مليشيا الانتقالي تشن حملة مداهمات وأعتقالات وإحراق دراجات نارية في عدن    المانحون يتعهدون ب 1 مليار و35 مليون دولار.. "الصحوة نت" ينشر قائمة مساهمات الدول    محافظ المهرة يؤكد تلاشي تأثيرات الحالة المدارية مخلفة أضرار مادية دون أي خسائر بشرية    موظفو مكتب التربية خنفر يعزون الاستاذ الشحيري بوفاة خاله    مأرب: تدشين حملة توعوية للوقاية من فيروس كورونا    الدكتور حزام الاسد يعزي في وفاة الاستاذ احمد الحبيشي والدكتور عبد الرحمن الحسني    قصف جوي ومدفعي يكبد ميليشيا الحوثي خسائر كبيرة شرق صنعاء    حاكم فرجينيا يتحدى ترامب ويرفض إرسال الجيش لإخماد الاحتجاج    قائد طائرة اكتشف إصابته بكورونا بعد الإقلاع.. ماذا حدث    سلطات الانقلاب الحوثية تعلن حالة الاستنفار والتعبئة الطبية لمواجهة فيروس "كورونا"    تعز: توزيع أدوات رش وتعقيم وملابس طبية للفرق الميدانية بمنفذ ذوباب    منظمة محلية تتدخل لإنقاذ 700 أُسرة نازحة ومنسية تعيش في العراء غربي تعز    عدن : إعادة افتتاح مستشفى الجمهورية التعليمي وبدء استقبال الحالات    بعد رحيل رمضان    أول دوله في العالم تقرر إلغاء فريضة الحج لهذا العام ومنع أكثر من220 ألف حاج من حج هذا الموسم    الانتقالي يبحث ترتيب وضع وزارة الداخلية واستعادة عملها المؤسسي    الصحة العالمية: كورونا ينتشر بصمت وبصورة سريعة في اليمن    نقابات الجامعات اليمنية توجه رسالة عاجلة إلى "الامم المتحدة" ومؤتمر المانحين في الرياض    بشرى سارة لليمنيين المتواجدين في منفذ الوديعة ... إعلان هام من السفارة اليمنية بالرياض    قبائل يافع الحضرمية تصعد ضد السلطات وتنصب نقاط مسلحة وتعقد اجتماع هام غدا    تفاصيل حادثة قتل المصور الصحفي نبيل القعيطي في عدن    محلات الصرافة «تفاجأ» عملائها بأسعار صرف «جديدة» مساء اليوم «الثلاثاء»    قطعان الرباح    متوفرة في «اليمن» .. علماء روس «يؤكدون» أن هذه الفاكهة و«الحضروات» تحصّن الرئتين من «كورونا»    انفجارات عنيفة تهز جنوب العاصمة صنعاء    الكشف رسميا عن مخطط لاغتيال محافظ حضرموت والقبض على متهمين    شوكة هونغ كونغ في خاصرة الصين.. تحذير أميركي بريطاني    انزاغي نجم ميلان السابق يستعد لتحقيق رقم قياسي جديد    بالفيديو : شاهد قيادات أمنية يمنية تزور جزيرة حنيش وتنفي أخبار سيطرة ارتيريا عليها    بريطانيا تكشف عن قيمة المساعدات التي ستقدمها لليمن في مؤتمر المانحين    مسؤول أممي: كورونا ينتشر بسرعة في اليمن ونحتاج 2.4 مليار    صنعاء.. الصحة تعلن اغلاق أربعة مستشفيات    ساوثهامبتون يمدد عقد مدربه النمساوي هازنهوتل    بيان تحذيري من الحكومة اليمنية وخطاب رسمي:انفجار وشيك لخزان صافر العائم    وداعا صاحب البسمة الصادقة .. الأستاذ القدير :عبدالله الهظام ِ    5 لاعبين يرحلون عن نادي برشلونة.. والعملاق الكتالوني ينتظر "أموال" كوتينيو    الملحن سهم يعيد فضل شاكر للأغنية الخليجية    أين سلطاتنا عندما تغوّل كورونا ؟!    شتيجن: أوقفنا مفاوضات التجديد.. والريال لن يمنحنا شيئا    الفقيد السنباني.. نصير المظلومين وداعم المحتاجين    وفاة وكيل وزارة الشباب والرياضة لقطاع الشباب بصنعاء بفيروس كورونا    بالفيديو.. حوت أحدب تائه على بُعد 400 كيومتر من "بيته"    رونالدو الظاهر يضع ميسي وصلاح ضمن أفضل 5لاعبين ويتجاهل كريستيانو    صندوق أممي:90بالمئة من خدماتنا ستتوقف باليمن    مدير إعلام مديرية خنفر يبعث رسالة تهنئة للقائد وضاح الكلدي    فيديو.. فرح أخت محمد رمضان يبدأ بالرقص والغناء وينتهى فى قسم الشرطة    لبنان بلد الجمال والرفاه يتسول المساعدات ؟!    بحزن وإحباط.. ميسي يتحدث عن "كرة قدم جديدة" بعد كورونا    بدأ بقتل أحد جيرانه ثم بوالده ووالدته.. يمني يرتكب مجزرة مروعة ضحيتها أسرته كاملة    النائب العام المصري يصدر قرارا جديدا بشأن "سما المصري" المتهمة بالتحريض على الفسق والفجور    كهرباء عدن ملف سياسي 100% والحل فقط بيد السعودية    بعد إقرار جرعة سعرية.. مليشيا الحوثي تختلق أزمة لمادة الغاز المنزلي ومصادر تكشف خفايا عمليات "خنق المواطن" بين الوقت والآخر    تونس.. تصاعد المطالب بعزل الغنوشي من رئاسة البرلمان    أول دولة عربية تدرس إلغاء "عيد الأضحى" القادم    بعد رحيل رمضان    في وداع الراحل الدكتور صالح السنباني    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    إعادة تعيين البروفيسور القدسي لمنصب المدير العام المساعد للمنظمة العربية " الألكسو "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض الصحف البريطانية.. صحف بريطانية تناقش مصير مبارك "الذي يؤرق خلفه" و"اضطهاد المسلمين في الهند" و"إهانة روسيا لأردوغان"
نشر في عدن الغد يوم 27 - 02 - 2020

ناقشت صحف بريطانية في نسخها الورقية والإليكترونية صباح الخميس، "مصير الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وكيف يؤثر على خلفه في القصر الجمهوري" و"اضطهاد المسلمين في الهند بعد مشروع قانون الجنسية الذي تتبناه حكومة ناريندرا مودي" و"إهانة أردوغان من قبل حليفه بوتين" بسبب الحرب في إدلب.
نشرت الغارديان مقالا للكاتب جاك شنكر بعنوان "مصير مبارك يطارد قادة مصر ويمنح الأمل لشعبها".
يتذكر شنكر عندما كان في العاصمة المصرية القاهرة لتغطية أحداث ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون الثاني عام 2011 وكيف قطع "النظام السلطوي لمبارك شبكة الاتصالات" في محاولته المستميتة للتشبث بالسلطة لكنه لم يتمكن من البقاء فيها أكثر من 14 يوما بعد اندلاع المظاهرات.
ويضيف "لقد كان واضحا عندما هرب رجال الأمن في المساء من مواقعهم واندلعت النيران في مقر حزبه، أن نظام حسني مبارك الذي قبض على السلطة أكثر من 30 عاما قد وصل إلى نهايته المشينة بينما نقلت تقارير أن زوجته سوزان، قضت آخر ساعتين لها في القصر الرئاسي تصيح في الضباط والحرس المرافقين قائلة "هل تعتقدون أنهم سيأتون إلى هنا"؟ وبينما كانوا في طريقهم إلى المروحية العسكرية للانتقال إلى ثكنة تابعة للجيش بكت وترجت الحراس قائلة "أرجوكم لاتتركوهم يدخلون" مشيرة إلى المتظاهرين".
ويضيف شنكر "كانت تعني بكلمة هم المواطنين المصريين الذين وبناء على تراث الحقبة المباركية كانوا دوما ينتمون إلى خارج أسوار القصر، وأماكن صنع القرار، وانتهى المطاف إلى كسر هذه القاعدة، وتعايشت الصفوة المصرية مع هذا الوضع لفترة قصيرة لكنها حتى الآن تحاول التعافي من هذه الصدمة".
ويضيف شنكر "بوفاته عن عمر يناهز 91 عاما، من المهم أن نفكر في العلاقة المعقدة بين نظام الديكتاتور الراحل ونظام عبد الفتاح السيسي اليوم" مشيرا إلى أن أحد أهم الجوانب هي أن "كلا النظامين متشابك وإلى حد بعيد مع أطراف خارج الحدود المصرية، فمبارك كان صديقا شخصيا لكلينتون وتوني بلير، واستضاف أسرتيهما لقضاء عطلات في شرم الشيخ ليخرجا ويمتدحا شجاعة مبارك ونواياه الطيبة".
ويقول شنكر "نفس الأمر ينطبق على السيسي. والذي يعتقل 60 ألف سجين سياسي ويمارس نظامه التعذيب بشكل ممنهج لدرجة أن منظمة هيومان رايتس ووتش تسمى هذه الممارسة جريمة محتملة ضد الإنسانية، وفي نفس الوقت نجد أن أوروبا والولايات المتحدة تمدان مصر بأسلحة بمليارات الدولارات وفي العام 2018 عندما فاز السيسي بالرئاسة بنسبة 97 في المئة من الأصوات هنأته تيريزا ماي، رئيسة وزراء بريطانيا السابقة، بالفوز كما حرص بوريس جونسون رئيس الوزراء الحالي على التقاط الصور معه الشهر الماضي في مقر الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت".
ويوضح شنكر أن "هذا التجاهل الغربي لما يجري في مصر يهدد بإعادة البلاد إلى أسواء مراحل عهد مبارك رغم أن من يقود البلاد الآن يمارس السلطة بشكل مختلف كليا وأكثر قسوة، فالرعب الذي يشعر به أشخاص مثل سوزان مبارك من متظاهرين يرفضون الانصياع لخطاب الأبوة من الحاكم لايزال يجد صداه حتى الآن في القصر الرئاسي".
ويختم شنكر قائلا "لقد مات حسني مبارك لكن الخوف من مصيره لايزال حيا في أنفس من جاؤوا بعده".
"استهداف المسلمين"
مصدر الصورةAFP/GETTY
الإندبندنت أونلاين نشرت تقريرا لمراسلها آدام ويثنال محرر الشؤون الأسيوية يتناول فيه "اضطهاد" المسلمين في الهند.
يتناول الصحفي أوضاع المسلمين في الهند، مشيرا إلى أن "عصابات مسلحة استهدفت ثمانية منازل لمسلمين في ضواحي العاصمة دلهي الثلاثاء لأن هذه المنازل كانت مجاورة لمسجد في حي تقطنه أغلبية هندية، حيث تم الهجوم على المنازل وسرقتها ثم حرقها بعد ذلك".
ويضيف أن "المسجد تعرض للهجوم أيضا "فيما بات أمرا متكررا خلال الأيام الثلاية الماضية" التي شهدت اشتباكات على أساس ديني قتل خلالها 24 شخصا على الأقل.
ويصف ويثنال المشهد من منزل خورشيد قائلا "بمجرد فتح الشرفة تطل على أشجار النخيل المحترقة في الفناء وبينما يقف خورشيد حزينا ينظر إلى قائلا إن نحو 400 رجل جاؤوا إلى المنطقة في الصباح وبدأوا مهاجمة المسلمين وممتلكاتهم وقام رجال الشرطة بنقل المسلمين إلى مركز الشرطة القريب حرصا على سلامتهم لكن الممتلكات كلها تعرضت للنهب والحرق".
ويواصل ويثنال "تداول النشظاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لجماعات تغني الأغنية الهندوسية المعروفة "العظمة للإله رام" بينما كانوا يخربون المسجد ويعلقون علم الهند وراية أحد الآلهة الهندوسية فوق منارته" موضحا أن كل هذه الأحداث بدأت بعد قرار حكومة ناريندرا مودي تعديل قانون الجنسية الذي يقول المسلمون إنه يكرس التمييز ضدهم.
والتقى ويثنال بعض المسلمين العائدين إلى منازلهم في اليوم التالي قائلين إن الأوضاع أهدأ قليلا لكنهم عادوا بحثا عن أي أوراق تثبت الملكية لهم قد تكون نجت من الحريق، مشيرا إلى أن الشرطة وضعت 4 من رجال الأمن في المنطقة لحراستها ورغم ذلك لايشعر المسلمون بالأمان.
وينقل ويثنال عن أحد المسلمين قوله "لقد كنا نعيش معا لعشرات السنين دون مشاكل، قضينا طفولتنا نلعب معا والآن جاء هؤلاء وفعلوا ما فعلوه وينبغي علينا نحن وجيراننا أن نتعايش مع الأمر".
"إهانة لأردوغان"
مصدر الصورةAFP/GETTY
التايمز نشرت تقريرا لمراسلها في بيروت ريتشارد سبنسر بعنوان "إهانة أردوغان من قبل حليفه بوتين في معركة إدلب".
يقول سبنسر إنه عندما استولت قوات النظام السوري على كفرنبل الثلاثاء لم ينتبه أحد خارج الشرق الأوسط لما جرى بينما انصب اهتمام وكالات الإغاثة على مقتل 21 مدنيا في قصف شنه النظام على مناطق أخرى في محافظة إدلب، لكن بالنسبة لهؤلاء الذين يمتلكون ذاكرة أقوى مثل دولة الجوار تركيا كانت الهزيمة السريعة والمفاجئة لقوات المعارضة في كفرنبل تمثل رمزية واضحة".
ويوضح سبنسر أنه بالنسبة لتركيا "كان التقدم السريع لقوات الأسد تعبيرا واضحا عن فشل سياستها بوضع ثقتها في الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والاعتماد عليه في كبح جماح نظام الأسد شمال غربي سوريا" مضيفا أنه بالرغم من قرار"أردوغان بالسعي إلى تحالف مع روسيا في نهاية العام 2015 الذي كان بمثابة تغيير جيوسياسي لتوزيع القوى والتحالفات في المنطقة إلا أن تركيا وروسيا اللتين تربطهما علاقة عداوة تاريخية وجدا نفسيهما على طرفي النقيض في الساحة السورية سريعا".
ويواصل سبنسر قائلا إن "أردوغان أدرك منذ تدخل روسيا في الصراع خلال ذلك العام أن روسيا تلقي بثقلها خلف نظام الأسد وأن هذا التدخل سيكونا حاسما لذلك سعى لعقد التحالف مع بوتين ظنا منه أنه السبيل الوحيد ليكون لبلاده يد في مخرجات الصراع"
ويشير سبنسر إلى أن أردوغان قال الثلاثاء أنه يجهز لاجتماع دولي بحضور روسيا وفرنسا وألمانيا لمناقشة الوضع في إدلب لكن متحدثا باسم الحكومة الروسية (الكرملين) نفى وجود أي خطط لذلك، لكن أردوغان أوضح لاحقا أنه لو فشلت القمة الدولية، سيقوم بترتيب مقابلة شخصية مع بوتين فرد عليه الكرملين بأنه لاتوجد خطط بهذا الخصوص أيضا، ويصف الصحفي ذلك الموقف قائلا إن "روسيا وضعت أردوغان في موقف مهين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.