مصر تدخل بقوة على خط الأزمة اليمنية .. مبادرة عربية ثنائية لوقف الحرب في اليمن والقربي يكشف عن تفاصيلها    تحذير خطير .. إذا لاحظتها توجه للطبيب فوراً .. 5 علامات تنذر بإصابتك بمرض السرطان!    مخالفة بسيطة خلال المشي في الشارع ستكلفك غرامة 500 ريال سعودي وقابلة للزيادة.. تحذيرات صارمة بقرار جديد يستهدف الملايين    قل وداعاً للكوليسترول .. إليك طريقة بسيطة تخلصك منه للأبد بدون أدوية .. تعرف عليها    ألوية العمالقة تكشف عن هوية القوات التي شاركت في تحرير مديرية حريب بمارب وتصدر أول بيان لها..    هذا مافعلته مؤسسة سعودية مع موظف تحدث مع فتاة ترتدي ملابس جريئة بهذه الطريقة    ضابط جيش كويتي: أوروبا على صفيح ساخن والحرب القادمة ستكون كارثة    صيد ثمين من الحوثيين يسقط بنيران الجيش.. ومصادر تكشف عن هويته    لماذا هاجم الحوثيون دولة الإمارات؟.. صحيفة بريطانية تجيب عن التساؤلات الغامضة    إصطياد قيادي حوثي بارز بغارة جوية دقيقة لطائرات التحالف العربي "الاسم تفاصيل"    بينها 3 عربية.. تعرف على المنتخبات المتأهلة إلى ربع نهائي كأس إفريقيا وجدول المباريات    صنعاء .. شركة النفط تتهم التحالف السعودي باحتجاز سفينة وقود جديدة رغم حصولها على ترخيص أممي    خطر الاحزاب المسلحة على الحياة السياسية والسلم الإجتماعي !!    الخناق يشتد على المليشيات.. والتصنيف يقترب    الأرجنتين تبدأ تدريباتها لمواجهة تشيلي في غياب ميسي    متحف ألماني ينشر موسوعة عن لاعبين تعرضوا للاضطهاد خلال الحقبة النازية    إنفانتينو: إقامة كأس العالم كل عامين لمصلحة أفريقيا    قوات الحوثي تصدر بيان عسكري هام وتعلن تنفيذ عملية عسكرية في مأرب    تنديد حكومي بالمجزرة الحوثية بحق المدنيين في مأرب    وصول العمالقة إلى "الجوبة" يفتح المواجهة الفاصلة.. والكشف عن الجبهة التي لازالت تشكل خطرا كبيرا على مأرب    أسماء محطات تعبئة البنزين يوم الخميس    22 مايو وآزال يدشنان الملتقى الشتوي الخامس بنادي وحدة صنعاء    إعلان المجموعات الست لتصفيات دوري الدرجة الثالثة    الأخرم تبحث سبل إستمرارية الأنشطة بساحل حضرموت    كريستال بالاس واثق من التعاقد مع منبوذ مانشستر يونايتد    قائد القوات الجوية بالقيادة المركزية الأمريكية يصل السعودية    تدشين مبادرة نادي من ام الى ام والهادف لتعزيز سلوكيات إنقاذ الحياة بمحافظة المهرة    لقاء تنسيقي لاشراك المنظمات في مكافحة الفساد    3 دول عربية جديدة تضيفها أمريكا إلى فئة السفر "عالية الخطورة".. بينها دولة خليجية    قرداحي يكشف كواليس إستقالته ويوجه نصيحة هامة لمسئولي تحالف العدوان    طبيب متخصص يكشف ماذا يحدث للجسم بعد دقائق من الإقلاع عن التدخين    رئيس الوزراء يعزّي في وفاة الشخصية الوطنية زكي محمد خليفة    تدق ناقوس الخطر لدى الحوثيين.. استراتيجية حربية "سعودية" "إماراتية" موحدة لخوض المعركة الحالية في اليمن (ترجمة خاصة)    فعالية في الجوف بذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    العدوان يحتجز سفينة جديدة محملة بمادة الديزل    أسعار النفط عند أعلى مستوى منذ 2014    الوعول قادمون!    المتوكل والصوفي يفتتحان مشاريع بهيئة المستشفى الجمهوري بحجة    لماذا انتقد ناصر القصبي فيلم أصحاب ولا أعز.. وماذا قال؟    استمرار تعافي الريال اليمني أمام العملات الأجنبية (أحدث سعر)    السفير البريطاني يزور عدد من الشركات بعدن ويطلع على عمليات الإنتاج في الشركة اليمنية للمطاحن وصوامع الغلال    تدشين استراتيجية مجلس الاعتماد الاكاديمي وضمان الجودة    التوقيع على اتفاقية لتوفير الخدمات الصحية للأمهات بتكلفة 10 ملايين دولار    سعاد حسنى .. اسرار غامضة في حياتها ومماتها    جائزة البوكر للرواية العربية تحدد موعد إعلان الفائز لعام 2022    مناقشة خطة الصندوق الاجتماعي للتنمية بعمران    مواطن يمني يطعن زوجتة ويتركها مضرجة بدمائها حتى فارقت الحياة    تغير جديد ومفاجئ لسعر صرف الريال اليمني امام العملات الاجنبية اليوم الأربعاء ..السعر الآن    مليشيا الحوثي تغلق 5 اذاعات محلية في صنعاء    الأجهزة الرقابية في المكلا تغلق 7 شركات أدوية مخالفة    منظمة الصحة: خطر أوميكرون مازال مرتفعًا    الشيباني.. آخر عناقيد الضوء    فعاليات في الصفراء بصعدة في ذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام    فعالية في حيدان بصعدة في ذكرى ميلاد فاطمة الزهراء    "عائد من الموت" يكشف عن ماحدث له وسبب فقدانه للنطق    مبلغ ضخم .. لن تتوقع حجم ثروة الإعلامي جورج قرداحي التي جناها من البرنامج السعودي .. من سيربح المليون!.. (تفاصيل مثيرة)    فاطمة الزهراء القدوة والأنموذج القرآني    مفتي مصر، يكشف الحالة التي يكون فيها الطلاق بين الزوجين باطلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خليفة حفتر ومعركة الحسم: هل تتدخل تركيا عسكريا في ليبيا لوقف الهجوم على طرابلس؟
نشر في عدن الغد يوم 13 - 12 - 2019

اهتمت صحف عربية بإعلان القائد العسكري خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، بدء ما أسماها "المعركة الحاسمة" للسيطرة على العاصمة طرابلس.
وجاء الإعلان عن المعركة بعد أيام من توقيع حكومة الوفاق والحكومة التركية على اتفاق تقسيم المناطق البحرية في شرق البحر المتوسط، وهو ما اعترضت عليه مصر واليونان وقبرص.
"هل تطلب حكومة الوفاق نجدة تركيا؟"
يقول عبدالباري عطوان في رأي اليوم اللندنية إن "الكثير من المراقبين يضعون أيديهم على قلوبهم خوفا من أن تؤدي هذه الخطوة التي تتزامن مع تصعيد متفاقم بين مصر وتركيا حول ليبيا إلى حدوث مواجهات عسكرية...على أرضية الاتفاق البحري الذي وقعته حكومة الوفاق التي يرأسها فايز السراج مع نظيرتها التركية، والذي يقسم شرق المتوسط الغني بالغاز بين البلدين".
ويتساءل عطوان "هل ستطلب حكومة الوفاق نجدة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي تعهد بحمايتها؟ وكيف سيكون رد مصر الداعمة لحفتر إلى جانب الإمارات، وهل ستقصف طائراتها السفن التركية المحملة بالجنود والمعدات في حال وصولها إلى الموانئ الليبية؟"
ويختتم الكاتب بالقول "لا نعتقد أن حفتر يمكن أن يطلق الرصاصة الأولى في حرب السيطرة الكاملة على طرابلس إلا إذا كان قد حصل على ضوء أخصر من مصر والإمارات وفرنسا وروسيا وتغافل أمريكا، والكرة الآن في ملعب إردوغان".
وتحت عنوان "هل فوضت أمريكا بوتين والسيسي باحتلال ليبيا؟"، تقول القدس العربي اللندنية في افتتاحيتها "لا يبدو الموقفان الأمريكي، والأوروبي، غريبين، فالرئيس الأمريكي سبق له أن قام بمهاتفة حفتر بعيد بدئه حركته العسكرية ضد حكومة الوفاق، بطريقة فهمت كتصديق أمريكي على الهجوم، أما فرنسا فكانت لاعبا أساسيا في دعم حفتر والمراهنة على إمكان استيلائه السريع على طرابلس، وبالتالي، إحكام سيطرته على ليبيا".
وتضيف الصحيفة "في الوقت الذي تتدخل روسيا ومصر والإمارات بشكل حاسم لصالح حفتر، تؤكد أمريكا وأوروبا على معطيات لفظية وتقدم مشاريع مؤتمرات (كمؤتمر برلين الموعود حول ليبيا الشهر المقبل)"
"صفقة محتملة"
وفي الشرق الأوسط اللندنية، كتب عبدالرحمن الراشد مقالاً بعنوان "هل ستحارب تركيا في ليبيا؟" يقول فيه إن توقيع السراج على الاتفاقية البحرية مع تركيا "جلب للوفاق المزيد من العداوات مع الأوروبيين. ورداً عليهم تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بأنه سيرسل للوفاق قوات تركية للقتال إلى جانبهم، لكن لا أحد يصدق وعوده. حتى وزير خارجية تركيا سارع للتنصل قائلاً: لا نستطيع، لأن هناك حظرا دولياً على التدخل عسكريا، ولن نرسل أسلحة، سنرسل فقط مدربين".
ويضيف الراشد "الأرجح أن يكرر إردوغان مع حلفائه الليبيين ما سبق وفعله مع حلفائه السوريين، أن يسهل انتقال المزيد من المتطرفين المسلحين الهاربين من سوريا إلى ليبيا. خياره الثاني أن يعقد صفقة مع الروس، ويفعل ما فعله مع السوريين، عندما أجبرهم على التوقف عن القتال وفاوض على حسابهم".
مصدر الصورةGETTY IMAGES
ويؤكد الكاتب أن "سمعة إردوغان في الوحل، عند معظم العرب لا السوريين فقط، فهو على مدى ثماني سنوات من الحرب والمظالم والمذابح في سوريا لم يرسل جندياً واحداً لمساعدة الشعب السوري رغم وعوده. فلماذا يصدقه أحد أنه سيرسل قواته بالسفن للقتال في ليبيا؟"
وتتهم الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إردوغان بالمسؤولية عن تأجيج الأوضاع في ليبيا، حيث تقول "يصدّر نظام الحكم التركي مشاكله الداخلية بتوتير الأجواء حول بلاده، تارة في سوريا وأخرى في شمال إفريقيا. وإذا كان الوضع في سوريا سمح له باحتلال جزء جديد منها فإن الوضع في شمال إفريقيا يختلف".
وتؤكد الصحيفة أن "أكثر المتضررين من كل هذه العربدة التركية مصر، التي تواجه عصابات الإرهابيين في شرقها بشبه جزيرة سيناء. وتتعرض لخطر من غربها عبر حدودها الممتدة مع ليبيا".
وتختتم الصحيفة بالقول "ربما لن تفعل مصر مع جارتها الشقيقة ليبيا ما فعله إردوغان في سوريا وتحتل شريطاً حدودياً لتأمين حدودها الغربية من الخطر الإرهابي المدعوم من تركيا ودول أخرى. لكن مصر لن تسكت عن التهديدات التركية في البحر المتوسط ليس فقط لاعتبارات المصلحة الاقتصادية المباشرة بتهديد مصادر إنتاج الغاز الطبيعي التي بدأ استغلالها حديثاً، وإنما لأن في ذلك تهديدا لأمن المنطقة ككل، خاصة شرق المتوسط".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.