أول كارثة مستعجلة على شكيب حبيشي بعد إقالته من منصبه في البنك المركزي "وثيقة"    طيران العدوان يشن غارات على وسط العاصمة صنعاء (المناطق المستهدفة)    أشهر إعلامية خليجية .. تحرشت بفنان مصري شهير أثناء سهرة في دبي .. لن تتوقعوا كيف كانت النهاية !!-تفاصيل نارية    شاهد.. فتاة سعودية حسناء تترجل من السيارة وترقص ب"شكل فاضح" في أحد شوارع الرياض (فيديو)    ذبحت والدتها فتحول فرحها إلى فضيحة وبعد أيام قليلة من زفافها خرجت اسرار ليلة زفافها للعلن .. فنانة مصرية شهيرة لن تصدقوا من تكون!؟    بملابس مُثيرة .. نسرين طافش تحتفل باليوم الوطني للإمارات - شاهدوا كيف ظهرت    أشهر فنان مصري فاجئ الجميع وتعلم اللغة العربية من القرآن الكريم .. شاهد من يكون؟    بمكونات بسيطة.. طرق طبيعية لتنظيف القولون من السموم    انفجارات تهز صنعاء مع بدء عملية عسكرية جديدة وسط العاصمة والتحالف يوجه طلب طارئ للسكان    متوفر في كل منزل.. تعرّف على أفضل مشروب يساعد على إذابة دهون البطن    فنانة مصرية .. ذبحت زوجها في دقائق معدودة .. مافعله معها جعلها تنهي حياته فورًا..شاهد من تكون؟!    «أعناب صنعاء»: الرياض تفشّ خُلْقها بالفقراء    هذا الرجل توفيت زوجته أثناء الولادة فتزوج صديقتها الطبيبة التى ولدتها .. وفى ليلة الدخلة كانت الصدمة القاتلة!    سيتوقف إنتاج البنزين .. وتنين قوي سيحكم البشرية .. العرافه(العمياء البلغارية) ترعب العالم بتنبؤاتها لعام 2022.. تفاصيل ستدهشك    تحذير .. إذا ظهرت هذه العلامات في البول فأنت مصاب بمرض السكري .. اكتشفها الآن    عاجل: الجيش يعلن رسميًا انتصارات كبيرة في جبهة الساحل الغربي ويكشف التفاصيل    التحالف: بدأنا إجراءات قانونية فعلية لإسقاط الحصانة وعلى مليشيا الحوثي إخلاء القدرات العسكرية    هبوط كبير وتراجع متسارع لأسعار صرف العملات الأجنبية.. ومصادر تكشف الأسباب بعد قرار تغيير إدارة البنك    عاجل : عقب قرارات الرئيس "هادي" .. الريال اليمني يتحسن بشكل متسارع أمام الدولار والريال السعودي - أسعار الصرف    هذا هو الشرط الذي وضعه محافظ البنك الجديد قبل موافقته على المنصب    الجمعية العامة لشركة واي تقر عدد من القرارات الهامة بشأن إعادة تشغيلها من عدن    اليمن يبدأ من الإمارات بأول خطوة لتشغيل بلحاف ويلتقي بشركة توتال في دبي    خطوة مهمة في الوقت الراهن    الشيخ الفضلي:صنع شخصيات جديدة وتسميتهم مشائخ لتلبية مخططات المنظمات الدولية أمر مرفوض    القافلة تحيي اليوم العالمي للتطوع    بايرن ميونيخ الالماني يستعيد سابيتزر قبيل مواجهة برشلونة    فاليريو ...لعبنا بشكل جيد لكننا لم نستغل الفرص جيدا    تغريدات لقيادات حوثية تشير إلى وجع كبير    الدولار ينخفض عقب تغيير إدارة البنك المركزي    عمان تدك شباك البحرين بثلاثية وتتأهل لربع نهائي البطولة    الأمين المساعد يواسي آل القاضي    حركة أمل: لا عدو للبنان في المنطقة إلا الكيان الصهيوني    الأوقاف تدين تفجير المرتزقة للاضرحة والمساجد التاريخية في حيس بالحديدة    انخفاض مؤشر بورصة مسقط عند الإغلاق    بالصور.. تونس تهزم الإمارات وتصطحبها إلى ربع النهائي    كوادرادو: لم أقصد تسجيل هدفي في جنوى    السقطري : خطة الوزارة العاجلة تركز على دعم مخصص الصيادين من الوقود بسعر مخفض ووفق شروط معينة    مشروب بسيط يحمي من السكتة الدماغية.. تناوله صباحاً    رئيسي: التواجد غير الشرعي للقوات الأجنبية في سوريا يشكل تهديداً لأمن المنطقة    قافلة ملابس شتوية من مكتب التربية بذمار دعما للمرابطين في النقاط    حملة للتبرع بالدم في جامعة الحكمة بصنعاء    أجواء شديدة البرودة في 7 محافظات يمنية    تحذير من إفلاس الشركات ونفاذ المخزون الغذائي ودعوة لتدخل دول التحالف العربي    استعراض ترتيبات إقامة العرس الجماعي في الحديدة    السعودية تبسط سجادها الأحمر في أول مهرجان سينمائي ضخم    كأس العرب| مدرب الأخضر "لا يعرف" لاعبيه.. ويؤكد: "لدينا فرصة في التأهل"    الرئيس المشاط يعزي في وفاة العلامة فضل محمد سيلان    مصر.. شاب من ذوي الهمم يحقق حلمه بعد سرده أمام السيسي    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قصة ناقة صالح عليه السلام:    معالم اثرية: قلعة القشلة التاريخية في محافظة صعدة    فالنسيا يفوز على سيلتا فيغو في الدوري الإسباني لكرة القدم    رسالة قوية من الرجل الأول في مانشستر يونايتد لكريستيانو رونالدو    كواليس جديدة بشأن طلاق النجمة المصرية شيرين عبدالوهاب    الأيام الأخيرة والنفس الأخير لصالح    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    ما أجمل الحياء..    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهام بن شيخان تكتب عن: الكاتب "عبدالرزاق قرنح" الفائز جائزة نوبل الأدبية
نشر في شبوه برس يوم 10 - 10 - 2021

تفاجأ العالم باكمله بفوز الأديب الافريقي الحضرمي عبد العزيز قرنح في مهجرة الممتد من أفريقيا حتى بريطانيا الافريقي (ذو الجذور الحضرمية حيث عائلته من "الديس الشرقية، المكلا /حضرموت" ومازالت تعيش هناك). بأعلى جائزة عالمية للأدب.
وها انا حضرمية أخرى يرسم المهجر وشمه على خطواتها.
هرعت وبكل فخر و سعادة لالخص ترجمة بعض المقالات عن الأديب من مجلات عالمية فور نيله الجائزة.

وقد نشرت مجلة ذا جارديان البريطانية (The Guardian) عن الأديب عبدالرزاق قرنح كالاتي:

نشأ عبد الرزاق قرنح في زنجبار ، وهي جزيرة من مجموعة جزر تقع قبالة سواحل تنزانيا.

وقد عبر الكاتب عبدالرزاق قرنح عن مفاجأته بعد فوزه بجائزة نوبل رغم انه و منذ أن بدأ الكتابة لم يفكر أبدًا في احتمالية أن يصبح كاتبًا في يوم من الأيام

وقد قال قرنح الذي كان في المطبخ عندما أُبلغ بفوزه ، إنه يعتقد أنها كانت دعابة من احد اصدقائه او اقاربه
قال: "اعتقدت أنها كانت مزحة". "عادة ما يتم طرح هذه الأشياء لأسابيع قبل ذلك ، أو في بعض الأحيان قبل أشهر ، حول من هم المتسابقون ، لذلك لم يكن ذلك شيئًا في ذهني على الإطلاق. كنت أفكر فقط و أتساءل من الكاتب الذي سيحصل عليها؟ "
"يشرفني أن أحصل على هذه الجائزة وأن أنضم إلى الكتاب الذين سبقوني في هذه القائمة. إنه أمر ساحق وأنا فخور جدًا ".

وقالت ألكسندرا برينجل ، محررة منذ فترة طويلة في بلومزبري ، إن فوز قرنح كان "الأكثر استحقاقًا" لكاتب لم يحصل على التقدير الذي يستحقه.

وقد كتبت مجلة نيويورك تايمز الأمريكية (The New York Times) نبذة عن الكاتب الأديب و بعض من ما قاله في لقائه مع المجلة قائلا
"لم يخطر ببالي قط. لم يكن شيئًا كنت اتمناه او اردده عندما كنت صغيرا أنني أريد أن أصبح كاتبًا. افترضت و اعتقدت أنني ساصبح شيئًا مفيدًا ، مهندس مثلا ".

في عام 1964 قامت ثورة عنيفة في زنجبار حيث أجبر فيها عبد الرزاق قرنح البالغ من العمر 18 عامًا ان ذاك، على الفرار إلى إنجلترا. بائسًا ، فقيرًا ، بمشاعر تملئها الحنين إلى الوطن الذي ولد فيه. ولم يعد إلا في عام 1984 في الوقت المناسب لزيارة والده المحتضر.

بدأ قرنح في كتابة قصص قصيرة عن المنزل الذي كان يسكنه في مذكراته الخاصة. ثم تحولت هذه القصص القصيرة الى مقالات أطول ، ثم قصصًا عن أشخاص من الذاكرة. تلك الانعكاسات المتناثرة ، أدت في النهاية إلى ظهور روايته الأولى ، ثم تسعة أعمال أخرى - ينثر الكاتب عبدالرزاق بن قرنح تجربته القاسية اما عن الاستعمار والحرب والنزوح فقد اضاف الكاتب قرنح قائلا: "الشيء الذي حفزني لتجربة الكتابة هو فكرة فقدان مكانته في العالم".

أما ختاما فقد احتل مقال عن الأديب قرنح صفحة مجلة ذا كونفرزيشن الكندية (The conversation)
قرنح البالغ من العمر 72 عامًا ، هو أول كاتب ذو بشرة سمراء يحصل على الجائزة منذ توني موريسون في عام 1993. ورأى بعض المراقبين أن اختياره كان تصحيحيًا طال انتظاره بعد سنوات من الحائزين الأوروبيين والأمريكيين على جائزة نوبل. وهو أول أفريقي يفوز بالجائزة منذ أكثر من عقد ، سبقه وول سوينكا من نيجيريا عام 1986 ، ونجيب محفوظ من مصر ، الذي فاز بالجائزة عام 1988 ؛ و الفائزتان الجنوب أفريقية نادين جورديمر عام 1991 وجون ماكسويل كوتزي عام 2003. وفازت الروائية البريطانية الزيمبابوية دوريس ليسينج عام 2007.

وقد كتب الكاتب قرنح روايته الأولى "ذكرى المغادرة" حول شاب هرب من انتفاضة فاشلة. في نفس وقت كتابته للرواية، كان يكتب رسالة الدكتوراه.
وقد أصبح قرنح برفوسوراً للغة الإنجليزية و آداب ما بعد الاستعمار في جامعة كانت في كانتربري ، حيث قام بتدريس أعمال الأدباء عالميين مثل سوينكا ونغو وتيونغو وسلمان رشدي.

في كلٍّ من عمل من أعماله العلمي والادبي ، حاول قرنح الكشف عن "الطريقة التي غيَّر بها الاستعمار كل شيء في العالم ، وما زال الناس الذين يعيشون فيه يعانون هذه التجربة و جراحها" ، على حد قوله.

وقد اضاف قائلا ان نفس الأمور التي شغلته في وقت مبكر من حياته المهنية ، عندما كان يعاني نزوحه ، تبدو ملحة بنفس القدر اليوم ، حيث تعرضت أوروبا وأمريكا لرد فعل عنيف ضد المهاجرين واللاجئين ، وعدم الاستقرار السياسي و أدت الحرب إلى نزوح المزيد من الناس من بلادهم الأصلية. وقال: "إنه نوع من اللؤم والبخل من جانب هذه البلدان المزدهرة التي تقول ، لا نريد هؤلاء الناس".

كتب جرنح عشر روايات حتى الآن ، بما في ذلك الجنة "Paradise" التي رشحها بوكر في عام 1994 ورواية عن طريق البحر " By the Sea " في عام 2001.
تدور أحداث روايته الأولى ، "ذاكرة المغادرة" التي نُشرت في عام 1987 في الوقت الذي غادر فيه القرنح زنجبار وتسرد الرواية قصة بلوغ قرنح سن الرشد على شكل مذكرات. تتبع محاولات البطل لمغادرة مسقط رأسه والدراسة في الخارج.

و لروايته " بعد الحياة"، وصفت صحيفة Sunday Times (صنداي تايمز) أحدث رواياته بأنها "أرشيف سمعي لإفريقيا المفقودة" حيث ان الصفحات الافتتاحية لهذا الكتاب والعديد من أعماله الأخرى تأخذ القارئ مباشرة إلى عالم رواية القصص الشفوية.

تدور روايته :بعد الحياة"عن خلفية الحكم الألماني في شرق إفريقيا في أوائل القرن العشرين. يحكي قصة صبي صغير تم بيعه للقوات الاستعمارية الألمانية.
وقد تم إدراج الرواية في القائمة المختصرة لجائزة أورويل لعام 2021 للخيال السياسي وأدرجت في القائمة الطويلة لجائزة والتر سكوت للخيال التاريخي.

وبالمثل ، يُنظر إلى روايته "الجنة" على أنها قصة عن بلوغ سن الرشد ، على الرغم من أنها حدثت في وقت مبكر ، في مطلع القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ، عندما بدأ الأوروبيون في إنشاء مستعمرات على ساحل شرق إفريقيا. تتناول الجنة أيضًا العبودية المنزلية في إفريقيا ، مع العبودية المستعبدة كشخصية رئيسية.

وفوق كل شيء ، تسلط "الجنة" الضوء على التنوع الكبير في ذخيرة القرنح الأدبية ، حيث تجمع الإشارات إلى النصوص السواحيلية والتقاليد القرآنية والتوراتية ، بالإضافة إلى أعمال جوزيف كونراد.
تعكس أعمال القرنح ، مراجعها النصية المتنوعة واهتمامها بالأرشيف ، اهتمامات أوسع في أدب ما بعد الاستعمار. تعتبر روايته المحو المتعمد للروايات ووجهات النظر الأفريقية إحدى النتائج الرئيسية للاستعمار الأوروبي.

الهام بن شيخان
مترجمة واخصائية مختبرات طبية وعلم الامراض

المصادر:
https://www.nytimes.com/2021/10/07/books/nobel-prize-literature-abdulrazak-gurnah.html

https://www.google.ca/amp/s/theconversation.com/amp/abdulrazak-gurnah-what-you-need-to-know-about-the-nobel-prize-winning-author-169484

https://www.theguardian.com/books/2021/oct/07/abdulrazak-gurnah-wins-the-2021-nobel-prize-in-literature


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.