المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ريجي" .. هدية نجاد التي أربكت أوباما
نشر في البيضاء برس يوم 25 - 02 - 2010

رغم تضارب الروايات حول الكيفية التي اعتقل بها زعيم جماعة "جند الله" الإيرانية المعارضة عبد الملك ريجي ، إلا أن الحقيقة المؤكدة أن هذا التطور لا يخدم سوى نجاد في مواجهته مع الإصلاحيين والغرب .
فمعروف أن نبأ الاعتقال جاء في ذروة التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات جديدة على إيران ، ولذا سارعت الأخيرة لإجهاض هذا الأمر مبكرا عبر رمي الكرة في ملعب واشنطن ، حيث أعلن وزير الأمن الإيراني حيدر مصلحي أن ريجي كان موجودا في قاعدة عسكرية أمريكية في أفغانستان قبل 24 ساعة من إلقاء القبض عليه في أجواء إيران في 23 فبراير / شباط .
وأضاف أن هناك وثائق ومستندات دامغة بما فيها صور تؤكد تواجد عبد الملك ريجي في إحدى القواعد الأمريكية بأفغانستان قبيل إلقاء القبض عليه في شرقي إيران بعد اعتراض طائرته في رحلة إلى قرغيزستان من دبي ، متهما واشنطن بتزويد ريجي بهوية تسهل إليه الدخول والخروج من باكستان .
وأشار إلى أن الولايات المتحدة كانت منحت ريجي أيضا جواز سفر أفغانيا ، موضحا أن زعيم جند الله التقى بمسئولين عسكريين في حلف الناتو في نيسان/إبريل 2008 .
وتابع مصلحي أن إيران كانت وجهت تحذيرات إلى أجهزة استخبارات بريطانيا وأمريكا ودول أخرى لإبداء التعاون حتى تتمكن من إلقاء القبض على ريجي ، لكنه أكد أن عملية إلقاء القبض عليه تمت بدون أية مساعدة من أجهزة الاستخبارات الأجنبية وأن ذلك تم في الأجواء الإيرانية.
وبجانب تصريحات مصلحي ، فإن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست أكد أيضا أن ريجي كانت لديه علاقات مع واشنطن وكان يتلقى الدعم من بعض المسئولين الأمريكيين.
الاتهامات السابقة تبدو مقصودة تماما وتهدف لإحراج واشنطن أمام العالم ووضعها في خانة الدفاع عن النفس ، بل إن إعلان إيران فور اعتقال ريجي عن إجراء محاكمة علنية له وفي محافظة سيستان وبلوتشستان التي ينتمي إليها إنما تبدو رسالة مقصودة لكل من يهمه الأمر بأن طهران تلتزم القانون وليست شريعة الغاب كما فعلت إسرائيل عندما انتهكت حرمة أراضي الإمارات وقامت باغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح هناك .وهناك أمر آخر هام في هذا الصدد وهو رغبة إيران في تأكيد رسالة مفادها أن أجهزة استخباراتها تعمل بنجاح وليس ال " سي اي ايه " والموساد فقط وهو الأمر الذي من شأنه أن يسبب إرباكا لواشنطن وتل أبيب.
روايات متضاربة

ريجي لحظة اعتقاله
ويبدو أن تضارب الروايات حول اعتقال ريجي جاء في إطار حرص طهران على إثبات الفرضية السابقة ، فقد أعلن عضو مجلس الشورى الإيراني محمد دهقان أن ريجي اعتقل بينما كان مسافرا على متن رحلة متوجهة من باكستان إلى دولة عربية.
وأضاف "الطائرة تلقت فوق مياه الخليج أمرا بالهبوط في إيران ، وأوقف ريجي بعد تفتيش الطائرة" ، فيما قالت مصادر إيرانية أخرى إنه تم إجبار الطائرة التي تحمل ريجي على الهبوط في مطار مدينة بندر عباس جنوب إيران.
ومن جانبه ، قال وزير الأمن الإيراني محمد مصلحي إن الرجل الأول الذي تطارده إيران منذ سنوات اعتقل بعد اعتراض طائرة كانت تقله من دبي إلى قيرغيزستان وأكد أن اعتقال ريجي في 23 فبراير جاء نتيجة عملية استخباراتية استمرت خمسة أشهر وقامت بها إيران بدون أي مساعدة من دول أخرى.
وفي المقابل ، كشفت قناة "الجزيرة" أن السلطات الباكستانية هي التي سلمت زعيم جماعة جند الله عبد الملك ريجي إلى السلطات الإيرانية قبل أسبوع من الإعلان عن اعتقاله .
وجاء تعليق جماعة "جند الله" على اعتقال ريجي هو الآخر ليدعم صحة ما ذكرته قناة "الجزيرة" ، حيث حذرت الجماعة السلطات الإيرانية من خطورة المس بزعيمها عبد الملك ريجي ، متعهدة بالانتقام مالم تقوم طهران بالإفراج الفوري عنه.
ونقلت جريدة "الشرق الأوسط" اللندنية عن مصادر مقربة من الجماعة القول إن ريجي اعتقل بسبب خيانة تعرض لها ، كما أن أجهزة الاستخبارات في دول مجاورة ضالعة في عملية الاعتقال.
وأضافت المصادر ذاتها "اعتقال ريجي لم يكن نتاجا لعملية استعراضية نفذتها إيران ، بل سلمه جهاز مخابرات دولة مجاورة إلى نظيره الإيراني".
فرصة ذهبية



ورغم أن ما سبق يشكك في الرواية الرسمية الإيرانية إلا أنه يؤكد في الوقت ذاته حرصها على إثبات أنها هي من قامت باعتقال ريجي ولذا سارعت إلى توزيع وثائق كانت بحوزته لدى اعتقاله تظهر حصوله على تأشيرة دخول إلى دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، بالإضافة إلى أوراق ثبوتية صادرة من الحكومة الأفغانية.
أيضا ، فإنها قامت بالتغطية على هوية الطائرة التي كانت تقله لحظة اعتقاله ، حيث كشفت تقارير صحفية أن طائرة ريجي التي أجبرت على الهبوط بمعرفة طائرات تابعة لسلاح الجو الإيراني تبدو طائرة خاصة ولا تبدو طائرة ركاب عادية .
الغموض السابق يؤكد أن إيران سعت لاستغلال اعتقال ريجي لاصطياد أكثر من عصفور بحجر واحد ، فهي قامت برد هيبة الأمن الإيراني التي تضررت كثيرا في التفجير الانتحاري الذي وقع بمدينة سرباز صباح الأحد الموافق 18 أكتوبر / تشرين الأول الماضي والذي أودى بحياة 42 شخصاً بينهم قادة كبار بالحرس الثوري الإيراني .
كما أنه باعتقال ريجي ، فإن السلطات الإيرانية تكون وجهت ضربة قوية لجماعة "جند الله" وتخلصت بالتالي من صداع مزمن سينعكس بلا شك في تقوية شوكة نجاد في مواجهة ضغوط الإصلاحيين .
فمعروف أن جماعة "جند الله" التي تعرف أيضا باسم "حركة المقاومة الشعبية في إيران" تؤكد أنها تقاتل ضد القمع السياسي والديني للمسلمين السنة في إيران ، وشهد شهر يوليو/تموز 2009 إعدام 13 من عناصرها في مدينة زاهدان عاصمة محافظة "سيستان وبلوشستان" التي تقع جنوب شرقي إيران بالقرب من الحدود مع باكستان .
وقبل اعتقال ريجي ، تعهدت الجماعة التي تنشط بمحافظة "سيستان وبلوشستان" باستئناف هجماتها ضد الحكومة الإيرانية بعد فشل مفاوضات بينهما توسط فيها شيوخ محليون ، إلا أن نجاد كان له رأي آخر واستبق تنفيذ تهديدات الجماعة بإلقاء القبض على زعيمها وتفويت الفرصة بالتالي على واشنطن لاستغلال عدم الاستقرار بمحافظة "سيستان وبلوشستان" لتأليب الرأي العام العالمي ضد طهران .
والخلاصة أن اعتقال ريجي زاد من قوة نجاد في مواجهته الداخلية مع الإصلاحيين وفي مواجهته الخارجية مع الغرب ، هذا بالإضافة للأمر الأهم من وجهة نظر طهران وهو مساعدته على الإسراع بإعادة الهدوء لمحافظة "سيستان وبلوشستان" التي شهدت تفجيرات دامية في السنوات الأخيرة كان آخرها تفجير سرباز .
تفجير سرباز

عناصر جند الله
وكان مهاجم انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه في 18 أكتوبر 2009 خلال اجتماع لزعماء قبائل سنية وشيعية بحضور قيادات في الحرس الثوري الإيراني في مدينة سرباز بمحافظة "سيستان وبلوشستان" التي تقع جنوب شرقي إيران بالقرب من الحدود مع باكستان.
ووقع التفجير حين كان ضباط الحرس الثوري يستعدون لعقد ما يسمى ب"ملتقى الوحدة" بين شيوخ القبائل من السنة والشيعة ، حيث فجر الانتحاري المتفجرات الملفوفة حول جسده عند بوابة قاعة المؤتمرات في مدينة سرباز.
وأسفر التفجير عن مصرع 42 شخصا على الأقل بينهم عدد من كبار قادة الحرس الثوري الإيراني ، حيث قتل في التفجير الجنرال نور علي شوشتري نائب قائد القوات البرية بالحرس الثوري والجنرال محمد زاده قائد الحرس الثوري في محافظة سيستان بلوشستان ، إضافة إلى قائد الحرس الثوري في مدينة ايرانشهر وقائد وحدة "أمير المؤمنين".
وفي أعقاب التفجير ، بث التليفزيون الإيراني بيانا للحرس الثوري اتهم فيه "عناصر أجنبية" بالتورط في الهجوم على قادته وأشار في الوقت ذاته إلى أن جماعة "جند الله" أعلنت مسئوليتها عنه .
والتفجير السابق لم يكن الأول من نوعه في محافظة سيستان بلوشستان ، ففي مايو / آيار 2009 ، لقى 25 شخصا على الأقل مصرعهم في تفجير استهدف مسجدا في مدينة زهدان عاصمة المحافظة .
وفي فبراير/شباط 2007 ، لقى 11 شخصا بينهم عناصر من الحرس الثوري مصرعهم في تفجير بمدينة زهدان أيضا .
وفي مارس/آذار 2006 ، تنكر مسلحون في زي الشرطة وقتلوا 22 شخصا بينهم عدد من الموظفين الحكوميين بعد إغلاق طريق رئيسي في المحافظة .
واتهمت السلطات الإيرانية جماعة "جند الله" المعارضة التي تنشط في تلك المحافظة بالوقوف وراء الهجمات السابقة بدعم من الغرب ، وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمد نجار في هذا الصدد :" جماعة جند الله لها علاقات مع قوى الاستكبار العالمي وجهاز الموساد الإسرائيلي ومجاهدي خلق داخل العراق وخارجه وهي تحرض على الفتنة والفرقة بين المسلمين داخل بلوشستان ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.