خروقات جديدة بالحديدة وغارات متواصلة    شاهد.. أم يمنية تروي بحرقة كيف قُتل طفلها أمام أعينها    عاجل: أكبر انهيار في تاريخ العملة اليمنية وبيان يعلن اغلاق كافة شركات ومحال الصرافة «أسعار الصرف»    صحيفة أمريكية تكشف موعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    وصفها بالوحشية.. نائب أمريكي يطالب بايدن بوقف حرب السعودية على اليمن    اتفاق «تاريخي» بين السعودية وقطر.. والامارات تختار اسرائيل    مليشيا الحوثي : لم نقاتل صالح إلا بعد أن هاجم المعسكرات وقطع إمداد الجبهات وقتل منا 40 شخصا    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل    ارتفاع خيالي لأسعار الذهب في السوق اليمنية اليوم الخميس    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    البنك المركزي يجمد حسابات 30 شركة ومنشأة صرافة (تعرف عليها)    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    نعيش مرحلة استحمار اليمن!    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم تستيقظ من سباتها بعد؟!
نشر في عدن الغد يوم 29 - 10 - 2020

بعد ظلام دامس وجُور عاشته البشرية لعدم وجود قوانين تنظم حياتهم بعث الله محمد صلى الله عليه وسلم مجدّداً لرسالة من سبقه من الانبياء والمرسلين وهادياً ومنيرا وعلى غير ماكان به قومه بدأت الدعوة وأسست دولة عظيمة آنذاك ، فسنت القوانين التي غذت دستوراً لحياة البشرية التف الناس حول نبي الرحمة ولأن اساليب العداء لم تكن وليدة عصرنا هذا بل كانت تمارس منذُ عصور سحيقة وعندما لم تتوافق الأنظمة التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع كفار قريش حاربوها وجاهدوا انفسهم في ذلك وما كان منه صلى الله عليه وسلم إلا الصبر في تحمل ما لحق به ليبلغ الرسالة التي وكلت إليه وكانت عناية الله تحيط برسوله فقد قال الله - عز وجل - " إنا كفيناك المستهزئين " .

كبر شأن هذه الدعوة وتوسعت رقعتها في ارجاء المعمورة لم نكن حاضري تلك الحروب التي شُنت ضد رسول الله واصحابه آنذاك ولم نلحظ تلك الاضرار الجسيمة التي لحقت بهم في تلك الحقبة والمعاناة التي نالها منهم صلوات ربي وسلامه عليه ، غير تلك التي سردتها قصص السيرة النبوية .

وشاء الله لشريعته أن تعم الأرض ويحكم بها وتتوالى الاحدات بعد موت رسول الله في خلافة اصحابه طغى من طغى وبقي على العهد من شاء الله له الثبات والهداية وإلى يومنا هذا وامر الإسلام والمسلمين يشكل خطر على معارضية ممن يحيكون المؤامرات والفتن والدسائس لهذة الدعوة .

والغريب في هذا الامر أن اسلوب المعارضة اليوم لا يختلف عن سابقة ، اليوم سياسات غربية تنال من ديننا جهراً ،تتدخل في امور دولنا ، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا إلهذا الحد نحن أمة لم تستيقظ من سباتها بعد !

لا يختلف اثنان أن الحروب التي نالت رسول الله وصحابته كانت اشرس من الحروب التي نالتنا اليوم ولكن الفرق في ذلك أن من كان حول رسول الله أكثر تماسكاً وحباً لنبيهم وقائدهم في تلك الحقبة وشكلوا دولة عظمى لا تضاهيها أي دولة خضعت لها فارس والروم وقهرت قوى الشر وبالنظر إلى ما وصلنا إليه اللبيب من يعي قوة الأمة الاسلامية آنذاك وجبروتها وما هي عليه اليوم فقد تشتت شملنا وضعفت اواصر المحبة فيما بيننا غذا القوي فينا يأكل الضعيف دونما أدنى حق ، نتسول الإنسانية مما لا انسانية لديهم ، وعلى صعيدنا الاسري تفككنا ونمت فينا الضغينة والبغضاء وما زرعناه اليوم نجني ثمارة مستقبلاً اصبح المتمسك بدينه كالقابض على الجمرة وهذا ما اخبرنا به رسول الله قبل عقود من الزمن حين قال صلى الله عليه وسلم:- "يأتي زمان على أمتي القابض على دينه كالقابض على الجمرة" .

ولذلك لا نستغرب من فرنسا وغيرها هذا الحجم من الإساءة فلو كنا دولة عظمى كتلك التي عاصرت الروم وفارس وقهرتها في قعر دارها لما تمادى علينا جُهال الغرب ونالوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم فمتى ننفض غبار الجهل والتخلف الذي اُلبسناه ونحن أمة اقرأ متى نشق خيوط الظلام التي نعيش فيها وننظر لتلك الشريعة التي سنها رسول الله الواضحة في مغزاها كوضوح الشمس في الأفق والتي بعدنا عنها اميالاً كثيرة وتناسينا ماجاء فيها من احكام ما من شأنها تنظم واقعنا المضطرب الذي يعج بالخطيئة ونغذو عظماء تهابنا جحافل فرنسا وغيرهم الكثيرين أو أننا مازلنا نعظم شعارات الغرب الزائفة التي تنادي بحرية الأديان وهي سيوف تسلط ضد الاسلام والمسلمين لإثارة الفتن والنيل منه ، وتبرير التدخل في شؤوننا الداخلية الدينية والفكرية والثقافية ومن ثم تصنيفنا بالأرهاربي تارة وتارة أخرى بالأصولي فهل سوف نتصفح قصص الانبياء والصالحين وكتب التأريخ ونندب حظنا وننوح على زمن كنا فيه عظماء ...!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.