قوات الجيش تباغت «الحوثيين» بهجوم مفاجئ بمهاشمة«الجوف»    عاجل: رسمياً الرئيس هادي يرفض استقالات الوزراء الجماعية ويكلف هذه الشخصية لتسيير أعمال الحكومة بدلاً عن معين عبدالملك (الاسم)    بالتزامن مع معارك صرواح ... اشتعال المعارك في الساحل الغربي والميليشيا الحوثية تتكبد هزائم نكرا    البنك المركزي اليمني بعدن يرفع سعر المصارفة لتجار المواد الغذائية والنفط    نائب الغرفة التجارية والصناعية في محافظة شبوة يوجه رسالة للتجار والمواطنين في شبوة    ممثلي الحملة الوطنية للوقاية من فيروس كورونا يلتقون بمحافظ محافظة إب من اجل التنسيق والتعاون    جائحة كورونا..حملة أمنية لإغلاق أسواق القات وأماكن التجمعات ب«تعز»    القربي يصف قرار أمريكي بشأن اليمن ب "الخاطئ"    جمعية الحياة للبيئة والتنمية تشارك بكادرها في انجاح مبادرة معا" للوقاية من فيروس كورونا.    الأحزاب ترحب بدعوات وقف إطلاق النار وتدعو الحكومة للاستعداد أكثر لمواجهة "كورونا"    نائب رئيس لجان إحياء منطقة القلوعة.. يطالب التحالف والحكومة والأمن بوضع حد لتقاعس مؤسسة المياه بعدن    الشيخ بن حبريش يُعزي المحضار في وفاة والدته    وفيات كورونا إيطاليا تتجاوز حاجز 10 آلاف    لجنة الطوارئ بلحج تتابع الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا    اوراق تستر العورة وتحصد الشكر    مدير عام مكتب النفط محافظة الضالع يقدم واجب العزاء والمواساه الى الدكتور محمود على حسن    ايطاليا تتجاوز ال 10 ألف وفاة بفيروس كورونا المستجد    رئيس الجمهورية يشيد بالمواقف البطولية التي يسطرها أبناء محافظة مأرب وإقليم سبأ في الدفاع عن الثورة والجمهورية    الحزب الاشتراكي اليمني ينعي الصحفي هاشم عبد العزيز    في قبضة رجال الأمن.. فيديو يُظهر القبض على مخالفي قرار منع التجول بالسعودية    قيادات أم عارضي أزياء..!!    المبعوث الأممي إلى اليمن يناقش مع الانتقالي وقف إطلاق النار عبر دائرة الفيديو    إرتفاع جنوني لأسعار السكّر والأرز والقمح بكافة المحافظات إزاء مخاوف اليمنيين من "كورونا"    أجهزة ومستلزمات طبية وسيارات ل"اليمن" لمواجهة كورونا    صحة تعز: لا وجود لأي حالة مصابة بكورونا وماتم تداوله غير صحيح    إعتقال اول إمام مسجد في اليمن (السبب + الصورة)    صواريخ تستهدف منفذ شحن الحدودي بالمهرة    مواطن يقدم على قتل زوجته في محافظة لحج    بدون استهلاك إنترنت.. شاهد مئات الأفلام المجانية من خلال هذا التطبيق    رونالدو يوافق على تخفيض راتبه.. وهذا هو المبلغ المقتطع    دموع في عيون الرئيس !!    9 غارات للعدوان على صنعاء وصعدة وجيزان    المصافحة على الطريقة الكورونية...!    العديل: نتابع أوضاع المغتربين في الخارج وعدد المصابين ب" كورونا" لا يتجاوز 10 أشخاص    أسواق القات في «عدن» .. طقم امني يغلق وأخر يفتح    العلاقات العاطفية في حضرة "كورونا"    إلى إدارة ملتقى الساحل الرياضي    نيمار يحارب كورونا بطريقته الخاصة    لأجل هذا وجد تيار نهضة اليمن    رئيس الوزراء يوجه بتخصيص مليار ريال كموازنة طارئة لمعالجة اضرار السيول    "سواريز" يزف نبأ سارًا لجماهير برشلونة    روتانا تفاجئ الجمهور بحذف مسلسل " شباب البومب " .. ومصادر تكشف السبب !    تعليق أكبر تجمع سنوي صوفي بحضرموت تحسبا لانتشار كورونا    الاتحاد الاسباني يقرر إستئناف مباريات الليغا في هذا الموعد    اغلاق سوق القات بتريم    كلوب يتحدث عن معنويات لاعبيه اثناء فترة الحجر الصحي ضد فيروس كورونا    الحوثيون يعلنون إستعدادهم لصرف مرتبات موظفي الدولة وفقاً لكشوفات 2014 .. بشرط    أردني ذهب ليشتري الخبز فعاد لمنزله بعروس (شاهد)    مدير أمن عام يافع رصد يحذر جميع التجار من إستغلال الوضع الراهن بإحتكار السلع ورفع الأسعار    بعد تخفيض أجورهم.. أول تعليق "رسمي" من لاعبي كرة القدم    شركة باجرش تبادر بدعم الفقراء في ازمة كورونا بحضرموت بمبلغ 50 مليون ريال    فينالدوم ... مباراتنا امام برشلونة كان الأفضل في حياتي    وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    اليأس والقنوط.. والتخلص منهما بالتقرب إلى الله    نانسي عجرم تكشف تفاصيل حياتها مع بناتها في الحجر المنزلي    إلى معالي رئيس جامعة عدن الموقر البروفسور الخضر لصور،،،    الأوقاف اليمنية تصدر اعلانا بشأن المعتمرين العالقين في السعودية    وزارة الأوقاف: لن يعود أي معتمر يمني إلا بعد استكمال إجراءات الفحص والحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توسيع الناتو
نشر في عدن الغد يوم 12 - 01 - 2020

يدور الحديث هذه الأيام عن إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على تحقيق رغبة الولايات المتحدة الأمريكية في توسيع الناتو ليس من جانب المساحة التي سوف تشغلها القوات وحسب, بل ومن جانب زيادة عدد أضاء الذي يجب أن يكون لحساب دول الشرق الأوسط بحيث يضم إلى صفوف الناتو العربي الذي هو بحاجة إلى المظلة النووية الأمريكية رغم استبعاد احتمال نشوب حرب عالمية نووية شاملة, لأن الدول العظمى والدول الغربية ودول العالم المحبة للسلام لديها من الوعي والعقل ما يجعلها تدرك أن حربا بهذا الشمول سوف تكون نوعا من الانتحار الذاتي لكل البشرية. الناتو العربي تأسس في مؤتمر وارسو بإشراف الناتو الغربي ورعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو.

ولاشك أن الدافع المحفز وراء إصرار الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته لتوسيع الناتو هي أحداث ما كان لها أن تتفاقم بوتيرة عالية في العراق ناجمة عن تصعيد النظام الإيراني كاشفة خطورته على الساحة العراقية بشكل خاص وعلى الساحة الخليجية بشكل عام وعلى الحياة المدنية في المنطقة وفي داخل إيران نفسها. كما أن الأحداث أثبتت أن النظام الإيراني هش قائم على جرف هار سريع الانهيار عند أول طلقة عليه يضيع الحسبة يخلط الحابل بالنابل يتخيل الطائرة الأوكرانية المدنية صاروخ كروز وأسقطها بصاروخ سكود. وهذا دليل على جرائم النظام الإيراني الموغل في الإرهاب الأمر الذي يقتضي إيلاء مهمة المواجهة العسكرية ضد إيران للناتو العربي الذي سيصبح جزء لا يتجزأ من الناتو الغربي الذي تحملت كل دولة عضو فيه على عاتقها مسئولية حماية مصالحها فأرسلت قواتها وسفنها وطائراتها إلى الشرق الأوسط.

الناتو العربي يمتلك قوات لمواجهة تدخلات القوى الخارجية ممثلة بالنظام الإيراني والنظام التركي الأردوغاني. فتوازن القوى يضع في الاعتبار اشتراكا كاملا في المواجهة لحماية الحدود الشرقية في منطقة الخليج العربي, والدفاع عن السواحل العربية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط والمغرب العربي, ولردع أي تهديد لمنابع النيل. وفيما يتعلق بالسيطرة على المياه العربية في البحر الأحمر وخليج عدن والممرات فقد نجحت المملكة العربية السعودية مع مطلع شهرنا الجاري يناير 2020م من تأسيس مجلس الدول العربية والإفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن لتغطية مراكز الضعف في المنطقة العربية والإفريقية. ورغم انحياز روسيا لتركيا فإن تركيا فشلت في محاولاتها فرض وجودها في سوريا وليبيا نظرا لامتلاك الناتو العربي للقاعدة الاقتصادية القوية التي تمكنه من إدارة أي صراع قصير أو طويل الأمد وضد الأطماع التركية والإيرانية على حد سواء يحقق من خلاله تفوقا عاما يشتمل على محصلة الكم والنوع في توازن القوى لتأمين الدول العربية.

قبل المواجهة العسكرية خرج الشعب العربي مؤخرا في كل من العراق ولبنان في حراك شعبي ضد النفوذ الإيراني عبر ومليشياته المسلحة التي جلبت الفساد والخراب فيهما. كما أن الحرب في اليمن تهدف إلى إنهاء الانقلاب الحوثيين الذي أتى لصالح التواجد الإيراني في اليمن العربية وجاء اتفاق الرياض ليوحد الجهود لتحقيق هذا الهدف. بالإصرار والعزيمة يستطيع الشعب العربي في كل من سوريا ولبنان والعراق واليمن قطع الأذرع الإيرانية وإنهاء دور وكلائها وتحويلها إلى خدمة أوطانهم بدلا من تقديم مصلحة إيران على مصالح بلدانهم وشعوبهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.