عاجل: انفجارات مرعبة تهز العاصمة اليمنية صنعاء    القضاء الليبي يعيد مرشحين مستبعدين إلى سباق الرئاسة    العدوان يزيد من معاناة صيادي الحديدة    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    مفاجأة.. القهوة تحمي من الإصابة بهذا المرض الخطير    ميناء المكلا يستقبل الدفعة الخامسة من منحة المشتقات النفطية السعودية    خيوط المؤامرة التي يتم تنفيذها باسم "القوس الذهبي"    شاهد.. التحالف ينشر صور عملية عسكرية في عمق صنعاء كشفت عن أشياء صادمة تحت دار الرئاسة    خبيرة تغذية روسية تكشف عن الممنوعين من تناول الجزر.. وتوضح خطورته    "الحوثي" يعين قيادة عسكرية جديدة للسيطرة على مأرب    طارق رمزية اليمن الكبير غصباً وفعلاً    المبعوث الأممي يدعو إلى مضاعفة الجهود الدولية لصنع السلام في اليمن    المرحلة الأولى من العملية انتهت.. القوات المشتركة توقف عملياتها العسكرية في الحديدة وتعز    منظمة الصحة تسمي المتحور الجديد "أوميكرون"    شابة تقاضي طبيب والدتها.. لأغرب سبب    اليمن يهزم العراق ويحقق أول ثلاث نقاط    تحذير من اشتداد الأجواء الباردة خلال الساعات القادمة    أول رد من النصر على "تصرف" حمد الله المفاجئ    رئيس الوزراء يكرم نادي فحمان بطل الدوري    "سام الحقوقية" تكشف عم جرائم واسعة بحق مئات الآلاف من النساء في سنوات الحرب    ريال مدريد لمواصلة سلسلة نتائجه الايجابية    ملحق مونديال 2022.. النهائيات من دون إيطاليا أو البرتغال بعد وقوعهما على نفس المسار    وقفات احتجاجية في شبوة تنديدا بتصعيد العدوان    اسعار النفط تهوي وسط مخاوف من متحور كورونا الجديد (اوميكرون)    في حادثة تقشعر منها الابدان.. هذه الام اكتشفت بعد وفاة زوجها أن ابنها أعتاد أن يضع لها المخدر في الطعام.. وعندما بحثت عن السبب.. كانت الصدمة!!    خفايا واسرار صادمة تهز الوسط الفني .. الكشف عن هوية الثلاثة الأبناء لام كلثوم من زواجها السري .. وهذه هي ابنتها المعاقة ذهنيًا !! - تفاصيل أكثر    السفير مارم يؤكد ان العلاقات التجارية بين مصر واليمن تعود إلى فترات قديمه ضاربة جذورها في عمق تاريخ    ثم أما قبل    التحالف السعودي: استهداف "دار الرئاسة" بصنعاء جاء بعد عملية استخباراتية دقيقة    الشيخ عبدالله الأحمر في صورة نادرة أيام الشباب بهذه الدولة وإلى جانبه شخصية بارزة .. صورة    ظهور متحور جديد لفيروس كورونا شديد الخطورة في آسيا والشرق الأوسط!    إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل القامة الإعلامية محمد المنصور    السامعي والجنيد يتفقدان مركز جمارك الراهدة    جوميز قبل الرحيل عن الهلال: نفذت وعدي    جريمة بشعة تهز عدن.. مقتل امرأة و ابنها في التواهي"تفاصيل"    الاتحاد الإفريقي يوافق على تنظيم كأس العالم كل عامين    "الأجرام السماوية" العمانية تحصد جائزة الأدب العربي لعام 2021    تدبير سيء للغاية من العميد طارق صالح للمعركة    مستجدات طارئة من الساحل الغربي.. أين وصلت القوات المشتركة الان بعد توغلها باتجاه اب وما مصير الحوثيين؟ "فيديو"    الليمون مفيد ولكن ليس للجميع.. خبيرة تكشف السبب    الريال اليمني يواصل الانهيار ويسجل رقم قياسي    رئيس الوزراء يعزي محمد العماري في وفاة زوجته    مصرع وإصابة أربعة أطفال وامرأة على طريق يربط بين تعز ولحج    أول رد حوثي على "الكمين" الاماراتي في حرب اليمن    تفقد الخدمات في دار المسنين ومستشفى دار السلام للأمراض النفسية بالحديدة    تواصل إنخفاض أسعار النفط وخام برنت يهبط إلى 77 دولار للبرميل    بعد إعادة الحوثيون استعمال الأسطوانات التالفة من شركة الغاز .. شاهد إصابة أسرة كاملة بحروق بانفجار أسطوانة غاز في صنعاء    شاهد اليمنية آمنه السامعي وهي تبكي وأبكت الجمهور ولجنة التحكيم في برنامج المواهب السويدي .. فيديو    تدشين حملة مناهضة العنف ضد المرأة في عدن    هل ابتكر البشر الرياضيات أم أنها جزء أساسي من الوجود؟    إصابات كورونا العالمية تقترب من 260 مليوناً    قلعة كتاف التاريخية بصعدة    الميناء يقترب من التتويج بكأس الجمهورية لكرة السلة    منظمة اليونسيف تشارك الحوثي في قتل اليمنيين    عدن.. UNOPS تُقيم جلسة تشاورية حول مشروع الطارئ للنقل والمواصلات في اليمن    أحداث وقعت في سنة 111 للهجرة.. ما يقوله التراث الإسلامي    بعد زواج "بيغ رامي" الثاني".. أستاذ فقه بالأزهر: من قال إن تعدد الزوجات سنّة فهو كاذب    قال: سينادونا يوم القيامة بأسماء أمهاتنا.. فهل هذا صحيح ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماضٍ عريق.. وحاضر محزن.. هكذا تبدو الصورة، وهكذا يختزل الوجع..
حصون المحويت.. بحاجة إلى من يُحصّنها من الإهمال..!!
نشر في الجمهورية يوم 08 - 06 - 2014

حصون وقلاع منيعة، تتربع فوق جبال المحويت بشموخ آسر، تتزين بفن معماري يثير الدهشة، يحتضنها الضباب في النهار، وتسامر النجوم في الليل، لتشكل لوحة فنية تجعلك تحلق بلا أجنحة، في جو هادئ أقرب إلى المناجاة، أثبتت براعة الانسان اليمني وقوته، أعادت الزمن بطقوسه وذكرياته، وأثارت في النفوس الأحزان، فالمشهد عن قرب يحوي تفاصيل مؤلمة لبقايا أطلال؛ كانت ذات يوم عامرة بالسكنى.. واليوم لا شيء غير الإهمال!!.
الحصون والقلاع بمجملها بناء دفاعي محصن، الهدف من بنائه تحقيق الأمن لسكانها من جهة، ومن جهة اخرى للغرض عسكري، وبالتالي لعبت هذه الحصون والقلاع أدواراً دفاعية في مختلف العصور, ونلاحظ ان النمط السائد في عمارة حصون المحويت أنها شيدت على صخرة بحيث يصعب الوصول إليها، وتربط بطرق تصاعدية ذات درج بشكل سلم تؤدي إلى مدخل هذه الحصون، ويطوق بأسوار دفاعية يقام عليها عدد من الابراج والنوب المزودة بالمزاغل والسقاطات الدفاعية، وهذه ظاهرة فريدة في الأبنية الحربية لتعزيز التحصينات، وبالتالي يصعب مهاجمتها واختراقها، وتحتوي معظم الحصون على باب واحد يغلق في وقت محدد، إضافة إلى عدد من الملحقات منها المساجد المواجل أو الصهاريج الكبيرة المحفورة في الصخر في الغالب، وتتسع لخزن كميات كبيرة من المياه إضافة الى (مدافن الحبوب) وهي عبارة عن حفرة تصل الى 3 - 4 امتار تحفر في الصخر، وتلبس بمادة القضاض، وتغطى بالكامل عدى فتحة يتم عبرها إدخال الحبوب او نزعها، إضافة إلى ساحة مكشوفة يحيط بها سور جداري سميك بعمارته متقنة.
قلاع مدمرة
مجاهد شاكر (مدير مكتب الثقافة في المحويت) تحدت بقوله: المحويت تكاد تكون منتجع سياحي واثري زاخر بقلاع وحصون كأنها تيجان فوق قمم الجبال، ومن حولها المدرجات الزراعية كأنها أحزمه خضراء، لكن دمرت أجزاء كبيرة منها واندثر البعض الآخر، والسبب عدم وعي المواطنين بأهمية هذه الحصون، أضف إلى ذلك أن الجهات المعنية في المحويت لا تولي هذا الجانب أي اهتمام، فالجانب الحضاري والثقافي يكاد يكون آخر اهتمامات السلطة المحلية؛
موضحاً أن قلعة (بيت شوتر) دمرت تماماً، وأيضاً حصن (قلعة نهاض) في منطقه الريادي وحالتها سيئة للغاية، فالقلعة حصينه شامخة معلقه في الفضاء، وفيها أشياء عجيبة، بحيث لا يدخلها السكان إلا عبر خشبة تزال بعد دخول كل السكان، وعندما تزورها تستغرب لحالتها اليوم بعد أن أنهكها الإهمال، رفعنا تقريرا مع الأخ مير الآثار إلى وزارة الثقافة على اعتبار أن ترميم القلعة يعتبر حالة إسعافية لكن لا مجيب.
وعن دور مكتب الثقافة في التوعية والترويج لهذه المواقع أوضح شاكر باعتباري مراسل لاذعة صنعاء فأنا أقوم من وقت لآخر بالترويج لهذه المواقع من جهة، وعكس حالتها المتدهورة من جهة اخرى، واقول للمعنين في المحويت: أن نحافظ ونرمم حصنا أو قلعة أفضل من أن نرصف طريق يزول مع هطول أول مطرة ويصبح اخدودا كما هو حال معظم شوارع مديريات المحويت.
أسوأ حالة
حصون المحويت وصلت الى أسوأ حالاتها خاصة في هذه الفترة بسبب الإهمال وعبث الاهالي، هذا حسب ما تحدث به يحيى شداد (نائب مدير مكتب السياحة في المحويت) مضيفا ان هذه الحصون لم تستغل كما في معظم دول العالم التي تصنع لها تراث من لا شيء، والسر أنهم فهموا أن من لا ماضي له لا حاضر له، وعلى اعتبار أن هذه الحصون تعد رديفا للتنمية بل انها المورد الذي لا ينضب.
واضح شداد أن دور مكتب السياحة هو متابعة المعنين وتقديم الخطط بما يخص ترميم هذه القلاع، اضافه اننا نقوم بعمل برشورات وملصقات لهذه المعالم، وعملنا دليل سياحي بدأنا العمل فيه في 2008 والان مكتمل، لكن لم يحدث ان عملنا مهرجان سياحي ترويجي لما تزخر بها المحويت من كنوز، والسبب غياب دعم المجلس المحلي بسب قله الموارد حد قولهم.
مدينة القلاع
المحويت تعتبر مدينة القلاع والحصون التي تجدها متناثرة على طول المحافظة وعرضها، هذه القلاع تكسب المحويت جمالا آسرا يحلق بك في فضاءات من المتعة التاريخية، هذا ما تحدث به نيل مقدام (مدير الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية في المحويت) واشار أن بناء الحصون في الماضي كان لأغراض سياسية وعسكرية وأمنية بالدرجة الاولى، ونلحظ ذلك في الأسوار والنوب التي تطوق هذه الحصون كما في حصن (الرخام) وحصن ذهبان وحصن (الزكاتين ) وحصن المصنعة، الذي يرجعها “المقحفي” في كتابه معجم البلدان والقبائل اليمنية “ إنه أول بناء شيد في مدينة المحويت في القرن الثالث الهجري.
وواصل حديثه بقوله: لدينا أربع مدن هي شبام، كوكبان، الطويلة، وحصن المصنعة، هذه المدن نحن على وشك إدرجها ضمن قائمة التراث العالمي الاسلامي، وخرجنا بتوصية في المؤتمر الرابع الذي عقد في صنعاء في نوفمبر 2013، وتم تسجيل هذه المواقع، وكان الملف الوحيد الذي قدم في المؤتمر الرابع، يبقى فقط التسجيل النهائي الذي علق حتى يستكمل الملف من صور ومخططات.
وأضاف مقدام: لدى المكتب خطه تتمثل في توعيه الأعيان والعقال وأبناء هذه المدن وطلاب المدارس وتعريفهم بمعالم كل مديرية، كما نسعى لدعم الأهالي وتعويضهم وحثهم على عدم استحداث أية مبان تشوه بهذه المعالم، وهنا أوجه رسالة إلى المواطنين لا تطمسوا حضارتكم، وأحث الجهات ذات العلاقة في السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية ان تهتم أكثر بهذا الإرث التاريخي، حضارتنا تنهار وعلى الجميع ان يلتزموا بالقانون.
حصون مهملة
تشكل الحصون تاريخا حاضريا عريقا لليمن باعتبارها جزءاً من المعالم التاريخية والتراثية والمعمارية لشعبنا، وجزءاٍ من تراثنا التاريخي، ووسيلة من وسائل الجذب السياحي، وما حصون المحويت إلا صفحه من هذا التاريخ، هذا ما تحدث به الباحث عارف الزبيدي، وأضاف: تمتلك المحويت عشرات القلاع والحصون معظمها مهملة، وأذكر لك بعض حصون مدينة الطويلة والذي منها حصن الجاهلي ( الكافر) هو أحد الحصون المشهورة، يقع إلى الغرب من الطويلة- بني الخياط، ويقع على قمة جبل صخري شاهق ويتم الوصول إليه عبر طريق وعرة، وهو يقع على بعد ( 3 كيلومترات ) جنوباً من بيت مذكور، وعلى الرغم من أن معظم أبنية الحصن قد دمرت إلا أن المتبقي منها يؤكد أن بناءه يعد ظاهرة معمارية فريدة من الناحية الحربية؛ وذلك من حيت الموقع المتميز والتصميم المعماري العام، وكذلك (حصن براش) يقع هذا الحصن في أعلى قمة جبل مرتفع عن مستوى سطح البحر بحوالي ( 1500 متر ) إلى الجنوب من مركز الطويلة، ويعد من الحصون البارزة والهامة التي ورد ذكرها في أحداث ( 619 - 628 ه ) أيام الملك “المسعودي الكامل “، وكما تشير المخلفات الأثرية على سطح الموقع والمتمثلة في كسر الفخار الملونة، والمقابر والعديد من والعناصر المعمارية التي لا تزال معالمها باقية والمباني التي تزيد من قوة السور من الناحية الشرقية.
واضاف الزبيدي ان حصون المحويت عامة والطويلة خاصة ظاهرة تاريخية فريدة ولوحة بديعة رسمت بفن معماري وتخطيط هندسي اسطوري، نرى ذلك واضحا في (حصن المخير وحصن حجر السيد) والذي يعد واحداً من الحصون الشاهقة والمتميزة الواقعة إلى الشمال من مركز الطويلة، وهو عبارة عن صخرة ضخمة وعرة المسالك ترتفع بحوالي ( 1200 متر ) عن مستوى سطح البحر، ويصعب الوصول إلى قمتها إلا من خلال طريق متدرجة وضيقة لا تتسع لمرور أكثر من شخص واحد، وهي منقورة في الصخر، يغلق مدخل الحصن باب خشبي مكون من إطار خارجي عليه شريط زخرفي مسنن منحوت بشكل المنشار، الحالة نفسها تتكرر في حصن (شمسان) الذي شيد في أعلى “جبل منيع “، يتم الصعود إليه عن طريق مجموعة من الدرج سلالم ملتوية في الناحية الجنوبية، ويتضمن الحصن عدة مكونات منها المدخل المكون من فتحة مستطيلة معقودة بعقد نصف دائري، زود الباب بمصراعين من الخشب، وفي الناحية الشرقية من الحصن بني مسجد يتألف من بيت الصلاة ومحراب مجوف ارتفاعه ( متر واحد ) يفتح من الناحية الغربية، والمدخل يؤدي إلى بركة مستطيلة نقرت في الصخر، وفي قمة الحصن ساحة مكشوفة يحيط بها حاجز جداري عليه عدد من المزاغل والسقاطات الحربية، وهناك يوجد بقايا مدفع تركي مع عربة الذخيرة مؤرخة بسنة (1303ه).
واضاف: كما يعتبر “الحصن الشامخ “ ضمن التحصينات الدفاعية المطلة على مركز الطويلة من الناحية الشمالية، يتألف من بناية معمارية مشيدة فوق صخرة جبلية مرتفعة، ولا يمكن الصعود إليه إلا عن طريق واحد من الناحية الجنوبية، ونظراً لأهمية هذا الحصن فقد ورد ذكره في أحداث عامي ( 818 - 819 ه ) ، ويعرف أيضاً “ بحصن يفوز.
أما (حصن القرانع) فيطل على مدينة الطويلة، وهناك بقايا بناء لعدد من الغرف، وفي الجزء الشمالي من القلعة توجد بركتان لحفظ المياه شيدتا بالأحجار من الداخل وبمادة القضاض.
سحر المكان
شبام كوكبان الساحرة التي تقع الى الشمال الغربي من العاصمة صنعاء وتبعد عنها بحوالي 43 كيلو متر ا مدينة تجمع بين روعة المكان وسحر والتاريخ وعبقه، من حصونها حصن كوكبان الذي يعد واحدا من الحصون المشهورة، يطل الحصن على مدينة شبام كوكبان بارتفاع (3000 متر) عن مستوى سطح البحر، اسم الحصن ينسب إلى “ كوكبان أقيان بن زرعة “وسمي كوكبان لأن قصره كان مبنياً بالفضة والحجارة وداخلها الياقوت والجوهر، التي كانت تلمع بالليل كما يلمع الكوكب، فسمي بذلك “ وقد اشتهر الحصن منذ أن اتخذه “ المطهر شرف الدين” معقلاً حصيناً أثناء معاركه الحربية ضد الأتراك، واستعصى عليهم إخضاعه لسيطرته عليه، كما كان مركز إمارة “آل عبد القادر من أحفاد الإمام شرف الدين” في نهاية حكم الأئمة من “ بني القاسم”.
عبث الأهالي
في مديرية الرجم والتي تبعد عن صنعاء بحوالي 90 كيلو مترا وعن مركز المحافظة بحوالي 14كيلو مترا توقفنا فيها وطال بناء الوقوق في مشهد يجمع بين كل ما هو جميل، سهل أخضر على امتداد الافق، وحصون تحيط بها من عدة جهات، من بعيد يطل حصن الرجم مركز المديرية، و من حصون الرجم حصن بيت (النظاري) ،حصن (بيت سروم)، قلعه (النويرة) في بني حبش لكن أهالي المنطقة عبثوا بمكوناتها، حصن (معين) وهو الآن مهجورا تستخدم بعض منازله مخازن الأعلاف والحطب وفيه مسجد يعود تاريخه إلى القرن العاشر الهجري، حصن (ذهبان) وفيه جامع يعود الى القرن السابع الهجري، ويعد من أهم المساجد الأثرية في المحافظة حصن (السموأل)الواقع في الشرق من قريه بيت الصياد في جبل شاهق يطل على (وادي لاعه) وحله الحصن شبه منتهية إلا من بعض البرك والمدافن، وهو حصن حكت عنه الكثير من الأساطير.
مع التاريخ
لابد أن تكون مع التاريخ ما دمت في مديرية حفاش التي تبعد عن مركز المحافظة بحوالي 45كيلو مترا، وترتفع عن سطح البحر بحوالي 2400متر، ومن حصونها حصن القفل وهو أحد الحصون اليمنية التاريخية الشهيرة في عزلة (بني دهمان مديرية حفاش- قرية بيت شخير) ويقع فوق مرتفع صخري محصن، إضافه إلى حصن (منابر) الواقع الى الغرب من مديرية حفاش والذي لم يبق منه سوى أجزاء متهالكة من السور وبعض الاطلال، وحصن ( الشايم) الواقع في عزلة بني أسعد وتبلغ مساحته حوالي 800×400متر، وحصن بيت (الزحيف) في عزلة (الملاحنة)، ومن الحصون المشهرة في حفاش حصن (الصمصام) الذي يرجع تاريخيه الى سنة 1175م ومن قلاع مدينة حفاش قلعة (الصفقين) مركز المديرية، والتي ترتفع عن سطح البحر حوالي 1170مترا، وشيدت القلعة على جبل شاهق يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة، وأيضاً قلعة (راود).
أما في مديريه الخبت فتمتلك العديد من الحصون والقلاع الحربية ولعل من أبرزها حصن (مخبان) والذي طمست آثاره ومعالمه، وحصن( الزيكم ) وحصن (الوقيعان) الذي يقع في أعلى قمة جبل براش بعزلة “جبع »وحصن (الناعمة نمرة) ومن القلاع قلعة (الصافح نمره).
إهمال الجِّهات المختصَّة
الاعلامي عبد الكريم الفايز تحدث عن حصون ملحان بقوله: توجد بمديرة ملحان العديد من الحصون التاريخية والأثرية من أهمّها حصن الأصابع وحصن (القظع) وحصن (عكابر) الذي يقع فوق مرتفع صخري، ويطل على مركز بني حجاج، ويستخدم حالياً مركزاً للمديرية، ويتألف الحصن معمارياً من مجموعة مبانٍ تبدو في وضع سيء، وفي الجهة الجنوبية الغربية توجد بقايا مبانٍ مهدمة وشقافات متناثرة من الفخار تبعث على الاحتمال أن بقايا الحصن الأصلي أقدم، ومما ذكر على مدخل الحصن من كتابة مؤرخة في الفترة من ( 1361 – 1377 ه ) .
حصن (شاهر) يقع في رأس قمة جبل ملحان في منطقة وعرة على ارتفاع أكثر من ( ثلاثة آلاف قدم ) عن مستوى سطح البحر، وحصن (الخفيع)، وحصن (شاهر)، ويتكون من ساحة واسعة محاطة بسور عال، وحصن (رهقه)، وحصن (اليماني) يقع في عزلة “الشمامرية “، وحصن (قرن حميد) يقال إنه كان معقلاَ “ للحميد بن منصور “ المشهور بالأمثال والحكم الشعبية، وهناك سلسلة من الحصون والقلاع التي كان لها دور هام وفاعل في العصور الماضية وخاصةً في عصر الدولة العثمانية الاسلامية والتي وصلت الى ملحان، حيث لجأت الى تلك الحصون الشاهقة وانشأتها واتخذتها ملجأ وحرزا في حربها ضد ابناء البلاد المناوئين والرافضين للتواجد العثماني على أراضيهم.
وأضاف الفايز وفي العصر الحالي تكمن أهمية الحصون التاريخية بملحان بتصميمها المعماري، وارتفاعاتها الشاهقة، وإطلالتها على مناطق شاسعة، من البلاد التي تتميز بجمال خضرتها وتنسيق مدرجاتها الزراعية الآسرة للعيون الناظرة اليها، والجاذبة للقلوب العاشقة لفنون الطبيعة الساحرة، والأبداع الإلهي العظيم.
وهذا ما يجعلها مركزاً جاذباً للسيّاح الأجانب والزائرين المحليين من أبناء اليمن من مختلف المحافظات؛ بشرط إذا حازت تلك الحصون على الاهتمام الّلازم بها من الجهات المختصة، حيث وللأسف الشديد تعاني مديرية ملحان ومعالمها السياحية الطبيعية عامةً والحصون التاريخية والأثرية خاصّةً إهمال كبير وعدم اهتمام سوى من الإدارة المركزية ممثلة بالمجلس المحلي أو الإدارة العليا ممثلة بالمحافظة ومكاتب السياحة والآثار والسياحة والثقافة، إضافة الى ذلك تعثُّر المشاريع المهمّة والمساعدة على إبراز تلك المعالم السياحية وإشهارها ووصول السيَّاح والزَّائرين إليها “كالطرقات والكهرباء وغيرها..” وكذلك تتعرض أسوار وتحصينات ومباني تلك الحصون إلى انهيارات وتشققات ودمار بفعل العوامل الطبيعية كالهزّات الأرضية التي تتعرض لها المديرية بين الفينة والأُخرى، وكذلك الأمطار وعبث السكان.
صمت البركان
وليس هناك أي التفات من أية جهةٍ كانت إلى هذا الوضع المرير الذي تعاني منه ملحان وما تتعرض له معالمها السياحية من إهمال، متناسين أهميتها ودورها وموقعها من النواحي السياحية والاقتصادية والسياسية والجغرافية، وكذلك ما تجود به من خيرات كالبن والمانجو والهرد وغيرها.
وزاد الفايز: لكن ماذا عسانا أن نقول غير أن نوجّه نداءً عاجلاً عبر هذه الصحيفة المتميزة إلى المعنيين والمهتمين والجهات المختصة بالجانب السياحي ممثلة بمكتب السياحة والآثار ومكتب الإعلام، وإلى المجلس المحلي بالمديرية والمحافظة، بأن يعطوا ملحان ومعالمها السياحية من حصون وغيرها التفاتةً كريمة ونظرةً حانية واهتمام ٌ يليق بها وبأهلها الصامتين الهادئين كهدوء البُّركان الذي يتربص بهم من حينٍ إلى آخر عبر هزّاته المرعبة دون أن يحرك المسؤولون شعرةً أو يثير فيهم حتى مجرد سؤالاً..
ترميم بنورة
وحرصا من الصحيف على أخذ كل وجهات النظر التقيت بالعديد من سكان حصن (الرجم) وحصن (المصنعة) وحصن (الطويلة) جميعهم اقروا بغياب تام للمجالس المحلية في ما يخص الحفاظ على المدن التاريخية التي بعضها أصبح في خبر كان، والإهمال لهذه المدن أصبح تعريا واضحا يلاحظه الجميع حد قولهم.
و في ذات السياق تواصلنا مع أكثر من عضو في السطلة المحلية وكان رد البعض منهم أنه لا توجد ميزانية وأن الامكانيات محدودة، فيما البعض الآخر وجه إتهام إلى السلطة المحلية بأنها تستنزف موارد المحافظة في ما لا يفيد في اكثر الحالات، وأنها ترصد ميزانيه للترميم بالنورة فقط كما في حصن (الرجم).
في الختام
يبقى أن نقول أن الحفاظ على هذه الآثار يساعد على رسم صورة واضحة للمستقبل، بل ويحفظ التاريخ من محاولات الطمس, والاندثار, والتزوير والتشويه، لكن ليت قومي يعلمون..؟!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.