تجدد المواجهات داخل مدينة الحديدة إثر الخروقات المتكررة للمليشيا    21 غارة لطيران العدوان على مارب وصعدة    قيادة الخدمة المدنية ووحداتها تزور ضريح الرئيس الشهيد الصماد    مؤسسة تنمية وإنتاج الحبوب تنظم فعالية بذكرى استشهاد الرئيس الصماد    إنفجار مقطور غاز في وادي عبيدة بمحافظة مارب    شركة الغاز بصنعاء تعلن عن تسعيرة جديدة لغاز مارب    الحكومة اليمنية: فيلق القدس الإيراني اعترف بالمشاركة في الحرب مع الحوثيين    تسجيل 51 حالة إصابة ووفاة جديدة بفيروس كورونا في اليمن خلال ال 24 ساعة الماضية    الحكومة السورية تعلن عن مشاركة الناخبين بالخارج في التصويت ضمن انتخابات الرئاسة    مؤسسة الشعب تدشن دعم المطابخ والأفران الخيرية بالعاصمة صنعاء    الأرصاد: استمرار هطول الأمطار المتفرقة متفاوتة الشدة على بعض المناطق    شبوة:رئيس لجنة الطوارئ ومدير الصحة يدشنان الحملة الوقائية للتحصين ضد كوفيد 19    مجلة أمريكية تكشف عن وجود علاقة خفية بين واشنطن و الحوثيين    دولة خليجية تنفذ أكبر عملية شراء للديون الأمريكية بقيمة 17 مليار دولار    تفكيك ألغام الحوثي.. المشتركة تنزع الموت من تحت أقدام السكان    كان موقف القضاة في البدء محترماً    بعد أكثر من ربع قرن من النضال والتضحيات..القضية الجنوبية عصية على التجاوز والإلغاء    بعد مقتل الرئيس.. من هو محمد مهدي زعيم المتمردين في تشاد؟    الذهب يصعد بفعل هبوط الدولار    قرعة نارية لمصر والسعودية في منافسات كرة القدم بأولمبياد طوكيو    ألابا في الطريق لتوقيع عقد طويل الأمد مع ريال مدريد    الأندية ال6 الإنجليزية تنسحب من دوري السوبر الأوروبي    مباشرةً من محلات الصرافة.. تغير متسارع لأسعار الصرف اليوم الأربعاء في عدن واستقرارها في صنعاء    ألمانيا تعزم سحب قواتها من أفغانستان بحلول 4 يوليو    انفجارات ضخمة تهز مواقع للصواريخ وسط إسرائيل    وزير الرياضة اليمني يعلن الانتهاء من تركيب انارة ملعب الحبيشي بعدن    بعد أن هدمته ميليشيا الحوثي .. رجل أعمال يمني يتكفل ببناء أقدم جامع في صنعاء .. صورة    ماهي حكاية البئر الذي حذر النبي منه.. ''خرج أحدهم من داخله نصف جثة'' وعندما انزلوا الكاميرات كانت الصدمة (صور)    بعد 6 أيام من عودته من السعودية واختطاف الحوثيين له.. يعيدوه جثة هامدة معذبة بطريقة وحشية    القبض على شاب ارتكب جريمة مروعة بحق فتاة في نهار رمضان    نصائح رمضانيه لكبار السن    المقاومة الجنوبية تخوض اشتباكات عنيفة عقب رصد تحركات حوثية في ثره    تركيا تعلن عن مفاوضات لشراء دفعة جديدة من أنظمة صواريخ "إس-400" الروسية    قرأت لك.. "حرر نفسك" كيف تنتصر على مونولوج الهزيمة الذاتية؟    فتح باب قبول أبحاث المؤتمر الدولى ال24 للاتحاد العام للأثريين العرب    المخطوطات الإسلامية فى المزادات العالمية.. مصحف مزخرف ب13 ألف استرلينى    لكل من أراد أن يتوب    دراسة بحثية تكشف كيف وظف الهاشميون في اليمن انتمائهم لآل البيت؟    الوحدة يتغلب على الشعب في الملتقى الرمضاني    المحافظ لملس يُعزّي في وفاة اللواء الحامدي والدكتور الخينة والاستاذ التميمي    تسليم وحدات سكنية لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب    تعز.. لجنة الطوارئ تناقش مستوى تنفيذ إجراءات مواجهة كورونا.    بايرن ميونخ يقترب من التتويج بللقب بفوزه على ليفركوزن بثنائية    نص المحاضرة الرمضانية الثامنة للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي (فيديو)    لهذا السبب .. "جاكي شان" يقرر حرمان ابنه من الميراث    الاعلان عن وفاة مسؤول حكومي بارز بعدن ...والوزارة تنعيه    هذه هي المسلسلات الأكثر مشاهدة في رمضان 2021 .. والمفاجئة لن تتوقعو رقم 1 من يكون !    3 مشاهد .. الحب فى دراما رمضان    كيف ساهمت الامارات في دعم العملية التعليمية بالمحافظات المحررة " تقرير "    منتخبنا الوطني يجري تمرينه الثاني بشبوة استعداداً لمواجهة السعودية    حدث في 9 رمضان:    السواك عبادة مهجورة    نائب وزير الكهرباء يطالب الوزير كلشات بتصحيح قراره    محافظ شبوة يفتتح مشروع طريق نوخان بمديرية عتق ويتفقد مشروع المياه فيها.    بنيان تختتم دورة تدريبية حول الصحة الحيوانية    حكم يقع في موقف محرج بسبب "البطاقة الصفراء المنسية"    وفاة مدير أمن عدن السابق الذي رفض الانتقالي تسلميه الإدارة حتى إقالته    مناقشة سبل تيسير دورة الصرف العاشرة من مشروع الحوالات النقدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحب أم النجاة ؟!
نشر في عدن الغد يوم 27 - 02 - 2021

كثير ما نقرأ عن قصص الحب والتى تنقسم إلى أسطورية وصادقة وكاذبة...الخ، والأغلب بالطبع يعرف مجنونا ليلى - قيس بن الملوح وقيس بن الذريح - اللذان أحبا حتى داهمهما جنون الحب، والأغلب يقرأ القصائد التي رويت عنهم،
ك "أصابك عشق أم رُميت بأسهم.. فما هذه إلا سجية مغرم"، وغيرها من القصائد والقصص كقصة جميل وبثينة اللذان كانا يلتقيان ليقيما ما أقاما خلسة، والغريب في أمرهما أن كلًا منهما متزوج، فالسؤال هُنا هو: هل الحب أن تخون من يصونك؟!، هل هذا يسمى حب ؟!
والأغلب بالطبع يعرف عنترة وعبلته التي حارب لأجلها طيلة عمر ولم ينفك يتركها، وبسبب فعلته الأغلب أصبح يعرف عبلة، وما أدهاكِ يا عبلة!
مع إحترامي الشديد لكل شخصية ذكرت ولكل شخصية لم تذكر ولكن كل من هؤلاء أضافوا صفات للحب ليست به، فجميل وبثينة أضافوا للحب صفة الشهوة والخيانة وأن لا زواج سيفرق الحب!، وعنترة أضاف أن السمعة لا تهم وليست أقوى من رابطة الحب!، ومجنونا ليلى أضافا للحب صفة الجنون!
وغيرهم الكثير كروميو الذي يختلس النظر لجولييت، و " فالنتاين" الذي أصبح وصمة عار للحب، وأضاف للحب صفة الزنى، فهو الذي كان راهبًا متعبدًا ولأجل الحب الذي ادعاه أصبح زانيًا، يا للعار!!
هل حقًا بهذه القصص يريدوننا أن نحب؟!، هل بهذه القصص يعلمونا الحب؟!، هل حقًا بهكذا روايات سنتبادل المحبة؟!
لو كان جميل يحب بثينة لتركها تعيش حياتها بشرف وكرامة دون أن يلحق بها العار، ولو كانت بثينة تحب جميل لتركته ينجو من القتل التي بالطبع كانت تعرفه!
ولو كان عنترة يحب عبلة لتركها تعيش حياتها دون أن تصبح مثالًا على ألسن الجميع!، ولو كانت عبلة تحب عنترة لقالت له وبقسوة اتركني !!، لكي ينجو كلًا منهما!
ولو كان روميو يحب جولييت حقًا، لتقدم لخطبتها دون أن يظل مختلسًا كاللص، ولو كانت جولييت تحب روميو لأجبرته أن يتقدم للخطبة!!
ولو كان فالنتاين أحب فعلًا سيتقدم ومن ذا سيرفض راهبًا متعبدًا في ذاك الزمان !!
كثير ما نسمع أن الحب الصادق لا يجتمع مطلقًا ولا يصح للحب أن يجتمع فهكذا هو وهكذا عذابه!!، ويذكرون لنا هذه الأمثلة!
الحب أكبر مما يدعون، الحب أنقى مما يصفون، الحب أسمى مما يشعرون، الحب أن لا تخون محبوبك حتى فكرًا، الحب أن تنادي للقمر فيجيب المحبوب، الحب هو أن يأن قلبك ويأن قلب المحبوب معك، الحب هو أن تشعر بيدٍ تربت على كتفك دون أن تراها، الحب هو أن تخشى أن لا يحمد المحبوب ربه بعد "العطسة"، الحب هو نصيبك الحلو في هذه الحياة فلا تشوهه بشهوة بائسة!
الحب أن تساءل نفسك كل يوم هل سيكون من نصيبي !!، الحب أن تؤنب فؤادك إن غاب المحبوب عنه لحظة!، الحب أن تغار على المحبوب من نفسه المتأني، أن تغار عليه من مياه البحر التي داعبت قدميه، أن تغار عليه من سكون الليل، أن تغار عليه من قطرات الندى، من ومضات الذكريات، من ورد الربيع!، الحب أكبر وأنقى مما يقولون!
الحب حب أبا بكر والنبي محمد، الحب حب زبيدة وهارون، الحب حب النبي وخديجة، الحب حب إمرأة فرعون لربها، الحب أن تذكر الروح قبل كل شيء!.
- الحب أم النجاة؟!
فلنفترض بأنك تحب شخصًا ما وهو يحبك، وتم تخييرك بين الحب والنجاة، بمعنى آخر: إن واصلتما حبكما لن ينجو من الضرر أو العقاب محبوبك، فهل ستبتعد عنه أم ستخاطر ليغرق محبوبك وتظل أنت تناظره؟!
كانت أغلب الإجابات تقول النجاة ثم النجاة ثم النجاة بهدف إسعاد الآخرين وبهدف أن ينجو حبيبي، ولكن البعض أيضًا قال سأخاطر وسنغرق معًا وإن عشنا سنعيش معًا، والملفت في الأمر أن من تشجع للمخاطرة هم النساء!
وكانت هناك 0جابات متقلبة كأن يقولوا سنخاطر وحين أقول لهم : " ما أسهل الحرب على المتفرجين"، يعودوا ليقولوا النجاة يا صديقي!
والسؤال الآخر كان: هل ستخبر محبوبك بإنك إبتعدت عنه لكي ينجو ؟!
فالبعض قال سأخبره ليكون إبتعاد وليس فراق، والبعض قال لن أخبره، و أغلبية الإجابات كانت بعدم إخباره!!
فرفقًا بالحب يا سادة وتفكروا جيدًا حين تحبون فالقلوب ليست مضخات دم فحسب بل مضخات حب أو كره، فلرب كلمة تقلب الضخ!!
ختامًا..
كن أنت مثال حب لمن بعدك، فالحب لا أن أتغزل بفلانة أو أن تتغزلين بفلان، الحب السلام، فلنصنع السلام معًا لينجو الكل!
لا نختلف على من مات، ولا نتشارك الهموم بل نرميها، لا نتقاتل لأجل من توفى أو لأجل شخص، كن صادقًا لتكون حبًا، كن عاملًا لا قائلًا فحسب، ابتعد عن حب الشجار لننجو، ابتعد عن حب الشهوة لننجو، ابتعد عن حب المخدرات لننجو، ابتعد عن السلاح لننجو، ابتعد عن التسميات لننجو، ابتعد عن الفتاوى في زمن الفتنة - إن لم تكن شيخ دين - لننجو، ابتعد عن كل ما يؤدي لنقاش حاد، فكلنا واحد وكلنا نحب بعضنا، فلنحب بصدق ولنحب بإتقان، فلنكن بادرة خير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.