مليشيا الحوثي تجدد قصفها للأحياء السكنية في حيس جنوب الحديدة    الحجرف: نتطلع بان يسهم مؤتمر المانحين لليمن في حشد الجهود الدولية لمواجهة التحديات الاقتصادية والصحية    اللجنة المكلفة بالإشراف على كهرباء عدن تتخذ عدد من الاجراءات العاجلة    السلطة المحلية بمديرية قشن تحذر المواطنين من تأثيرات المنخفض الجوي    ترمب يتهم بايدن بالعمل على إطلاق سراح الأناركيين المخربين    الأندية الإسبانية تدخل مرحلة التدريبات الجماعية    المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف..أسقطنا طائرتين "مسيّرة" أطلقتها المليشيا الحوثية بإتجاه السعودية    مصادر.. اجتياح اريتيري لجزيرة حنيش اليمنية    غريفيث.. المفاوضات مستمرة بين أطراف النزاع في اليمن للاتفاق حول وقف إطلاق النار    روجوا لها ب"صدور قرارات".. تعرف على إحدى كذبات الحوثيين خلال الأيام الماضية    جريمة مروعة.. أب يقتل طفلتيه في فرع العدين غرب محافظة إب    وكيل محافظة لحج العميد المرفدي يبعث برقية عزاء ومواساة لأسرة العميد صالح حسين مدير عام مديرية الحبيلين    في وداع الراحل الدكتور صالح السنباني    بعد رحيل رمضان    الكشف عن لقاح جديد ل"كورونا" ونسبة النجاح 99%    4 دول خليجية تشهد أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا    نقطة اخلاقية: منشورات التعازي    الأمين العام يعزي بوفاة الشيخ ناصر المنحمي    كلوب يكشف سبب اعتماده على اللاعبين الأفارقة في ليفربول    خبر سار لجميع موظفي الدولة في كل أنحاء اليمن -(تفاصيل)    تحذير هام من السلطات السعودية بشأن معقم لليدين    لليوم الثاني على التوالي .. إعلام ابين يستمر في حملتة التوعوية في مديرية الوضيع للوقاية من فيروس كورونا.    دواء يحقق نتائج واعدة في القضاء على كورونا    تحذيرات أممية من كارثة قادمة على عشرات الدول بينها اليمن    استشهاد وإصابة 22 مواطنا أغلبهم أطفال جراء قصف حوثي استهدف حيا سكنيا بالحديدة    الوزير عطية .. الوجه المشرق للشرعية    إغلاق عدد من المصارف في الضالع بسبب فئة 200 ريال الجديدة    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص منذ اندلاع الاحتجاجات في أمريكا    قرار ب«إيقاف» القنصل اليمني في «جدة»    الاسيدي يتحدث عن فساد في السفارة اليمنية بالسعودية    الشرعية تعزز قواتها في شقرة بعد تجدد المعارك مع الانتقالي .. (تفاصيل)    الهنجمة والدعممة    خلال 5سنوات.. المملكة تدعم قطاع التعليم في اليمن ب 15 مشروعاً بمبلغ تجاوز105 ملايين دولار    اللغة اليمنية القديمة.. لماذا تتصاعد المطالب في اليمن لإعادة إحيائها؟    السعودية تنظم غدا الثلاثاء مؤتمر افتراضياً بشان المانحين لليمن 2020    جماعة الحوثي: الانتقالي في خطر بعد كسر سمعته ومكانته ومشاركة العفافيش معه أضرت به    تعز: تسجيل 11 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد    إب | غرق سيارة مواطنين ذهبوا للتنزه في سد "الشروم "    شاهد انقلاب سيارة من جبل شاهق ونجات ركابها بأعجوبة في ريمة    مسلحون يستهدفوا أنبوب نفط في محافظة شبوة    بعد تجاوز الدولار 700 ريال .. تعرف على سعر الصرف اليوم الإثنين (في صنعاء وعدن)    عدن شبه خالية ونزوح العشرات ٨... وإنتقادات لسوء خدمات الإدارة الذاتية    %80 من عمال اليمن على رصيف البطالة    323 حالة كورونا في اليمن    انطلاق بطولة دوري المحبة لكرة القدم بمكيراس    إعادة تعيين البروفيسور القدسي لمنصب المدير العام المساعد للمنظمة العربية " الألكسو "    مورينيو يفكر بخطف البرازيلي كوتينيو نجم برشلونة الاسباني    غوستافو يطالب نجم برشلونة الاسباني بالرحيل الى الدوري الارجنتيني    إصابة احد موظفي كارديف الانجليزي قبيل إستئناف البريميرليج    تكريم خياط "يمني" واخر هندي لقيامهما بهذا الامر في السعودية    دمعة في وداع أخي صالح السنباني    مسئولة سعودية رفيعة تطالب بحق تزويج المرأة نفسها .. ومجلس الشورى السعودي يحسم القضية    المنتخب اليمني للناشئين يبدأ استعداداته للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2020    مصر تودّع الفنان حسن حسني    عفراء حريري: كل شيء أنتزعتموه من اهالي عدن، الفرح و الضحك و البسمة حتى الحزن و الغضب و العصبية    الخدمة السرية المكلفة بحماية البيت الأبيض تطلب من المواطنين تجنب السير في محيطه لضمان سلامتهم    هند الإرياني: اغتصاب فتاة بدون عقاب لأنها سوداء    بالصور والفيديو: تشييع جنازة حسن حسني وسط غياب لافت للفنانين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اقوى فكرة مشفى ومحجر حضرمي لمواجهة كورونا

اخذت دول العالم تستعرض امكانياتنا في مواجهة كورونا، الصين صممت خلال عشر ايام مشفى (هوشنشان) مزود باحدث الروبوتات الذكية المبرمجة على خدمة المرضى، واخذت الولايات المتحدة تستعرض السعات الهائلة لمشافيها العائمة (كسفينة مرسي التابعة للبحرية الامريكية) ورغم ذلك كانت عاصفة الفيروس اقوى منهم، فسالت نفسي كم سعة المحجر الذي يستطيع محافظ حضرموت انشائه في عشرة ايام وهو لايمكلك سوى مبالغ زهيدة جدا لذلك في هذه المرحلة الصعبة التي نرى بعض الحلفاء في العالم قد تخلو عن حلفائهم.
اتصلت بجدتي في هينن وقلت لها النار تندلع والماء ينقطع ياجده فعرفت ما اقصده وقالت على الفور ياولدي اذا استخدم الانسان عقله سيجد الف طريقة ليطفي الحريق وليس بالضرورة الماء وكذلك كرونا المخلوق الضعيف الشبة ميت الف طريقة لمواجهته واحتوائه باقل التكاليف.
واستطردت قائلة ياولدي محافظ حضرموت رجل عسكري ويعرف ان اول مفاتيح النصر على العدو هو دراسة ثغرات العدو ونقاط ضعف العدو ومن ثم اختيار الاستراتيجية والسلاح الذي يمكن ان يفتك بالعدو وفقا لنقاط ضعفه وقوته، وتخطيط ميدان المعركة وفقا للامكانيات المتاحة واسوى احتمالات سيناريوهاتها. فنحن اليوم امام عدو ضعيف تقضي عليه أشعة الشمس والحرارة المتوسطة ويقضي عليه كلوريد الصوديوم (ملح الطعام)، واكثر طريق لانتقاله من شخص لآخر هي الملامسة وبالتالي خطة مواجهته ليست بالصعبة.
فقاطعت جدتي سؤالي لها هل لك ان تلخصي لنا ياجده ملامح المحجر الطبي الملائم وفق هذه الظروف والامكانات في سطور واهم متطلباته؟ فقالت بما ان معدلات الوفاة العالية في العالم كانت بسبب نقص اجهزة التروية بالاكسجين فإننا بحاجة الى اسلوب غير تقليدي في عمل مخزن استراتيجي للأكسجين ولو اضطررنا الى تنظيف بضعة من صهاريج نقل الغاز المنزلي (سعة43000 لتر) التي تتحمل الى ضغط 2000بار لتكون جاهزة للربط بشبكة سرر المحجر الميداني، اما عن غرف المحجر الميداني فلسنا بحاجة الى غرف رخام مكيفة بقدر مانحن بحاجة الى غرف كثيرة ورخيصة و جيدة التهوية وقابلة للتعقيم ذاتيا (بالشمس ومياه البحر) وبخاصة نقاط الاتصال بين المصاب ومزوديه بالخدمة، وهذا يتطلب الى فكرة غير تقليدية قد يراها البعض بالغريبة ولكنها الاكثر ملائمة لهذه الظروف وهي بنشر آلاف من الخيام العسكرية على طول البلاج الرملي الساحلي بشكل متباعد وموصولة بشبكة الاكسجين ومزودة بحافظات الثلج الذي سيستخدم ككمادات مساعدة لخفض حرارة المصاب خلال قيام جهازه المناعي ببناء المضادات الفيروسية، ويستطيع المصاب خفض حرارته وتعقيم جسده بالسباحة وغسل وتعقيم خيمته كاملة في ماء البحر المالح في المساء، يستطيع مزودي الخدمة للمصابين التواصل بهم وتقديم لهم مايحتاجون عن بعد وتحت اشعة الشمس وفي الهواء المفتوح وقراءة حرارتهم من خارج الخيمة ويستطيع حتى الزوار معاينة ومتابعة حالة مرضاهم بسهولة عن بعد ووضع لهم هداياهم الغنية بفيتامين سي حتى تتمكن اجسادهم من تكوين الاجسام المضادة وتعتدل حرارتهم ليمارسوا بعض الرياضات الساحلية وتصبح كرونا مجرد فرصة استجمام سياحي رياضي بدلا من كونها كارثة مرعبة.
اليوم ياولدي اصبحت مستشفيا ت منهاتو في الولايات المتحدة الامريكية تستخدم سيارات نقل الخضار المبردة كسيارات اسعاف ولذا لابد لنا ان نستعد من الان بطرق غير تقليدية لأسوى السيناريوهات ولو بتثبيت سرر في سيارات النص نقل المفتوحة التي تستخدم كأطقم عسكرية لتصبح كسيارات اسعاف وقت الحاجة بدلا من الوقوف في انتظار الكارثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.