الجيش الوطني يصد هجوما واسعا للحوثيين (تفاصيل)    الأمم المتحدة تحذر من احتمال وفاة ملايين اليمنيين    طيران العدوان يعاود قصف مأرب والجوف    كيف يعتمد الحوثيون على الأسلحة الإيرانية؟ ومن أين تصل إليهم ؟    الحرس الثوري الإيراني يتراجع عن تصريحاته بمحو إسرائيل    طائر ظهر يمين الأسد خلال خطابه المتلفز...فما قصته    قطر تستضيف إسرائيلية بمؤتمر عن حماية الطفل    اتلتيكومدريد يتقدم بهدف على ليفربول مع بداية الشوط الثاني لذهاب دور 16    بيتشيك يدخل التاريخ مع بروسيا دورتموند الالماني    انهيار جبلي بعدن وتضرر عدد من المنازل    (CSSW) Yemen) تنفذ مشروع الحماية و دعم سبل العيش بتمويل (UNFPA) ( المساحة الآمنة للنساء و الفتيات / المهرة )    "باكريت" يعلن عودة الحياة إلى طبيعتها في المهرة ويكشف عن تعزيزات عسكرية الى مديريتين(تفاصيل)    أول رد حوثي على تسلم القوات السعودية لمنفذ شحن الحدودي بالمهرة    تعزية    الحكومة الشرعية تشترط تنفيد اتفاق ستوكهولم لعقد أي مشاورات مقبلة    انهيار قطاع الضيافة في أحد دول الخليج بسبب كورونا ... ودولتان خليجيتان ينتظرهما خطر كبير    مجلس الوزراء السعودي: أعمال الحوثيين الاستفزازية تعيق الدعم الإنساني لليمن    الأمم المتحدة: إصرار على استئناف العمليات الإنسانية في اليمن رغم التحديات    وباء غامض يجتاح محافظة إب    يويفا يكشف عن كرة نهائي دوري أبطال أوروبا    الحوثيون يبدلون النشيد اليمني ب"الصرخة الخمينية"    إصابة مدني بقصف المرتزقة أحياء سكنية بالحديدة    شركة النفط تعلن رفع أسعار البنزين وكارثة ستحل على الجميع…(السعر الجديد)..    سلطات «مأرب» تتسلّم خطاباً رسمياً من الأمم المتحدة ..تفاصيل الخطاب    وزير الثقافة يطلع على سير اعمال مشروع ترميم مبنى متحف المكلا    تتوالى العمليات النوعية في مستشفى الجمهورية النموذجي بعدن    السعودية : الملك سلمان يوافق على 7 قرارات اتخذها مجلس الوزراء برئاسته    إحباط هجوم حوثي في جبهة "المحزمات" جنوب "الجوف"    استمرار تراجع الريال اليمني أمام العملات الأجنبية ... آخر التحديثات    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    "مأرب" تختبر أصناف قمحية جديدة    منتخب خنفر يكتسح منتخب زنجبار المدرسي في اطار استعدادات المنتخبين للبطولة المدرسية القادمة    حفيدات بلقيس تنظم ورشة خاصة للإعلاميين بأهمية مشاركة النساء في مفاوضات السلام بعدن    المحافظ البحسني يضع حجر الأساس لمشروع صيانة المدخل الغربي لمدينة المكلا    ميسي يتفوق على جميع رياضيي العالم ويفوز بجائزة لم يتوج بها أي لاعب كرة قدم    فنانة شهيرة تفاجئ الجميع وتعلن الاعتزال وتكشف السبب    الغاء اجازة السبت للطلاب في بعض المحافظات المحررة ...ونقابة المعلمين تنفي رفع الاضراب ...تفاصيل    استنفار سعودي لمواجهة أسراب جراد قادمة من اليمن وعمان    طلاب اليمن في الصين يستغيثون لإنقاذهم من فيروس كورونا    في يومها العالمي.. كيف احتفلت الإذاعات اليمنية وماذا قالوا عنها    صحة تبن في محافظة لحج تدشن حملة رش ضبابي في 6 مناطق    هام السفارة اليمنية في لبنان تزف بشرى سارة لليمنيين .    صعدة..افتتاح معرض "الزهراء قدوتنا "احتفاءً بذکرى مولد سيدة نساء العالمين    شقيق بوجبا: الكل يعرف رغبة أخي    عامل قهوة «يمني» يكتسب شهرة كبيرة ب«الأردن»    الباحث ماجد قائد قاسم من جامعة أبين.. حضور علمي وازن ومشاركة مشرفة    تراني كنت غلطان (شعر )    مكتب أشغال البريقة يواصل إزالة الأبنية العشوائية المخالفة في عدد من مناطق المديرية    حملة أمنية تتمكن من إلقاء القبض على قاتل الدكتور العتيقي في شبوة    مخاطر وفوائد لعب الأولاد خارج المنزل    لامبارد: ماجواير كان يجب أن يطرد    عشر سنوات على رحيل الفنان الكبير فيصل علوي    فيلمان عن "أسلم" "و تعز" للمخرجة الأردنية "نسرين الصبيحي" يترشحان لعدة جوائز دولية    ريبيتيش يقود الميلان لتخطي تورينو في الدوري الايطالي لكرة القدم    واقعنا من أحاديث نبينا    اليوم العالمي للمرأة المسلمة “الزهراء قدوتنا “    موظف يستغل منصبه في العمل ويوقع امرأة متزوجة في علاقة محرمة لمدة 5 سنوات– فيديو    وزارة الأوقاف ترد على محافظ المهرة .. وتوجه تحذير للمواطنين بخصوص الحج لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدودة سيئون..القرية النموذجية تكرم طلابها المتفوقين!
نشر في عدن الغد يوم 16 - 08 - 2019

مدودة القرية التي تشرفت أن اكون ضيفاً عليها في مرة سابقة و التي بإذنه تعالى سأتشرف في زيارتها قريباً،
القرية الذهبية التي تمتد في شمال غرب سيئون في حيز ليس بالكبير
كأنت لم تكن لتذكر كمثيلتها من القرى المتناثرة في ربوع الوطن لولا تميزها الفريد بوفرة الكادر المتعدد المواهب و القدرات، ما شاء الله، الأمر الذي ساعدها لتبرز بهذا الثوب القشيب...
بالتأكيد إن للإلتزام الأخلاقي و الروحانية المتأصلة في نفوس أبنائها أثر كبير ساعدها في هذا الحضور المتميز..
لأن المعادلة بسيطة جداً فحين يتحلى الإنسان بكل هذه الأخلاق الحميدة فأنه بالتأكيد سيدرك معنى الوقت و لن يهدره في تفاهات لا تغني و لا تسمن من جوع و لسوف يستثمره ايما إستثمار..
والحقيقة التي لا غبار و لا شك حولها هي أن هذه الصفات الحميدة و الأخلاق الطيبة و الإلتزام السلوكي و الوعي المجتمعي، تكاد تميز كل شباب و كبار و صغار مدن و قرى الوادي في حضرموت..
وكنتيجة طبيعية فإن الكثير من الوقت توفر لهم بينما الكثير من الشباب و خاصة في مدينتي الغالية على قلبي عدن يهدرونه بشكل محزن و مؤلم، في منحدرات إدمان القات و غيره من المخدرات و حتى الألعاب التي في ظاهرها بريئة و لكنها قاضية على مستقبل الشباب لأنها تستنزف الساعات الطويلة من الوقت مثل تلك اللعبة الكارثة بوجبي و غيرها،
و تفاهات لا نفع منها سوى الإلهاء عن الإلتزام الديني و العلمي و تنمية القدرات و المواهب..
إستغلال جيل الخلف المدودي لجيل السلف القدوة للوقت بشكل منظم في اشياء مفيدة هي التي ساعدتهم ومكنتهم من كل تلك القدرات و الإبداع في إبراز مواهبهم...
و من عجائب القرية الذهبية مدودة هو وجود شخصيات غير إعتيادية و بمواهب متعددة بشكل غزير لايصدق و كأنهم نخبة من أعيان المجتمع المتميزين جُمعوا من أصقاع الأرض و كأنت مدودة ليست قرية بل مجمع يجمع كل هذه الكوادر ذوي التخصصات المختلفة سبحان الله...
لا أبالغ أن قلت لو كان الأمر بيدي لأخترت منهم الكادر لكل مرافق الدولة، لأن فيهم أيضأ ميزة تشح و تندر وحودها في باقي المدن بينما تتوفر فيهم و هي أهم ركن من أركان النجاح المؤسسي الذي نفتقده اليوم في كل مرافقنا و تسبب لنا بكل هذا الإنهيار الا و هي النزاهة و الأمانة..
و هاهي مدودة اليوم تقوم بما لاتقوم به المدن المتحضرة في ربوع الوطن المنشغلة بالحروب و المناكفات و الجدال العقيم و التراشق في شبكات التواصل الإجتماعي في أفظع عملية إغتيال للكادر المؤهل بسبب هدر للوقت و ضياع بوصلة التعايش و نشر ثقافات غريبة تغذي التنافر و الكراهية و التميز الطائفي و العنصري و العرقي و المناطقي..
في القرية الطيبة مدودة اليوم و تحديدا آل باحميد يقوم كبارها بتنظيم فعالية كبيرة عبارة عن حفل عائلي لتكريم المتفوقين من العام الدراسي المنصرم من طلاب آل باحميد،
إي تحفيز هذا و أي عمل ترفع له القبعات..
مع فخري و فرحتي بهذه القرية الرائعة مدودة التي أنجبت الطبيب المميز و الإعلامي والشاعر الجهبذ و السياسي و الدبلوماسي و المهندس من الرعيل القديم،
لا زالت مستمرة في الإنجاب من ينبوعها الذي لاينضب جيل جديد من المتميزين، من المهندسين و التخصصات المختلفة...
و المثير للإحترام و الدهشة و التقدير تميزهم إلى جانب دراستهم كمواهب بارزة في الرسم و الشعر و التقديم الإذاعي و التلفزيوني و البرمجة و العلوم الأخرى..
أعرف منهم مهندسين لو كتبت عنهم لما صدقتم أني أكتب عن شباب قرية صغيرة تملكت كل فؤادي اسمها مدودة..
أتمنى أن يلتقط شبابنا خاصة في الحبيبة عدن هذه الرسالة و هذا النموذج لينفذوا مستقبلهم و يبحروا في الإتجاه الصحيح قبل أن تغرق سفنهم و تتخلف مدينتنا المكلومة...
نبيل محمد العمودي
17أغسطس2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.