العزي :قاموس صنعاء يخلو من الاستسلام    الجيش الأوكراني يعدم 16 شخصا بينهم نساء واطفال رميا بالرصاص    الامن الاردني يستعد لمحاكمة شخصيات نافذة    قتيل وأكثر من 100 جريح باحداث شغب خلال مباراة كرة قدم في الارجنتين    حافلة اشبه بالصاروخ تنقلك من دبي إلى أبوظبي في أقل من نصف ساعة    اليوم .. اليمن تواجه سنغافورة في تصفيات اسيا لكرة القدم    السعودية : الشباب ينضم لإنجاز عمالقة الدوري    السعودية : الهلال يتعثر خارج الديار أمام الاتفاق    بعد مرور ساعات من اندلاع اشتباكات عنيفة في شبوة صدور قرار مفاجئ لأول مرة! (تفاصيل)    سيارة جورج كلوني الغريبة التي يبلغ سعرها 420 ألف دولار    الديمقراطيون يدعون لمعاقبة السعودية بعد قرار تخفيض انتاج النفط.. وهذا ما حدث !    ZTE تكشف عن هاتف أندرويد متطور وسعره منافس    زامل لبيك يا المصطفى    الإخوان في وادي وصحراء حضرموت    لست يمنيا    وردنا الآن .. خسائر فادحة يتكبدها المجلس الانتقالي بعد إعلان معارك عنيفة في جنوب اليمن    تحت الضغط الاعلامي: أبوعوجا وطيمس يعيدون قاتلا إلى السجن    بنقلة الشيطان في عدن؟!!    "إمارة المكلا" وسطوة التطرف والإرهاب    د "عارف بامرحول" مديراً لمكتب صحة مديرية البريقة    سواريز يتحدث عن ميسي    عاجل: المجلس الرئاسي يؤكد على إنهاء الانقلاب وغارات جوية تستهدف الحوثيين في هذه المحافظة    منتدى شباب الصفوة يقيم مهرجان الزواج الجماعي الرابع ل 30 عريس وعروس في عدن    ارسنال يتخطى بودوغليمت بثلاثية    دي تشيليو يغيب عن مواجهة الميلان    صدور قرار سعودي شجاع وتاريخي .. الكرة في ملعب هؤلاء وعليهم الاختيار فمن هم؟    جامعةالعلوم والتكنولوجيا تنظم ورشة تطوير برنامج بكالوريوس الطب والجراحة    استغلال المولد لصالح الخرافة والتضليل    تنفيذاً لقرار الزبيدي.. المهندس معين الماس يلتقي مستثمري محطات الاوزان في لحج    إصلاح غرفة سيئون يحتفي بذكرى تأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية    مطبخ فارغ وبطون خاوية وأسر تصارع الجوع.. مشهد يومي متكرر في اليمن مميز    الذهب يتراجع مع صعود الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية    أبو لحوم يضع حجر الأساس لمشاريع خدمية بجزيرة كمران ب 320 مليون ريال    صانعة كيك بدرجة مهندسة مدنية    الرئيس الزبيدي يطلع على مشاريع إستثمارية كبيرة لليابان في عدن    الحوثي وبن حبتور يتفقدان الترتيبات النهائية للاحتفال بالمولد في ميدان السبعين    المتحف الحربي يفتح ابوابه السبت للمواطنين مجانا بمناسبة المولد    إصابة امرأة وشابين بانفجار عبوة ناسفة وسط مدينة تعز مميز    مصر تعلن عن رصيدها من الذهب    أستهدفت ( 448 ) أسرة : *منظمة ادرا ( ADRA ) تدشن تقديم المساعدات النقدية بأبين ..    إعلان سار ومفاجئ: خبر يزفه مطار صنعاء الدولي قبل قليل يبهج جميع المواطنين في الداخل والخارج    منظمة الصحة العالمية تحذرمن أدوية مصنوعة في الهند بعد وفيات    الدكتوره للباحثة ميادة الاغبري في الدراسات اللغوية من جامعة عدن    الشيخ سعيد بن سيف السيابي    انخفاض كبير لعقود برنت    الشرح البيضاني تراث وفن اصيل    أبو لحوم يسلم السلطة المحلية بريمة المرحلة الأولى من دعم المبادرات المجتمعية    تخرج دفع جديدة من جامعة اب    غدا سباق رياضي بصنعاء احتفاء بالمولد النبوي    ريال مدريد ومان سيتي بالعلامة الكاملة وسان جيرمان يتعثر    الوكيل البريهي يطلع على تجهيزات ساحة الاحتفال بالمولد النبوي بتعز    عاجل: خالد الرويشان يكشف عن بيع قطعة أثرية يمنية عمرها ألفين عام بهذه الدولة    البنوك اليمنية.. دور تنموي واقتصادي مُعطَّل جراء الحرب الحوثية    عمان تحقق إنجازا صحيا غير مسبوق في منطقة الشرق الأوسط    فوائد ذهبية للتفاح الأخضر    عرض قطعة أثرية نادرة «دورق برونزي» يمني في مزاد علني ب «تل أبيب»    فاكهة يحبها الجميع ولكن يجهلوا فوائدها في علاج أمراض كثيرة    ثلاث مواد غذائية تخفف مستوى التوتر والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمجاد العرب ولعن الظلام !!

لم أجد أمة في تاريخ البشرية تلعن الظلام ولا توقد الشموع ..وتستجر تاريخها وتجلد ذاتها مثل أمة العرب !!
لم أجد أمة عبر الأجيال تتغنى بماضيها وتتوسد تاريخها ثم تنام هانئة مطمئنة بعد أن يعلوا شخيرها مثل أمة العرب ..دون أن تضيف شيئا لحاضرها ومستقبلها !!
لم أجد امة على وجه الأرض تنسب أخطائها وخطاياها للمتآمرين على أقدارها ومصائرها وحاضرها ومستقبلها كأمة العرب دون أن تعمل أبسط محاولة لتغيير مسارات التاريخ !!
نعم لازلنا نردد " أمجاد ياعرب أمجاد " دون أن نعرف من كتب كلماتها وألحانها حتى اليوم !!
جيلنا اليوم عاجز ومشلول عن اللحاق بركب الحضارة أشبه بالكسيح وأضعف من المعاق فكريا وجسديا.
حضاراتنا القديمة شيدتها الأجيال السابقة قبلنا عندما كانوا أكثر إبداعا وإلهاما منا !!
كتبوا العلوم واخترعوا النظريات وبنوا الصروح والسدود والقلاع والحصون وأصبحت اليوم في عهدنا مجرد أطلال تذروها الرياح ..ومقابر ننبش آثارها كالجرذان نسرقها ونبيعها في الظلام لمن يعرف قيمتها!!
ورغم ذلك كله نتغنى بماضينا الذي أضعناه وحاضرنا الذي رهناه .
ولازلنا نعيش على رصيف الزمن وخارج دائرة الحضارة نستجر الجهل والفقر والمرض .. ونهضت أمم جديدة حية كانت تعيش خارج مسار التاريخ ولم تكن موجودة من قبل وأخذت بمجامع العلوم وناصية المعارف وأصبحت اليوم ملء السمع والبصر والفؤاد !!
مثل : كندا .. واستراليا .. ونيوزيلندا .. وسنغافورة التي كانت حتى الأمس القريب في سديم العدم وعمرها اليوم .. لا يتجاوز ال 50 إلى 150 عاما ؟ وأصبحت أكثر غنى وثروة وازدهارا وتطورا !!
اليابان التي تشكل الجبال فيها 80 % من أراضيها وغير صالحة للزراعة أو لتربية المواشي أصبحت اليوم ثاني أقوى اقتصاد في العالم !!
لا يوجد لديها مواد خام للصناعات ولكنها تستورد المواد الخام وجعلت من صناعتها فخر الصناعة العالمية .. والسر هو الإنسان الذي علموه فأبدع وابتكر وطور وارتقى ببلاده !!
سويسرا البلد الصغير التي تحيط به سلاسل جبلية.. أصبحت اليوم اكبر مستودع لخزائن الذهب والبنوك والعملات في العالم اجمع .. وتنتج أفضل شوكلا في العالم وهي لا تزرع الكاكاو .. وأصبحت تنتج أفضل منتجات الحليب في العالم ومساحتها الزراعية صغيرة ومحدودة .. وقس على ذلك الكثير من الشعوب والأمم التي نهضت ونفضت عنها غبار السنين ..بما في ذلك أثيوبيا ورواندا ا ..لتي دمرتها الحروب وقتل من أهلها أكثر من مليون إنسان هاهي تنهض كا لفينيق من تحت الرماد .. فأين نحن من تلك الدول ؟؟
أين مصر الفرعونية وحضارتها التي كانت في عصرها سيدة الحضارات أين هي اليوم ؟
وأين بلاد الرافدين .. بلد الكلدانيين والسومريين والعباسيين ؟
وأين سوريا التي علمت الدنيا أول أبجدية في التاريخ ..؟
وأين بني أمية ..ودمشق بوابة العالم القديم ؟ أين هي اليوم ؟
أين اليمن التي هيمنت على تجارة العالم القديم ؟
أين حمير وسبأ وكهلان وقتبان وأوسان وشبوة ؟
أين السدود والعمران وأين غمدان وعرش بلقيس ؟
لم يبق منها إلا الرسوم والأطلال !!
لقد أصبحنا في القاع والحضيض ومازلنا نتغنى بالتاريخ وكأننا من صنعناه !!ونحن من ضيعناه .. ولازلنا نعتقد أننا وحدنا أهل الحكمة والإيمان.. وقد طاشت منا العقول وزاغت الأبصار.. وضاعت منا الحكمة والإيمان ..استحللنا دماء بعضنا البعض ونفتي بسفك الدم الحرام.. ونتسابق على القتل تحت رايات ليست راياتنا وحروب ليست حروبنا !!
والسؤال هو : إلى أين تقودنا هذه العنتريات والعصابات وتدمرنا وتفتك بنا ؟
ما هذا السقوط الأخلاقي وما هذه الانتكاسات الحضارية ؟
لقد انتكستا وار تكسنا في حماة الثارات والحروب الجاهلية العمياء ولازلنا ندعي الإسلام ..وأننا خير امة أخرجت للناس ؟
ونحن من شوه صورة الإسلام وعظمته وتسامحه والفرق بيننا وبين العالم اليوم هو الفرق في السلوك والتربية والثقافة والمعاملة الحسنة والرحمة التي استوطنت في ذاكرة الأمم وكانت سبب نهضتها !!
الفرق بيننا وبين تلك الدول هي في المبادئ :
- هم أكثر استقامة ومسؤولية وأكثر احتراما للأنظمة والقوانين والحقوق وحفظ كرامة الإنسان.
- هم أكثر منا احتراما وحبا للعمل والاستثمار والادخار والدقة والتفوق
- الفرق ليس هو الفقر فقد وهبنا الله سبحانه وتعالى أغنى بلاد العالم في مواقعها الجغرافية.. ومواردها الطبيعية ..ولكننا أكثر شعوب الأرض فقرا في لسلوك القويم والمعاملات.. وطالما فقدنا كل تلك المقومات.. سنفتقد حتما كل مفاتيح النهضة والتقدم وسيضيع منا كل شيء .
- نلقن أبناءنا مفاهيم خاطئة وسلوكيات سيئة ورسخنا في أذهانهم :
- أن السرقة فهلوة وشطارة ووضع اليد دليل قوة ونفوذ .
- علمناهم أن التنمر والعدوان والبلطجه على الآخرين شجاعة وسيطرة واتخذنا من رموز الجاهلية قدوة لنا ولهم .
- علمناهم أن النهب والسطو على ممتلكات الآخرين وأموال الدولة والوطن فرصة لا تعوض والحساب يوم الحساب !!
- علمناهم أن المناصب ليست بالكفاءات والشهادات واكتساب العلم والمعرفة بل بقوة السلاح والنفوذ والقبيلة والبلطجة ونلقنهم كل صباح ( خلك ذيب ) !! علمناهم الغش في الامتحانات والكذب والسرقة ونمارس أمامهم كل تلك الموبقات فكيف لا ينعكس ذلك عليهم ونحن قدوتهم في معاملاتنا .
لقد بين لنا الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم.. كل الصفات العظيمة والأسس النبيلة لبناء الإنسان السوي وأعمار الدنيا والعمل للآخرة ولكننا لم نعمل بما جاء في كتابه الكريم !!
وسبقتنا شعوب الأرض وتركتنا خلفها وتجاوزتنا بمئات السنين وبقينا وحدنا في عزلتنا ولا زلنا نبحث عن طريق الخلاص ندور في حلبة الصراع والثارات والدمار والقتل وحتى الآن لم نجد سبيلا للوصول إلى بر الأمان كباقي الشعوب والله المستعان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.