أكبر تكتل قبلي بحضرموت يمهل الحكومة 20 يوما لإسناد مهمة الأمن لأبناء المحافظة ويهدد بالسيطرة على الثروات    حفتر يستنجد بالسيسي .. والقاهرة تفاجئه بتقديم مبادرة ... وحكومة الوفاق تعلن موقفها    أسر شهداء "البي كلاس" يكرمون الشيخ مهدي العقربي لدعمه إقامة دوري الشهداء الرمضاني    "الاحمر" يؤكد مشاركته في بطولة "غرب آسيا" بالإمارات    فتح بوابة سد مأرب الرئيسة لري الاراضي الزراعية وتغذية المياه الجوفية    السعودية ترحب بالمبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية    سواريز يعود للمشاركة مع برشلونة في مباريات الليغا    تواصل حملات النظافة ورفع مخلفات السيول بالعاصمة عدن    مدير إعلام مودية يعزي الإعلامي كمال الجعدني في وفاة والده    العصبية وآثارها المدمرة    "توجيه نهائي" من منظمة الصحة العالمية لدرء خطر "كورونا"    تعز:لجنة الطوارئ تعلن تسجيل 12 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا و7 حالات وفاة    "كورونا" يغلق أشهر أسواق صنعاء للمرة الثانية    مرضى كورونا في اليمن فئران تجارب للحوثيين    اشتراكي زبيد ينعي الاديب المناضل احمد رسام    الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين في اليمن: السيول تضاعف معاناة الأسر    تخفيض جديد في سعر الكهرباء الحكومية بصنعاء إثر صراع مرير بين "الهوامير"    الحديدة.. المليشيات الحوثية تستهدف بالأسلحة الثقيلة احياء سكنية في حيس    منظمات حقوقية تدعو لإنقاذ المختطفين والأسرى لدى الحوثي من خطر كورونا    الأمم المتحدة: اليمن تواجه الآن أسوأ السيناريوهات ووفيات كورونا قد يتجاوزون قتلى الحرب    عدن.. إنشاء مركز ثان لعلاج المصابين بوباء "كورونا"    حطم رقما قياسيا.. رونالدو أول ملياردير في عالم كرة القدم    غوارديولا يُعين ليلو مساعدا جديدا له في مانشستر سيتي    نجم الأهلي المصري يتعرض لحادث سير (صور)    حُميد يناقش مع لجنة الإشراف على قطاع المياه برنامج عملها للمرحلة القادمة    السفير البريطاني في «اليمن» يحذر من كارثة «مدمرة»    ضاحي خلفان «يثير» ضجة عارمة بعد «دعوته» إلى غزو هذه «الدولة» !    مراسل قناة أجنبية في عدن يتعرض للتهديد بالتصفية الجسدية    منح الاستاذ والشاعر فؤاد الراشدي القيادي في مستقبل العدالة شهادة تقدير لمشاركته في مهرجان الامام الخميني    استقالة رجل إيران الأول في العراق    السعودية : ارتفاع مقلق للحالات الحرجة وحالات التعافي تقترب من 72 ألف حالة    خسائر بشرية حوثية كبيرة بضربة استباقية شمال الضالع    البحرية الإرتيرية تعتقل نحو 160 صياداً يمنياً    السعودية تسجل رقما كبيرا في عدد اصابات كورونا وجدة تغلق المساجد    رحيل مؤلم لعلامة اللغة والتفسير في اليمن وآخر رسالة كتبها قبل وفاته بكورونا    الزعيم عادل إمام يعتذر للممثل الشاب حمدي الميرغني لهذا السبب    وداعا حبيبي    الذهب يتراجع بعد بيانات أميركية    ترامب : السعودية العظمى أنقذت أمريكا والعالم بهذا الأمر    وعكة صحية تلزم الفنان عصام خليدي منزله بعدن    كتب/ مصطفى النعمان: اتفاق الرياض غير قابل للتنفيذ و"الشرعية" عاجزة    في سيارة نقل قادمة من عدن.. إفشال محاولة تهريب أسلحة وذخائر لميليشيات الانتقالي في محافظة شبوة    الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب الأمم المتحدة بعدم التعامل مع "مجرمي الحرب" الحوثيين    على حافة قرار    من المسؤول عن أزمة سفينة صافر؟    ألمانيا تسجل 407 إصابات جديدة بكورونا    حزني عميق لرحيل واصل الضبياني    اليابان تعلن عن تقديم منحة جديدة لليمن بقيمة 3 ملايين دولار    مسلحون واطقم يستولون على اجزاء من حقل بير احمد المائي بعدن    مقتل وإصابة العشرات من مليشيات الحوثي في الحشاء الضالع    قصف اسرائيلي وسط سوريا على "مصنع صواريخ بدعم إيراني"    بالفيديو:اعترافات صاحبة محل تجاري بتزوير بيانات الحلويات منتهية الصلاحية في السعودية    فتوى يمنية بشأن كيفية غسل موتى "كورونا "    قطر تعلن عن جاهزية ثالث استادات مونديال 2022    ميسي يغيب عن التدريب مجددا    غَضَب مُؤَجَّلٌ عند عَرَب    شاهد : السلطات السعودية تعلن مغادرة معتمرين يمنيين الأراضي السعودية عبر منفذ الوديعة "فيديو"    تيمننا بالنبي إبراهيم...مواطن يدعي النبوه يذبح طفله في محافظة عمران ...(صورة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتقوا الله يا أئمة المساجد
نشر في عدن الغد يوم 02 - 04 - 2020

ما ظننت ابداً انه سيأتي في زماننا اليوم الذي تقفل فيه بيوت الله في وجوه المصلين ، و كأننا اصبحنا في فلسطين المحتلة اذ لم يغلق مسجد قط الا الاقصى ثاني القبلتين وثالث الحرمين من قبل اليهود ، وها نحن اليوم ننصاع لاوامر اليهود والنصارى في شرعنة اغلاق المساجد من قرار اصدره اولئك الذين لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم ، اتونا باسم منظمة الصحة العالمية على حسب ما تردد في الشارع وتداولته مواقع التواصل الاجتماعي و بشرعنة دينية بحجة طاعة ولاة الامر وحرصا علئ السلامة

فبالله عليكم كيف ترضخون لذلك و كيف تمنعون حتى العجزة وغيرهم من اداء الصلاة في بيوته والله سبحانه وتعالى قال :( ومن أظلم ممن منع مساجد الله ان يذكر فيها اسمه ... ) .
كيف بكم بهذه الآية كيف ستفعلون عندما يحاجكم بها المصلون يوم العرض . ماذا ستقولون ؟؟! فولي الامر ورئيس الدولة لايصدر حكما الا بالرجوع الى ولاة الامر وهم كبار علماء المسلمين ، فلا يتخذ قرارا و يقوم بتعميمه الا بموافقتهم و استشارتهم كي يوافق لشرع الله .

فان لم يتم ذلك فعلينا ان نقتدي برسولنا عليه افضل الصلاة والسلام حين قال :
لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
واي طاعة عمياء اكبر من ان تغلق بيوت الله .

ستقولون نخشى الوباء ، الوباء ولله الحمد والمنة مازلنا في حفظ من ارحم الراحمين الذي قال واذا مرضت فهو يشفين .

فلاتذهبوا الى مكان المرض ، وهذا ما امرهم به رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام عندما انتشر الطاعون ان يجلسوا في اماكنهم لايخرجوا و لايدخل عليهم احد فمن صبر واحتسب كان له مثل اجر شهيد .
فما اصابك لم يكن ليخطئك وما اخطأك لم يكن ليصيبك .
فبأي حديث او حجة استندتم اليها ايها الائمة في اغلاق بيوت الله ، بماذا ستدافعون عن انفسكم وكل شيء وضح وفصل فرسولنا عليه افضل الصلاة والسلام تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لايزغ عنها الا هالك .
ستقولون وباء لا لايوجد بفضل الله ورحمة الوباء في بلدنا وقد نهاكم عن مثل ذلك * قَالَ النبيﷺ: *"لا تَعجَلوا بالبَليَّةِ قبل نُزولِها فإنَّكم إلا تفعَلوا أوشَكَ أنْ يكونَ فيكم منْ إذا قال: سُدِّدَ أو وُفِّقَ وإنَّكم إنْ عجلْتُمْ تشَتَّتتْ بكمُ الطُّرُقُ ها هُنا وها هنا"*

* *كان كثيرٌ من الصحابة والتابعين يكرهون السؤال عن الحوادث قبلَ وقوعها ، ولا يُجيبون عن ذلك* .
‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍وعن ابن عمر ، قال :
*لا تسألوا عما لم يكن ، فإني سمعت عمر لعن السائل عما لم يكن*و كان زيد بن ثابت إذا سئل ، عن الشيء يقول : *كان هذا ؟ فإن قالوا : لا ، قال : دعوه حتى يكون*

وان كان لابد من الاغلاق فاغلاق مكان التجمعات هو الاولى الا وهي الاسواق المكتظة و المزدحمة بالبشر من كافة الارجاء و المناطق و الاسواق التي هي ابغض الاماكن الى الله ، و ليس اغلاق احب الاماكن الى الله التي فيها الخير الكثير والتي لربما بفضلها يدفع الله المرض ويصرفه قبل وقوعه ، بامثال هؤلاء العباد الصالحون المحافظون على اداء صلاتهم في بيوت الله في جماعة وفي وقتها اليس هم من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لاظل الا ظله ، رجل قلبه معلق بالمساجد ، وهناك مجالس الذكر التي فيها من الخير مايعلمه الا الله .
فكيف تغلق بيوت جعلها الله سبحانه وتعالى ملاذا للمسلمين في مثل هذه الظروف التي نشاهدها اونسمع عنها في البلدان المجاورة

قال الإمام ابن القيم رحمه الله:
"و مِن أعظم علاجات المرض:
فعل الخير و الاحسان، و الذِّكر و الدعاء، و التضرع و الابتهال إلى الله، و التوبة ولهذه الأمور تأثير في دفع العلل وحصول الشفاء، أعظم من الأدوية الطبيعية.
و لكن: بحسب استعداد النفس و قبولها،و عقيدتها في ذلك".

فأي بقعة هي احب الى الله من بيوته ما بالها تغلق من قبل ائمة المساجد

قال رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام :اللهم من ولي من امر امتي شيئا فشق عليهم ، فاشقق عليه ، ومن ولي من امر امتي شيئا فرفق بهم ، فارفق به .
فكيف بكم ياائمة المساجد بهذا كله ، كيف تمنعون عباد الله من بيوت الله ، بدل ان ترفعوا ايديكم منكسرين خاضعين لله عل و عسى ان يرحم ضعفكم وقلة حيلتكم ويبعد عنكم ما حل بالدول المجاورة فالله سبحانه وتعالى يستحي ان يرد يدي عبده صفرا.

اليس هذا الواجب عليكم بدل الوزر و الاثم الذي قد يقع بهذه الفعلة الشنيعة وطرد المصلين بالقوة من بيوت اذن الله ان ترفع و يذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو الاصال .

ندى سالم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.