الاطراف الليبية تتوصل الى اتفاق يقضي بوقف دائم لإطلاق النار    حقيقة صورة تجمع بين "هادي" و"عيدروس الزبيدي" في اخر لقاء جمع بينهما أمس الخميس    اللجنة العلمية لمؤتمر عدن الاول للبناء والمقاولات تقر اوراق العمل وضوابط مناقشتها    تعز: لجنة الغذاء تقر إغلاق المحلات المخالفة لأسعار وأوزان الخبز    230 ألف فارق في قيمة الريال بين صنعاء وعدن أمام الدولار.. آخر تحديثات أسعار الصرف صباح اليوم    ماكرون من قتل المعلم الفرنسي    يافع ..جار يتعادل مع اتحاد شعب البارع في بطولة الشهيد عبدالله علي اليزيدي    الأولوية لإشارة رجل الأمن أم للإشارات الضوئية.. المرور السعودي يوضح ويحذر من المخالفة    ادوار الصيدلي    11 ألف ريال فارق في سعر الجرام الذهب بين صنعاء وعدن.. آخر تحديثات أسعار الذهب صباح اليوم    الأبطال سيمثلون ساحل حضرموت إسدال الستار على البطولة الشطرنجية للشباب والناشئين    هبه العيدروس: يجب تسليم المعتدين على القاضي عواس كرامة ومحاسبتهم    أسعار الخضروات تعاود الارتفاع.. مقارنة لسعر الكيلو الواحد في صنعاء وعدن    علماء من ألمانيا يحددون مواد غذائية لايجب تناولها للفطور ودراسة بريطانية تصنف وجبة يمنية كأفضل فطور صحي    الاسبوع القادم: بدء تشغيل محطة كهرباء الرئيس هادي في عدن    الجيش الوطني يدمر معدات عسكرية للميليشيات في مران بصعدة    "ميشال حايك" يثير الجدل بتوقعاته حول إيران وأردوغان.. ويعلق على أموال اللبنانيين المختفية    تفاصيل..17ألف إنتهاك للمليشيات الحوثية في محافظة إب خلال 6سنوات بالتزامن معتصاعد معدلات الجريمة المدعومة من قادة الجماعة وسط تزايد سخط وغضب شعبي    محمد الحوثي يتحدث ويكشف تفاصيل عن استهداف مطار أبوظبي    سم قاتل.. إحذر تناول "السمسم" في هذه الحالة لأنه يسبب "السرطان"    هنا يكمن لغز كورونا    في خطوة طال انتظارها...تحويل المساعدات الدولية عبر البنك المركزي في عدن لتعزيز العملة من الإنهيار    علماء يحذرون الجميع من كارثة طبيعية مزلزلة ومرعبه على وشك الحدوث.. ويعلنوها بكل صراحة 2020 لن يمر بسلام.. وهذا ما سيحدث؟    عمرو شوكت .. موهبة بحاجة للتشجيع والرعاية ليصبح نجماً كروياً    مصادر خاصة تكشف تفاصيل الهجوم الصاروخي والجوي الذي استهدف مأرب هذه الليلة    بدء منح تأشيرات الدخول للطلاب والمرضى اليمنيين إلى الهند    بعد 10 أيام على الزفاف...عروس تشنق زوجها أثناء نومه    عاجل وفي غاية الخطورة.. بعد وصول السفير الإيراني إلى صنعاء.. جهات سعودية وإماراتية توجه اتهامًا خطيرًا إلى سلطنة عمان (تفاصيل)    تعز .. نسخة مصغرة من مشكلة اليمن..!    نائب مدير الاعلام التربوي لبلادنا يشارك في اجتماع الاعلام التربوي لدول الخليج العربي عبر الاتصال المرئي    روسيا .. حصيلة وفيات كورونا تتجاوز 25 ألفا    مدير عام الادارة العامة للتدريب بجهاز محو الأمية بوزارة التربية والتعليم تعزي في وفاة الموجه والمدرب الوطني الاستاذ احمد بكر مبارك فرج    غرفة تجارة وصناعة حضرموت تنظم فعالية التبادل التجاري للمستفيدات للمرحلة الثانية 48 شركة وسيدة اعمال    مؤسسة "من حقي" تنظم دورة تدريبية عن إعداد وتأهيل كادر شبابي لقيادة الدولة المدنية الحديثة    شاهد الآن.. ظهور قوات عسكرية جديدة وكبيرة وسط العاصمة صنعاء. (تفاصيل)    عاجل: اندلاع معارك عنيفة بين القوات المشتركة بقيادة طارق صالح ومليشيا الحوثي    ورد للتو : تحذير هام وعاجل لجميع المواطنين وهذا ماسيحدث خلال الأيام القادمة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 23 اكتوبر 2020م    المرور السعودي يوضح غرامة التفحيط بالمركبة في الطرق العامة    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا في تعز    عفوا رسول الله.. كيف بمن يحتفل بك والناس بلا مرتبات جياع بلا غذاء ولا صحة ولا تعليم ولا مأمن؟    موسوعة الشميري وتزوير التاريخ: أحمد حميد الدين نموذجا (2)    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    البنك الدولي: تداعيات خطيرة على الاقتصاد اليمني لحظر الحوثيين الطبعة الجديدة    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    اليابان تدرس استخدام تكنولوجيا التعرف على وجوه المشجعين في الأولمبياد    وأشرقت الأرض بنور نبيها    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الحرب من أجل السلام    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 22 اكتوبر 2020م    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الإصلاح" اليمني وأبوظبي.. مجدّداً
نشر في شبوة الحدث يوم 24 - 11 - 2018

ليس هذا اللقاء الأول الذي جرى بين قيادة حزب التجمع اليمني للإصلاح مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، فقد سبقه لقاء في ديسمبر/ كانون الأول الماضي في الرياض، ولكن لم يعقبه أي تحسن بالعلاقة بين الطرفين، وإنما أعقبته حملة إعلامية شرسة ضد حزب الإصلاح في وسائل الإعلام الإماراتية والمقرّبة منها، عدا عن عمليات اغتيالات طاولت قيادات إصلاحية كبيرة أيضاً، ذكرت تقارير غربية أنها تتم بدعم إماراتي، كما سابقا في محاولة اغتيال القيادي الإصلاحي، إنصاف مايو، في عدن في منتصف 2015، وأفاد موقع البازفيد الأميركي بأن الإمارات تقف خلفها.
جاء لقاء 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، على هامش "منتدى المواطنة الشاملة"، وحضره وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هامت، وظهر بعده لقاء بين القياديين الإصلاحيين، محمد اليدومي وعبد الوهاب الأنسي، مع محمد بن زايد، لم يكشف عن تفاصيل ما جرى فيه، واكتفت الأخبار بالصيغة البروتوكولية المعتادة عن مناقشة الملف اليمني.
ويدرك الجميع حجم الخصومة التي تكنها الإمارات، وترتكز عليها سياساتها الخارجية والداخلية، ضد كل ما له علاقة بالحركات الإسلامية، وخصوصا منذ ما بعد ربيع الثورات العربية التي وقفت الإمارات بقوة في وجهها، ودعمت كل الثورات المضادة للربيع العربي، والتي لا تزال المنطقة العربية كلها رهينة لتداعياتها. وكان ينبغي أن تكون لهذا العداء الإماراتي للثورات، وفوبيا الربيع العربي، لحظة استثناء في المشهد اليمني، نظراً لخصوصية الوضع والمعركة في اليمن، ما عمل على اجتماع الثورة والثورة المضادة في متراس واحد في جبال اليمن وسهولها ووديانها، ما كان يمثل نقطة التقاء وتصحيح للصورة المغلوطة والمشوهة التي تكنها الإمارات لكل حركات التغيير في العالم العربي. غير أن خصوصية الوضع في اليمن هي أن إسقاط ثورة 11 فبراير سيؤدي إلى تحكم إيران بالمشهد اليمني، ومن ثم الإقليمي، لأن البديل عن هذه الثورة سيؤدي إلى فراغ، لن تملأه سوى مليشيات المشروع الإيراني.
وهذا ما حدث، بسبب أنه لم يكن في أجندة الأشقاء في الخليج من عدو وجودي واستراتيجي سوى تيارات الثورة الربيعية، وفي مقدمتهم الإسلاميون، وليس إيران ومليشياتها التي تحتل دولاً عربية بكاملها اليوم، وفي طريقها إلى التهام المزيد في ظل حالة الإخفاق للتحالف العربي في اليمن.
اشتداد حملة الشيطنة ضد حزب الإصلاح وكوادره، وإنكار جهوده الكبيرة في عملية المقاومة والتحرير، كانت هي اللغة والتوجه الواضح لدى الإمارات طوال الحرب، ما يعني أن للإمارات هدفا معلنا، هو ضرب كل ما له علاقة بثورات التغيير. واستفادت إيران ومليشياتها من هذا الموقف في العراق وسورية، وفي اليمن أيضاً، وأدى إلى إخفاق التحالف في حسم الحرب في اليمن، بفعل هذه السياسة التي تغفل كثيرا تعقيدات الواقع اليمني المعقد، فكثرة التكهنات عن لقاء قادة "الإصلاح" بمحمد بن زايد، وما سيترتب عليه، لا تفيد، فمن المبكر جدا الحديث عن تحسّن في العلاقة بين الطرفين، خصوصا وأن الإمارات، أو بالأصح حكومة أبو ظبي، لا زالت ترى في نفسها وكيلا حصريا لاجتثاث ما تسميه الإسلام السياسي، وكل ما له علاقة بثورات الربيع العربي، عدا ما تشهده العلاقة بين الإمارات والحكومة الشرعية اليمنية نفسها، والتي سعت الإمارات، منذ اللحظة الأولى، إلى تقويضها بإيجاد مليشيات مسلحة خارج إطار مؤسسات الدولة الشرعية في المناطق المحرّرة.
والأهم من هذا كله أن قيادة حزب الإصلاح، هي الأخرى، في سبيل الخروج من دائرة الاستهداف الواقعة تحتها، والتي تمولها وتغذيها الإمارات في الدخل اليمني، وتجعل الحزب دائما الطرف الذي يقدم التنازلات تلو التنازلات، تجنبا لمزيد من الاستهداف له، ولكوادره، ما يجعل فكرة المكاشفة مع قيادة الإمارات مستبعدةً في هذه المرحلة، وهو ما لا يخدم الشرعية، ولا "الإصلاح" نفسه الذي ينبغي أن يسعى إلى مكاشفة حقيقية وصريحة بشأن سياسة الاستهداف التي تناله وتنال كوادره ودوره في إطار معركة التحالف.

عدا عن ذلك، يحاول "الإصلاح" عدم توسيع جبهة المواجهة على حساب الجبهة الوطنية الكبرى، وهي جبهة إسقاط الانقلاب، ولكن المبالغة في تقديم التنازلات بهذا الشكل على حساب الحزب وكوادره ليست من السياسة بمكان، بقدر ما هي خطوة جبانة، لا تصلح عنوانا لمصالحة حقيقية تؤسّس لعلاقة شراكة في معركة وطنية، قدّم فيها "الإصلاح" الكثير.
ليس المطلوب من الحزب اليوم تقديم التنازلات من دون ضمانات حقيقية لعدم الاستمرار في حملاتٍ استهدافه إعلاميا وسياسيا وأمنيا أيضاً، فهذه السياسة ليست ذات جدوى، بقدر ما تعمل على إضعافه يوما بعد آخر، كما أثبتت التجارب السابقة، وإنما المطلوب منه المكاشفة والمصارحة، فضلا عن المطالبة بضماناتٍ حقيقيةٍ لاستكمال معركة التحرير، وعدم استهدافه بعد ذلك، والتعاطي معه من خلال بوابة الشرعية اليمنية كأحد مكوناتها.
لكن ما ليس مفهوما هو الموقف الإماراتي المفاجئ الذي استدعى قدوم قيادة "الإصلاح" إليها، إلى عاصمتها، لتدور بشأن ذلك أسئلة عديدة، خصوصا في ظل المطالب الدولية المتزايدة لإيقاف الحرب، والمضي نحو السلام في اليمن، وأيضاً من دون أدنى فهم لتعقيدات الحالة اليمنية وجذورها، ما يعني أن الإمارات ربما تسعى إلى اللقاء بقادة "الإصلاح" للظهور أنها على علاقة طيبه بهم، وأنها لا تستهدفهم مطلقا، ولديها أبوابها المشرعة مع كل الأطراف اليمنية.
بات مثل هذا اللقاء ضروريا جدا لإيقاف مزيد من العبث في الملف اليمني، لكن السؤال عما إذا كانت هناك جدية من الإمارات في هذا السياق أم لا يعد الأمر مجرد تكتيك، لاستئناف اللعبة مجدّدا في ضرب كل ما له علاقة بقوى الثورة والتغيير في اليمن، وتصفيته وشيطنته. وهذا ما لا يمكن التنبؤ به الآن. ولكن دعنا ننتظر الأيام، وربما الأسابيع والشهرين المقبلين، على أقل تقدير.
* نقلاً عن موقع "العربي الجديد"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.