مصدر عسكري يكشف لماذا قصفت المليشيات الحوثية مدينة مأرب بصاروخين بالستيين صباح اليوم    استشهاد وإصابة مواطنين اثنين بنيران سعودية في صعدة    توقف تدهور الريال لليوم الثاني .. تعرف على أسعار الصرف في عدن وحضرموت وصنعاء السبت    ذمار: تدشين موسم زراعة 100 هكتار في قاع شرعة    سفينة محملة بالقمح تغادر ميناء الحديدة بعد رفض الحوثيين إفراغها    وزير الخارجية يدين عدم إدراج تحالف العدوان في قائمة منتهكي حقوق الأطفال    بعد فوزه بالانتخابات .. تعرف على أول زعيم عربي يهنئ الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي"    معارك عنيفة بمأرب وجماعة الحوثي تحاول السيطرة على موقع استراتيجي    إطلاق سراح مسؤول حكومي بعد اعتقال وتهديد بالقتل في عدن    الرئيس المشاط يبعث برقية للرئيس الايراني الجديد    الحوثي يهاجم السعودية ب7 طائرات مسيرة    باكستان: لن نسمح للولايات المتحدة باستخدام قواعدنا    لبنان.. الاتحاد الأوروبي يشترط الإصلاح مقابل المساعدة    رحلة ترفيهية لطلاب المركز الصيفي في المنصورية بالحديدة    تشيلسي يبدأ الاتصالات مع راموس    المنتخب اليمني الأول إلى الدوحة والشباب الى القاهرة    ارتفاع مستمر ... وزارة الصحة السعودية تعلن عن اخر احصائية لفيروس كورونا في البلاد    الفاو: 41 مليون شخص يواجهون خطر المجاعة حول العالم    ممارسات سلطة شبوة القمعية تؤكد عدم جدية السعودية في تطبيق "اتفاق الرياض"    أتلتيكو مدريد يقترب من حسم ثاني صفقاته الصيفية    هجوم صاروخي للحوثيين على مدينة مأرب شمال شرق اليمن    وزير التخطيط: البنك الدولي وافق على تقديم 20 مليون دولار لدعم اليمن في مواجهة فيروس كورونا    بريرتون يخطف الأضواء في كوبا أمريكا    وزارة الخارجية الامريكية ضرورة عودة الحكومة الشرعية إلى عدن وتنفيذ اتفاق الرياض    فيفا يصدر التصنيف الجديد لمنتخبات آسيا قبل قرعة التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم    تسريب صور صادمة للزعيم عادل امام وهو يصارع الموت على فراشه. تثير حزن المتابعين .. شاهد كيف تغيرت ملامحه بشكل مخيف    صادم للغاية .. فنانة شهيرة تنزع ثوب الخجل وتنشر صورتها وهي تمارس هذا العمل الصادم في الحمام    نقابة الموسيقيين المصريين تعلن وفاة فنان على قيد الحياة    الاعتداء على وكيل وزارة الإعلام بالضرب    شاهد صورة لأكبر منزل في اليمن وهذه عدد غرفه .. تفاصيل قصة بنائه ؟ ... صورة    البنك الدولي يدعم اليمن ب20 مليون دولار    مباريات نارية في يورو2020 مساء اليوم    سقطرى: وصول سفينة اماراتية محملة بمحروقات ومساعدات إنسانية إلى ميناء حولاف    قرارات جديدة تصدرها السلطات المصرية بشأن المسافرين إليها من هذه الدول بينها اليمن !    الكشف عن شركة الصرافة التي يمتلكها مهدي المشاط    متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟    ما هو الزهد في الدين الإسلامي؟.. ما تقوله سلسلة رؤية    فضل سيدنا عثمان بن عفان.. ما يقوله التراث الإسلامي    شابة سعودية تقرأ القرآن الكريم ، وفجأة حدث ما لم يكن بالحسبان وصدم الجميع    تراجع مبيعات كتاب ميجان ماركل في الأسبوع الأول من صدوره    رحيل الشاعرة العراقية لميعة عباس عمارة عن عمر ناهز 92 عاما    مصادر تكشف تفاصيل جريمة مروعة هزت العاصمة صنعاء وتحرك عاجل للسطات المحلية    ورد للتو : مصادر تفجر مفاجأة مدوية وتكشف عن إختفاء مفاجئ لنائب جهاز الإستخبارات في محور بيحان بمأرب؟    عريس يقتل زوجته بسيف ساموراي.. وبعد التحقيق عن السبب كانت الصدمة    "الانتقال إلى النصر".. القرني يسدل الستار عن صفقة الموسم    بيان عاجل من شركة النفط بصنعاء بشأن أزمة الوقود    وفاة شاب من ابناء شبوة بعد اعتقاله في شرطة المعلا بالعاصمة عدن    فنانة إماراتية تعد من أغنى فنانات الوطن العربي .. وهذا حجم ثروتها ؟    لحج...وفاة 4 واصابة اخرين بحادث سقوط سيارة    المليشيا تقتل طبيب تخصصه نادر بصنعاء عقب رفضه العمل احتجاجا على اعتداء أحد عناصرها عليه بالضرب    تعرض الناشط في الحراك الشعبي بتعز عبد الحليم المجعشي لاعتداء والأمن يرفض القبض على الجاني مميز    مصر.. قرار قضائي جديد بشأن قضية منع محمد رمضان من التمثيل!    مبلغ لا يمكن تخيله.. صياد يمني يروي قصة عثوره على كنز داخل حوت ويكشف عن حجم المبلغ الذي حصل عليه    إعلان هام للطلاب اليمنيين في الهند    للمغتربين الراغبين بالسفر للسعودية.. وزارة الصحة توضح بالفيديو طريقة الحصول على شهادة معتمدة للقاح كورونا إلكترونيًا    طرق لتسهيل الولادة الطبيعية    وقفات تندد بمنع الحج واستمراراحتجاز سفن النفط    وقفات بريمة تندد بقرار النظام السعودي منع أداء فريضة الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كثرة الطهاة في طبخة سدّ النهضة تُفسدها سياسيا
نشر في يافع نيوز يوم 05 - 05 - 2021

منح تحرك قوى دولية وأفريقية على خط أزمة سد النهضة، بارقة أمل لمصر والسودان للتوصل إلى اتفاق ملزم مع إثيوبيا، إلا أن هذا التحرك يبدو غير كاف حيث لم تتقدم أي قوة واحدة لحدّ الآن بتصور أو رؤية واضحة للخروج من الأزمة، في ظل إصرار أديس أبابا على التمسك بوساطة الاتحاد الأفريقي.

وبدأت عجلة الوساطات تدور ببطء، لكن لا أحد يعرف إلى أي مدى تؤثر كثرة الطهاة سلبا أو إيجابا في الحصول على طبخة مناسبة للحل أم تفسدها، مع مراوحة الأزمة لمكانها وقتا طويلا بين الصعود والهبوط.

وشرع المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان الثلاثاء، في القيام بجولة تشمل الدول الثلاث وإريتريا، وتنتهي في 13 مايو لبحث أزمة سد النهضة في إطار ما أبدته واشنطن من التزام بمعالجة الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية في القرن الأفريقي.

يقول مراقبون إن جولة فيلتمان لا تقتصر على سد النهضة، فالأزمة في إقليم تيغراي تحظى باهتمام كبير من الإدارة الأميركية، وتخشى أن تفضي إلى انفلات الأوضاع في إثيوبيا وما يمكن أن تحدثه من انعكاسات عميقة على دول المنطقة، بما يعني أن أزمة السد ليست الوحيدة في أجندة واشنطن الراهنة وتأتي في مرتبة تالية لتيغراي.

أماني الطويل: واشنطن تريد تعزيز التوازن الحرج الذي لا يكفي لطمأنة الفاعلين
يتزامن ذلك مع زيارة يقوم بها الرئيس الإريتري أسياس أفورقي للخرطوم لبحث أزمة سد النهضة أيضا، وترطيب الأجواء بين السودان وإثيوبيا بعد تصاعدها، حيث لوّحت الأولى بالمطالبة بأحقيتها في إقليم بني شنقول المقام عليه السد، إذا أصرّت الثانية على عدم الالتزام بالاتفاقيات التاريخية الخاصة بمياه النيل، وهي الاتفاقيات ذاتها التي سلخت الإقليم من أراضي السودان وسلمته إلى إثيوبيا.

ومع أن الربط السوداني كان الغرض منه تنبيه إثيوبيا من مغبة فتح جيوب مظلمة قديمة، غير أن المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي رد بقسوة الثلاثاء، قائلا "التصريحات العدائية ما زالت مستمرة.. السودان لم يكتف بالاعتداء على أراض إثيوبية بل انتقل إلى الادعاء بتبعية الإقليم الذي يقع عليه سد النهضة".

ويؤدي تشعب الأزمات ودخولها في تفاصيل متباينة إلى تمكين إثيوبيا من التشويش على القضية الرئيسية وهي سد النهضة، وتفويت فرصة الاتفاق وديا على عمليات الملء والتشغيل.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن جماعة إثيوبية مسلحة توغلت قبل أيام، بعمق عشرة كيلومترات داخل الأراضي السودانية في منطقة الفشقة التي استردها الجيش مؤخرا.

وكشفت مصادر سودانية ل"العرب" أن زيارة أفورقي للخرطوم ستناقش بجانب سد النهضة أزمة الفشقة، وتدفق اللاجئين على السودان من إقليم تيغراي، وإيجاد حل قبل أن تتصاعد الأمور ويتحول الإقليم إلى قنبلة تنفجر في وجه أسمرة ودول الجوار.

وأشارت المصادر إلى أن مساندة إريتريا لإثيوبيا وإرسال قواتها إلى تيغراي تفتح الباب أمام مشكلات جديدة بين أسمرة والمجتمع الدولي، فبعد إنكار دخول القوات اعترف آبي أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية بوجودها ثم انسحابها ومحاسبة المتورطين في ارتكاب جرائم حرب، لكن تقديرات أميركية أكدت أنها لا تزال مستمرة.
وتعمل القاهرة والخرطوم على توظيف جولة فيلتمان لحض الإدارة الأميركية على الانخراط مباشرة في أزمة سد النهضة حفاظا على الأمن والسلم الإقليميين، من خلال استخدام علاقتها الجيدة بأديس أبابا والضغط عليها لإجبارها على توقيع اتفاق ملزم.

وأوضح السفير المصري في واشنطن معتز زهران في مقال له بمجلة "فورين بوليسي" الأميركية أخيرا، أن الولايات المتحدة قادرة على الضغط على إثيوبيا "للامتناع عن الإجراءات الأحادية والسعي لتحقيق المصالح الذاتية الضيقة التي أضرت بالمصالح المشروعة لجيرانها".

وأدى تلكؤ واشنطن في التدخل إلى الإيحاء بأنها مقتنعة بوجهة نظر إثيوبيا وأنها تدعمها لتحويل السد إلى أمر واقع، أو مرتاحة للطريقة التي تدار بها المفاوضات وتحمل استنزافا لقدرات مصر والسودان كي تتمكن من التدخل في لحظة معينة تسمح لها بفرض شروط وتحقيق مصالح في المنطقة وسط مقاربات روسية جديدة نحو البلدين.

أيمن السيد عبدالوهاب: الجهود التي تبذلها جهات مختلفة لن تثني إثيوبيا عن مواقفها
وقالت رئيسة وحدة وادي النيل بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية أماني الطويل إن التحرك الأميركي يأتي في توقيت بالغ الحساسية، حيث تؤكد إثيوبيا عزمها على بدء الملء الثاني للسد، ما يشي بأن واشنطن تريد تعزيز التوازن الحرج الذي لا يكفي لطمأنة الفاعلين والتلويح بأن مصالحهم محفوظة كي لا يختل الوضع بالمنطقة.

وذكرت الطويل ل"العرب" أن فيلتمان ذو مستوى ضعيف ولا يعكس أن ثمة تحركا قويا من واشنطن، ولا يتماشى مع صعوبة الملف، لأن أديس أبابا تمارس التعنت في أحقية مصر والسودان لحصتهما من المياه، ومتمسكة بوساطة الاتحاد الأفريقي بمفرده، مع أنه لن يستطيع الوصول إلى نتائج تضمن حق دولتي المصب.

وأبدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي الاثنين، تفاؤلا لبوادر تنسيق ظاهر بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والولايات المتحدة بشأن إيجاد حل لأزمة سد النهضة، بعد جولة أفريقية قادتها إلى كل من كينيا ورواندا وأوغندا والكونغو الديمقراطية لشرح موقف الخرطوم من السد.

ويقوم رئيس الكونغو الديمقراطية رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي فيليكس تشيلسي سيدي بجولة في السودان ومصر وإثيوبيا.

ولفت بيان الخارجية الأميركية إلى أن فيلتمان سيجري حوارات مع مسؤولين في الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

واعتبر الخبير في الشؤون الأفريقية أيمن السيد عبدالوهاب أن الجهود التي تبذل من جهات مختلفة حاليا "ضعيفة ولن تثني إثيوبيا عن المضي قدما في مراوغاتها لفرض الأمر الواقع، ولا توجد أدوات ضغط حقيقية عليها تجبرها على تغيير موقفها".

وأضاف ل"العرب" أن التغيير يحدث مع وجود ضغط وتحذير قوي من قبل الولايات المتحدة، أو توقف المساعدات التنموية من دول الخليج، ودون توظيف هذه النوعية من الأدوات لن يتغير الموقف الإثيوبي من الملء الثاني لسد النهضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.