المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشباح الماضي
نشر في الاشتراكي نت يوم 12 - 01 - 2020

أفضت الثورة الفرنسية، عام 1848، إلى صعود نابليون الثالث (لويس بونابرت)، نجل شقيق نابليون الأول، إلى رئاسة الجمهورية عبر الانتخاب، في 10 كانون الأول من ذات العام. تم ذلك وسط ترحيب قطاعات فرنسية رأت في لويس بونابرت تجسيداً لجده نابليون الأول؛ غير أن هذا الترحيب انتهى بانقلاب كامل قام به الرجل، عام 1851، حلَّ فيه "الجمعية التشريعية ومجلس الدولة، واعتقل عددا كبيرا من النواب، وأعلن الأحكام العرفية في 32 مقاطعة، ونفى الزعماء الاشتراكيين والجمهوريين من فرنسا. وفي 14 كانون الثاني (يناير) 1852، أُقِر دستور جديد يحصر السلطة كلها في يدي الرئيس. وفي 2 كانون الأول 1852، نودي بلويس بونابرت إمبراطور فرنسا باسم نابليون الثالث".
في كتابه "الثامن عشر من برومير لويس بونابرت"، قال كارل ماركس، في نقده لحالة الترحيب التي أبدتها قطاعات واسعة من الفرنسيين، حينها، حيال صعود نابليون الثالث إلى الحكم: "لم يعد لديهم صورة كاريكاتورية عن نابليون القديم فحسب، بل صار لديهم أيضًا نابليون القديم نفسه بصورة كاريكاتورية". يُمكن إسقاط هذا التحليل العميق على الحالة اليمنية القائمة اليوم حول ما يُمكن أن يُطلق عليها "ظاهرة الحوثي": لم يعد لدى قطاع من اليمنيين صورة كاريكاتورية عن الإمام القديم فحسب؛ بل صار لديهم الإمام القديم نفسه بصورة كاريكاتورية.
تستعيد جماعة الحوثي إرثاً سياسياً ودينياً مازالت أصداؤه قائمة على الأرض، وفي الوعي العام. ويتزامن تقدم هذه الجماعة وانتصاراتها العسكرية السريعة، التي حققتها وتُحققها على خصومها، مع حالة ابتهاج يقوم جانب منه على التشفي بخصوم هذه الجماعة، فيما يقوم الجانب الآخر، وهو الأهم، على التماهي مع شخصية عبد الملك الحوثي لأنه استطاع استعادت إرث الماضي، وفرض نفسه كتجسيد لهوية وروح "الإمام"، بعد أكثر من نصف قرن على التخلص من الأخير، وتحويله إلى تاريخ. اعتماداً على ماركس، يُمكن القول بأن الحوثي أعاد بعث "أشباح الماضي"، ويبدو المجتمع اليمني كما لو أنه "ارتد إلى ما وراء نقطة انطلاقه". ومن الواضح أن هناك من يتماهى مع شخصية عبد الملك الحوثي، ويقدم لها الولاء، انطلاقاً من إيمان ديني يرى في عبد الملك إعادة إحياء لروح الأئمة الذين حكموا اليمن لعقود طويلة. وإذاً، لقد صار لهؤلاء "الإمام القديم نفسه بصورة كاريكاتورية".
يتوسع نفوذ الحوثي بشكل يبعث على القلق، لاسيما وتوسعه هذا يتم اعتماداً على الحرب وقوة السلاح، وليس على العمل الديني المذهبي فحسب. يترافق ذلك، مع إجراءات تُظهر الحوثي كبديل للدولة الوطنية؛ فأموال الزكاة في المناطق التي يُسيطر عليها تذهب إلى خزينته هو وليس إلى الخزينة العامة، فضلاً عن أنه يقول بتغيير نظام التعليم في المدارس، وأنشأ نظاماً أمنياً وقضائياً خاصاً به. وإذا ما عدنا إلى ماركس، يُمكن القول بأن أشباحاً من الماضي مازالت تسهر على مهد اليمن، متجلية "ككابوس على أدمغة الأحياء".
تعيد جماعة الحوثي استحضار أرواح الماضي لتوظيفها في خدمتها؛ فهي تُقدم نفسها كحامية للمذهب الزيدي، ومدافعة عنه في وجه الاستباحة التي قام بها التيار الوهابي، طوال العقود الماضية، لمناطقه وهويته الدينية. ويبدو أتباع ومقاتلو جماعة الحوثي حريصين على إبقاء "حماستهم في المستوى العالي للمأساة التاريخية العظيمة"، التي يستمدون قوتهم منها.
يقول ماركس، في كتابه هذا، إن الناس "يلجؤون، في وجل وسحر، إلى استحضار أرواح الماضي لتخدم مقاصدهم، ويستعيرون منها الأسماء والشعارات القتالية والأزياء لكي يُمثلوا مسرحية جديدة على مسرح التاريخ العالمي في هذا الرداء التنكري الذي اكتسى جلال القدم، وفي هذه اللغة المستعارة". واعتماداً على ماركس، يُمكن القول بأن عملية "بعث الموتى" في الحالة اليمنية القائمة تتم بهدف "تمجيد الصراعات الجديدة". شبح الثورة يحوم على اليمن؛ إلا أن اليمنيين لا يكلفون أنفسهم عناء "مهمة اكتشاف روح الثورة مرة أخرى". إنهم غارقون في إعادة استحضار الماضي، وأشباحه، التي تتجلى اليوم في حروب طائفية قذرة.
تتضاعف أزمة الهوية اليمنية، وتسير نحو مرحلة خطرة عنوانها الأبرز العنف، كمقدمة للانهيار الكبير.
بعثت ثورة 2011 الآمال لدى غالبية اليمنيين، وبدت كما لو أنها أعادت استنهاض الهوية اليمنية؛ إلا أن هذه الآمال تبددت مع حالة الإجهاض التي تعرضت لها هذه الثورة، جراء سيطرة القوى التقليدية عليها. تضاعف الإحباط في المجال العام. وما ظهر أنه حالة استنهاض، تحول إلى عمليات تجديف لما تبقى من مشاعر الوطنية النائمة، فتصاعدت الهويات الطائفية كتعبيرات بديلة عنها.
إلى سيطرة القوى التقليدية على الثورة، وتمكنها من تدجينها؛ عمل الفساد، وغياب الأمن، والتدهور الاقتصادي، على دفع الشأن العام نحو حالة مفتوحة من الفوضى؛ فعزز ذلك من مشاعر الحنين الجماعية إلى الماضي، بأشباحه وعصبوياته العفنة.
طوال العقود الماضية، ظل اليمنيون يحلمون بدولة حديثة قائمة على النظام والقانون، بدون علي عبد الله صالح، ومراكز القوى التي شاركته في نهب وتدمير اليمن. وفي ساحات الثورة، انعكس هذا الأمل طويل المدى على شكل مطالب بقيام "دولة مدنية حديثة". بيد أن الأمور آلت إلى مراكز النفوذ العسكرية والقبلية؛ فكان البديل هو الفساد والفوضى. خيّم الإحباط على الفضاء العام، فتحول هذا الإحباط إلى وقود لاستنهاض الماضي، الذي أصبح اليوم ناظماً لمشاعر الناس وحياتهم اليومية. وقد عبر هذا الإحباط عن نفسه، في الشمال، كحالة قسر للمجتمع وإخضاعه لعملية فرز، واصطفاف ما قبل وطني. تراجعت الحالة الوطنية من زخمها العالي ذي الطابع الإنساني والوطني إلى اصطفافات طائفية، وحروب مذهبية. والشاهد أنه حتى المنتمون إلى قوى اليسار أخذوا يُعيدون تعريف أنفسهم، ليس وفقاً للآمال الوطنية التي ظلوا يتشدقون بها، بل وفقاً للاقتراب أو الابتعاد من جماعة الحوثي، أو تجمع الإصلاح وحلفائه القبليين والعسكريين!
الجماعات السلفية تستدعي الماضي أيضاً في معركتها الحالية مع الحوثيين. استعاد السلفيون من الماضي الأسماء؛ إذ يصرون على تعريف الحوثيين ب "الروافض". كذلك جعلوا لأنفسهم مهمة أخلاقية مقدسة، فاستحضروا الموقف الشيعي من زوجة النبي عائشة، ومن أبي بكر وعمر وعثمان. وحتى ما قبل الحرب الحاصلة في "دماج"، كان السلفيون يكرسون وجودهم المعادي للحوثيين باعتبار هؤلاء "يسبون أم المؤمنين والصحابة". غير أن الحرب جعلت السلفيين يتخلون مؤقتاً عن مهمتهم "الأخلاقية" المتمثلة في الدفاع عن أم المؤمنين والصحابة، وأخذوا يتحدثون عن حصار دماج، والقتلى والجرحى.
وإذ استمر المشروع الوطني في حالة موته التاريخية؛ ظهر المشروع الطائفي أكثر حيوية وفاعلية. وبلغت الملهاة ذروتها عندما اتجه طرفا الصراع القبلي والطائفي نحو استقطاب "القوى الوطنية"، التي وقع كثير من أفرادها في فخ إعادة تعريف أنفسهم وفقاً للانحياز مع أحد طرفي هذا الصراع. وقد أغرى ضعف الدولة المركزية طرفي الصراع بالاندفاع نحو حرب سيطرة على الجغرافيا الوطنية في شمال الشمال، التي تبدو كما لو أنها متاحة لقوة الحرب والغلبة. هناك فراغ وطني كبير في اليمن؛ لهذا تحولت البلاد إلى ماراثون مفتوح أمام المليشيات المسلحة.
في الجنوب، لم يجد الإحباط ممراً للتفريغ عن نفسه؛ فكانت العودة إلى المبالغة في استنهاض الهوية الجنوبية، واستدعائها في مواجهة الآخر: الشمال. أغرى ضعف السلطة المركزية بعض جماعات الحراك الجنوبي، ودفعها نحو التعبير عن نفسها اعتماداً على اللغة التي تفهمها مراكز القوى في الشمال: العنف.

تعامل كثيرون مع لويس بونابرت كبطل؛ غير أن ماركس قال، في مقدمة الطبعة الثانية لكتابه هذا (الثامن عشر من برومير لويس بونابرت)، إنه أثبت "كيف أن الصراع الطبقي في فرنسا قد أوجد الظروف والعلاقات التي مكنت شخصًا سخيفًا متوسط المواهب من أن يؤدي دور بطل".
نقلا عن صحيفة "الشارع"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.