قوات التحالف تعترض وتسقط طائرات بدون طيار "مسيّرة" أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية    إصابات "كورونا" في دول الخليج العربي تتجاوز ال200 ألف    فريق شباب الحصن يقيم رحلة ترفيهية بمناسبة تتويجه بكاس كرة القدم الخماسية في أحور    مدير عام خنفر يعلن مساهمة السلطة المحلية بمليونا ريال لمركز الحميات الرازي والمحجر الصحي حال تجهيزه إذا دعت الحاجة    بعد إغلاق المتنزهات والحدائق في المدن .. الحواجز المائية والسدود المتنفس الوحيد اليمنيين    في موكب جنائزي مهيب .. حضرموت تودع الداعية الإسلامي الحبيب العلامة بن حفيظ إلى مثواه الأخير بمقبرة زنبل بتريم    الشنفرة يعزي الإعلامي أكرم القداحي بوفاة والدة    صورة محزنة لبائع يمني متجول أنهكه التعب و نام على عربيته وهو يبحث عن لقمة العيش في شوارع صنعاء تنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي    السعودية:رويترز تكشف تفاصيل واقعة إطلاق نار كثيف واكثر من 30 مصاب وعدد القتلى يرتفع في منطقة محادة لليمن؟    تعرف على القنوات الفضائية اليمنية والبرامج والمسلسلات الأعلى مشاهدة هذا العام في رمضان على "يوتيوب"!    شقيق «الزبيدي» يقتل مواطناً ويختطف «نجله» .. واجتماع قبلي للرد على «الجريمة»    رجاء الجداوي.. أول صورة داخل غرفة المستشفى بعد "كورونا"    إعلان «عاجل» عن موعد «إعادة» اليمنيين العالقين في «الخارج»    مسؤول: الحوثيون في الحديدة وجهوا بعدم التعاطي مع مصابي ضيق التنفس    رئيس المؤتمر يعزي أولاد محمد عبدالملك الحلالي    67 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة خلال 24 ساعة    الارصاد يحذر الصيادين من الاضطرابات الجوية    تراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الأربعاء.. آخر التحديثات    "بن بريك" يدعو الى تشكيل مقاومة جنوبية في وادي حضرموت ...وناشطون حضارم ردا عليه : الم تشبع من الدماء    محمد عبده يكشف أسرارا عائلية كشفها له الحجر الصحي داخل منزله    «الصبيحي» في ذمة الله    رئيس إصلاح تعز يعزي أمين عام التنظيم الناصري بوفاة والدته    تسجيل سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في وادي حضرموت منها حالتي وفاه    إغلاق «طريق» هيجة العبد الرابط بين «عدن»و«تعز» .. السبب!    وزارة الموارد البشرية السعودية تعلن رفع تعليق حضور العاملين في القطاع الخاص    الأمم المتحدة تحذر من انهيار وشيك للعمل الأممي في اليمن    أندية الدوري الإنجليزي توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    حكايتي مع الزمن2 «صورة في برواز»    خبر سار من مجموعة هائل سعيد أنعم للعاملين في الخطوط الامامية في مواجهة كورونا    قبائل ليبيا تحذر من مطامع تركيا وتونس متخوفة من الإرهاب    مدرب دورتموند يعترف بصعوبة التنافس مع بايرن    منظمة الصحة العالمية : مجموعة هائل سعيد أنعم قدمت 200 ألف دولار دعما لمواجهة كورونا في اليمن    على مشارف مئوية الدولة الأردنية.. دراسة للدكتور باوزير عن العلاقات اليمنية الأردنية في مئة عام    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    وكيل محافظة الحديدة: مليشيا الحوثي وجهت المستشفيات بعدم استقبال حالات ضيق التنفس    عالميا.. انخفاض أسعار الذهب اليوم لأقل مستوى في أسبوعين    نيوكاسل يسعى للتعاقد مع البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة    لاتحسن في امدادات الكهرباء بعدن    جرحى حراس الجمهورية : إصاباتنا أوسمة ونياشين نفاخر بها - (فيديو)    باريس سان جرمان يخطف نجم بورتو اليكس تيليس    مقاتلتان روسيتان تعترضنان طائرة استطلاع أمريكية فوق المتوسط    توجعات !    الخطوط الجوية السعودية تستأنف رحلاتها الداخلية الأحد    السعودية:"الجوازات" تمدِّد صلاحية التأشيرات السياحية لمدة 3 أشهر دون مقابل مالي    السعودية:اصابة مجموعة نساء إثر قصف حوثي على جازان    الحلول بأيدينا    وكيل وزارة الكهرباء يواصل زيارته العيدية للعديد من المحطات ومواقع العمل    هاميلز ..... بايرن يقترب من حسم لقب الدوري    حسن الشرفي.. مات هاشمياً دونه اليمن!!    تحذيرات عاجلة من إنهيار منظمات أممية في اليمن تساهم في إنقاذ نصف سكانه مع تفشي "كورونا"    نادي إي.سي ميلان يعلن إصابة أهم لاعبيه    الحكومة: هذا ما قد يحدث إذا انهارت ناقلة صافر النفطية في الحديدة    بحضور كثيف ودونما مراعاة للاجراءات الاحترازية من فيروس كورونا ...تشييع جثمان مفتي تريم    حفلة في اليمن تنكرية!    أحكام صيام «الست من شوال»    التجارة الرابحة!!    ريال مدريد يُعلن وفاة أسطورة المنتخب الإسباني    في رثاء صديق بحجم الوطن..هل كتب علينا ان نفقد كل يوم عزيزاً ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‘في خيمة القذافي' لغسان شربل: رفاق العقيد يكشفون خبايا عهده
نشر في يافع نيوز يوم 26 - 03 - 2013

صدر عن شركة ‘رياض الريس للكتب والنشر' بيروت كتاب جديد لرئيس تحرير صحيفة ‘الحياة' الصحافي غسان شربل بعنوان: ‘في خيمة القذافي رفاق العقيد يكشفون خبايا عهده'.
يكشف هذا الكتاب عن خيمة القذافي البدوي. عقدة لازمته في اسفاره ونصبها امام قصور الرؤساء وفي المؤتمرات. الرجل الذي يعشق الاثارة والضجيج والذي لا يحب توقيع الاوراق. رجل الاوامر بالهاتف الذي يرسل المتفجرات في كل اتجاه في ليبيا والخارج جوا وبرا وبحرا.
خمسة من رفاق ثورة القذافي الذين رافقوه وعملوا معه طوال عقود في السياسة والمال والامن والعلاقات الخارجية، يكشفون في لقاءات منفصلة للصحافي غسان شربل خفايا هذا العهد واسراره.
في هذا الكتاب، كعادته، يستنطق غسان شربل محادثه فيبوح له هذا بالكثير:
عبد السلام جلود. دخل المعتقل السنوسي قبل عقد من الثورة والتقى القذافي وتشاركا بطانية واحدة. ثم صار ‘الرجل الثاني' بعد القائد الاوحد، وبهذه الصفة جال حول العالم والتقى شو ان لاي وبريجنيف وعبد الناصر وصدام حسين وآخرين. لكن هذا الرجل كان اول المنشقين عن معمر والخارجين من خيمته. كيف بدأت الرفقة وكيف انتهى جلود الى شبه اقامة جبرية؟ التفاصيل كثيرة، منها محاولات تسليح ليبيا بالنووي وتزويد ايران بالصواريخ لضرب عراق صدام حسين، وعلاقات القذافي مع الخميني، واختفاء موسى الصدر، وطبعا استفراد القذافي في الحكم وازاحة ‘الرفاق'.
اما عبد المنعم الهوني، العضو الآخر في مجلس قيادة الثورة، فشغل في النصف الاول من السبعينيات مناصب ليبية حساسة: مدير للاستخبارات ووزيرا للداخلية والخارجية. ومنذ منتصف السبعينيات بات الهوني معارضا ومطاردا. استعاده النظام قبل سقوطه لكنه خادع القذافي وخدعه وكان ممن ساهموا في اطاحته. في حواره مع المؤلف، يفرج الهوني عن تحفظه فيحكي رجل امن ليبيا في السبعينيات كيف كان يحكم القذافي بقبضة من حديد.
في 27 شباط/فبراير عام 2012 التفت العالم الى عبد الرحمن شلقم مندوب ليبيا الدائم لدى الامم المتحدة حين غسل الرجل يديه من نظام القذافي امام اعضاء مجلس الامن وعلى الشاشات. في لقائه الصحافي مع غسان شربل، يحكي عن حياة القذافي الشخصية وكرهه للسادات وتحالفه مع مبارك ومرتباته الشهرية لبن علي. وكذلك عن تصفيات شخصيات ليبية واجنبية واختفاء الامام موسى الصدر.
الدكتور علي عبد السلام التريكي ايضا، يروي للمؤلف حكايات اربعة عقود في شؤون دبلوماسية الجماهيرية وشجونها. كان كغيره من المسؤولين ممثل القذافي الخاص وليس ممثل ليبيا.
اما نوري المسماري مدير المراسم العامة برتبة وزير لدى القذافي ثم رجل الاعمال واول المنشقين في العام 2010، فجهز له القذافي حوضا من النار ودفع لاصطياده خمسين مليون دولار.
يروي المسماري لغسان شربل تفاصيل مذهلة عن جريمة اخفاء الامام موسى الصدر ومشاركة القذافي فيها. وعن اسلوب العقيد الغريب في التعامل مع الدول وزعمائها. وعن الرجل السادي الذي لا يتردد في اغتصاب الزائرات والتحرش بزوجات رؤساء ووزيرات ومن هؤلاء زائرتان يكتفي المؤلف بالتلميح اليهما.
الكتاب يقع في 420 صفحة من القطع الوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.