ضاحي خلفان يشارك الحوثيين بنشر فعالية "طائفية"    إعانات مالية لآلاف السعوديين ضمن برنامج دعم حكومي جديد    ركلات الترجيح تحسم بطولة الشباب .. عيدروس الوضيع بطلا وعراكبي وصيفآ..!    الاتحاد يعلن التعاقد مع المصري احمد حجازي    كوتينيو يغيب عن لقاء برشلونة امام يوفنتوس الايطالي    بن عزيز: ماضون في النضال حتى استكمال التحرير    البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن يرعى أول مؤتمر للبناء والمقاولات في عدن    كهرباء لودر توضح سبب انقطاع التيار الكهربائي    وداعآ المناضل بدر بن شيخ    لماذا غاب عادل إمام عن افتتاح مهرجان الجونة ؟    "الجبواني" يستغيث ب"هادي" و"الاحمر" تزامنا مع توافقات جديدة بين "الاول" و"الزبيدي"    المليشيات الحوثية تواصل تصعيدها في الحديدة وترتكب 100 خرق وانتهاك في غضون ساعات    بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة.. مؤسسة البصر الخيرية العالمية تنفذ أكثر من 58 ألف خدمة علاجية للمستفيدين    الحكومة تعلن فشل مساعي دولية لاحتواء مخاطر ستهدد المنطقة    اليمنيون في تعز يحرقون فرنسا وماكرون احتجاجا على التطاول على الإسلام    مارب تناقش مع منظمة الصحة العالمية برامج التعاون والشراكة    البنك الدولي يعلن موقفه من حظر المليشيات الحوثية تداول العملة الجديدة في اليمن    قبائل مأرب ..... عنترة الجمهورية    شبوة.. مدير عام مديرية ميفعة يدشن سفلتة شوارع مدينة عزان    لجنة الطوارئ: لم نسجل حالات إصابة جديدة أو وفاة ب"كورونا"    لأول مرة في السعودية .. شاهد: الإعلان عن أول مسابقة للسيدات في بطولة الجولف والكشف عن جوائزها    الاسد يحث على إنجاح الفعالية المركزية لذكرى المولد النبوي الشريف    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    إذاعة شبوة تعقد أجتماعها الدوري وتدعوا إلى التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد    بافاضل ولقصم يدشنون حملة رش ضبابي ومكافحة مصادر بعوض حمى الضنك بشبوة    الاتحاد الإنجليزي يدرس تغيير قواعد التسلل في البريميرليغ    المبعوث الاممي يناقش مسودة الإعلان المشترك مع وزير الخارجية العماني والمتحدث باسم الحوثيين    أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي تستنكر تطبيع حكام السودان    سياسي: الحكومة القادمة ستتمركز في هذه المناطق    عرسان بعد الربيع مسلسل درامي يشارك في بطولتة مجموعة كبيرة من ألمع النجوم بعدن    ميليشيا الحوثي تفشل في الحديدة عسكريا فتلجأ لاستهداف مصادر عيش المدنيين فيها "فيديو"    بعد الكارثة التي حصلت.. السعودية تحذر من جريمة جديدة عقوبتها غرامة 50 ألف ريال    اسراب الجراد تهاجم عدد من المزارع في مديريات محافظة صنعاء ( صور)    عدن.. تواصل اعمال حملة النظافة في مديرية التواهي    السعودية تسجل تراجع كبير في إصابات كورونا الجديدة وحالات الوفاة بحصيلة اليوم    الحوثي يواصل هجماته.. التحالف العربي يعلن التصدي لهجوم حوثي جديد اليوم استهدف السعودية    الارصاد ينبّه طلاب المدارس في 9 محافظات باردة    البحث عن اعتراف.. مليشيا الحوثي تدعوا الدول العربية للتقارب مع هذه الدولة وتتغزل فيها    موظف الهلال الاحمر التركي المصاب بهجوم مسلح بعدن يصل انقرة لتلقي العلاج    خطوة وحيدة تفصل رونالدو عن مواجهة برشلونة    في المحن منح    جامعة عدن تمنح الإمتياز بالدرجة الكاملة 100% للباحثة أسماء الآغا عن بحثها الموسوم ب (دور العلاقات العامة في تنمية المجتمع بأخلاقيات المواطنة في ظل أزمة الهوية)    ريال مدريد يمسح أحزانه ويوجه لطمة قوية لمنافسة التقليدي العنيد برشلونة    للبيع: فلة عملاقة موقعها صنعاء    مدير عام تنمية الشباب في وزارة الشباب ومدير عام الشباب عدن يناقشان مشروع إعداد قيادات شبابية    الله يعين الغلابه    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن    طائرة إسعاف تركية تنقل مسؤولاً بالهلال الأحمر أصيب في هجوم مسلح بعدن    تعرف على 5 أطعمة خارقة تقوي المناعة في مواجهة أقوى الأمراض الخطيرة    الشميري ومغسلة الموتى    العولقي : سيستمر الحرث في البحر طالما التشخيص غير دقيق    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    يحدث الآن.. قوات الشرعية تتصدى لهجوم حوثي عنيف على معسكر ماس.. ومصادر توضح سير المعارك في محيط المعسكر !    مليشيا الحوثي تختطف محامي بارز في صنعاء    الداخلية تعلن بدء صرف مرتبات شهر يونيو لمنتسبي الوزارة في عموم المحافظات المحررة    كورونا يضرب فرنسا بقوة.. ويسجل أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء    12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسخير مواقع التواصل الاجتماعي لحماية الجبهة الداخلية
نشر في عدن الغد يوم 10 - 03 - 2017

لا تتشابك خيوط النسيج الاجتماعي وتتماسك وتتعزز قوته في أي مجتمع الا بتقارب وتوحيد الرؤية السياسية العامة لهذا النسيج وعندها فقط تكون الجبهة الداخلية قوية وصمام امان المجتمع.
-ومعروف ان وسائل الاتصال والتواصل الحديثة سلاح ذو حدين فهي قد تسخر لتفكيك المجتمعات وجبهاتها الداخلية وصولا للسيطرة عليه سياسيا مثلما تعمله طرفي عصابات صنعاء الهاربة والمتمردة في الجنوب بفعل التوجيه الالكتروني لأفكار تابعيها من القاعدة وداعش وأنصار الشريعة والأحزاب التابعة لها وغيرها. او تسخر لزيادة تجانس المجتمع وحمايته مثلما تعمل كثير من المواقع والصحف الإلكترونية والورقية الجنوبية مثل عدن الغد وعدن تايم والامناء ويافع نيوز وصوت المقاومة وغيرها ومنها أيضا صفحات التواصل الاجتماعي.
-كان هدفي من الانضمام والنقاش في أحد اهم غرف التواصل الاجتماعي والتي تسمى الجنوب ومتطلبات المرحلة. ان أساهم لجعلها نموذج لنسيج جنوبي متماسك مصغر مع بقية زملائي اي ان أحاول قدر ما أستطيع ان اصنع انسجام متوازن وحقيقي بين ثلاثة شرائح مقاومه رئيسه وجدتها في الغرفة كلها مؤمنه بفك ارتباط الجنوب عن الشمال واستعادة الدولة الجنوبية.
-اولها الشريحة الجنوبية المقاومة وهم بعيدين عن البندقية والمعاناة بسبب الهجرة او الابتعاد القسري او النفي خارج الوطن الجنوبي. ثانيها الشريحة المقاومة الموجودة على الأرض مثل قادة وابطال المقاومة الجنوبية والجيش والامن الجنوبي وما تفكر فيه وماتعاني منه في سعيها لفك الارتباط الجنوب عن الشمال. ثالثها الشريحة العدنية المنضوية في المقاومة الجنوبية والحاضنة لهاتين الشريحتين. هذه الشرائح الثلاث تقاربها وانسجامها هو الحصانة لجبهتنا الداخلية الجنوبية.
-كان غرضي ان تفكر كل شريحه بطريقة تفكير الاخرى وتضع نفسها في مكان الاثنتين الإخريتين . من هنا وبطريقه غير مباشره ويوما بعد يوم سنصل لإيجاد نقاط مشتركه نفكر فيها ونعمل على حلحلة مشاكلنا واهمها السياسية وسنحصد رؤية مشتركه وتفكير جمعي يصب في تماسكنا كجبهة داخليه مهمه لتحقيق الانتصارات والحفاظ عليها.
-ولن يتأتى ذلك الا بمناقشة الاختلافات وطرح المبادرات وقبول الأفكار الجديدة وتقليب القديمة من خلال ضم الفرقاء في العمل السياسي والمقاوم والتنفيذي ووضعهم في بوتقة واحده او أكثر للنقاش المفيد المسئول والبناء حتى تتقارب الأفكار الجامعة وتنبذ الأفكار المتطرفة والإقصائية من كل الشرائح. لان لملمة الأشخاص ذو الفكرة الواحدة لا يصنع لنا أسلوب تفكير مختلف او متنوع ولا يمدنا بالحماية من تنوع أساليب الأعداء المتربصين بمجتمعاتنا وخاصه ان الحرب لازالت تستعر.
-اعطيكم مثال: ليس مقبولا ان اناقش او اتقبل فكرة تخوين أحد ابطال المقاومة الجنوبية والذي صمد وساهم في النصر لمجرد انه كان قبل الحرب عضو في المؤتمر الشعبي العام او الحزب الاشتراكي او لان اصول اجداده او ابائه من الشمال او من خارج محافظات الجنوب واستقروا قبل الوحدة المشئومه في الجنوب. وهذا ما نعاني منه في كل جروبات وصفحات التواصل الاجتماعي بكثره. حتى وان كان ينعدم على ارض الواقع بين جميع شرائح المقاومة والجيش والامن الجنوبي.
-كما انني لن اتقبل فكرة التخلي عن كل من نزحوا وتشردوا ومنهم قادتنا التاريخيين بسبب الحروب الداخلية قبل وحدة الفيد. او بسبب الحرب الظالمة علينا في 94م بعذر انهم يحملوا الفكر الاشتراكي او لأنهم سبب ما نحن فيه من ماسي الاحتلال الشمالي وتبعاته.
-كما انني لا اتقبل باسم الجنوب ان يتجه كل من اراد العبث الى عدن قادما من قرى محافظات الجنوب ليعبث بها تحت عذر حماية عاصمة الجنوب عدن. رافعا شعار حماية عاصمته. ويمنع ان ننتقده او نحاكمه.
-كما انه ليس مقبولا تحت ذريعة شعار (عدن للعدنيين) التعامل العنصري ضد أبناء المحافظات الجنوبية والذي كثير منهم قدموا للدفاع عن عاصمتهم واستشهدوا فيها مثل الشهيد الصمدي وغيره الكثيرين. ونحن نعلم ان مقولة عدن للعدنيين هي الكلمة الشهيرة التي أطلقها المحامي العدني ورائد التنوير المناضل لقمان في وجوه الساسة البريطانيين أيام الاحتلال البريطاني قاصدا بها أبناء عدن وأبناء محمياتها (محافظات الجنوب الست) والتي تعرف بمستعمرة عدن. ونحن نعلم سلفا انه كان يطلق على أبناء عدن ومحمياتها(بالعدانيه) ونعلم انه الله يرحمه طالب بأن تكون عدن ومحمياتها مستعمره تتبع مباشره لندن وليس بومباي. ونادى بأن تكون الوظائف والإدارة لأبناء مستعمرة عدن (عدن ومحمياتها) مطالبا بعدم استجلاب موظفين من الخارج وخاصه الهند والصومال لشغل وظائف المستعمرة والاعتماد على أبناء مستعمرة عدن وكان له ما أراد. ونعلم بانه في كل بلاد العالم عرف ولازال يعرف اهل الجنوب ب " العدانية " .
-اذن من متطلبات المرحلة ان نعمل جميعا في الاتجاه الإيجابي وذلك بتوحيد وزيادة تماسك وتحصين جبهتنا الداخلية لأهميتها من خلال بناء وعي مجتمعي سياسي عام مشترك بين كل الشرائح. على الواقع وفي مواقع التواصل الاجتماعي. هذا الوعي يساهم في نبذ الأفكار والمعتقدات والاشاعات التي تحملها وتنشرها لنا وتزرعها في عقول أبنائنا وبعض مثقفينا من قبل أحزاب صنعاء ونافذيها لتشكيل خلايا مجتمعيه نائمه او مجاهره لتفكيك النسيج الاجتماعي الجنوبي للوصول الى تشتته وتمزقه ليسهل عليها السيطرة عليه سياسيا فيما بعد.
(عدن تواد ...بنار الحقد وأبشع المشهد / هل يعقل ان ابليس عند بعض ابنائك... يعبد / لما تغضي الطرف يا صنعاء / عن جحافل الموت التي لعدن ترسل / لما لا تسالي الطاغوت ان يرحل / لما بعض ابنائك للنمرود يتوسل .... وله يسجد)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.