كوريا الجنوبية وامريكا واليابان تجري مناورات ثلاثية ضد الغواصات    في الانتخابات الكويتية .. عودة 12 نائباً الى مقاعدهم وامرأتان ضمن الفائزين    تعرف على شعار الفريق العربي الاجمل على مستوى العالم    هيا مرعشلي تحذف جميع صورها التي تجمعها مع زوجها.. هل انفصلا؟    تفاصيل كاملة وحصرية عن الحادث المروع الذي راح ضحيته فنان يمني عالمي (تابع)    الشرطة تلقي القبض على "قاضي" بعد قتله خمسة اشخاص في المحويت    أوبك + تدرس خفض محتمل لإنتاج النفط    مقتل 14 شخصا على الأقل باعصار إيان في فلوريدا    زامل | الصراط المستقيم/عيسى الليث    بدلا عن الحقن المؤلمة اختراع كبسولة تنقل الانسولين الى الامعاء    الفيفا يعزز شفافية الانتقالات بخطوة جديدة    أمطار وعواصف رعدية وسيول غزيرة في هذه المحافظات اليمنية خلال الساعات القادمة    نجل الاعلامي العدني الشهير جهاد لطفي ينفي وفاة والده    النصر والاتحاد.. فأل قمة أكتوبر يبشر الغريمين باللقب الغائب    نائب رئيس الوزراء الروسي: الرياضة خسرت المتعة بغياب الروس    رقم لوحة مميز وسيارة بالملايين .. شاهد السعودية مروج الرحيلي تشعل المملكة بظهور باذخ    تواصل أعمال تجهيز ساحة الاحتفال بالمولد النبوي    تواصل فعاليات ذكري المولد النبوي في المحافظات    تأييد وانتقادات لاذعة.. موسيماني يثير الجدل بين جماهير الأهلي السعودي    عاجل: بعد قرابة مائة عام من البث .. البي بي سي توقف بثها نهائيا وبشكل صادم    "لبان الذكر" صيدلية علاجية بين يديك    الأسباب الرئيسية لآلام الرقبة وكيفية علاجها    تناول هذا المشروب على الريق له مفعول خارق    صنعاء تبدي استعدادها لحماية مديرمنظمة الصحة العالمية    ريدان باسل: مسلحين تابعين لمأمور المنصورة قاموا باختطافي ويروي التفاصيل كاملة    بيان للمبعوث الأممي إلى اليمن بعد مغادرته صنعاء    الأسودي يكشف عن تجربته لاستخدام الانترنت المنزلي 4G بصنعاء ويتحدث عن سرعة خرافية    إغلاق إذاعة بي بي سي BBC عربي وتسريح 382 موظفاً    الحوثيون يصدرون قرارات عاجلة .. وتخفيضات كبرى في أسعار الغذاء لأول مرة .. تعرف على قائمة الأسعار    مدرسة عبدالله بن سميط بشبام تكرم أوائل الطلاب    الأستاذ عبدالعزيز الشيخ    هل ينعكس التقارب الإماراتي العماني ايجابا على الملف اليمني؟    إصرار جنوبي على تطهير أبين من جماعات الإرهاب    في الرياض أشياءٌ ستحدث: هل ينجو الانتقالي الجنوبي من مكائد الشُركاء؟؟    شبوة: القوات الخاصة ارتكبت 700حالة انتهاك بينها 27بحق أطفال و17أعلامي    تقرير أممي .. يؤكد استمرار انعدام الامن الغذائي في المحافظات الخارجة عن سيطرة صنعاء    مأرب.. احتفالات شعبية ورسمية وافتتاح عدد من المشاريع ابتهاجاً بذكرى ثورة 26 سبتمبر    العليمي يكشف عن منحة سعودية جديدة من المشتقات النفطية بقيمة 200 مليون دولار    الطالب المعجزة ( امي سبب نجاحي )    المحويت.. مسلح يقتل خمسة أشخاص من أسرة واحدة بسبب خلاف على قطعة أرض    المبعوث الاممي يغادر صنعاء دون تقدم بشأن الهدنة    السياحة تحذر من التعامل مع وكالات السفر الاسرائيلية بسقطرى    عدن.. تشهد لقاء يجمع الماس والجبواني حول مشاريع الطرقات في شبوة    الحكومة اليمنية تعتبر اعتداء إيران على كردستان العراق استهداف لأمن المنطقة مميز    قطاع الحج والعمرة بوزارة الأوقاف يكشف عن أسماء الوكالات المعتمدة للعمرة    اللواء بن بريك يلتقي المدير التنفيذي لمجلس تنسيق جمعيات ذوي الإعاقة في وادي حضرموت    بعد ايام من مغادرة اخرى: وصول سفينة جديدة لنهب 2 مليون برميل من النفط اليمني    معاقو وجرحى الحرب يحتفون بقدوم ذكرى المولد النبوي الشريف    وفاة فنان يمني بحادث أليم في نيويورك بأمريكا    عشرة متسابقين يتنافسون في اليوم الثاني لمهرجان الرسول الأعظم    تضرر اكثر من 2 مليون من مزارعي البن في اليمن    إتجاه لتأجيل كأس اسياء الى 2024    الاتحاد اليمني لكرة القدم يعلن المشاركة في غرب آسيا تحت 23 سنة    سيدة تناشد ولي عهد السعودية .. تقول : اكتشفت بعد الزواج ان زوجي ما بيعرفش    يبيعون الكرامة والوطن في سوق النخاسة الدولي والإقليمي    أسعار النفط تقفز.. و"برنت" يلامس ال 90 دولاراً    توتنهام يسعى لخطف اوبلاك    حفلات التخرج الجامعي الممنوعة في إمارة المكلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قرأت لك.. "أحببت وغدا" كتاب يقول لك: ليس كل ما يلمع ذهبا
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 06 - 2021

نلقى الضوء على كتاب "أحببت وغدا.. التعافى من العلاقات المؤذية" تأليف عماد رشاد عثمان، ويتعلق بفكرة أنه ليس كل ما يلمع فى هذه الحياة ذهبا، وينتمى الكتاب إلى فئة كتب التنمية البشرية.
ويقول الكتاب: دوما ننتظر شخصا ما، نظن أن بتنزله تنمحى كافة أوجاعنا، نتوهم أن بإشراقته على ظلمة أكواننا يتبدد التيه والحيرة ويغمرنا السلام، نخدع ذواتنا خديعتنا الأعظم حين نهمس لأنفسنا وقت الوجيعة، أن يوما ما، وجوار شخص ما، سنشعر بالاكتمال! ولكننا ننسى أن عطبنا ذاتى، وأن نقصنا مثبت فينا كنظام تشغيل.
ويتابع الكتاب: أن ذاك الشخص ذاته الذى رأينا فيه المخلص وسبيل التحرر، ربما هو من سيمنحنا خيبتنا الكبرى، ويجمع فجواتنا جميعا فى فجوة واحدة، أعظم !
وربما بدلا من أن نثمر جواره قد نذبل وننزوى ونتلاشى ونذوب !
ننسى أننا نحتاج أن نحسن صحبة أنفسنا ونداوى عطب نفوسنا، قبل أن نترقب تنزل الآخر.
لن يكون الآخر جنتنا أبدا ما دمنا فقط نسعى لتخدير أوجاعنا عبره، وليست تلك العلاقة فى حقيقتها سوى تلاهٍ لاواعٍ عن مقابلة الذات ومواجهة حقيقة أنفسنا !
العلاقات المرضية تبدأ هنا حين تصير العلاقة محض هروب وفرار ولا شىء أكثر، وإن أكثر الناس اقترافا لأخطاء الاختيار هم أولئك الذين ينتظرون بشغف ويترقبون بتلهف، فتشتبه عليهم الوجوه، ويسقطون فراغهم العاطفى على وجه عابر ما، فيشاهدونه بخلاف حقيقته.
أولئك الذين يظنون أنهم يداوون الظمأ عبر تتبع السراب "حتى إذا جاءه لم يجده شيئا".!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.