البرلمان العربي يجدد وقوفه الى جانب الشرعية في اليمن    مصرع خمسة من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية شمال صعدة    الكشف عن الحالة الصحية لابنته.. تحديد موعد تشييع "حسن زيد" بعد حوالي 48 ساعة من إغلاق القضية نهائيا    شاهر والداؤودي يناقشان أوضاع الرياضة بمديرية المنصورة    جدول رحلات طيران اليمنية ليوم غداً " الجمعة"    "قطر" تسلم الملف القانوني بشأن كأس آسيا 2027    مخطط حوثي خطير يستهدف 50 ألف طالب يمني !    تدشين افتتاح 8 مدراس نموذجية في المهرة بتمويل سعودي    مسؤولو عدد من المنظمات الدولية يزورون المستشفى التخصصي الخيري بعزان ويشيدون بتجهيزاته وخدماته    شركة الأهرام طاقة - حضرموت ترد على حملة الإتهامات الباطلة التي تستهدفها - نص البيان    إعمار اليمن السعودي يوقع مع مجلي اتفاقية لدعم قطاع الزراعة    واشنطن: هجمات الحوثيين على السعودية تثبت عدم جديتهم في السلام    كومان: برشلونة لعب أفضل مبارياته في الموسم أمام يوفنتوس    نهاية ملف حسن زيد    وزير الخارجية اليمني يكشف عن ضغوطات وتدخلات من الاشقاء وبريطانيا تنال من سيادة القرار اليمني ويعلن الرفض التام لكل تدخل    "التعاون الإسلامي": نرفض كل أشكال التطرف والإرهاب    تدشين ألورشة التعريفية للمجموعة النسوية - المسار الثاني ضمن مشروع المرأة والسلام    لحج .. تشكيل لجنة تهتم بالموروث الأدبي والفني في مديرية تبن    شاهد.. السفير الإيراني الجديد يظهر وسط جماهير الشعب اليمني في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء (صور)    أخطر تحذير تطلقه السفارة الأمريكية في الإمارات.. ماذا سيحدث في عواصم الخليج من حدث مخيف تخشاه واشنطن .    السعودية : وزارة الداخلية تحذر مواطني المملكة والوافدين وتتوعد المخالفين    مدير المصائد السمكية بشبوة يقوم بزيارة لسوق السمك المركزي بمديرية رضوم    تدشين اول مشروع الياف ضوئية في مدينة درة عدن    مارب : رئيس جامعة إقليم سبأ يصدر قرارات تعيين جديدة    إنهيار وتراجع مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    أسوار الشرعية وسدنة البيت العتيق    مدرسة العروس بمودية تقيم مهرجان الحب والوفاء للرسول الأعظم    سيكلف اليمن وشرق إفريقيا 8.5 مليار دولار.. تحذير دولي عاجل من تكاثر الجراد في أربع محافظات    تعرف على أخر مستجدات كورونا في اليمن    مليشيا الحوثي تطبع "آيات قرآنية واسم الرسول" على عربات القمامة بالتزامن مع موافقتها على "قانون" يجرم المساس بالرسول!    خرافة الولاية والسلالة – التكاثر اللامعقول للسلالة العلوية    بن دغر: جبهة الشرعية تعيش مراحل صعبة من وجود يرغب البعض في غيابه كليَّةً من المشهد السياسي    بدء فعاليات الاحتفاء بالمولد النبوي    كلية العلوم الإدارية بجامعة تعز تحتفي بتخرج 170 طالب وطالبة من قسم المحاسبة.    اختتام فعاليات الحملة التوعوية للوقاية من سرطان الثدي بسيئون    عاجل: طعن حارس في القنصيلة الفرنسية بجدة والشرطة توضح    طقس بارد يضرب 10 محافظات يمنية والأرصاد يحذر    منظمة دولية: أطفال اليمن يدفعون الثمن النهائي للحرب    رويترز: دراسة نوعية معززة بصور أقمار صناعية تكشف حقيقة وفيات كورونا في اليمن    وكيل وزارة الداخلية يزور هيئة الشئون البحرية بالمكلا ويشيد بالفرع وكوادره    إصابات كورونا في العالم تتجاوز 44.2 مليونا    هل يمكنك تبييض أسنانك في يوم واحد ؟    الإسلام السياسي المصطلح الصنم !    مواطنون: الأقمشة الخضراء وسيلة حوثية جديدة للسلب والنهب والرسول منها براء    مصر: فريق العمل الانساني(خليك في البيت) كلمة شكر وعرفات    في زمن كورونا ... أيهما أخطر السفر أم التسوق؟    لم تستيقظ من سباتها بعد؟!    عرض الصحف البريطانية- "غضب متزايد" تجاه ماكرون في العالم الإسلامي، وموجة كورونا الثانية في بريطانيا "قد تستمر حتى أبريل"    برشلونة يستفيق ويصعق يوفنتوس في عقر داره    أربعة أسباب وجوانب تكشف سبب دعم الإمارات لفرنسا في حملتها الأخيرة ضد المسلمين    اتحاد إب ينهي رحلته الى صنعاء بفوز وخسارة    الاتحاد المستيري التونسي يضم المهاجم الغاني شافيو    البوسني دراكو يقترب من قيادة العربي الكويتي    حنين الريّس إلى "نهار اليمن"    ثلاثة مواقف مع حسن زيد    شاهد سعوديان يقتنيان أحجار كريمة بأحجام كبيرة لم تشاهدها من قبل .. وهذا ما يطمحان له    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض الصحف البريطانية: في التايمز: شميمة وحيدة ومفجوعة "بعدما فقدنا جميع أولادنا"
نشر في عدن الغد يوم 30 - 03 - 2019

نشرت صحيفة التايمز حوار أجراه أنتوني لويد مع زوج البريطانية شميمة بيغوم، المسجون في شمالي سوريا يتحدث فيه عن التعذيب والمأساة تحت حكم "خلافة" تنظيم الدولة الإسلامية.
تقول الصحيفة إن زوج شميمة الهولندي يؤكد أنهما كانا ضحية سذاجتهما وأخطائها لوم يكونا فعلا من المؤيدين لتنظيم الدولة الإسلامية، ليستحقا المنع والنفي.
وتضيف أن ياغو ريجيك المعتقل في شمالي سوريا يبدو عليه فعلا القلق بشأن زوجته، والأسى لفقدان ولده الأخير جرح الذي توفي يوم 8 مارس/ آذار في مخيم لاجئين في سوريا، بسبب مصاعب في التنفس.
وكان جراح الولد الثالث للزوجين، وقد توفي. وكان قبلها بأيام سحب وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، الجنسية البريطانية من الأم وأغلق في وجهها باب العودة إلى بريطانيا.
يقول ياغو في حواره مع أنتوني: "لو بقي لنا الولد الثالث لكانت شميمة تماسكت بفضله، ولكنها الآن وحيدة ومفجوعة، لقد فقدت جميع أولادها".
وقد علم الزوج بوفاة ولده في حوار مع صحفي هولندي سأله: "كيف تشعر وقد فقدت ولدك الأخير"، فعلم منه بأن ابنه فارق الحياة.
وفقد الزوجان قبلها ولدا وبنتا بسبب سوء التغذية خلال المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
ومضى شهران الآن على تسليم أنفسهما لمليشيا قوات سوريا الديمقراطية تدعمها الدول الغربية خارج مدينة الباغوز.
ويروي ياغو قصة سجنه 7 أشهر في عام 2015 ويقول إنه تعرض للتعذيب في الرقة، بعد اتهامه بالتعاون مع المخابرات الهولندية، ويؤكد أنه يقول الحقيقة. وكانت شميمة روت القصة نفسها عن سجنه في حوار سابق مع التايمز.
ويضيف أنتوني أنه على الرغم من قول ياغو إن دخوله السجن جعله يكره تنظيم الدولة الإسلامية فإن السجن في حد ذاته لا ينفي عنه الانتماء للتنظيم والإخلاص له. فليس غريبا أن يدخل مقاتلون السجن ثم يعودوا إلى القتال.
ويستطرد قائلا إن الدليل أنه قعد شهورا للنقاهة والتعافي من الإصابات وبعدها التحق بكتيبة العرب في التنظيم وخدم في حماة. ولكنه يقول إنه لم يقاتل بعدها بل كان يكلف بالحراسة وفي بعض الأحيان بالتمريض.
ولاحظ الصحفي ثغرات في روايته إذ رفض الإفصاح عن الاسم الكامل لصديقه المصري، الذي أقام معه هو وزوجته قبل أن يستقلا ببيتهما. ولم يذكر أيضا اسم الكتبية التي خدم فيها.
جليد عمره أكثر من مليون عام
ونشرت صحيفة الغارديان تقريرا تتحدث فيه عن دراسات يستعد علماء لإجرائها على جينات من الجليد عمره1.5 مليون عام بهدف فهم التغير المناخي.
Image captionالعينات توفر معلومات عن تغير المناخ
وتقول الصحيفة إن المشروع يقتضي استخراج عينات من الجليد بعمق 1.7 ميلا في القارة القطبية الجنوبية. وتبدأ الدراسة في يونيو/ حزيران 2020. فبعد عامين من البحث قرر علماء الاستقرار في منطقة بعلو ميلين فوق سطح البحر. وسيتم تحديد مكان الحفر يوم 9 أبريل / نيسان.
وكان علماء استخرجوا في عام 2014 عينة عمرها 800 ألف عام. وبينت هذه العينة علاقة ثاني أكسيد الكربون ودرجات الحرارة على الأرض.
ويقول البروفيسرو ريموند ماشلير من جامعة لوند في السويد إن "هذه المعطيات التي حصلنا عليها تبين الانبعاث الحراري اليوم وصل حدا لم يصله منذ 800 ألف عام. وهذا المشروع غاية في الأهمية لأنه يسعدنا في فهم تطور المناخ".
ويضيف أن المعلومات التي نحصل عليها من العينات تساعد في تطوير التنبأ بتغير المناخ، وتبين أننا ندفع به إلى خارج حدوده الطبيعية. وربما تساعد في إقناع عامة الناس والسياسيين تحديدا بضرورة التحرك.
تضميد جراح الماضي
ونشرت صحيفة القايننشال تايمز مقالا تدعو فيه المكسيك وإسبانيا إلى تضميد جراح الماضي.
مصدر الصورةAFPImage captionالمكسيك تواجه مشاكل اقتصادية واجتماعية
تقول الفايننشال تايمز إن دعوة الرئيس المكسيكي، أندرياس مانيول لوبيز أوبرادور، إسبانيا للاعتذار بسبب غزوها المكسيك منذ 500 عام يبدو محاولة لتحقيق مكاسب سياسية من قضايا غارقة في القدم. وأصبحت الدعوة أكثر من مجرد تظلم.
وينتمي الرئيس المكسيكي إلى اليسار، ويطالب أيضا باعتذار من البابا فرانسيس باسم الكنيسة الكاثوليكية. فقد أدى العديد من القساوسة دورا في غزو المكسيك الذي تم بالسيف والصليب.
وقتل الآلاف من السكان الأصليين في الغزو أو بسبب الأمراض التي جاء بها الإسبان من أوروبا. وقال الرئيس إن المخالفات التي اقترفت وقتها هي مخالفات تسمى حقوق الإنسان.
ويقول أوبرادور إنه لا يسعى إلى الحصول على تعويضات مادية.
ويواجه الرئيس المكسيكي العديد من المشاكل في البلاد، من بينها الوضع الاقتصادي المتردي وموجة الاضرابات المتكررة، فضلا عن استشراء الفساد والحرب على المخدرات. والاتهامات الموجهة للخارج إنما هي محاولة يائسة لتشتيت الانتباه لهذه المشاكل.
وتأتي هذه القضية تزامنا مع السياسة الأمريكية العدائية على الحدود مع المكسيك.
وترى الصحيفة أن السياسيين الإسبان عليهم التحلي بضبط النفس. فقد رد بعضهم بغضب، واتهموا الرئيس المكسيكي بإهانة الشعب الإسباني عندما وصف الغزو الإسباني بالبربرية.
وتضيف أن المكسيك وإسبانيا عليهما التركيز على إيجابيات التاريخ المشترك بينهما. فقد استقبل المكسيكيون آلاف الإسبان الهاربين من الحرب الأهلية في الثلاثينات أحسن استقبال. والكثير من المكسيكيين يفتخرون ثقافتهم وتاريخهم المختلط بين السكان الأصليين والأوروبيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.