجنازة التي حضرها ايضا وفد يضم 15 فرنسيا من المنظمة غير الحكومية "البعثة المدنية لحماية الشعب الفلسطيني"، جاء من طولكرم ونابلس ايضا.وضم الحشد نساء واطفالا رفعوا الاعلام الفلسطينية وكذلك العلم الفرنسي.وقد صدرت الصحف الفلسطينية الرئيسية الثلاث "القدس" و"الايام" و"الحياة الجديدة" الجمعة متشحة بالسواد ونشرت في صفحاتها الاولى صورا كبيرة للزعيم الفلسطيني وركزت في في افتتاحيتها على الخسارة التي يشكلها موت عرفات.ولخص الشاعر الفلسطيني محمود درويش في افتتاحية في "الايام" حال الفلسطينيين مع غياب عرفات. وقال ان "كوفية ياسر عرفات المعقودة بعناية رمزية وفولكلورية معا صارت الدليل المعنوي والسياسي الى فلسطين".واضاف ان عرفات "اختزل الموضوعات كلها في شخصية (..) وصار ضروريا لحياتنا لدرجة الخطر كرب اسرة لا يريد لاولاده ان يكبروا لئلا يعتمدوا على انفسهم".وتابع "لذلك اعددنا اكثر من مرة للتعود على الخوف من فكرة التيتم وعلى الخوف من احتضار الفكرة في حالة غيابه الجسدي ومن فرط ما ناوش الموت ونجا امتلأ لا وعي فلسطيني خرافي بشعور ما بان عرفات قد لا يموت".واكد درويش "في كل واحد منا شئ منه هو الاب والابن (..) ابو مرحلة كاملة من تاريخ الفلسطينيين وابنهم الذي اسهموا في صوغ خطابه وصورته (..) لا نودع الماضي معه لكننا ندخل في تاريخ جديد مفتوح على ما لا نعرف".وكانت جنازة عسكرية لعرفات اقيمت في القاهرة بحضور ارملة الزعيم الفلسطينى سهى عرفات التي اتشحت بالسواد وابنته زهوة (9 سنوات) التي كانت تبكي بكاء شديدا، وحشد من القادة العرب والمسوؤلين العرب والاجانب.واستغرقت مراسم تشييع الزعيم الفلسطيني في القاهرة قرابة الساعتين تلاها موكب جنائزي تقدمه الرئيس المصري حسنى مبارك ونظيره السوري بشار الاسد الذي كان حضوره مميزا نظرا للعلاقات المتوترة بين سوريا وعرفات.وفي الجانب الاسرائيلي، وضع الجيش والشرطة في حال تأهب قصوى من الدرجة الرابعة التي تعتمد عادة فقط في زمن الحروب.وقال ناطق باسم الشرطة انها فرقت في القدس عند احد مداخل المدينة القديمة مئات الشبان الفلسطينيين الذين كانوا يحاولون الوصول ال الحرم القدسي بدون اصابات.كما وقعت حوادث في مخيم شعفاط في القدس الشرقية حيث اطلق عناصر الشرطة الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين كانوا يرشقون الحجارة.
ونشر الجيش تعزيزات من عدة افواج في الضفة الغربية الخاضعة لاغلاق محكم وفرض حصارا على المدن لكن جنوده ابتعدوا عن المناطق المأهولة لتجنب اي مواجهات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.