بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    إنشاء بنك جديد في أكبر محافظة يمنية    وصول 270 راكباً من الأردن    تحذير للمواطنين في محافظات يمنية عدّة من أمطار متفاوتة الشدة الساعات القادمة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الناتو يرسل إشارة لزيلينسكي: استعد لحرب طويلة    الإصلاح يدين محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها مدير أمن لحج بالعاصمة المؤقتة عدن    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    ماذا يعمل السفير الأميركي في حضرموت؟    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    المحولي يناقش خطة الاستجابة الانسانية مع منظمة العمل الدولية بعدن    آخر تحديث لأسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي في صنعاء وعدن    صرف المرتبات والوديعة البنكية لتسريع السلام في اليمن    المحكمة الجزائية في إب تتخذ قرار مفاجيء في ثاني جلسة محاكمة للمتهم بقضية الشابة "رباب بدير"    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    وفاة 9 من أبناء محافظة ذمار جراء التعذيب الوحشي في سجون التحالف    الرئيس المشاط يعزي في وفاة الشيخ علي محمد العذري    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    يمني يبتكر "فندق طائر" يحمل 5 آلاف ويمكنه البقاء في الهواء لسنوات    مسؤوليتهم وليست مسؤولية الانتقالي.. فهو ليس دولة!!    الجنوب يخاطب القوى الدولية بعدالة قضية شعبه.. ما أهمية ذلك؟    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    أسعار الذهب في الأسواق اليمنية صباح اليوم    ما هو فضل العشر الأوائل من ذي الحجة ؟    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    ارتفاع أسعار "الأصفر الرنان" في ظل مساع لحظر الذهب الروسي    دورة تدريبية في الطب السريري في اب    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    هكذا كان على سفاح المنصورة المتهم بقتل زميلته "نحراً" أمام بوابة الجامعة    استقرار أسعار الخضروات والفواكه بأسواق عدن اليوم الأربعاء    موقع غربي: لقاء يجمع وفدًا سعوديًا مع ''حزب الله'' اللبناني بشأن اليمن.. وهذا ما تم الاتفاق عليه    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    وفاة عريس سعودي ليلة عروسة وبعد تشريح الجثة كانت المفاجأة صادمة للجميع ولم يصدق أحد ما حدث !    6 جيوش خليجية تمتلك ألفي طائرة و18 ألف مدرعة    مشروب بسيط يخفض نسبة السكر في الدم ويقلل الوزن ويعالج التهابات المسالك البولية .. تعرف عليه    الإرصاد يتوقع هطول أمطار رعدية متفاوتة الشدة بعدد من المحافظات خلال الساعات القادمة    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    علامة في باطن القدمين تدل على نقص فيتامين B12 الهام لجسمك .. احذر أن تتجاهلها    وزير الأوقاف يكشف تفاصيل أخر التطورات والترتيبات الجديدة لموسم الحج لهذا العام    الهلال يتوج بلقب الدوري السعودي للمرة الثالثة على التوالي    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    دار الإفتاء المصرية توضح شروط الأضحية ومحظورات الذبح    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    استقبال 6 آلاف من طلاب المراكز الصيفية في مدينة الألعاب الترفيهية بذمار    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    تقرير كووورة.. نيمار نجم منطفئ في سماء باريس    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    حجابي يجعلني قوية ..رسامة يمنية تشعل الشارع الأمريكي بعد اختيار لوحتها    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدن.. يا سنديانة الوطن

عدن.. يا عروس المدن ونجمة المحيط التي تتمدد على مشارف الزمن..وتستلقي على شواطئ بحر العرب وتتوسد جبل شمسان الأشم ..عدن التي امتزجت فيها الحكايات والتاريخ بالأساطير منذ أن عمَرها الصادقون الطيبون الذين تكبدوا الصبر والمعاناة والألم وهم يصدون جحافل الغزاة عبر العصور .. دون أن تنحني هاماتهم إلا لله عز وجل.
عدن التي تضج مناراتها ومنابرها طوال السنين بالتهليل والتكبير أن حيا على الصلاة.. حيا على الفلاح ..ويتردد صدى صلواتها وابتهالاتها في عنان السماء.. وشعاب جبل شمسان.
عدن التي اجتذبت بموقعها الاقتصادي العديد من الهجرات والثقافات والملل من هنود وأتراك وأفارقة وأوربيين وهندوس وبوذيين وتشكل من هذا التباين مزيجا فريدا من الثقافات ومجتمعا حديثا منفتحا متسامحا .
عدن التي قال فيها الشاعر العربي عبده بدوي:
ماج الصباح وغنى حولنا الزمنُ
لما تبدلت في فجرها عدنُ
يا وردة البحر قد جئناك في فرحٍ
والعين لما يزل في هدبها الوسَنُ
عدن المدينة التي تتضوع حاراتها وبيوتها برائحة العود والبخور العدني .. والفل و الكادي اللحجي من الغروب وحتى انبلاج الصباح.
عدن يا سيدة المدن ومرسى سفن الأحلام التي ارتبطت فيها الأرض بالتاريخ والشعر والأدب, وتعانقت مع الشجاعة والفروسية في عشق أبدي تتردد ألحانه على شواطئها لتنشر الفرح في أحيائها و أزقتها.. وتعزف أوتارها ألحاناً وأشجاناً تتسلل إلى القلوب تهز الوجدان والأركان.. وتنشد للحب والحياة والإنسان.
عدن حاضرة الجنوب وسنديانة الوطن..كنا نرى في صباحاتك الندية ما يرضي النفس المترعة بالتسامح.. عندما كنتِ تضمين في أحضانك أصنافاً وألواناً وطوائف من البشر عندما كان يحكمكِ الكبار.. كانت دواوينك تفتح لكل قادم حتى جعل القائمون عليك مصلحتك قبل مصالحهم.. وكانت ولا زالت أيامهم تروى وذكرهم لا يُنسى.
لذا بقيت يا عدن آمنة مطمئنة متسامحة بأهلك الخيرين.. كنت مركزاً تجارياً عالمياً يفوق الوصف والخيال.. يُشار إليه بالبنان..
وعندما تولى أمورك حفنة من الصبية القُصر والمراهقين الجامحين.. باعوك دون مهرٍ ولا ثمن وسلموك قسراً للطامعين والجياع.. أرباب السوابق والإجرام..
وأذاقوكِ في عهدهم الخسف والهوان.. وفتكوا بأبنائكِ وأوغلوا في الفساد والرذيلة وسفك الدماء.. وكانوا يقتلونك عشرات المرات.. وأنت تقاومين وتطاولين شمسان بشموخك وإبائكِ وترفضين الخضوع للغزاة والأوغاد والأوباش.. لصوص الليل وزوار الفجر.. ومرت الأعوام وهم في غيهم سادرون.. لم يرحموا شيخاً ولا امرأة ولا طفلاً من أبنائكِ.. وكانت الجراحات نازفة..تدمي القلوب.
ولم تسلم الأشجار والأحجار والمساجد والمدارس والمزارع من غزواتهم المتلاحقة واجتياحاتهم المدمرة حتى أصبح الحُزن عنوانكِ و الدمع لا يفارق أهلنا فيكِ..
وانتفض الرجال من أبنائكِ لصد الغزاة والتحموا معهم في مواجهات دامية ودحروهم وطردوهم حتى أخرجوهم.. وبقيت خلاياهم النائمة.. مختبئة في جحورها لا تظهر إلا في الظلام لأنها تخشى النور.. تحمل ثقافة الموت واستباحة دماء المسلمين الآمنين في عدن.. وهم يدعون الإسلام وهو بريء منهم براءة الذئب من دم يوسف.. سلاحهم الغدر والخيانة..
يلاحقون الشرفاء وعشاق الحرية الذين يقارعون الاحتلال ويقتلونهم غيلة وغدراً حتى سقط المئات من شبابنا الباسل.. ولا يسعنا اليوم إلا أن نترحم عليهم فهم مع الخالدين ونقول لهم:
سلام عليكم محتسبين وقد ارتحلتم بعد أن حققتم الحرية لشعبنا ونلتم شرف الشهادة..
سلام على كل شهيد منكم سقط على ثرى الوطن وأديمه الطاهر..
سلام عليك يا عدن.. على رجالك ونسائك وأطفالك وشيوخك..
سلام عليكم أيها الرجال الأشاوس من المقاومة الوطنية الباسلة..
سلام للنشامى من الأجهزة الأمنية..عيون الوطن الساهرة وحراسه..
سلام على كل بيت ومسجد ومدرسة في عدن وسائر أرض الجنوب..
وشلت أيادي الغزاة المجرمين وسدنتهم الخونة الذين يريدون أن تكوني وكراً للإجرام والإرهاب..!!
سلام عليك يا عدن.. وأنتِ صامدة صابرة تواجهين قطعان الإجرام وأعداء الحياة.. الذين سخرهم النظام الهرم البائس و أطلق عليهم مسميات شتى..
لقد أرادها النظام البائد حرباً مفتوحة وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة.. وهي بلا شك ستكون معركته الأخيرة الخاسرة..
وحتماً سيتخلى عن الساحة مرغماً لأصحابها الأصليين.. الذين سيتغلبون على خوفهم وسيقهرون جلاديهم.. وسيلقون بهم مع زعيمهم البائس في مزبلة التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.