المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقالة تحليلية.. الصراع السعودي الإماراتي في اليمن... (صورٌ وأدوات)
نشر في عدن الغد يوم 09 - 06 - 2020

بعد خمسة أعوام حرب متعثرة تخوضها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة باليمن لتحقيق أهدافا مشتركة لهما ظاهرية وخَفيّة، وبعد أن ظل التوافق والتناغم السياسي والإعلامي والعسكري بينهما في أفضل حالاته ويخفي بين جنباته كل الخلافات والتباينات، سواء أكانت خلافات ناعمة او خشنة، تصريحية أو تلميحية, استطاع هذا التوافق أن يداريها خلف الحَجب ولو مؤقتا ،على طريقة الكنس تحت السجّاد ،إلّا أنّ العام الأخير من هذه الحرب وبالذات قُبيل وبعد الانسحاب الإماراتي من مسرح العمليات العسكرية ومن حاضرة الجنوب (عدن) قد أظهر للعلن تباعاً حجم جبل ثلج الخلاف بين البلدين بشتى صوره وأبهى أدواته، وبات اللعب على المكشوف وإن ظلت حتى اللحظة بواسطة الوكلاء فحسب.

-التحالف... كُرة قش متماسكة من الخارج مفككة من الداخل:
فالتحالف السعودي الإماراتي باليمن الذي يبدو ظاهريا متماسكاً إلّا أنه من الداخل غير ذلك، فهو أشبه بكرة قش متماسكة من الخارج مفككة من الداخل، ولكن برغم الخلاف بين البلدين بالشأن اليمن إلّا أن علاقة البلدين تظل علاقة استراتيجية مصيرية - حتى اليوم على الأقل- لمعرفة كل منهما ألّا غنى لأحدهما عن الآخر في ظل احتدام الصراعات المستعرة بالمنطقة وفي ظل تشكل التحالفات والمحاور بالعالم، فأن كان لهما في اليمن خلافا ففي علاقتهما الشاملة تظل علاقة طبيعية أو في اسوأ الأحوال علاقة يشوبها الاختلاف لا الخلاف.
فثمة نقاط كثيرة هي مَن فجّرتْ بينهما الصراع باليمن ،بعضها تتعلق بشكل علاقة الدولتين - كل على حِدة- بالقوى اليمنية شمالا وجنوبيا، وبعضها ذات طابع تنافسي اقتصادي واجتماعي ،أو قُلْ ذات طابع صراع الأطماع والغنائم على الأرض والجغرافيا والمنافذ والجزر باليمن ،ولكن تظل نقطة الخلاف الرئيسية بينهما تتمحور حول طبيعة وحجم الدعم السعودي السخي لحزب الإصلاح، الخصم اللدود للإمارات باعتباره ذراع تنظيم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابي باليمن – بسحب التوصيف الإماراتي بل وحتى بحسب التوصيف السعودي أحيانا-، وهو أي الإصلاح القوة الحزبية الكبرى المستحوذة على السلطة اليمنية المسماة بالشرعية...هذا الدعم الذي اثار حفيظة الإمارات واعتبرته تهديدا لها ولوجودها في باليمن والجنوب على وجه الخصوص، ومعتبرته في الوقت عينه تصرفا سعوديا مريباً حيال خصم يضمر الضغينة لها وللسعودية أيضا تدحرج مثل كرة النار على راس مستقبل علاقة الدولتين باليمن.

-تقاسم النفوذ الخليجي شمالا وجنوبا:
فعلى مستوى الصراع على النفوذ بينهما على الأرض برّا وبحرا، شمالا وجنوبا فهناك أتفاق ولو غير معلن بينهما على التقاسم والتسوية. ففي الشمال تُرسّخُ السعودية حضورها العسكري والاجتماعي في مأرب، وفي الجوف - الى حدٍ ما- من خلال أذرعها المالية ( كاللجنة الخاصة مثلا) وخبرات المملكة التاريخية باليمن الشمالي مستعينة بسحر المال وبريقه الذي يسيل له لُعاب شيوخ القبائل والعسكر ورجال الدين والساسة بغزارة، فضلا عن وسائل أخرى يصعب حصرها هنا .فيما الإمارات تفوز بالساحل الغربي أو بأجزاء من الساحل الغربي عبر حليفها العسكري قوات العميد طارق، أما محافظة تعز فقد استعصت على التقاسم أمام كليهما لخصوصيتها ولعدم أهميتها الاقتصادية والعسكرية بالعين الخليجية، إذا ما استثنينا شريطها الساحلي.

-المهرة وحضرموت في قبضة السعودية واللواء الأحمر:
وعلى الأرض بالجنوب، فالسعودية تستأثر بنصيب الأسد، قياسا بما ظفرت به الإمارات ،فبعد أن استطاعت دحرُ الإمارات من محافظة المهرة ومن جزيرة سقطرى،- قبل أن تتمكن قوات المجلس الانتقالي من تقليص الدور السعودي من خلال تحجيم قوات الشرعية الموالية لها، والسيطرة الجنوبية الشبه كُلية على الجزيرة في نهاية المطاف-، فقد استطاعت السعودية من ترسيخ وجودها العسكري والسياسي في المحافظة أعني المهرة، وأضحت هذا المحافظة محافظة سعودية غير معلنة.
وفي محافظة حضرموت المجاورة، وبعد أن كانت الإمارات تبسط نفوذها على مدن الساحل وتحديدا على حاضرة المحافظة (المكلا) وبعد أن نجحت في استعادتها من تنظيم القاعدة بشكل أو بآخر وأوجدت عوض عنه قوات أمنية محلية منضبطة (النخبة الحضرمية) ، واستطاعت أن تحجّم من نفوذ تلك الجماعات الارهابية في الساحل وفي الوادي إلا أن السعودية استطاعت مؤخرا أن تقلص من دور تلك القوات الحضرمية وتمسخها وتجهز بالتالي على النفوذ الإماراتي هناك بشكل لافت، وبالذات في الأسابيع الماضية حين فلحت السعودية باستمالة مواقف المحافظ البحسني الذي ظل الى عهد قريب رجل الإمارات القوي يتلقى منها الدعم المادي والمالي والسياسي، وجعلته أي السعودي مؤخرا يدير ظهره شيئا فشئيا للإمارات نظير تعهد سعودي بإبقائه بموقعه ودعمه بالمال والمواقف بتقريه زُلفا من نائب الرئيس اللواء علي محسن الأحمر- أو هكذا تذهب السعودية بطموحاتها تجاه الرجل ومحافظته الاستراتيجية .
ونبقى في ذات المحافظة، وفي واديها (حضرموت الداخل) فبعد أن كانت الإمارات قد سجّلت نجاحات أمنية ملموسة بمحاربة الجماعات الإرهابية وتشكيل قوة أمنية محترفة هناك كما أسلفنا إلّا أن السعودية شتتها بالآونة الأخيرة أو توشك أن تفعل، مقابل دعمها للمنطقة العسكرية الأولى الموالية لنائب الرئيس \ محسن الأحمر وحزب الإصلاح، وإبعاده أي وادي حضرموت تدريجا عن الإمارات وعن الانتقالي ، في تعاون لا تخطئه عين بين السعودية والقوى الشمالية لتسليم الجنوب والسيطرة عليه سياسيا من قِبل القوى اليمنية التي هي امتدادا لقوى حرب 94م، وإخضاعه اقتصاديا للسعودية في صفقة تتبلور باضطراد يوما إثر يوم بين الطرفين منذ غداة عقد مجلس النواب جلسته الاستثنائية بمدينة( سيئون) كبرى مدن الوادي.

-عدن.. حضور سعودي ونفوذ إماراتي:
أما في عدن فما يزال الحضور الإماراتي الغير مباشر موجودا بقوة من خلال المجلس الانتقالي برغم الوجود العسكري السعودي هناك الذي يبدو برغم كثافته وحُسن تسليحه الهائل بحالة من الاضطراب والتهيب من أي تحرك عسكري جنوبي ضده في حال جهرتْ المملكة بدعمها لقوت الشرعية وشاركت بإسقاط عدن. وقد شاهدنا بروفات لهذا الصدام - بين السعودية والانتقالي- حين شرعت السعودية قبل شهرين بتدريب عناصر جنوبية مقربة من حزب الإصلاح على أراضيها لإحلالهم بدلاً عن قوات الانتقالي في بعض مرافق عدن, وفي مطارها بالذات ولكن الانتقالي أجهض الفكرة في مهدها، مما أضطر السعودية عبر قائدها في عدن العميد مجاهد العتيبي لمعاقبة الانتقالي أو بالأحرى لمعاقبة الإمارات بأن دعمت عسكريا وماليا وإعلاميا عملية عسكرية واسعة النطاق للقوات الموالية لحزب الإصلاح بالزحف صوب عدن لأسقاطها ، قبل أن تتعثر العملية الشاملة وتنكسر تلك القوات التي ما تزال حتى اللحظة تقوم بمحاولات و إن كان على شكل هجمات محدودة.

-أبين ساحة النزال وواسطة العُقد الجغرافي الجنوبي:
ولكن وبعد أن تم حسم تقاسم النفوذ والمصالح بينهما على الأرض بالصورة التي استعرضناه آنفاً وهو الأمر الجوهري الذي يهم البلدين من هذه الحرب ومن هذا البلد الاستراتيجي، الممزق الأوصال، إلّا أن لخلافاتهما بقية وبقايا في اليمن، لكنه يظل تحت السيطرة ويتم ضبط إيقاعه والتحكم به م هناك، من خلال التحكّم بحركات وسكنات حلفائهما على الأرض.
فعلى ما يبدو للأسف قد وقع اختيار الدولتين على محافظة أبين لجعلها حَلبة لصراعهما وساحة نزال سعودي إماراتي غير مباشرة ،عبر حلفائهما المحليين( الانتقالي الجنوبي والشرعية) لتصفية حسابتهم, والسماح لكل طرف من الطرفين باستقدام قوة عسكرية من خارج المحافظة، دون السماح للمنتصر باقتحام عدن أو التمدد باتجاه عتق. فما يهم السعودية والإمارات بالمحصلة الأخيرة هو كسب الرهان وليس مصير الحصان.. هكذا قضت المصلحة السعوإمارتية أن يكون مكان وشكل الصراع وحجمه ومحدداته في الجنوب، فاختيار أبين تم بعناية فائقة، فهي واسطة عُقد الجغرافيا الجنوبية، فمنها وعبرها يمكن إنجاح أو افشال المشروع الجنوبي أو المشروع السعودي اليمني ( مشروع دولة الستة الأقاليم) ومنها يُحدد مستقبل الجنوب بل ومستقبل اليمن برمته ....وهكذا يتم استنزاف الجميع بالكل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.