أول إعتراض يمني لتفاهمات تشكيل الحكومة الجديدة يخرج للعلن    بالفيديو : شاهد مقاتلات التحالف العربي تنسف مجاميع حوثية في محافظة صنعاء وتدمر آلياتها    جزائية الأمانة تقضي بإدانة متهمين بالتقطع ومعاقبتهما بقطع أيديهما حداً    اكتشاف ضريح وبرج وتحصينات قديمة في شبه جزيرة القرم    تكريم الشركة الوطنية للأسمنت في اختتام مؤتمر عدن الأول للبناء والمقاولات    مخطط إماراتي إسرائيلي لربط ميناء إيلات بمكة المكرمة .. تفاصيل    إصابة دوناروما حارس ميلان بفيروس كورونا    أركان اللواء الرابع حماية منشات يعزي مدير امن شبوة بوفاة والدته    برعاية الرئيس عبدربه منصور هادي..مؤتمر عدن الأول للبناء والمقاولات خطوة جبارة لدفع عجلة التنمية وانعاش اقتصاد المدينة    يسبون مذمما وهو محمد    الراعي يحث لجان البرلمان برعة إنجاز تقاريرها    تطورات جديدة في استفتاء سحب الثقة من مجلس إدارة نادي برشلونة    شبوة.. بطولة طيران الملكة بلقيس للأندية المصينعة يتغلب على شباب مرخة بثلاثية    صرف مرتبات العسكريين لشهرين الخميس القادم    الكويت تقدم مشروعاتها الخيرية مجددا في حضرموت    الامارات تنضم الى فرنسا وتؤكد الاساءات للإسلام ومستشار بن زايد يخلع ثوب الحياء    انفجار يستهدف مدنيين جنوبي تعز    مجلس الشورى ينظم فعالية خطابية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    مؤسسة رموز التنموية للصم تدشن العام الدراسي الجديد بعدن    حقيقة اعتزال نجم فرنسا «بوجبا» اللعب لمنتخب بلاده بسبب «إساءة ماكرون للإسلام»    إنهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية مساء اليوم الإثنين.. آخر التحديثات في صنعاء وعدن وحضرموت    اعتراض طائرتين مسيرتين خلال ساعات.. والحوثيون: استهدفنا مطار أبها    الامين العام يعزي بوفاة الشيخ حسن الرببدي    المهرة تحتفي بالذكرى ال (57) لثورة 14 أكتوبر المجيدة    الشرعية تتهم الحوثيين بإفشال المساعي الدولية لتقييم وضع ناقلة صافر    البعث في العراق ينعي عزة ابراهيم الدوري: بأعلى قمم المجد    وكيل أول حضرموت يناقش الأوضاع الصحية بمديريات الساحل    محافظ عدن يفتتح مشروع جديد بتكلفة مليون و300 ألف دولار في العاصمة المؤقتة    وكالات.. أنباء عن انتحار لاعب مانشستر سيتي    مقترح.. قبل الدقيقة صفر من تشكيل الحكومة..!    صورة من صنعاء تغضب اليمنيين    مناقشة التدخلات التنموية لشركة كالفالي بوادي حضرموت    تكريم أبو راس وغازي في مفتتح المهرجان الزراعي بصنعاء    الانطلاق في مسار جديد بات وشيكاً ولا خيار الا "الشرعية"    إصابات كورونا في السعودية تعاود الارتفاع ومئات حالات التعافي الجديدة و17 وفاة في حصيلة اليوم    حملة مقاطعة البضائع الفرنسية تدفع باريس للمطالبة بتوقفها فورا وماكرون يغرد بالعربية    إفتتاح فعاليات ملتقى الربيع النبوي برباط الفتح والإمداد    " 5 " أعشاب تتواجد في كل بيت يمني... تعالج الصداع والتهاب المفاصل والفيروسات    استمرار تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف تراجع الطلب    مدينة عدن والشر الخفي    نهضة بركان المغربي يتوج بطلاً لكأس الاتحاد الإفريقي    عن الرسوم المسيئة لهم    فكري قاسم وزيرا للنقل (2)    خنفر يستضيف فحمان في مباراة ودية استعدادا لدوري الدرجة الاولى والثانية    للبيع: دباب دايو لابو موديل 2008    4 اطعمة رخيصة الثمن تكسب اليمنيين مناعة فولاذية وتحميهم من هذا المرض الفتاك.. تعرف عليها    بسبب "عادل إمام".. الحزن يضرب عائلة "محمود ياسين" من جديد بعد أيام على وفاته    لا تهملوها.. هذه المشروبات تحميكم من امراض الكلى    عن حرية التعبير وفق فهم فرنسا ورئيسها ماكرون !!    الوليد بن طلال يتكفل بقيمة انتقال الارجنتيني فيتو الى الهلال    دولة أوروبية عظمى تصدر بيان عاجل وتعلن القبض على عددٍ من اليمنيين في أراضيها    عاجل : مصادر عسكرية تكشف حقيقة انسحاب قوات الشرعية من معسكر "ماس"الاستراتيجي وسيطرة الحوثيين عليه ( تفاصيل جديدة )    "متحدث الصحة السعودية" يوضح الفرق بين أعراض كورونا والإنفلونزا الموسمية .. وينصح بهذا الإجراء عند ظهورها!    مدير إعلام أبين يزور قناة حضرموت الفضائية الرسمية ويناقش سبل تعزيز العمل المشترك مع قيادة القناة.    تحويل 5 روايات لنجيب محفوظ إلى مسلسل من 8 حلقات    جمعية (CSSW) تستنكر استخدام مليشيا الحوثي شعارها لتضليل المنظمات الدولية    الشميري ومغسلة الموتى    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نضوب المياه في حوض دلتا أبين!
الحفر العشوائي سبب رئيسي
نشر في الجمهورية يوم 22 - 03 - 2010

يضطلع فرع الهيئة العامة للموارد المائية ولجنة إدارة مياه حوض دلتا أبين بمسؤولياته أسوةً بالجهات المعنية الأخرى بالموارد المائية في بلادنا من خلال تنفيذ جملة من الفعاليات والأنشطة بمناسبة اليوم العالمي للمياه بهدف تعزيز نشر الوعي بين أوساط المجتمع للحفاظ على الثروة المائية المهددة بالنضوب في الأحواض المائية في بلادنا.صحيفة الجمهورية أجرت لقاء مع المهندس خالد محسن علي صالح بلعيدي- مدير الوحدة التنفيذية لفرع الهيئة العامة للموارد المائية بأبين والذي من خلاله سلط الضوء على مجمل القضايا والأنشطة للوحدة التنفيذية وحوض الدلتا حيث قال:
المياه عصب الحياة في الأرض كما أننا ونحن نحتفل اليوم في بلادنا أسوة ببلدان العالم باليوم العالمي للمياه والذي تشكو فيه معظم بلدان العالم من ندرة المياه.. ولهذا فالمسؤولية مشتركة كمجتمع في الحفاظ على هذه الثروة والتعامل معها بشكل عقلاني وسليم مع مصادر المياه المحدودة والعمل بمبدأ التوازن بين الوفرة والطلب وبين نضوب المياه الجوفية وجودة المياه السطحية وبين المنافسات القطاعية, حيث إن جميعها تتركز حول كيفية مواجهة ندرة المياة والحفاظ على المخزون الجوفي للمياه في الأحواض المائية في بلادنا ومنها حوض الدلتا أبين والذي تسعى جاهدةً إدارة لجنة مياه حوض الدلتا لاستيعاب تلك المعطيات وتنفيذها على الواقع, خاصة وأن بلادنا تصنف رسمياً في تقارير التنمية للأمم المتحدة بأنها ليست فقط دولة تعاني من ندرة المياه ولكنها بلد يواجه أزمة مائية حيث إنه لاتوجد فيها أنهار كبيرة أو بحيرات كما في الدول الأخرى فالمصدر الرئيسي للمياه حالياً في بلادنا هو مياه الأمطار ويتم الاعتماد بشكل أساسي على المياه الجوفية ويتم استغلالها بشكل كبير وقد وصل الفرق بين المياه المستخدمة والمتجددة خلال السنوات الماضية إلى معدل كبير ومخيف في بعض الأحواض المائية ومنها حوض دلتا أبين وهذا المعدل في تزايد سنوي نظراً للازدياد الطبيعي للسكان ومن جراء الاستنزاف الجائر والهدر الكبير الذي تتعرض له هذه الثروة الحيوية المهددة بالنضوب وخاصة أن عملية الحفر العشوائي للآبار لم تتوقف.
الإدارة المتكاملة للموارد المائية
ويتابع المهندس خالد بلعيدي : حقيقة إن حل مشكلة أزمة المياه في بلادنا يكمن في تنفيذ الادارة المتكاملة للموارد المائية مايتطلب تكافل جهود كافة الجهات المعنية والتي يفترض أن تقوم بالدور الريادي باتجاه الاستفادة من كافة الجهود الرسمية والشعبية على أسس تضامنية وجماعية تشمل كل فئات المجتمع بصورة عامة ومستخدمي المياه بصورة خاصة إذ لايمكن أن تكون المشاركة بجدية بجهود فردية مبعثرة أو من مجموع مواقف فردية متباعدة لاتمتلك روح المبادرة في إطار الفعل الجماعي وبالمقابل لن يحقق الفعل الجماعي ذلك النجاح المطلوب إذا لم يتم على أسس قانونية واضحة بالاضافة إلى ايجاد حزمة من الاجراءات أهمها ايقاف الحفر العشوائي بصورة قطعية واطلاق حملة شاملة للتوعية وتقوية وسائل الاتصالات في المجتمع المحلي للحفاظ على ماتبقى من موارد مائية لمستقبل الأجيال القادمة خاصة وأن الكرة الأرضية تشهد تقلبات مناخية نتيجة الاحتباس الحراري فيها فالادارة المتكاملة للموارد المائية بأبين تعمل بشكل جيد حسب تأكيدات الجهات المعنية والمانحة.
الوضع المائي بدلتا أبين
وحول الوضع المائي في حوض دلتا أبين قال:
من خلال القياسات الدورية لمستوى سطح الماء ونوعية المياه في الدلتا خلال السنوات الأخيرة أي حتى ديسمبر 2008م حيث شهد الوضع المائي هبوطاً في مستوى سطح الماء الثابت في الدلتا مابين 3-5 أمتار في العام وبالتحديد عام 2008م شهد هبوطاً حاداً خصوصاً في الجزء الشمالي من الدلتا ويعزا ذلك لعدة أسباب أهمها: ضعف موسم سيول عام 2008م وبالتالي انخفاض في معدلات التغذية الجوفية السنوية وزيادة كبيرة في معدلات الضخ للأغراض الزراعية لري محصول الموز بسبب التوسع في الرقعة الزراعية واستخدام الري بالغمر والحفر العشوائي للآبار.
ولخطورة وضع المياه الجوفية في دلتا أبين تم مناقشة هذا الموضوع بصورة مستفيضة وتم تحديد اسباب هذا التدهور وهي عدم استخدام طرق الري الحديث وقبل المزارعين بالتحديد (ري محصول الموز) وعلى ضوء ذلك اتخذت عدد من التوصيات خلال العام الماضي 2009م، منها متابعة مشروع الاشغال العامة حول الطلب المقدم إليهم بادراج مشروع ري حديث لدلتا أبين بالف هكتار.. الرقعة المزروعة بالموز ووقف الحفر العشوائي وكذا توعية المزارعين بخطورة الوضع المائي وأن المياه سترتفع درجة ملوحتها وبالتالي ستكون غير صالحة لري الموز ولضرورة تفادي ذلك يعمل شبكات حديثة بدلاً عن الري بالغمر.
كما ان حوض دلتا أبين تمتد مساحته من اعلى سد باتيس وموزعاته في الجهة الشمالية إلى خليج عدن جنوباً وعلى مساحة قدرها 134 كم وعرضها 19 كم وهي تكون الأراضي الزراعية في حوض دلتا أبين وتشمل جميع الأراضي الزاعية الواقعة بين وادي بنا ووادي حسان وتقدر إجمالي مساحة حوض الدلتا بحوالي 73972 فداناً على حوالي 28451 هكتاراً وهي لاتشمل المساحة المروية بواسطة الآبار.
وكان أكبر تدفق للسيول في دلتا أبين في 11 سبتمبر 81م وفي 29 30 مارس 82م وهذان التدفقان للسيول أعلى تدفق منذ 30 سنة ,حيث وصل تدفق كمية السيول في 11 سبتمبر 81م إلى حوالي 3800 حسب نتائج وحدة الري بأبين اما بالنسبة للتقارير من قسم مصادر المياه والإدارة العامة للمشاريع اليمنية السوفيتية العاملة حينها بأبين فقد توصلت إلى أن تدفقها وصل حوالي 4000 م عام 82م اما بالنسبة للدراسة المقدمة من بعثة الأمم المتحدة بالاشتراك مع مهندس الري التقليدي بأبين أكدت أن كمية المياه المتدفقة في 30 سبتمبر 82م وصل إلى حوالي 6000 م والتي انهارت معظم منشآت الري بما فيها السد الرئيسي بباتيس ذو القدرة التصميمية 5000 وهذه الدراسة تعتبر الاقرب إلى الدقة.
وادي حسان وسد حسان
كما يعد وادي حسان ثاني اودية دلتا أبين ويرتفع قليلاً إلى الجهة الشمالية الشرقية لحوض دلتا أبين ويقطع مسافة قدرها 30 كم قبل وصوله إلى خليج عدن , وتقدر مساحة تغذيته حوالي 2800 كم ويلتحم مجرى الوادي بسلسلة جبلية ارتفاعها مابين 200 300 من الجهة الشرقية من أراضي الدلتا كما أن المساحة المروية من وادي حسان تقدر بحوالي 6480 هكتاراً ويوجد في وادي حسان آبار قليلة تروي بعض المساحات الصغيرة ,حيث إن معظم الأراضي تروى بالسيول لقد تعرض وادي حسان لأضرار كبيرة من السيول الكبيرة في سبتمبر من مارس 81 82م وهي أكبر السيول المتدفقة منذ أكثر من 30 عاماً وقد احدثت هذه السيول اضراراً كبيرة في السد التحويلي الوحيد في مجرى الوادي كما تضررت القنوات الفرعية والعقم الترابية والسواعد التحويلية .. بالإضافة إلى الانجرافات لضفتي الوادي والأراضي الزاعية ولم يحظ وادي حسان بدراسة سابقة من اجل تحديد الاحتياجات الفعلية لهذا الوادي المهم ولكن بدا في الآونة الأخيرة الانتباه إلى هذه المسألة الحيوية حيث سيتم بإذن الله قريباً بدء العمل بتنفيذ سد حسان الاستراتيجي والذي تم اعلان مناقصته منذ فترة وبانجاز هذا المشروع الحيوي والهام،سوف يتم تنظيم حركة توزيع المياه بصورة سليمة بالإضافة إلى تحسن كفاءة الخزن الجوفي وسف يستفيد منه قرابة أكثر من (30) ألف أسرة في ري أراضيهم الزراعية الخصبة وإعادة تأهيل الأراضي التي لم تصل إليها السيول منذ سنوات طويلة كما أن موصل بنا حسان الذي تم إنشاؤه الذي يعمل على تحويل (90/ متراً مكعباً/ ث من معدل تدفق السيول من وادي بنا إذا كانت بصورة مرتفعة وتصل الكمية الممولة إلى وادي حسان عبر هذا الموصل حوالي (10) ملايين م3 اما في حالات تدفق السيول في وادي بنا بشكل أكبر فإن الكمية المحولة عبر الموصل تقدر بحوالي (52) مليون م3.
مراقبة مستمرة في الحوض المائي
وبالنسبة لمتابعة إدارة لجنة حوض دلتا أبين في متابعة الرصد والمراقبة وتقييم الوضع المائي لمخزون المياه بالحوض تحدث عن ذلك المهندس البلعيدي قائلاً : لدينا شبكة الرصد والمراقبة التابعة للهيئة العامة للموارد المائية مكونة من محطات الرصد المطرية والارصاد عدد (6) وأجهزة المراقبة الاتوماتيكية للمياه الجوفية عدد (10) وكذا آبار المراقبة اليدوية التابعة للموارد المائية قرابة (29) بئراً وكذا آبار المراقبة التابعة للمؤسسة العامة للمياه عدد (16) بئراً..
من خلال المراقبة الدورية للتوعية والكمية تتوفر لدينا المعلومات المتكاملة عن وضعية المياه في حوض الدلتا بابين ناحية الملوحة ومستوى الماء وغيره ودرجة الحرارة والتحاليل الكيمائية والبيولوجية.. ومن خلال الرصد اتضح بأن مستوى الملوحة في آبار المراقبة اليدوية لمؤسسة المياه خلال عام 2008م تتضح صورة الوضع المائي في دلتا أبين في ارتفاع ملحوظ لنسبة الاملاح الذاتية (TDS) عن المعدل الطبيعي حسب توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) إضافة إلى ظهور مؤشرات مياه البحر مع المياه الجوفية في المنطقة الجنوبية في الدلتا بأبين.
كما أن الوضع المائي في حوض الدلتا يعكس ماكان عليه منذ سنوات سابقة مستقراً.. حيث تعتمد مناطق وقرى دلتا أبين بصورة رئيسية على المخزون الجوفي للمياه في تغطية الاحتياج المائي للقطاع الزراعي إضافة إلى تموين مياه الشرف لمديريتي خنفر وزنجبار ومياه الشرب عدن.. ونتيجة للتغيرات المناخية وعدم انتظام السيول والاخلال لحقوق المياه في المناطق العليا للمستجمع المائي عن طريق التوسع غير المدروس في إنشاء الحواجز المائية التي أثرت بصورة كبيرة على كميات المياه الواصلة إلى دلتا أبين حيث بلغ عدد الحواجز المائية المنفذة والتي تم حصرها بواسطة الإدارة العامة للري والمنشآت المائية بوزارة الزراعة والري حوالي (21) حاجزاً مائياً منفذة على الأودية الفرعية لوادي بنا في محافظة إب كما ان الصندوق الاجتماعي للتنمية نفذ حوالي 9 حواجز مائية في نفس المحافظة تم حصرها عبر مكتب الزراعة إب. كما تم تنفيذ حوالي 23 حاجزاً مائياً في محافظة الضالع بواسطة الإدارة العامة للري والمنشآت المائية صنعاء التي تعتبر ضمن المستجمع المائي الذي يمد دلتا أبين بمياه السيول خلال الفترة من 1992م – 2008م بلغ إجمالي الحجز المائي للحواجز المائية المنفذة بواسطة الإدارة العامة للري والمنشآت المائية صنعاء حوالي (6.675.000)م3 إضافة إلى العديد من المنشآت المائية المنفذة بواسطة الأشغال العامة.
المعالجات الآتية للحفاظ على المياه
تسعى لجنة إدارة حوض دلتا أبين لبذل كل الجهود من خلال برنامج عمل متكامل لتفعيل الحملات التوعوية في ترشيد استخدام المياه وتفعيل البرنامج الرقابي للموارد المائية والذي سيمكنها من إدارة المياه بفعالية واستدامة، كما أن المشاركة الشعبية في إدارة المياه وتوعية الفئات المستنفعة والمستخدمة للمياه وبأهمية الحفاظ على الثروة المائية والحد من الحفر العشوائي للآبار واستخدام التقنية الحديثة للري بعملية التنقيط للمحاصيل الزراعية وبالأخص محصول الموز والذي يعتبر من أكثر المحاصيل استهلاكاً للمياه وتصفية القنوات الرئيسية والفرعية لمجرى السيول والاستفادة من مياه الصرف الصحي في تشجير المناطق الصحراوية وكذا المياه العادمة للمساجد في ري الحدائق والاشجار وتوفير محطة تحلية مياه البحر لتغطية الاحتياجات المائية المتزايدة لتخفيف السحب من حوض دلتا أبين الذي يعاني من انخفاض حاد في مستوى المياه الجوفية وغيرها من المعالجات التي دائماً ماتوصي بها لجنة إدارة مياه حوض دلتا أبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.