أول رد حكومي على بيان بن دغر وجباري بشأن الوصول إلى طريق مسدود وأن الخيار العسكري لم يعد ممكنا    البحسني: 30 نوفمبر مناسبة تدفعنا لتوحيد الجهود في محاربة ذراع إيران في اليمن    شاهد بالفيديو .. قيادي حوثي يخلع لوحات سيارة رجل مسن بصنعاء ويتهجم عليه بسلاح ناري    الحديدة.. إصابة مُسنّة وطفلة بانفجار لغم حوثي بمديرية "جبل راس"    إصابة نجل وزير دفاع الشرعية محمد المقدشي    شاهد.. مشرف حوثي من صعدة يعترف : نحن لصوص وبنيت منزلي من النهب والسرقة .. فيديو    جرحى في صراع الإتاوات.. اقتتال مليشيات إخوان المسلمين في ميناء النشيمة ب "شبوة"    دراسة تكشف عن أكثر ما يجذب المرأة في الرجل    ورد الآن : إبتداءً من الليلة تنبيه هام للمواطنين في كل من "صنعاء وعمران وصعدة وذمار والبيضاء"    مطار عدن الدولي استقبل 13190 رحلة جوية عام 1964م    مواعيد مباريات اليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021 في كأس العرب والدوري الانجليزي والإيطالي والقنوات الناقلة    بتوجيه من محافظ عدن لملس.. تدشن اليوم الأربعاء أولى رحلات انقل الطلاب الجامعيين.    شاهد (بالفيديو): نقاش ساخن على الهواء بين كاتبة سعودية وداعية بشأن أحاديث تحريم تزويج المرأة لنفسها ونصوص وجوب "الولي"    شاهد فيديو يوثق لحظة انهيار عمارة على محلات تجارية بشارع مزدحم في صنعاء    نائب رئيس الجمهورية يحضر افتتاح بطولة كأس العرب في الدوحة    انشيلوتي يتحدث عن تتويج ميسي بالكرة الذهبية    جريليش ... كنت قريبا من الانضمام لمانشستريونايتد    ديبالا يحقق رقم قياسي جديد في الدوري الإيطالي    وزير الخارجية: السلام سيظل خياراً مهماً للحكومة والشعب اليمني    مستشار رئاسي يشدد على أهمية توحد الموقف الشعبي مع التحالف لدرء مخاطر الكهنوت الإيراني    كورونا .. غرامات مالية كبيرة على رافضي التطعيم    وزير النقل يعزي الدكتور محسن قاسم وهيب بوفاة شقيقه عبدالغني    الأجهزة الأمنية تضبط متهمين في قضايا قتل في محافظتي "المهرة وشبوة"    خماسية لتونس والعراق ينتزع التعادل من عمان    ميسي : أريد الاستمرار في القتال وتحقيق أهداف جديدة    حيدر والشوتري يدشنان توزيع شهادات الإعفاءات الضريبية بالجوف    خام برنت يتراجع لاقل من 68دولارا للبرميل    طبيبة من جنوب افريقيا تكشف تفاصيل خطيرة عن أعراض المتحور الجديد "أوميكرون" وحاستي الشم والذوق    أردوغان يفاجئ محمد بن زايد ويعلن عن اتخاذه قرارات مهمة من أبوظبي    الإفتاء المصرية تحسم الجدل الدائر حول تعدد الزوجات    مكتب الصحة بتعز يرفد مستشفى الدمى أحكوم بأجهزة ومعدات طبية    مفاجأة سعيدة.. مباريات كأس العرب 2021 "على القنوات المفتوحة"    أبناء صبر ينظمون وقفة احتجاجية للتنديد بانهيار العملة وتدهور الأوضاع المعيشية    ظهور جمهورية جديدة في العالم وأول رئيس لها امرأة    تغير مفاجئ في اسعار صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر "السعر الآن"    الاطلاع على تحضيرات العرس الجماعي ل 7200 عريس وعروس    تفقد أعمال بناء صالة 21 سبتمبر بالمركز الثقافي بصعدة    عايدة رياض تروي كواليس لقائها الأول بعادل إمام    العثور على أكثر من 120 طفلاً فى بقايا جرار بمنغوليا    افتتاح المعرض التشكيلي الأول للفنانة هالة الزريقي    عالميا.. ارتفاع اصابات كورونا إلى 262 مليون حالة    ارتفاع جنوني لأسعار المواد الغذائية في اليمن بعد وصول سعر الدولار إلى أعلى مستوى    الخارجية الإيرانية: ما يحدث في فيينا هو التركيز على رفع العقوبات    تركيا..العثور على قناع حديدي لجندي روماني عمره 1800 عام    عدن مدينة حضرمية كما يؤكد ذلك التأريخ اليوناني قبل الميلاد    "معلومات مثيرة" اكتُشفت في البتراء القديمة تذهل علماء الآثار!    برع يا استعمار    اليابان تؤكد أول إصابة بالمتحور الجديد    تقرير حكومي يكشف أسباب الأزمة الخانقة في الغاز المنزلي في تعز    الوكيل البريهي يتفقد سير العمل في ترميم المقاطع المتهالكة في الحوبان    سُربت من عاملين بالمستشفى.. لن تصدقوا ما هي آخر كلمة نطقت بها دلال عبد العزيز قبل وفاتها وقهرت ابنتيها؟    هذا ما حدث اليوم بين قوات النجدة بأمانة العاصمة وأمن محافظة صنعاء    12 حلا لتجنب المشكلات الزوجية    4 أطعمة شتوية وقائية من الامراض    إلى أي مستوى بلغت بهم الوقاحة؟!    ندوة بمجلس الشورى بعنوان "الالتزام بنهج الكتب والرسل لتحقيق الوحدة الإيمانية"    رسالة شكر للحوثي!!    ألم تتعظ مملكةُ الشر بعدُ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معهد دراسات امريكي: هدف إحياء دولة يمنية موحدة مهدد بالانهيار
نشر في شبوه برس يوم 26 - 10 - 2021

وصلت إدارة الرئيس جوزيف بايدن جونيور إلى السلطة في يناير / كانون الثاني وهي مصممة على إنهاء الحرب في اليمن. عمل العديد في الإدارة الجديدة سابقًا في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما واعتبروا قرار أوباما بالموافقة على التدخل بقيادة السعودية في اليمن ودعمه خطأً. وفي وقت لاحق، قارن أحد كبار مسؤولي أوباما خطوة دعم السعوديين ب "ركوب سيارة مع سائق مخمور".

بالنسبة للولايات المتحدة، شعرت الإدارة الجديدة أن الوقت قد حان للتغيير. بعد أسبوعين من توليه المنصب ، تعهد بايدن في أول خطاب رئيسي له بشأن السياسة الخارجية بإنهاء "كل الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في الحرب في اليمن، بما في ذلك مبيعات الأسلحة ذات الصلة".

وعد بالسلام
وفي نفس اليوم عينت إدارة بايدن تيموثي ليندركينغ، وهو ضابط محترف في الخدمة الخارجية، مبعوثًا خاصًا للولايات المتحدة إلى اليمن. في اليوم التالي، 5 فبراير ، أبلغت إدارة بايدن الكونجرس أنها سترفع تصنيف المنظمة الإرهابية الأجنبية الذي وضعته الإدارة المنتهية ولايتها على الحوثيين في آخر يوم كامل للرئيس دونالد ترامب في منصبه.
لقد ضغطت الولايات المتحدة على المملكة العربية السعودية، ورفعت من جهودها الدبلوماسية، وفي رفع التصنيف الإرهابي، وجهت جزرة إلى الحوثيين. وكما قال ليندركينغ بعد أسبوعين، كان الوقت مناسبًا ل "اختبار" الحوثيين بشأن ما إذا كانوا ملتزمين بعملية السلام.
رد الحوثيون، كما كان ينبغي أن يكون متوقعا، على تحركات الولايات المتحدة ليس بمعرض للحديث بل بشن هجوم متجدد على مأرب، والذي تعتبره الجماعة مفتاحًا لهدفها المتمثل في إقامة دولة مستقلة في اليمن. حيث تتركز الموارد الاقتصادية للبلاد، ولا سيما حقول النفط والغاز، في مأرب وشبوة وحضرموت.

لماذا مارب؟
لكي يعيش الحوثيون كدولة، يحتاجون للسيطرة على واحدة على الأقل من هذه المحافظات. ونظرًا لأن مأرب هي أقصى غرب هذه المحافظات، والأقرب من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، فقد كانت الجماعة ذات عقلية واحدة في تركيزها على مأرب. وإذا نجح الحوثيون في الاستيلاء على مأرب، فمن المحتمل أن يتجهوا جنوباً إلى شبوة في محاولة للسيطرة على حقول النفط هناك وتوسيع قاعدتهم الاقتصادية.
خلال السنوات الأولى من الحرب، كانت مأرب واحدة من قصص النجاح القليلة في اليمن. إذ دفع النازحون من المناطق التي تسيطر عليها الحوثي وكذلك الاستثمار الخارجي بحدوث طفرة في البناء وتضاعف سكان مأرب من أكثر من 400 ألف فقط في عام 2015 إلى ما يقرب من 3 ملايين اليوم.

المظلة الاماراتية
تم بناء مركز تسوق لامع، وملعب كرة قدم جديد، وجامعة مستقلة، وبدأ بناء مطار دولي. كل ذلك تم تحت المظلة الواقية للجيش الإماراتي وبطاريات صواريخ باتريوت التابعة له، وهو ما منع الحوثيين من التوغل شرقًا في مأرب.
لكن في يونيو 2019، بدأت الإمارات في الانسحاب من اليمن، حيث سحبت قواتها وبطاريات صواريخ باتريوت من مأرب. وفي 4 تموز / يوليو 2019 اختبر الحوثيون دفاعات المدينة بإطلاق صواريخ باليستية على منزل محافظ مأرب سلطان العرادة.
في يناير 2020 ، شن الحوثيون هجومًا على مأرب. وخلال معظم العام التالي كان القتال غير حاسم إلى حد ما. وألقى الحوثيون موجة تلو موجة من المقاتلين على القوات المتحالفة مع حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والمجاميع القبلية المسنودة بدعم جوي سعودي. سيأخذ الحوثيون بعض الأراضي ثم تستعيدها القوات الحكومية في صراع متأرجح لا يمكن لأي طرف أن ينتصر فيه.

منظمة ارهابية
ثم، في فبراير 2021، رفعت إدارة بايدن تصنيفها لجماعة الحوثي كمنظمة إرهابية أجنبية وضاعف الحوثيون من هجومهم على مأرب. أعادت الجماعة نشر مقاتلين من جبهات أخرى إلى مأرب وتحركت جنوبا إلى البيضاء وشبوة لتطويق مأرب وقطع طرق الإمداد الرئيسية. كما ضغط الحوثيون على قبائل مأرب للموافقة على اتفاقيات عدم اعتداء فردية من شأنها أن تسمح للمقاتلين الحوثيين بعبور الأراضي القبلية في طريقهم إلى مأرب.
حتى الآن، لم ينجح الحوثيون في التفاوض مع القبائل السنية في مأرب، لكن المحلل عبد الغني الإرياني كتب أن بعض القبائل "تقترب أكثر من قبول صفقة الحوثيين".
جزء كبير من غرب وجنوب مأرب، حيث يدور القتال حاليًا، عبارة عن أرض صحراوية مسطحة نسبيًا، مما يجعل مقاتلي الحوثيين عرضة للضربات الجوية. لكن الضغط الأمريكي على المملكة العربية السعودية، والمبيعات المعلقة للأسلحة الهجومية، من المرجح أن يوقف هذا الرادع. أخبر بعض المسؤولين الغربيين مؤخرًا مجموعة الأزمات الدولية أنه "بمعدلات الاستخدام الحالية" قد يضطر السعوديون إلى تقليص استخدامهم للذخائر الموجهة بدقة في غضون العام المقبل.

انقسام التحالف
التحالف المناهض للحوثيين ينقسم بالفعل في مأرب. وتبحث السعودية عن مخرج، كما تتطلع القبائل إلى عقد صفقات فردية مع الحوثيين، أما القوات الحكومية تعاني من عدم الكفاءة والفساد وسوء الإدارة.
وفقًا لتقرير حديث، يُجبر الجنود في مأرب غالبًا على بيع أسلحتهم في السوق السوداء. إذ لم يتقاضى الكثير من الجنود في المحافظة رواتبهم منذ شهور، مما أدى إلى فرار الجنود وعبور الجنود إلى المملكة العربية السعودية بحثًا عن عمل. لذلك ليس من المستغرب أن الحوثيين ينتصرون على الأرض.
في سبتمبر / أيلول، سيطر الحوثيون بشكل كامل على محافظة البيضاء وأجزاء من شمال شبوة، مما يسمح لهم بقطع مأرب عن الجنوب. كما سيطروا على منطقة حريب في جنوب مأرب ويحاصرون حاليًا منطقة العبدية.
إذا سقطت العبدية، فسوف يضغط الحوثيون باتجاه مدينة مأرب. وإذا نجح الحوثيون في الاستيلاء على عاصمة مأرب، وهو ما يبدو مرجحًا بشكل متزايد، فسوف يمنحهم ذلك السيطرة على حقول الغاز في مأرب وينهي أي آمال عالقة في إمكانية إعادة تشكيل اليمن كدولة واحدة.
وضعت الديناميكيات في مأرب الولايات المتحدة في موقف صعب. ليس للولايات المتحدة أي نفوذ على الحوثيين. إن العقوبات لم تنجح، والتصريحات شديدة اللهجة الصادرة عن الولايات المتحدة والأمم المتحدة لا تلقى آذانًا صاغية، والمشاركة العسكرية الأمريكية المباشرة غير ناجحة.

خياران أمام واشنطن
لا يرى الحوثيون أي سبب للتسوية أو التفاوض. إنهم يعتقدون، عن حق، أنهم ينتصرون في ساحة المعركة وأنهم إذا استمروا في الضغط في مأرب، فيمكنهم في النهاية الاستيلاء على حقول النفط والغاز وتأمين دولة مستقلة يقودها الحوثيون. كما أن إدارة بايدن، بعد سنوات من انتقادات الديمقراطيين للتحالف الذي تقوده السعودية، ليست مستعدة للتراجع عن قرارها بشأن توفير أسلحة هجومية للسعوديين.
وتكتشف الإدارة منذ توليها المنصب مخاطر ممارسة الضغط عندما يكون لديها نفوذ على جانب واحد فقط.
عندما يتعلق الأمر باليمن، فإن الولايات المتحدة خارج الخيارات. أحد شيئين على وشك الحدوث.
إما أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى مساعدة خارجية من إيران لإقناع الحوثيين بوقف هجومهم قبل سقوط مأرب (على الرغم من أنه ليس هناك سبب كي تضغط إيران على حلفائها للتوقف، أو لماذا يستمع الحوثيون إذا لم يتضح الأمر)، أو أن الحوثيين سيأخذون مأرب.
والضغط جنوباً على شبوة، وسينهار هدف المجتمع الدولي بإحياء دولة يمنية موحدة.
*عضو سابق في فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.