مليشيا الحوثي تعلن استهداف منشأة حيوية في عمق السعودية .. وبيان رسمي لسفارة المملكة في ‘‘واشنطن''    شاهد أول لقاء في الهواء الطلق بين "بن بريك" ونجل "صالح" في الإمارات (تفاصيل)    فريق تقييم الحوادث يعلن نتائج التحقيق في حوادث قصف صنعاء والحديدة    النجمة المصرية غادة عبدالرازق تتذكر طفولتها في اليمن    تعز .. ابناء مديريات صبر الثلاث تدين اقتحام و احراق منزل المحافظ السابق وعملية الاعدام التي طالت احد سجناء مؤسسة الامن في المديرية    قراءة في خطاب فخامة الرئيس هادي بمناسبة الذكرى 29 لتحقيق الوحدة اليمنية.(1 - 3 )    محلج القطن بأبين يقيم ندوة ثقافية عن تاريخ مدينة الكود    ذكرى رحيل محافظ محافظة شبوة الشهيد باحاج    القيادة الفلسطينية ترفض حضور مؤتمر البحرين    حالة وفاة تؤجل صفقة صيفية لمانشستر يونايتد    منظمة تجديد تدشن توزيع السلة الغذائية للأسر النازحة والفقيرة بعدن    السفير باحميد يؤكد أن الوحدة اليمنية جاءت لتكون مشروع حياة    متحدث القوات المشتركة في الضالع يكشف عن أبرز الإنجازات العسكرية.. ومصرع 80 حوثياً وأسر 35 وانتكاسة للمليشيا شمال قعطبة..! – (مستجدات طارئة)    “الفيفا” يحسم الأمر.. مونديال قطر ب32 منتخباً    ميسي يقود وجوه الأرجنتين الجديدة في كوبا أميركا    رسميا.. برشلونة يعلن غياب تير شتيجن عن نهائي كأس الملك    السفير احمد علي صالح يفاجئ الجميع برسالة عاجلة إلى اليمنيين "تفاصيل هامة"    خامنئي: الحضارة الاميركية منحطة ولم أكن مقتنعا ب"الاتفاق النووي"    شاهد بالفيديو.. مؤتمر مديريات الساحل الغربي بتعز يحتفل بالعيد الوطني ال29 ويطالبون باستكمال التحرير    ذكرى رحيل ابن بار    فتح يشيد بتوقيع السعودية والإمارات اتفاقيتين بقيمة 60 مليون دولار لدعم اليمن    مكافأة لمن يعثر على شاب سقطري بصنعاء    الوحدة يستعيد الصدارة بخماسية على الشعب في بطولة القدم الرمضانية    اتفاقيتين سعودية وإماراتية مع منظمتي الصحة واليونيسف لتنفيذ مشاريع باليمن بقيمة 60 مليون دولار    تعزية    السفير باحميد: الوحدة اليمنية نتاج نضال الأمة اليمنية وتطلعاتها    الريال اليمني يفقد قيمته مجددا والبنك المركزي يضخ أكثر من مليار دولار للسوق خلال 10 أشهر    انجيلا ونور تدشنان ثاني مراحل الحملة الإنسانية الخيرية الرمضانية.    دولة خليجية تصحو على 16 مليون طن من خام النحاس    هكذا تفحص هاتفك بحثاً عن التطبيقات الضارة    معلومات تنشر لأول مرة عن صالح وقصة العرض المغري الذي قدمه في 2014 وتم رفضه    الجيش الوطني وغزوة بدر    الأغذية العالمي يتوقع أن تتسبب انتقاداته للانقلابيين بمزيد من التضييق على أعمال الإغاثة    الماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"!!    الحرس الثوري الإيراني يسيطر بشكلٍ كامل على السفن الأميركية في الخليج ومضيق هرمز    ارتباك وقلق روسي.. تفاصيل قصف قاعدة حميميم الروسية بالصواريخ أهم قواعد موسكو في الشرق الأوسط    الصين: ضغوط أمريكا على هواوي "تنمر اقتصادي"    جمعية المستقبل التنموية " بعدن حماده - الازارق م/الضالع" .. تعلن عن إقامة حفلا" تكريميا" للفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم    الذهب يستقر وسط تراجع أسواق الأسهم    الائتلاف الوطني الجنوبي يدشن بطولة الفقيد خالد وهبي في البريقة    محمد بن زايد: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 23 مايو 2019    شاهد| مُغنية سعودية تتجرأ على المحرّمات وتقرأ القرآن خلال رقصها بملابس فاضحة!ئذ    سعودية توثق لحظة إحراق سيارتها أمام بيتها في المدينة.. وتكشف عن مرتكب الواقعة    وزير الاوقاف يترأس اجتماعا " موسعا" لقيادات قطاع الحج والعمرة .    وزارة النفط والمعادن تنفذ أكبر مشروع اقتصادي.. والنجاحات لاتخلو من الشائعات    فلكي يمني يتوقع استمرار هطول الامطار في المرتفعات    لماذا ينصح بتناول التمر على الريق فى رمضان؟ لن تصدق    فتح يشيد بتوقيع السعودية والإمارات اتفاقين بقيمة 60 مليون دولار لسد فجوة الاحتياج الإنساني في اليمن    سرقات ومسلسلات رمضانية: "غربة البن" قضية قد تصل إلى القضاء.!    تغير كبير في سعر الصرف وهبوط مستمر للريال أمام العملات الأخرى .. تحديث مساء الأربعاء    وكيل الهيئة العامة للزكاة يطلع إجراءات حصر الفقراء بتعز    لرمضان وبعده.. بضع تمرات تغير حياتك    أحداث رمضانية ..غزوة بدر أول المعارك الفاصلة    الروائية العُمانية جوخة الحارثي تفوز بجائزة "مان بوكر الدولية"    حملة توعوية لفرع هيئة الزكاة بريمة    توقيع اتفاقية فنية بين وزارتي التعليم العالي والصناعة والتجارة    افتتاح"ميوم ستايل M - A مملكة الغمرة" لموديلات فساتين الغسل في ردسي مول بالمنصورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض الصحف البريطانية.. ديلي تلغراف: السيسي يضمن البقاء في السلطة حتى 2030 في "استفتاء صوري"
نشر في عدن الغد يوم 24 - 04 - 2019

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء عددا من القضايا العربية والدولية، منها نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر، ومحاولات شقيقتين من السعودية الحصول على اللجوء بعد فرارهما من المملكة، والزيارة المزمعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبريطانيا.


البداية من صحيفة ديلي تلغراف وتقرير لراف سانشيز من القاهرة بعنوان "السيسي يضمن البقاء في السلطة حتى 2030 في استفتاء صوري".

يقول سانشيز إنه سيتم تعديل الدستور المصري للسماح للرئيس عبد الفتاح السيسي بالبقاء في السلطة حتى عام 2030 بعد أن "زعمت الحكومة فوزها ب 89 في المئة من الأصوات في استفتاء وجهت له الكثير من الانتقادات".

ويضيف أن هيئة الانتخابات في مصر قالت إن 11 في المئة من المصريين صوتوا ضد التعديلات الدستورية، التي تشدد من قبضة السيسي على القضاء وتوسع دور الجيش في السياسة المصرية.

ويورد التقرير أن منظمة العفو الدولية وصفت الاستفتاء بأنه "صوري"، قائلة إن عدم وجود نقاش حول التعديلات الدستورية الرئيسية يظهر "احتقار الحكومة المصرية لحقوق جميع المصريين".

وبحسب التقرير، فإن التعديلات الدستورية هي أحدث خطوة للسيسي لتوطيد سلطته منذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي عام 2013 في "انقلاب عسكري".

ويضيف الكاتب أنه منذ الإطاحة بمرسي، سجنت الحكومة عشرات الآلاف في محاكمات جماعية، مع مزاعم عن تنفيذ عمليات إعدام سرية، كما تواجه الحكومة اتهامات بتفشي التعذيب في السجون.

وبحسب التقرير، فإن كل وسائل الإعلام المستقلة في مصر "اُجبرت على الإذعان"، بينما تم سجن المعارضين السياسيين أو نُفوا إلى الخارج.

وتلغي التعديلات الدستورية حد الفترتين الرئاسيتين الذي وضع بعد الانتفاضة المصرية عام 2011، كما تعطي السيسي الحق في تعيين القضاة وتعيين النائب العام، بحسب التقرير، الذي يضيف أن المفوضية الدولية للقضاء وصفت التعديلات بأنها "اعتداء بالغ على سلطة القانون".

ولم يُسمح للمناهضين للتعديلات الدستورية، بحسب التقرير، بتنظيم حملة انتخابية قبيل الاستفتاء، بينما حظي التصويت بنعم بدعاية واسعة في وسائل الإعلام الحكومية وفي ملصقات ولافتات دعائية على نطاق واسع في شتى أرجاء البلاد.

ويقول الكاتب إن أنصار السيسي عرضوا على الناخبين الفقراء 50 جنيها مصريا (دولارين) لكل ناخب أو صندوقا يحوي بعض السلع الأساسية.

تفران من "تعذيب" الأسرة لهما

وفي صحيفة التايمز، نطالع تقريرا لمجدي سمعان وريتشارد سبنسر بعنوان "شقيقتان سعوديتان تطلبان اللجوء بعد الفرار من تعذيب الأسرة".

ويقول التقرير إن شقيقتين سعوديتين فرتا من أسرتهما في السعودية، وتقيمان الآن في جمهورية جورجيا، وتعيشان تحت حماية الدولة التي تقدم لهما المأوى، وأنهما طلبتا اللجوء إلى بريطانيا أو دولة غربية أخرى.

وبحسب التقرير، فإن الشقيقتين وفاء ومها السبيعي هما الأحدث من بين حالات هروب نساء سعوديات. ويوضح التقرير أن الشقيقتين فرتا إلى جورجيا لأن مواطني السعودية ليسوا بحاجة لتأشيرة لدخولها.

وقالت الفتاتان للصحيفة إنها تخشيان قدوم والدهما أو أشقائهما إلى جورجيا لإعادتهما إلى السعودية.

كما قالتا للصحيفة "نود الذهاب إلى بلد يحمينا ويقدم لنا مستقبلا أفضل. نبحث عن أي بلد آمن يستقبلنا ولكننا نفضل هولندا أو كندا أو السويد أو بريطانيا".

وتشير الصحيفة إلى أن وفاء (25 عاما)، وهي ليست متزوجة، ومها (28 عاما)، وهي مطلقة، كانتا حريصتين على ألا يكشفا أين كانتا أو كيف تمكنتا من الفرار من أسرتهما.

وقالت الفتاتان إن قوانين وصاية الرجال على النساء في السعودية جعلت حياتهما "عذابا". وأضافتا أن لدى كليهما مؤهلات جامعيىة، حيث تتخصص إحداهن في علم الرياضيات بينما تتخصص الأخرى في المحاسبة.

ويقول التقرير إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، جعل منح المرأة المزيد من الفرص واحدة من سياساته الرئيسية للإصلاح، لكنه لم يرفع نظام القوامة ووصاية الرجل على المرأة. كما أنه حظر المعارضة بكل صورها، بما في ذلك ناشطات حقوق المرأة اللاتي تم سجن عدد منهن.

دعم ترامب
وجاءت افتتاحية صحيفة التايمز بعنوان "زيارة ترامب: بريطانيا بحاجة لدعم الولايات المتحدة ويجب أن ترحب بالرئيس".

وتقول الصحيفة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ثالث رئيس أمريكي بعد جورج دابليو بوش عام 2003 وباراك أوباما عام 2011 يتلقى دعوة من قصر باكنغهام لزيارة رسمية.

وتضيف الصحيفة أن بريطانيا في حاجة للولايات المتحدة في أزمتها الحالية، وسط محاولات رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي العاثرة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتقول الصحيفة إن لجون بيركو، رئيس مجلس العموم البريطاني، حق الموافقة على طلب ترامب إلقاء كلمة أمام البرلمان، وأنه يتوجب عليه الموافقة على ذلك المطلب.

وتضيف أن منصب الرئيس الأمريكي أهم وأكبر من أي شخص يشغله. ونظرا لأن ترامب يضع أهمية خاصة للعلاقات الشخصية مع رؤساء الدول والحكومات، يتعين الموافقة على طلبه لأن ذلك يتوافق مع مصلحة البلاد، حيث يقتضي ذلك إكرامه كضيف عزيز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.