مدير زراعة لحج يدشن توزيع شبكات الرأي لمزارعي مديرية كرش والقبيطة    فرع اتحاد القدم بشبوة يوقف مشاركة الاندية في دوري طيران الملكة بلقيس    سفير بلجيكا في الدوحة يشيد باستعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022    منظمة ( jSI ) تختتم دورة تدريبية خاصة بمكافحة العدوى في مديرية الشماتين محافظة تعز    صحة مأرب تدشن حملة رش لمواجهة كورونا تنفذها الجمعية الطبية بدعم من مؤسسة رحمة حول العالم    عادل إمام.. بقايا من رماد النجم الذي أحرق نجوميته    موسوعة الشميري وتزوير التاريخ: أحمد حميد الدين نموذجا (2)    وزارة الصحة تعقد اجتماعا لمناقشة الترتيبات الكفيلة بمجابهة احتمالات ظهور الجولة الثانية من كورونا    صداع حاد بشكل متزايد قد يكون علامة على انتشار سرطان قاتل!    تحركات قوية في الدوحة.. قطر تدعم تركيا في مواجهة السعودية    التعليم في اليمن أوجاع لا تنتهي    رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمين عام مجلس التعاون الخليجي    تحذير دولي عاجل من قرار حوثي خطير يستهدف الاقتصاد اليمني    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الخميس... آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    بعد نجاة رئيسه من محاولة إغتيال...الحراك الثوري يصدر بلاغا هاما    التربية تعلن نتيجة إختبارات الثانوية العامة بنسبة نجاح 56ر84 بالمائة    وزير الثروة السمكية: ردة الفعل المتخاذلة للمجتمع الدولي تجاه التدخلات الإيرانية تشعرنا بالإحباط    تركيا تقرع طبول الحرب العالمية الثالثة وتعلن أقوى تهديد في المنطقة    تواصل فعاليات مهرجان الرسول الأعظم    وطن المشردين والمجانين والكلاب الضالة!!    بريطانيا تقدم نصائحها للحوثيين والشرعية وتكشف عن عقوبات ستطال قائد حوثي كبير    مختطفون يروون تفاصيل مروعة لعمليات تعذيب في سجون مليشيا الحوثي    بن لادن شقيق صدام حسين يسجل الأهداف في البيرو    البنك الدولي : منع الحوثي تداول العملة الجديدة 0دى إلى تفاقم أزمة الاقتصاد اليمني    أمير سعودي يناقش نظام الحكم في تركيا ويتحدث عن الديمقراطية في المملكة    وفاة جندي تحت التعذيب الوحشي في سجون مليشيات الحوثي بعمران    "لا أريد امرأة مثقفة "    "كن يهوديا في بيتك وإنسانا خارجه"..هو نفس الشعار الذي يحتاجه المسلمون اليوم!    وزير النفط: محافظة شبوة آمنة ومشجعة لعودة عمل الشركات النفطية الأجنبية    تنفيذ مشروع الاستجابة العاجلة لمكافحة وباء الكوليرا تعز    ندوة حول دور الشباب في وضع الخطط الاستراتيجية لتنمية المجتمع    نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم قناة اليمن الفضائية بتعز وتدعو المعنيين لمعاقبة المسؤول    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    الشرق الأوسط: مواجهات في الضالع واتهامات للحوثيين باختطاف جنود وإعدامهم    أهلي الغيل يلتقي شباب روكب وشعب حضرموت يواجه سمعون على كأس الشهر الوردي    السلطات السعودية تصدر تحذيرا أمنيا عالي الخطورة من تهديد يستهدف كل القطاعات    وأشرقت الأرض بنور نبيها    تعرف على ملخص الجولة الأولى وترتيب المجموعات بدوري أبطال أوروبا    الحرب في اليمن: قصر سيئون المبني من الطوب اللبن "مهدد بالانهيار"    دكاكين الطب تنتشر في صنعاء في ظل غياب الرقيب... والضحية فيها هو المواطن (تفاصيل)    شاهد بالفيديو آخر مستجدات الحريق الهائل المشتعل في تنومة عسير بالمملكة العربية السعودية    للبيع: توسان موديل 2011    منظمة الصحة العالمية تشيد بجهود القطاع الصحي بوادي حضرموت في مجابهة كورونا    شركة الغاز بتعز تؤكد اعتماد حصة أضافية لضمان توفر الغاز المنزلي    المتوردون فكرة وسلالة    ناقوس الخطر يدق في مستشفيات القارة الأوروبية مهدداً بإنهيارها    انتر ميلان يعلن اصابة حكيمي بفيروس كورونا المستجد    الوصل يقترب من التعاقد مع مدرب الفيصلي    تشرين يصبغ ديربي اللاذقية بالأحمر والاصفر    شراكة البناء والتنمية بين السلطة المحلية مديرية سباح والصندوق الاجتماعي للتنمية    وباء كورونا يسجل أكبر عدد يومي للإصابات منذ بدء الجائحة وتسجيل ارقام مخيفة للوفيات في هذه الدولة العربية    معركة طور الباحة تهدد الملاحة الدولية في باب المندب    الحرب من أجل السلام    شركة النفط بعدن توقف تزويد طيران اليمنية بالوقود (وثيقة)    انخفاض أسعار المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين.. وشركة النفط بصنعاء تصدر بيان جديد    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وصلت شكاوى إلى السلطان الفضلي بأن كرامة يستلم الرشاوي في جمرك العلم .. فماذا كان عقابه ؟ّ!
نشر في عدن الغد يوم 26 - 12 - 2019

(عدن الغد) تنفرد بنشر مذكرات ( الطريق إلى عدن ) الرئيس علي ناصر : الحلقة ( السابع والعشرون )
متابعة وترتيب / الخضر عبدالله :
كيف عادت اموال سعيد الظهر من جبوتي والحبشة ؟
يحدثنا الرئيس علي ناصر في هذا العدد عن محطاته رحلته إلى عدن عن مشاريع سعيد الظهر والوصول إلى شقرة قائلاً :" أن العم سليمان نخر برطم بعصا المداعة ممازحاً ليخرسه.. فتقبل برطم المزحة بود ومرح وقال محذراً:
-لكن أوبه عاد تقول: "شيء سمعتوا وإلا شعه بايقع حنق.."
هز العم سليمان رأسه موافقاً.. وأخذ أنفاساً أخرى من رشبته ثم قال:
-طيب.. اسمحوا لي أن أسألكم.. شيء سمعتوا عن ابن ظهر.. وقبل أن يكمل جملته هب برطم واقفاً ومقاطعاً بقوله: أنا ذري العول لا هو صدق.. على أيش اتفقنا؟
وغرقنا جميعاً في الضحك العالي الصادر من القلب..
هدأ العم سليمان وسكت قليلاً وقد ارتفعت روحه المعنوية للاهتمام والإصغاء الجيد الذي قوبل به كلامه.. وعاد برطم من جديد للمشاكسة وقلة الخير فقال إنه يشتي الآن وإلا الآن يسمع قصة ابن الظهر وكيف سوا بفلوسه دي جابها هو وابن عمه من عدن وجيبوتي والحبشة.
استجاب العم سليمان هذه المرة للطلب بنفس طيبة وروح عالية وقال متحدثاً إلى برطم قاصداً أن يسمعه الجميع:
- يقولوا أن ابن الظهر يلبس كوفية وعقال وإن اسمه محمد سعيد الظهر وابن عمه اسمه ناصر علي الظهر..
قال برطم مقاطعاً بحدة:
- ايش علينا من كوفيته وعقاله وأبن عمه.. قل لنا كم معه فلوس وايش سوا بها؟.
قال العم سليمان: رع بسم الله يا برطم ايش حولك من فلوسهم تقول إنك با تقاسمهم فيها..؟
قال برطم: طيب.. قل لنا أيش سووا بها؟..
قال العم سليمان: والله مثلما قلت لكم يقولوا أن ابن الظهر بنى "منظرة" (بناية) ما شي أكبر الله منها.. واشترى أطيان كثيرة وحفر بير، وجاب مكينة تطلع اماء من امبير، ومكينة تحرث الأرض بدل امبقر، وقالوا أنه زرع ليم وخضرة وزميطا (طماطم).
العم سليمان : انكسر ناموس القبيلة يوم دخل السركال والنصارى أرضنا
سأل أحمد مسعود: وأيش با يسوي بها.. با يأكلها هو وابن عمه وعيالهم أو أيش؟
قال العم سليمان: كم با يوكلوا.. الأرض كبيرة.. لكن سمعت أنه ينوي يدخلها إلى عدن ويبيعها للنصارى والهنود وأهل عدن.
قال برطم: وبا يظلي يبيع مع امهنود واميهود وامجبالية في امسوق,, ايه با يقول في القبيلة.
قال له العم سليمان: اوهد يا برطم معد ولا قبيلة' قد انكسر ناموسها يوم دخلوا السركال أرضنا ما ذلحين يبونا لزرع لهم "عطب" (قطن) وبا يعطونا قرضة.
سأل برطم: تقول با يعطونا قرضة لما يجي الموسم؟؟
أجاب العم سليمان: ماعليك الا تمز جنبك..
وتنهد العم سليمان بحسرة على أيام القبيلة وهو يقول: إيه.. والله أُبيني أُبين على القبايل والقبيلة.. وعلى أيامنا.. دي راحت وأنشد يقول:
أُبني عليكم يا علة كم من فراص
دي خلسوكم من شروع القبيلة خلاس (1)
الوصول إلى شقرة
ويواصل الرئيس علي ناصر حديثة ويقول :" كان معظم رفاق رحلتي قد شاهدوا البحر قبل ذلك.. كما شاهدته أنا أيضاً في رحلات سابقة، وكنا نتقدم نحو قرية شقرة، ونشاهد مبانيها بفرح لا يوصف.. وبدا البحر على سعته مدى أزرق لا حدود له ولا نهاية، ورأينا أمواجه تتكسر على الشاطئ.. تظهر وتختفي، كما رأينا أمواجاً أخرى تتكسر وسط البحر ويبدو أن بعض الجزر أو الصخور بالإضافة إلى حركة المد والجزر هي التي تخلق مثل هذه الأمواج التي تبعد أكثر من ثلاثة كيلومترات عن الشاطئ وتسمى الشام .(2) .
وصلنا إلى شقرة التي كانت تعتبر من أهم مدن وقرى الساحل، إذ تتمتع بموقع استراتيجي هام بالنسبة لطرق المواصلات البرية والبحرية، فمنها تنطلق السيارات إلى زنجبار( 3)، وجعار وعدن ومنها أيضاً تنطلق السيارات والقوافل إلى حضرموت والمهرة عبر أحور ورضوم وبئر علي على الطريق الساحلي. ومن شقرة أيضاً تنطلق آلاف الجمال، ومئات السيارات نحو ما يسمى ببلاد العواذل وجمهورية دثينة، والعوالق العليا والسفلى وبيحان وأرض الواحدي وحضرموت عبر الطريق البري وإلى البيضاء، ومأرب في شمال اليمن. ومنها تنطلق السفن إلى عدن وساحل أبين وأحور ورضوم والمكلا والشحر بحضرموت.
تقع "شقرة" شرقي زنجبار، وتبعد عنها بحوالي أربعين كيلو مترا.. وتتوزع على عدة حارات هي: حافة السادة، وحافة كود عنبر، وحافة المحكمة، وحافة أهل أحور، وحافة البندر، وحافة الونس (بدو). وفيها سوق واحدة تحتوي عدة مطاعم وعدداً من المحال التجارية الصغيرة، وسوق آخر لبيع السمك. ومياه شقرة أميل للملوحة بسبب قربها من البحر وقلة الأمطار وكان يوجد فيها بئر مياه حلوة تسمى بير الدنيا. أما سكانها فهم سمر بسبب البحر والشمس، ومعظمهم من البدو الحضارم وأهل أحور. كما يسكنها وافدون من الباكستان والصومال والزبود( 4).
شقرة فيها إقامة الصيادين
ويقال إن شقرة كانت مقر إقامة للصيادين، وكان أهلها يسكنون تحت الجبل في منطقة تدعى "مد النظر"، ويقال إن شقرة استمدت اسمها الحالي لأن أشجار الشقر "الريحان" كانت تنبت بكثرة على أرضها. وبسبب بعد القرية القديمة "مد النظر" عن البحر بدأ بعض الصيادين ينتقلون للسكن في شقرة الحالية حيث بنوا مساكن لهم قرب البحر الذي يعتمدون عليه في معيشتهم.
شقرة كانت ميناءً قديماً وعاصمة السلطة الفضلية
ويردف سيادة الرئيس ناصر قائلاً :" شقرة كانت ميناءً قديماً وعاصمة للسلطنة الفضلية حيث فيها عدد من بيوت السلاطين. ويقال إن أحد سلاطينها ويدعى السلطان عبد الله عثمان كان رجلاً قصيراً حكيماً مضيافاً يمتاز بالتواضع إلى حد أنه كان يساعد الصيادين الذين كانوا أحد مصادر السلطنة الفقيرة في أعمالهم كما كان يقرض الشعر. وتشتهر شقرة برقصة "الدحيف" الخاصة بالصيادين. وتبدأ هذه الرقصة بالمساجلات الشعرية أولاً بين عدد من الشعراء يتراوح عددهم ما بين ثلاثة وخمسة شعراء. ومن ثم يختارون أجمل بيت شعر، فيقف الرجال في صف وتقف النساء في الصف المقابل له ويبدأون الرقص والغناء مرددين البيت المختار ومن أبرز شعراء وراقصي الدحيف المرحوم قاسم عبادي مغني الدحيف والشاعر عوض باضاوي والاستاذ الشاعر محمد ناصر العولقي والشاعر المرحوم علي الخدش والشاعر احمدعنوبه والشاعران ابوبكر باسحيم وايهاب باظاوي وعيشه حسين عازفة الهاجر (الطبل) والاخوين قاسم واحمدعبادي مرددي صوت الدحيف والشاعر احمد معافى والشاعر الشاب منصور كندي والشاعر المرحوم عوض البوسطي ويعتبرالاستاذ سعيد مبروك من افضل راقصي الدحيف.
السلطان الفضلي الحضور للرقصات
وكان السلطان عبد الله عثمان كما يقال دائم الحضور لمثل هذه الرقصات. ومما يحكى أن أحد الشعراء ويدعى (كرامة) كان مسؤولاً عن الجمارك في شقرة وفيما بعد في (العلم) بين مستعمرة عدن والسلطنة الفضلية، وكانت الضرائب تحت تصرفه وفيما يبدو أنه كان يرتشي من أصحاب السفن التي ترسو هناك. وقد جاءت فترة قلّ فيها الرزق الذي يجود به البحر بسبب الرياح الشديدة (النوه) فلم تعد السفن العابرة تتوقف في شقرة، وتضرر هذا الشاعر الذي كان مولعاً بتدخين (المداعة) فقال في إحدى هذه المساجلات شاكياً سوء حاله:
"لا قد الصيد حنجومل وحمقاء وليف( 5)
ما الفايدة في طلوع البحر يا هل الهواري؟"
وعندما سمع السلطان هذا البيت رد عليه بالبيت الآتي:
"كبرّت رأسك الحمقاء تروح نصيف
من معسم السوق تشتر به تتن للبواري"
في إشارة أخرى إلى أن (كرامة) كان مولعاً بشرب (المداعة).. قال كرامة في قافية أخرى:
"ورا البحر متفلس وجاه الفلس
من بعدما كان يشبعنا وساعة يواسي"
فرد عليه السلطان قائلاً:
"كرامة دفس بيده مع من دفس
وخاف ربي يحول له بليلة الآسي"
ويقال إنه بعد عدة سنوات وصلت شكاوى إلى السلطان تفيد بأن كرامة يرتشي وأنه يستلم الرشاوي في وقت معلوم حددوه للسلطان, فانتهز السلطان هذه الفرصة وفاجأه متلبساً بالجرم المشهود فذكره بما سبق وقال له:
- ألا تذكر يا كرامة الليلة الآسي.. هذه هي الليلة. ويقال بأن السلطان لشدة حنقه ضرب كرامة لكنه فيما بعد أمر بشراء ملابس جديدة له على سبيل الاعتذار.
وكان السلطان عبد القادر بن أحمد رحمه الله شاعراً فحلاً وهو الذي قال:
سقى الله زماني يومني كنت شاب
واليوم قد العظم واني والمحبة قليلة
( يتبع في العدد القادم )..
هوامش /
1-(ابني:غبني) (فراص:عمود حديدي لقلع الحجارة وتكسير الأخشاب)، (خلسوكم: خلعوا عنكم ملابس القبيلة
2-- ربما لأنها تبدو مخالفة لحركة الموج المتسقة فتبدو كالشامة على صفحته والله أعلم
3-"زنجبار" سميت بهذا الاسم الذي أطلقه عليها السلطان حسين بن أحمد ألفضلي الذي نفاه الإنجليز إلى جزيرة "زنجبار".. وأولاده هم عثمان وعبد الله وناصر بن حسين.
4-نسبة إلى مدينة زبيد بتهامة.
5-الحنجومل / والحمقاء/ والليف من أنواع السمك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.