اعلان عاجل من التحالف العربي ضد مليشيا الحوثي ..تفاصيل    اجتماع تربوي في مدينة المحويت    دعا المجتمع الدولي لمساعدتها.. رئيس الوزراء: الحكومة تواجه تحديات مختلفة وتبذل جهود مضاعفة على مختلف المستويات    إسقاط طائرة مقاتلة تابعة لسلاح الجو السعودي في مأرب    تعرف على الرقم الحقيقي الذي ثبت عليه سعر الصرف؟    الفصائل الفلسطينية: عملية القدس تثبت عظمة الفلسطينيين واستمرارهم في المقاومة    المنتخب اليمني يفوز على نظيره الأردني في بطولة غرب آسيا    جريح في صعدة و25 غارة عدوانية على مأرب    أول زيارة منذ سنوات .. شاهد استقبال امير قطر لولي العهد السعودي عند وصوله الدوحة    معلومات عن المستشار الألماني الجديد    سياسيون: تغيير محافظ البنك لا يكفي لانتشال الوضع الاقتصادي    ريال مدريد يتصدر مجموعته بفوزه على إنتر ميلان 0/2 في دوري ابطال اوروبا    الأفضل والأسواء في مونديال العرب    اعلان النفير العام في اب لمواجهة العدوان    وفاة عضو مجلس الشورى مسعد الغرباني    وزير الصحة يترأس وفد اليمن المشارك في ورشة مشاريع الصحة العالمية بالأردن    الصحة العالمية: "أوميكرون" "ليس أكثر خطورة" من سابقاتها واللقاحات تبقى "فعالة" ضدها    ماذا قال مبروك عطية حول تصريحات محمد صلاح عن الخمر؟    مصرع 13 عسكرياً بينهم رئيس الأركان الهندي وزوجته في تحطم مروحية    وقفات في معين تندد بجرائم العدوان والتصعيد الأمريكي    المبعوث الأمريكي يدعو إلى دعم البنك المركزي لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في اليمن    كأس العرب.. الجزائر تحتج رسميا ضد ركلة جزاء    شاهد.. فيديو جديد يؤكد استخدام الحوثي طائر هليكوبتر في الجبهة الجنوبية لمأرب    أول موقف أمريكي عقب تعيين محافظ جديد للبنك المركزي    بحيبح يناقش مع ممثل الصحة العالمية الإجراءات الفنية لمشروع رأس المال البشري    إنخفاض أسعار النفط    وزير الصناعة يطلع على إعادة تأهيل منشآت الشركة اليمنية الكويتية    الحكومة "الشرعية" توقف الرحلات البرية إلى منفذ "الوديعة" مؤقتاً.. الأسباب    وكالة أمريكية تحذر.. أكثر من 8 مليون طفل يمني معرضون لخطر ترك التعليم    وزير الشباب يبارك فوز منتخب الناشئين للقدم    ورشة عمل بصنعاء توصي بأتمتة الخدمات البريدية    وكيل محافظة مأرب يدشن حملة توزيع الناموسيات في مخيمات النازحين    نقابة المعلمين تدعوا رئيس الجمهورية لزيادة الأجور والمرتبات وتدين جريمةإغتيال التربوي إيهاب باوزير    إذاعة صنعاء تنعي مقدم برنامج (الاسرة السعيدة)    تحذير هام: صقيع متوقع على 7 محافظات يمنية    مواطن سعودي في فرنسا يزعم انه ضمن الفريق الذي اغتال الصحفي خاشقجي وسفارة المملكة تصدر بيانا عاجلا    السويد تعلن تقديم 3.3 مليون دولار لحماية النساء الأكثر ضعفاً في اليمن    صحيفة أمريكية تكشف نفاد الذخائر الدفاعية السعوديّة جراء تصاعدت الهجمات اليمنية    امريكا تكشف عن حقيقة تطوير الحوثيين لصواريخ ارض جو وتقبض على شحنة    فنانة شهيرة تزوجت 5 مرات إحداها وهي طفلة وأخرى من شقيق ليلى علوي الذي أسلم لأنه أحبها وتوفيت منذ أيام ..لن تصدق من كون    العراق يستعيد أقدم وأندر لوح موجود في التاريخ الإنساني بعد 30 عاماً من سرقته    مصر:اكتشاف بقايا رجل وامرأة دفنا بألسنة ذهبية    سمية الألفي : ليلى علوي سبب طلاقي من فاروق الفيشاوي    محمد بن سلمان يصل الإمارات والشيخ محمد بن زايد أول مستقبليه    لن تتخيلوا ماذا كانت مهنة الفنانة "هيفاء وهبي" قبل الفن والشهرة .. والصدمة في ديانتها وعدد زيجاتها!!    ممثلة شهيرة تعترف بممارسة علاقة 3 مرات وبشكل حقيقي في هذا الفيلم الشهير ( تفاصيل صادمة )    عمرها 13 سنة .. خطوبة نجمة قناة طيور الجنة جنى مقداد على شقيق نور مقداد يثير الجدل    الملك سلمان وولي عهده يصدرون موافقتهم على هذا الامر الذي أسعد كل يمني في الداخل والخارج    تحذيير .. اعراض خطيرة تظهر على أذنك تدل على نقص هذا الفيتامين الهام للجسم .. تعر عليه؟    لا تتناول هذه الفاكهة بعد اليوم تدمر هرمون الإنسولين وترفع السكر في الدم فوراً! .. تعرف عليها    لن تتخيل ماذا يحدث لجسمك إن وضعت مكعب من الثلج خلف أسفل رأسك مرتين يومياً فور استيقاظك صباحاً وقبل النوم؟    ليفربول يحقق العلامة الكاملة عقب تخطي ميلان الايطالي في السان سيرو    عندما يصبح انتقاد الفواحش الأخلاقية تحريضا على الكراهية .!!    ريال مدريد يحسم صدارة المجموعة بثنائية في إنتر    محافظ البنك المركزي الجديد: بدون تحقيق هذين الشرطين المسبقين لن يكون هناك أمل في وقف التدهور ومنع الكارثه    ظهور محمد رمضان عاريًا داخل طائرته    طاعون في الشام وأحداث أخرى من 114 إلى 116 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    قصة ناقة صالح عليه السلام:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعز .. حماقات القوة والطيش الى متى ؟!!
نشر في الجمهورية يوم 10 - 03 - 2015

عندما كانت تعز ترفض الخضوع والاستسلام وتحلم بمشروع مدني راق يمثل نموذجاً ليمن مدني ديمقراطي حر كان غرور السلطة والقوة ونزعات الهيمنة وعقلية « الحاكم والرعوي» وأخطبوط المصالح وبياعو القيم والمبادئ يقفون ضد هذه المحافظة الحالمة بالمدنية والعيش الكريم والتعايش والتسامح وايضاً كان يقف لها كشوكة في الحلق وهم الصادقون في توجهاتهم المصدقون – بضم الميم والقاف – لما يقال لهم أو يقطع أمامهم من وعود وضمانات والأمثلة كثيرة وغزيرة لا يتسع الحيز هنا لسردها .
ولكن لو أردنا تقديم أمثلة على حماقات القوة والطيش ضد تعز فهي كالتالي :
- بعد هزيمة تركيا بالحرب العالمية الأولى جرت مفاوضات ومراسلات بين الإمام يحيى حميد الدين وبين وجهاء تعز التي كانت يومها تضم إب كقضاء وقدم لهم ممثلوا الإمام الضمانات والوعود وكانت كل المراسلات تبشر بسياسة حكيمة وبتوحيد الصف وانتهى الأمر بهؤلاء الوجهاء إلى تشكيل وفد للذهاب إلى صنعاء وتقديم فروض الطاعة والولاء للإمام. وأظهر لهم الإمام يحيى التواضع والنوايا الحسنة والكلام المعسول ما أسكرهم. وزاد على ذلك بأن وزع عليهم المناصب أو ثبتهم في وظائفهم تكرما ومنة وفضلا والتي لم تكن سوى مراوغة وارسل الإمام علي الوزير يمثله على تعز الذي دخلها على رأس جيشه دون مقاومة تذكر
- بعد ذلك بدأت صور التأديب لما كان يسمى حتى ثورة 48 « اليمن الأسفل» فما هي إلا أيام حتى تبخرت الوعود والعهود وبدأت عملية توزيع المقاتلين على بيوت أهالي تعز البسطاء ليقوموا بكفايتهم وإطعامهم وخدمتهم – أي الخطاط - وهو إجراء تأديبي وانتهى الأمر الى إشاعة عن تآمر أمراء ووجهاء تعز وإب على اغتيال السيد على عبد الله الوزير أمير تعز ومن ثم بعدها يعلنون الانضمام إلى الانجليز في عدن وكان ذلك مبرراً كافياً لاعتقال خيرة زعماء ورجال لوائي تعز وإب وعلى رأسهم: - الشيخ عبد الوهاب نعمان عامل الحجرية وشيخ مشائخ تعز وإب - الشيخ حمود بن عبد الرب عامل العدين - الشيخ احمد حسن علي باشا أحد شيوخ العدين - الشيخ علي عبد الله الضباب - السيد محمد احمد باشا عامل تعز -الشيخ عبد الملك حسن بشر - الشيخ عبد الله بن يحيى عامل جبل صبر - عبد الله الجنيد عامل جبل رأ س وكان ما كان وبقية القصة معروفة فالحيز لا يتسع هنا .
- الشيخ محمد علي عثمان الرجل الذي تجسدت اليمن كلها في سلوكه وفكره واعتداله الذي شهد له خصومه قبل الأعداء بأنه رجل التهدئة ورجل المرونة وصاحب الرأي المقبول من جميع الفرقاء وبرغم ذلك عندما كان يتحدث في مفاوضات مؤتمر حرض حول مشاركة ابناء اليمن في الدفاع عن النظام الجمهوري وحجم مشاركة ابناء تعز وإب وتهامة وريمة كان يرمى بعبارات المناطقية والمذهبية مع انه كان يقرر حقائق لا مجال لرفضها باعتبار أن مناطق شمال الشمال اغلبها كانت ضد الجمهورية بل تقول الأرقام أن « 52» اثنين وخمسين الف شهيد سقطوا من محافظة تعز فقط دفاعاً عن ثورة سبتمبر ولم يسجلوا كشهداء أو لم يتم الاعتراف بهم كشهداء والرقم السابق لشهداء تعز « من فم المهندس أحمد محمد علي عثمان» في نهاية حواره حول المؤتمر الجماهيري الأخير بتعز على قناة يمن شياب.
- وحماقات القوة والطيش لاحقت تعز المدينة المسالمة ولم تتوقف حتى في العهد الجمهوري الزاهر ففي إبريل عام 1964م وضع محافظها الشيخ أمين عبد الواسع نعمان تحت الإقامة الجبرية وجرى التهديد بقصف تعز بالدبابات فتداعى شيوخها ورجالات الدولة من ابنائها في مقدمتهم الشيخ محمد علي عثمان والأستاذ أحمد النعمان ووضعوا بياناً كانت نقاطه مشروع بناء اليمن المدني واعترف بذلك الخصوم قبل المحبين وعرف يومها ببيان الجبهة وبعد إدخال تعديلات عليه نال رضا معظم الشخصيات الوطنية في اليمن كلها وكذا قبول الرئيس عبد الله السلال الذي وصف تلك المطالب بأنها مطالب وطنية عامة.
- مثال آخر أوضح وضوح الشمس في رابعة النهار حول حماقات القوة والطيش ما جرى للشهيد البطل المغوار عبد الرقيب عبد الوهاب رئيس هيئة الأركان وقائد الصاعقة والمظلات التي كان لها دوراً خالداً في انتصار صنعاء في السبعين يوماً عندما حذره « الشيخ أمين عبد الواسع نعمان » اثناء لقائه بتعز بعد عودة من« مكيدة» السفر الى الجزائر –وهذه قصتها أخرى - حذره من الغدر إذا غامر وذهب الى صنعاء فكان لسان حال البطل عبد الرقيب ولماذا يقتلوني ؟! فمن يمسك مقاليد الأمور العسكرية في صنعاء زملاء لي في النضال « العمري ومجموعته» وعندما وصل الى صنعاء وطلب منه جنوده وضباطه ان ينزلوا معه من جبل نقم بأعداد وفيرة فرفض ولسان حاله يقول لماذا يقتلونني ؟!
- والأمثلة كثيرة لا يتسع الحيز لسردها والحديث عنها عندما تناقلت الفضائيات العربية العالمية الدبابات تقصف تعز وساحتها في ثورة فبراير 2011 ولم يعد الأمر كتابة بل صوت وصورة موثق وما لاقته مسيرة الحياة الراجلة من تعز الى صنعاء ناهيك عن سقوط شهداء في كل الساحات اليمنية في مختلف المحافظات من ابناء تعز وأخيراً: لازالت حماقات القوة والطيش تستهدف تعز مجدداً بوصفها ورقة ضغط لهذا الطرف أو ذاك ليس إلا مع أن تعز ورقة ضغط لليمن كلها ورقة ضغط لتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة فإن كان ذلك متعثراً ولم يعد هناك للمشروع اليمني وجود ما المانع أن تكون تعز وإب دولة في الوسط أنموذجاً يقتدي بها بقية المتحاربين شمالاً وجنوباً كفاية ويلات ومآسٍ لهذه المحافظة التي ذنبها انها مدنية ترفض السلاح وتقدس التعليم والتسامح والتعايش والله من وراء القصد.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.