وزير النقل يبحث مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة مشاريع النهوض بقطاع النقل باليمن    السعودية تتخذ قرارات عليا بخصوص شطب الإيجارات عن المستأجرين وإلغاء الغرامات    اللاعب الذي تسبب في طرد ميسي لأول مرة في تاريخه من ملاعب الكورة يكشف التفاصيل    شاب سعودي يخدع زوجته السعودية ويتزوج عليها بمال الاولي    برلماني مصري يثير أزمة كبيرة مع الفنانين بتصريح غير مسبوق: "يسعون في الأرض فسادًا"    بالفيديو : شاهد أكبر حادث لعدد من السيارات المساربة للبترول في صنعاء    أول رد حكومي على تهديد "الانتقالي الجنوبي" يكشف عن "ابتزاز" للرئاسة    الدولار يبلغ ذروة شهر مع ترقب الأسواق لسياسة بايدن    السعودية تؤكد إصابة 3 مدنيين بمقذوف للحوثيين على إحدى قرى جيزان    الصحة السعودية تعتمد لقاحي أسترازينيكا ومودرنا بعد فايزر    وزارة الشباب تختتم برنامج التوعية والتثقيف بجامعة صنعاء    اكتشاف مقبرة أثرية عمرها 2500 عام في حضرموت    توقعات التحفيز الأميركي ترفع الذهب رغم صعود الدولار    مصرع ثالث قيادي بارز في ميليشيا الحوثي الارهابية بالحديدة "الاسم والصورة"    الحكومة اليمنية تتهم منظمات دولية بتصفية خصوماتها مع التحالف عبر ملف اليمن    مركز الأرصاد يحذر..كتلة هوائية باردة على المرتفعات الجبلية والهضاب    ثلاثة مؤشرات حقيقية لتعافي الريال اليمني أمام العملات الاجنبية خلال الايام القادمة    تحذيرات من عواقب إيقاف منظمة الصحة دعم المشتقات النفطية    نابولي يكتسح فيورنتينا في الدوري الإيطالي    الإمارات تسجل 3471 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    سقوط عدد من القتلى في محافظة إب    ديبورتيفو لوغو الإسباني يضم الموريتاني بكاري انداي    بداية الجولة الثانية من منافسات دوري الجالية اليمنية بنسختة التاسعة    النفط بأدنى مستوى في أسبوع مع صعود الدولار ومخاوف كورونا    السعودية : العفو عن مقيم يمني من القصاص برعاية أمير عسير والسفير السعودي يعلق    وزير السياحة يعلق على تدمير الحوثيين لقصر السُخنة التاريخي    ترامب يناقش مستشاريه لإصدار عفو عن نفسه برفقة 100 آخرين    حملات هستيرية للمليشيات الحوثية في الحيمة وتدمير منازل واختطاف 95مواطناً بينهم أطفال    هدنة غير معلن عنها تسري في اليمن بين الحوثيين والحكومة الشرعية    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليومنا هذا    ضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية بتعز    دفاعات الجيش الجوية تسقط طائرة مسيرة حوثية في الصفراء بصعدة    الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة    اعضاء مجلس الشورى يؤيدون قرار رئيس الجمهورية بتعيين رئيس ونواب للمجلس    تعرف عليها.. هذه هي اسباب الام الظهر وما أفضل الطرق لتخفيفه؟    اول تعليق اماراتي على بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الرافض لقرارات الرئيس هادي    احدها يتعلق باليمن.. أول قرارات "بايدن" التي سيوقع عليها يوم التنصيب    استعداد امني واسع في امريكا لهذا السبب!!    تعرف عليها.. اول منطقة يمنية تحدد مهور الفتيات وتفرض عقوبات على المخالفين (وثيقة)    تسهيلات في تكاليف فحص كورونا لليمنيين المقيمين في مصر (وثيقة )    المكلا_انترنيوز الدولية تختتم البرنامج التدريبي في بناء القدرات الاعلامية لثلاث اذاعات مجتمعية    14 عامًا على رحيله... هكذا غدرت أمريكا بصدام    مانشستر سيتي يقسو على كريستال بالاس    وكيل محافظة المهرة لقطاع التعليم يتفقد سير العملية الامتحانية في جامعة العلوم والتكنولوجيا    عانت من صداع مدة 13 يوماً وكانت الصدمة    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    ماذا ينتظر الخطوط القطرية بعد فتح أجواء الخليج أمامها؟    مليشيا الحوثي تهدم أقدم معلم تاريخي وأثري في الحديدة وتسوية بالأرض لصالح أحد مستثمريها (صور)    احتفاء واسع بأوساط المغتربين والسعوديين بعالم يمني كبير في "الرياض"    الرئيس الفرنسي يرفض نقل رفات رامبو إلى مقبرة العظماء    ندوة علمية توصي بتعزيز إجراءات حماية الآثار بمأرب    تأهل المنتخب الروسي إلى الدور الثاني بكأس العالم لكرة اليد "مصر 2021"    ماونت يمنح تشيلسي نقاط فولهام    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    إصدار أول تأشيرة عمرة لمواطن يمني إيذانا بافتتاح الموسم الحالي    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تقوّض زيارة نتنياهو للسلطنة علاقة مسقط بصنعاء؟
نشر في يمنات يوم 28 - 10 - 2018

أثارت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى العاصمة العُمانية مسقط، موجة جدل في الأوساط الشعبية في اليمن، خصوصاً وأن الزيارة مثّلت مفاجأة لليمنيين الذين يكنّون الاحترام للسلطنة بسبب مواقفها تجاه اليمن في ظل الأزمة التي تعيشها، فهل تقوّض زيارة نتنياهو علاقة سلطنة عُمان بصنعاء وبحركة «أنصار الله» على وجه الخصوص؟
الزيارة المفاجئة التي وضعت علامات استفهام متعدّدة حول دور السلطنة في المنطقة واليمن، ودفعت ناشطين إلى دعوة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي» إلى إعادة تقييم علاقتهم بالسلطنة، استُغلت من قبل الموالين ل«التحالف» بصورة بشعة، بهدف صرف النظر عن قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي في تركيا، وتجاوزت ذلك الهدف إلى محاولة ضرب علاقة «أنصار الله» بمسقط، وهي محاولة أيضاً لدفع الحركة إلى إغلاق آخر القنوات المفتوحة للتواصل مع العالم في ظل الحصار الدبلوماسي المفروض عليها .
فموقف «أنصار الله» واضح وثابت من القضية الفلسطينية، ومن العدو الإسرائيلي، ومن «صفقة القرن» أيضاً، وهي التي عارضتها ودعت إلى إفشالها، خصوصاً أنها ترى أن «هذه الصفقة تعمل السعودية على تنفيذها برعاية أمريكية».
لاعب محايد في اليمن
إلا أن الدور الذي تلعبه سلطنة عُمان في صنعاء على المستوى الإنساني والسياسي والديبلوماسي، تلعبه أيضاً لدى الطرف الموالي ل«التحالف»، فتستقبل موالين للسعودية والإمارات، كما استقبلت من قبل قيادات كبيرة من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، في ديسمبر الماضي، وتقوم بدور إنساني في الإفراج عن شخصيات سياسية من صنعاء، وفي نفس الاتجاه استقبلت الآلاف من الموالين ل«التحالف»، ومنهم المئات من الجرجى القادمين من مدينة تعز والمحسوبين على حزب «الإصلاح»، الشهر قبل الماضي، وقدمت لهم كامل الرعاية، وهو ما يعني أن مسقط تلعب دوراً محايداً في الأزمة اليمنية.
وفي هذا الإطار، يستبعد مراقبون تدهور علاقة «أنصار الله» بسلطنة عُمان كونها القناة العربية الوحيد التي تلعب دور الوسيط بين الحركة والأطراف الأخرى بما فيها «التحالف»، ويرون بأن الدور الذي تقوم به السلطنة للدفع في المسار الديبلوماسي بهدف الدفع بأطراف الصراع إلى الانتقال من مرحلة الحرب إلى السلام يستدعي على كافة الأطراف، بما فيها طرف صنعاء، الحفاظ على العلاقة مع مسقط.
لا ردود أفعال رسمية
لا توجد أي ردود أفعال رسمية، على الرغم من أن ثمة سخط شعبي كبير في أوساط حركة «أنصار الله» وقواعدها، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل لافت.
كسر هذا الصمت، تغريدة لرئيس «اللجنة الثورية العليا»، محمد علي الحوثي، إعتبر فيها أن الهدف من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للسلطنة «عزل عُمان عن لعب أي دور إيجابي في المنطقة»، ورأى أنه «كان الأحرى بها (سلطنة عمان) أن تأخذ العبرة من دول طبّعت وخسرت في الأخير شعبها أولاً والأمة بكلها ثانياً»، مؤكداً أن «الشعب العُماني المفعم بالعروبة، موقفه معروف برفض التطبيع».
سخط وجدل
وبالتزامن، أشعلت الزيارة استياء الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي، وفتحت أكثر من ملف حول دور السلطنة في إحلال السلام في المنطقة والعالم. وعلى الرغم من اتفاق الجميع على أن زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي كانت خطاءً فادحاً يسيء للسلطنة ودورها في اليمن، إلا أن الزيارة وُظِّفت في إطار الصراع والانقسام اليمني الداخلي.
وهناك من إعتبر أن الزيارة كشفت عن خروج التطبيع العربي من «التطبيع الصامت إلى العلني»، وهناك من استنكر «توظيف الزيارة للإساءة للقوى المناهضة للتحالف»، وذكّر ب«التطبيع السعودي الصامت والتطبيع البحريني شبة العلني والتطبيع الإماراتي وكذلك التطبيع العلني بين تركيا وإسرائيل».
موجة التطبيع
على الرغم من أن زيارة نتنياهو، لم تكن الأولى ولكنها كانت مفاجئة للشارع اليمني والعربي، من حيث توقيتها وظروفها، خصوصاً وأنها جاءت في ظل احتدام الصراع العربي – العربي.
فقد سبق أن زار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إسحاق رابين، عُمان عام 1994، عندما حظي باستقبال السلطان قابوس بن سعيد في العاصمة مسقط. وفي العام 1995، بعد عدة أيام على اغتيال رابين، استضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي المؤقت شمعون بيريز، وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي في القدس.
وتزامنت «الزيارة الحدث» مع وصول خطوات «تطبيعية علنية ونوعية» قامت بها كل من قطر والإمارات، فقد استقبلت الأولى وفداً رياضياً إسرائيلياً للمشاركة في بطولة العالم للجمباز، فيما استقبلت الثانية وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف، على رأس وفد رياضي إسرائيلي للمشاركة ببطولة الجودو العالمية في أبوظبي.
كل هذه الزيارات والخطوات التطبيعية العربية من البوابة الخليجية، خفّفت قليلاً من التوقعات حول ردود الفعل المرتقبة من زيارة نتنياهو إلى مسقط. وأكدت أن أبواب التطبيع العربي مع تل أبيب لم يعد تستثني مسقط، وإنما باتت مفتوحة مشرّعة للريح.
المصدر: العربي
لتكن أول من يعرف الخبر .. اشترك في خدمة “المستقلة موبايل“، لمشتركي “يمن موبايل” ارسل رقم (1) إلى 2520، ولمشتركي “ام تي إن” ارسل رقم (1) إلى 1416.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.