الحديدة.. 175 خرقاً للهدنة الأممية في 24 ساعة    عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (تفاصيل)    لهذا السبب... عودة رحلة طائرة اليمنية المتجهة الى القاهرة الى مطار عدن الدول    شاهد... أنفق 300 جنيه إسترليني على كلبه الأعرج.. لن تتخيل المفاجأة    تعرف على أول متحولة جنسيا يرشحها بايدن لمكافحة كوفيد 19    عاجل وخطير.. اكتشاف عشرات الحالات المصابة بالإيدز في هذه المحافظة اليمنية    أطعمة تسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية.. احذروها!    الرئيس هادي: مليشيا الحوثي لا تؤمن بالسلام وتعمل على تنفيذ أجندة إيران لزعزعة أمن واستقرار اليمن    مدفعية الجيش الوطني تدك معاقل الحوثيين في البيضاء.. والجيش ينفذ كمين محكم للمليشيات (تفاصيل)    ورد الان : السعودية تفاجئ الجميع وتعلن عن خبر محزن للمغتربين (تفاصيل)    تفكيك ألغام وعبوات ناسفة حوثية زرعت بالقرب من منازل المواطنين جنوب الحديدة    مصدر يحسم جدل قفز محمد رمضان من برج القاهرة    مليشيا الحوثي تعلن مصرع 7 من قياداتها العسكرية البارزة (أسماء)    بعد خمس سنوات من التوقف البدا بقطع البطائق الشخصية في مناطق سيطرة الحوثيين    بريطانيا تفاجئ الجميع وتكشف عن الفاعل الحقيقي للهجوم على مطار عدن    "مراد علمدار" يعود في موسم جديد من "وادي الذئاب" في هذا الموعد    حضرموت تودع شخصيتين بارزتين    في خطوة غير متوقعة.. بدعوة أمام المحكمة الإدارية.. قرارات هادي الأخيرة تدخل القضاء    الريال اليمني بنتعش من جديد ...انهيار للدولار والسعودي بشكل كبير قبل اغلاق محلات الصرافة ابوابها    جماعة الحوثي تتوعد أمريكا بالمواجهة بعد إعلان واشنطن رسمياً دخول قرار تصنيفها "منظمة إرهابية" حيز التنفيذ    مليشيا الحوثي تدمر مئات السيارات في صنعاء وعدة محافظات بقرار رسمي    فيما شركة النفط تكشف عن توفر مخزون كاف من الوقود.. عدن تعاني أزمة مشتقات نفطية خانقة لليوم الرابع على التوالي (الأسباب)    العدوان يعاود قصف مأرب والجوف وحجة وصعدة    هبوط مفاجئ ورياح.. الفلكي الشوافي يحذر من الطقس    مواجهة عربية.. إعلان نتائج قرعة كأس العالم للأندية بقطر    برشلونة يفقد ميسي مباراتين للإيقاف    تقارير أرباح إيجابية تصعد بأسهم أوروبا    لأول مرة.. زعيم الحوثيين يعترف بفساد جماعته ويكشف: "تبرعات المجهود الحربي العينية تباع بقيمة تخزينة"    دولة خليجية تسجل أول إصابتين بسلالة كورونا الجديدة    تعرف على التصنيف الجديد لأقوى الجيوش العربية    الشرجبي : ناقلة صافر تمثّل التهديد البيئي الأخطر على اليمن والدول المطلة على البحر الأحمر    السعودية تسمح بعودة بث قنوات BN سبورت القطرية بعد غياب لأكثر من 3 سنوات    اعراض كورونا عند الحوامل    رحيل رجل التنمية الأول في اليمن    فيلم «وقفة رجالة» يتصدر الإيرادات    رئيس المؤتمر يواسي آل الارحبي    نانسي عجرم تصدر بيان لمتابعيها    أسعار النفط تشهد صعودا بدعم زيادة الطلب على الخام    الذهب يستعيد مكاسبه ويرتفع عالمياً وهذه هي أسعار في الأسواق اليمنية ليومنا هذا الثلاثاء    تفاصيل نشر قوات عسكرية في مدن تونسية بعد أعمال شغب لليوم الثالث على التوالي وتوقيف 600شخص    مسعود اوزيل: حققت حلمي بالانتقال إلى فنربخشة التركي    الفيفا يرفض استئناف أتلتيكو مدريد    نجم الأرجنتين السابق يبدي إستعداده لتدريب منتخب جورجيا    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    رصد أعراض جديدة لكورونا.. كلمة السر في العينين    مصر.. إخلاء سبيل المتهمة بتصنيع التورتة الجنسية    مناقشة آخر استعدادات نادي شباب الجيل    الحوثيون يحيلون 150 مدارس أهلية للنيابة العامة    عاجل: تسجيل أول إصابة بالسلالة الجديدة من كورونا في المغرب    سينوفاك الصينية تزف خبراً ساراً بشأن لقاحها ضد كورونا    انهال عليه بالطعن حتى مات.. نهاية مستحقة لمواطن يمني قتل أخيه في حجة    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    اكتشاف مقبرة أثرية عمرها 2500 عام في حضرموت    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ريجي" .. هدية نجاد التي أربكت أوباما
نشر في البيضاء برس يوم 25 - 02 - 2010

رغم تضارب الروايات حول الكيفية التي اعتقل بها زعيم جماعة "جند الله" الإيرانية المعارضة عبد الملك ريجي ، إلا أن الحقيقة المؤكدة أن هذا التطور لا يخدم سوى نجاد في مواجهته مع الإصلاحيين والغرب .
فمعروف أن نبأ الاعتقال جاء في ذروة التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات جديدة على إيران ، ولذا سارعت الأخيرة لإجهاض هذا الأمر مبكرا عبر رمي الكرة في ملعب واشنطن ، حيث أعلن وزير الأمن الإيراني حيدر مصلحي أن ريجي كان موجودا في قاعدة عسكرية أمريكية في أفغانستان قبل 24 ساعة من إلقاء القبض عليه في أجواء إيران في 23 فبراير / شباط .
وأضاف أن هناك وثائق ومستندات دامغة بما فيها صور تؤكد تواجد عبد الملك ريجي في إحدى القواعد الأمريكية بأفغانستان قبيل إلقاء القبض عليه في شرقي إيران بعد اعتراض طائرته في رحلة إلى قرغيزستان من دبي ، متهما واشنطن بتزويد ريجي بهوية تسهل إليه الدخول والخروج من باكستان .
وأشار إلى أن الولايات المتحدة كانت منحت ريجي أيضا جواز سفر أفغانيا ، موضحا أن زعيم جند الله التقى بمسئولين عسكريين في حلف الناتو في نيسان/إبريل 2008 .
وتابع مصلحي أن إيران كانت وجهت تحذيرات إلى أجهزة استخبارات بريطانيا وأمريكا ودول أخرى لإبداء التعاون حتى تتمكن من إلقاء القبض على ريجي ، لكنه أكد أن عملية إلقاء القبض عليه تمت بدون أية مساعدة من أجهزة الاستخبارات الأجنبية وأن ذلك تم في الأجواء الإيرانية.
وبجانب تصريحات مصلحي ، فإن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست أكد أيضا أن ريجي كانت لديه علاقات مع واشنطن وكان يتلقى الدعم من بعض المسئولين الأمريكيين.
الاتهامات السابقة تبدو مقصودة تماما وتهدف لإحراج واشنطن أمام العالم ووضعها في خانة الدفاع عن النفس ، بل إن إعلان إيران فور اعتقال ريجي عن إجراء محاكمة علنية له وفي محافظة سيستان وبلوتشستان التي ينتمي إليها إنما تبدو رسالة مقصودة لكل من يهمه الأمر بأن طهران تلتزم القانون وليست شريعة الغاب كما فعلت إسرائيل عندما انتهكت حرمة أراضي الإمارات وقامت باغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح هناك .وهناك أمر آخر هام في هذا الصدد وهو رغبة إيران في تأكيد رسالة مفادها أن أجهزة استخباراتها تعمل بنجاح وليس ال " سي اي ايه " والموساد فقط وهو الأمر الذي من شأنه أن يسبب إرباكا لواشنطن وتل أبيب.
روايات متضاربة

ريجي لحظة اعتقاله
ويبدو أن تضارب الروايات حول اعتقال ريجي جاء في إطار حرص طهران على إثبات الفرضية السابقة ، فقد أعلن عضو مجلس الشورى الإيراني محمد دهقان أن ريجي اعتقل بينما كان مسافرا على متن رحلة متوجهة من باكستان إلى دولة عربية.
وأضاف "الطائرة تلقت فوق مياه الخليج أمرا بالهبوط في إيران ، وأوقف ريجي بعد تفتيش الطائرة" ، فيما قالت مصادر إيرانية أخرى إنه تم إجبار الطائرة التي تحمل ريجي على الهبوط في مطار مدينة بندر عباس جنوب إيران.
ومن جانبه ، قال وزير الأمن الإيراني محمد مصلحي إن الرجل الأول الذي تطارده إيران منذ سنوات اعتقل بعد اعتراض طائرة كانت تقله من دبي إلى قيرغيزستان وأكد أن اعتقال ريجي في 23 فبراير جاء نتيجة عملية استخباراتية استمرت خمسة أشهر وقامت بها إيران بدون أي مساعدة من دول أخرى.
وفي المقابل ، كشفت قناة "الجزيرة" أن السلطات الباكستانية هي التي سلمت زعيم جماعة جند الله عبد الملك ريجي إلى السلطات الإيرانية قبل أسبوع من الإعلان عن اعتقاله .
وجاء تعليق جماعة "جند الله" على اعتقال ريجي هو الآخر ليدعم صحة ما ذكرته قناة "الجزيرة" ، حيث حذرت الجماعة السلطات الإيرانية من خطورة المس بزعيمها عبد الملك ريجي ، متعهدة بالانتقام مالم تقوم طهران بالإفراج الفوري عنه.
ونقلت جريدة "الشرق الأوسط" اللندنية عن مصادر مقربة من الجماعة القول إن ريجي اعتقل بسبب خيانة تعرض لها ، كما أن أجهزة الاستخبارات في دول مجاورة ضالعة في عملية الاعتقال.
وأضافت المصادر ذاتها "اعتقال ريجي لم يكن نتاجا لعملية استعراضية نفذتها إيران ، بل سلمه جهاز مخابرات دولة مجاورة إلى نظيره الإيراني".
فرصة ذهبية



ورغم أن ما سبق يشكك في الرواية الرسمية الإيرانية إلا أنه يؤكد في الوقت ذاته حرصها على إثبات أنها هي من قامت باعتقال ريجي ولذا سارعت إلى توزيع وثائق كانت بحوزته لدى اعتقاله تظهر حصوله على تأشيرة دخول إلى دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، بالإضافة إلى أوراق ثبوتية صادرة من الحكومة الأفغانية.
أيضا ، فإنها قامت بالتغطية على هوية الطائرة التي كانت تقله لحظة اعتقاله ، حيث كشفت تقارير صحفية أن طائرة ريجي التي أجبرت على الهبوط بمعرفة طائرات تابعة لسلاح الجو الإيراني تبدو طائرة خاصة ولا تبدو طائرة ركاب عادية .
الغموض السابق يؤكد أن إيران سعت لاستغلال اعتقال ريجي لاصطياد أكثر من عصفور بحجر واحد ، فهي قامت برد هيبة الأمن الإيراني التي تضررت كثيرا في التفجير الانتحاري الذي وقع بمدينة سرباز صباح الأحد الموافق 18 أكتوبر / تشرين الأول الماضي والذي أودى بحياة 42 شخصاً بينهم قادة كبار بالحرس الثوري الإيراني .
كما أنه باعتقال ريجي ، فإن السلطات الإيرانية تكون وجهت ضربة قوية لجماعة "جند الله" وتخلصت بالتالي من صداع مزمن سينعكس بلا شك في تقوية شوكة نجاد في مواجهة ضغوط الإصلاحيين .
فمعروف أن جماعة "جند الله" التي تعرف أيضا باسم "حركة المقاومة الشعبية في إيران" تؤكد أنها تقاتل ضد القمع السياسي والديني للمسلمين السنة في إيران ، وشهد شهر يوليو/تموز 2009 إعدام 13 من عناصرها في مدينة زاهدان عاصمة محافظة "سيستان وبلوشستان" التي تقع جنوب شرقي إيران بالقرب من الحدود مع باكستان .
وقبل اعتقال ريجي ، تعهدت الجماعة التي تنشط بمحافظة "سيستان وبلوشستان" باستئناف هجماتها ضد الحكومة الإيرانية بعد فشل مفاوضات بينهما توسط فيها شيوخ محليون ، إلا أن نجاد كان له رأي آخر واستبق تنفيذ تهديدات الجماعة بإلقاء القبض على زعيمها وتفويت الفرصة بالتالي على واشنطن لاستغلال عدم الاستقرار بمحافظة "سيستان وبلوشستان" لتأليب الرأي العام العالمي ضد طهران .
والخلاصة أن اعتقال ريجي زاد من قوة نجاد في مواجهته الداخلية مع الإصلاحيين وفي مواجهته الخارجية مع الغرب ، هذا بالإضافة للأمر الأهم من وجهة نظر طهران وهو مساعدته على الإسراع بإعادة الهدوء لمحافظة "سيستان وبلوشستان" التي شهدت تفجيرات دامية في السنوات الأخيرة كان آخرها تفجير سرباز .
تفجير سرباز

عناصر جند الله
وكان مهاجم انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه في 18 أكتوبر 2009 خلال اجتماع لزعماء قبائل سنية وشيعية بحضور قيادات في الحرس الثوري الإيراني في مدينة سرباز بمحافظة "سيستان وبلوشستان" التي تقع جنوب شرقي إيران بالقرب من الحدود مع باكستان.
ووقع التفجير حين كان ضباط الحرس الثوري يستعدون لعقد ما يسمى ب"ملتقى الوحدة" بين شيوخ القبائل من السنة والشيعة ، حيث فجر الانتحاري المتفجرات الملفوفة حول جسده عند بوابة قاعة المؤتمرات في مدينة سرباز.
وأسفر التفجير عن مصرع 42 شخصا على الأقل بينهم عدد من كبار قادة الحرس الثوري الإيراني ، حيث قتل في التفجير الجنرال نور علي شوشتري نائب قائد القوات البرية بالحرس الثوري والجنرال محمد زاده قائد الحرس الثوري في محافظة سيستان بلوشستان ، إضافة إلى قائد الحرس الثوري في مدينة ايرانشهر وقائد وحدة "أمير المؤمنين".
وفي أعقاب التفجير ، بث التليفزيون الإيراني بيانا للحرس الثوري اتهم فيه "عناصر أجنبية" بالتورط في الهجوم على قادته وأشار في الوقت ذاته إلى أن جماعة "جند الله" أعلنت مسئوليتها عنه .
والتفجير السابق لم يكن الأول من نوعه في محافظة سيستان بلوشستان ، ففي مايو / آيار 2009 ، لقى 25 شخصا على الأقل مصرعهم في تفجير استهدف مسجدا في مدينة زهدان عاصمة المحافظة .
وفي فبراير/شباط 2007 ، لقى 11 شخصا بينهم عناصر من الحرس الثوري مصرعهم في تفجير بمدينة زهدان أيضا .
وفي مارس/آذار 2006 ، تنكر مسلحون في زي الشرطة وقتلوا 22 شخصا بينهم عدد من الموظفين الحكوميين بعد إغلاق طريق رئيسي في المحافظة .
واتهمت السلطات الإيرانية جماعة "جند الله" المعارضة التي تنشط في تلك المحافظة بالوقوف وراء الهجمات السابقة بدعم من الغرب ، وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمد نجار في هذا الصدد :" جماعة جند الله لها علاقات مع قوى الاستكبار العالمي وجهاز الموساد الإسرائيلي ومجاهدي خلق داخل العراق وخارجه وهي تحرض على الفتنة والفرقة بين المسلمين داخل بلوشستان ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.