مسؤول في الانتقالي يحذر من تحركات مجلس النواب بسيئون ويصفها ب"الاستفزازية"    عدن.. جمعية الصرافين تحدد سعر جديد للريال السعودي أمام العملة المحلية    عدن .. البنك المركزي يقر ضخ العملة المحلية فئة الألف ريال القديمة إلى السوق    محللون ذات طبيعة بهلوانية    بعد سنوات من الحبس .. الإمارات ترحّل 6 من معتقلي غوانتانامو إلى اليمن    حظك مع الأبراج الجمعة 30 يوليو /تموز 2021    أبين .. وفاة 7 فتيات من أسرة واحدة إثر الأمطار والسيول    أمراض القلب.. علامات غير عادية تظهر على الجلد..تعرف عليها    ورد للتو : قوات الحوثي تكشف عن عملية عسكرية واسعة    نداء عاجل لإنقاذ حياة أجمل اعلامية في اليمن.. شاهد كيف جمعت المحافظات اليمنية مع 16 دولة في عدن    الدحيل يعلن تعاقده مع التونسي فرجاني ساسي    الاتحاد الجزائري يحدد الأندية المشاركة بدوري أبطال أفريقيا    الاتحاد الكرواتي يقيل رئيسه دافور سوكر    مليشيا الحوثي: بيان عسكري بشأن عملية عسكرية واسعة عصر اليوم    بمشاركة فتاة حسناء.. مقتل عريس يمني على أيدي أقاربه (صورة)    السفير البريطاني لدى اليمن يعلنها صراحةً ويكشف عن الدول المعرقلة لمساعي وقف الحرب في اليمن ويوجه صفعة قوية للسعودية.. ماذا قال؟    إستبعدت منه السعودية.. الإمارات تعلن عن تحالف جديد محوره إسرائيل    5 طرق بسيطة لتخفيف آلام المعدة..طبيب متخصص يوضح    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الجمعة 30 يوليو2021م    غياب عربي لليوم الثالث على التوالي ...حصيلة اليوم السادس لميداليات أولمبياد "طوكيو 2020"    المليشيا تفجر ثاني منزل لأسرة دركم بمارب والحكومة تدعو المجتمع الدولي لإدانة هذه الجرائم    شاهد...وسط ذهول المشيعين.. شاب يعود للحياة فجأة قبل دفنه بلحظات وما فعلة صادم    على خطى الحوثيين ...الانتقالي الجنوبي يقدم على هذه الخطوة المثيرة للجدل    رئيس الحكومة يطلع من محافظ شبوة على جهود تعزيز الامن والاستقرار    كشف عن أسباب ضخ العملة " الكبيرة " وسلط الضوء على نقطة جوهرية.. "صحفي" قرار البنك يقود الشعب نحو الكارثة    خبير اقتصادي .. حكومة هادي وبنك عدن يتعمدا ضرب الاقتصاد ودفع العملة نحو الاتهيار    ضربة موجعة لمليشيا الحوثي في محافظة الجوف    وزير الداخلية"حيدان" يصدر قراراً جديداً    بتمويل من الشراكة العالمية.. وزير التربية يشارك في القمة العالمية للتعليم    الولاية للشعب والحكم للشعب    شاهد...ردة فعل والد التوأم اليمني بعدما علم بنجاح العملية    مسلح يقتل والدته ويصيب زوجته في إب وسط استمرار فوضى السلاح بالمحافظة    رسمياً.. السعودية تعلن رفع تعليق الدخول إلى أراضيها من يوم الأحد القادم    الذهب يصعد بفضل هذه العوامل    لبحث التعاون المشترك.. وزير الزراعة يلتقي بمدير منظمة الاغذية والزراعة (الفاو)    "تعز" تستضيف "رحلة إلى المجهول"    ماتيلدا روتكيرش أول رسامة فى فلندا.. اعرف حكايتها    عاجل : الإعلان عن صرف رواتب هذه الفئة من الموظفين    "أحبها بإرهاب" أبرز ما كتبه أنسى الحاج عن الفنانة الكبيرة فيروز    فتح باب الاشتراك بمؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة للكتاب    إرتفاع مفاجيء لإصابات "كورونا " في أربع محافظات يمنية    النعيمي يعزي في وفاة الدكتور عبدالجليل الوزير    عاجل.. قرارات حكومية صارمة لإنهاء حالة انهيار العملة الوطنية وتخفيض وتوحيد تكلفة عمولات الحوالات في عموم المحافظات    قرار مفاجئ من الأطباء بشأن الفنانة ياسمين عبدالعزيز بعد منع الزيارة عنها    برصاصة واحدة.. شاب يمني يقتل والدته المسنة ويصيب زوجته.. لن تصدق السبب    صمت أممي إزاء غرق سفينة نفطية بعدن ينفي مخاوف المنظمة على البيئة البحرية    مناقشة تفعيل أداء مكتب هيئة الزكاة بمحافظة الحديدة    مبابي يثير ثورة غضب جماهير ريال مدريد ضد "المخادع" بيريز    دائرة الثقافة الجهادية تحيي ذكرى يوم الولاية    الحق الإلهي وجذور التقديس    وزارة الداخلية تحيي ذكرى يوم الولاية بفعالية خطابية وثقافية    بعد ان طال انتظار التعويض : نادي سيؤون يستغيث بالوزير والمحافظ والوكيل    الفنان اليمني فؤاد عبدالواحد وشيلاء سبت يخرجان عن الصمت ويكشفان حقيقة ارتباطهما    وزارة الصحة تجري ترتيبات لاستلام 151 الف جرعة من لقاح كورونا    أيهما أفضل الصوم ام الصدقة:    مروحية تابعة للمنطقة الأولى تنقل مرضى عالقين بسبب السيول في المهرة    مصر تتجاوز أستراليا وتصطدم بالبرازيل في ربع النهائي    الفنان اليمني "فؤاد عبد الواحد" يكشف حقيقة ارتباطه من ملكة جمال البحرين "شيلا سبت"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القرضاوي: قطر لا تبتعد عن الحق وإذا انتصرت ينتصر


كتب - هيثم القباني:
نظم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ندوة مساء أمس بالحي الثقافي "كتارا" تحت عنوان "القدس والأقصى بين المؤامرة والمواجهة"، وذلك في إطار المساهمة في جهود مؤسسات المجتمع المدني وغيرها في العالم العربي والإسلامي لمناصرة قضايا الأمة العربية والإسلامية، وردا على الإساءات المتكررة من الاحتلال الإسرائيلي على القدس والأقصى والمقدسات الدينية الأخرى ومحاولات التهويد من العدو والتطبيع من قبل آخرين.
تناولت الندوة عدة محاور، منها دور العلماء في خدمة القضية والسيادة الإسلامية على الأقصى سابقاً وحالياً ومستقبل القضية وقضية فلسطين كقضية الأمة كلها، وتحدث فيها فضيلة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والدكتور علي القرة داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والسيد أسامة حمدان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والشيخ عكرمة صبري إمام وخطيب المسجد الأقصى والمفكر الدكتور محمد المسفر ومنير غنام سفير دولة فلسطين في قطر.
وطالب القرضاوي العرب والمسلمين بالسعي الحثيث لاستعادة القدس وتحرير فلسطين، مشيرا إلى أن قضية القدس هي قضية الفلسطينيين، باعتبار القدس محور قضايا الأمة العربية والإسلامية، وفلسطين جزء من الأمة، ووصفها بالقضية المهمة التي يحاول اليهود العبث بها.
وأكد أن المسجد الأقصى كان وسيزال للمسلمين مهما حاول الإسرائيليون تقسيمه كما فعلوا بالحرم الإبراهيمي. وتوعد الإسرائيليين بعدم نجاح مخططهم طالما كان هناك مسلمون يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ويؤمنون بالقرآن الكريم الذي ربط بين المسجد الحرام والمسجد الأقصى في آية واحدة.
وأشاد بدور قطر في الاهتمام بالقضايا العربية والإسلامية، داعيا الله أن يثبت قطر على نصرة الحق، ويشد أزرها ويقوي عضدها، ويقف معها إلى النهاية دائما. وقال: إن دولة قطر إذا انتصرت ينتصر الحق معها، ونحن معها لأنها تؤيد الحق ولا تبتعد عنه. وحمَّل العرب والمسلمين جميعا مسؤولية تحرير القدس، داعيا للبعد عن القوميات والعصبيات.
وأبدى أسفه لأن العرب يريدون أن يحملوا الفلسطينيين وحدهم مسؤولية تحرير القدس. وقال إنها "قضية المسلمين عامة والعرب خاصة لأنها في قلب الوطن العربي". وأوضح أن المسلمين موكلون بالدفاع عن القدس واستردادها.
ووصف الوضع الحالي في مصر ب "المصيبة"، قائلا : لم نر في مصر منذ الانقلاب إلا القتل وسفك الدم وسجن الأبرياء .. مصر منذ الانقلاب تخسر كل شيء، ولا تكسب أبدا في أي مجال".
المصالحة الفلسطينية
وبارك المصالحة الفلسطينية داعيا كل الفصائل الفلسطينية لأن تدافع عن وحدة فلسطين وأن ترفع راية الجهاد، مؤكدا أنه السبيل الأوحد لتحرير الأرض والدفاع عن العرض. وشدد على ضرورة المقاومة المسلحة للعدو المغتصب، وقال إن كل الأمة الإسلامية مستعدة للجهاد بالنفس والمال لاستعادة فلسطين. واعتبر التفرق الفلسطيني منتهيا بمرور الوقت. وقال: هذه أيام وستنتهي، واليهود يعلمون أن فلسطين ستعود لأهلها، لأنها بلاد عربية منذ آلاف السنين.
من جانبه، اعتبر د. القرة داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن القدس هي قضية المصير والوجود والعزة والكرامة، وقال إنها قضية قبلتنا الأولى وثالث الحرمين الشريفين وقضية الأرض المباركة، وهي قضية الصراع بين الحق والباطل إلى قيام الساعة، بل هي قضية مؤشر صعودنا وهبوطنا، وقوتنا وضعفنا.. مشيرا إلى أن تحرير القدس ونحوها على مرّ التاريخ لن يتم بالشعارات وإنما سيكون بالتضحيات الشاملة للجهاد بجميع أنواعه بالمال والأنفس والوحدة والعلم والإعلام، وبتسخير جميع طاقات الأمة السياسية والاقتصادية والعسكرية والإعلامية والقانونية ونحوها في خدمة القضية.
ولفت إلى أن الأمة بأسرها منوطة بتحرير القدس وليس حاكما واحدا، موضحا أن الذي يُحرر القدس ليس قائداً واحداً محنكاً مهما كانت قوته وحنكته، وإنما تحرّرها الأمة عندما يتسلح رجالها وتتغير أنفسها وتستيقظ من رقادها وتنبعث من مرقدها وتصبح أمة عابدة لله تعالى وحده لا لغيره، وقوية في جميع مجالات الحياة. ونوه بأن النصر لن يتأتى إلا من خلال تنشئة جيل يستحق بحق أن يكون عبدا لله، فالتحرير يتحقق بهذه الأنفس الزكية المرتبطة بالله تعالى، كما أنه يفهم منه التحرير من كل عبودية وخوف إلا من الله تعالى، وهذا يعني أن الأمة المستعبدة التي تحتاج هي إلى التحرير لن تكون قادرة على التحرير، فضلا عن توفير القوة بجميع أنواعها العسكرية والاقتصادية والعلمية والوحدة والتقنيات، ومن خلال السير على منهج القرآن الكريم، مشددا على دور العلماء الربانيين في هذا الشأن.
وأشار إلى أن هزيمة الأمة تعود إلى عدة مشكلات، منها أمراض النفوس والقلوب ومنهجية العلوم أي إصلاح النظام التعليمي وحب الدنيا وانتشار الفساد المالي والإداري بين الحكام والجفوة بين العلماء والأمراء ومشكلة إصلاح الأمة، لا سيما في قيادتها وفي أخلاقها وقيمها. ودعا لبذل الجهود والتضحيات الجسام، لافتا إلى أن الإخوة في القدس وفي فلسطين في ضيق شديد مع كل هذه الخيرات في بلاد العرب والمسلمين، بل إن المبالغ التي وصلتهم هي 36 مليونا (عشرات الملايين في معركة تطلب المليارات) فلا يمكن تحرير القدس بهذا الشكل في الوقت الذي صرف فيه يهودي أمريكي واحد على المستوطنات المليارات من الدولارات.
من جانبه، أكد المفكر الدكتور محمد صالح المسفر أن دوام الحال من المحال، فالعرب والمسلمون لا يقبلون الهوان، ولا الدنية في دينهم ولا دنياهم، فالاحتلال إلى زوال وإن طال قليلا أو كثيرا. ورفض دعوات البعض مؤخرا بجواز زيارة القدس والمقدسات وهي تحت الاحتلال، موضحا أنه لا يعقل أن تتم الزيارة دون تنسيق مسبق مع سلطات الاحتلال في مسائل الدخول والخروج والتأشيرات، وفي هذا اعتراف بشرعية الاحتلال الذي يهود القدس وفلسطين.
وشدد على ضرورة الأخذ بالأسباب من خلال التخلص من التجزئة والتبعية والتناحر العربي الإسلامي وتوحيد الأمة لمواجهة الخطر الصهيوني، ولنبدأ من المصالحة الفلسطينية بين جميع الفصائل.
وأعرب عن تقديره العميق لكل من سعى ويسعى إلى توحيد الصف الفلسطيني وتحقيق المصالحة الحقة، مشيدا بدور قطر في هذا الصدد.
وقال إن فلسطين تحيا في قلوب العرب والمسلمين، وليس هذا كلاما يقال فهؤلاء هم الذين هتفوا ويهتفون لفلسطين في ميادين الحرية والكرامة وهم الذين أنزلوا العلم الإسرائيلي عن مبنى سفارة العدو في القاهرة وهم الذين يطالبون بتحرير فلسطين في شوارع فلسطين وسائر الشوارع العربية والإسلامية. ودعا إلى ضرورة الوحدة وترك التناحر والتنازع، مؤكدا أن القدس وفلسطين لن يعود إلا حين تحشد الأمة طاقاتها وحين تتخلص من التبعية والتجزئة والتناحر وتدرك أن القضية بيدها لا بيد غيرها.
من جهته، دعا سعادة السيد منير غنام سفير دولة فلسطين في قطر إلى ضرورة الإسراع في إنقاذ القدس قبل أن "يبتلعها سرطان التهويد"، محذرا من أن القدس في خطر وأنه آن الأوان لأن تتخذ خطوات عملية وعاجلة لوقف زحف التهويد عليها.
وفي بداية كلمته عرض الشيخ عكرمة صبري إمام وخطيب المسجد محاولات الاحتلال المتكررة لرفع السيادة المسلمة عن المدينة المقدسة والمقدسات الإسلامية بها وإسنادها لهم بقصد تحويل المسجد الأقصى إلى كنيس يمارسون فيه شعائرهم. وقال نحن أصحاب الحق الشرعي في المدينة والمسجد المبارك ثالث الحرمين الشريفين وأولى القبلتين وهذا الحق اكتسبناه من رب العالمين وليس من الأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو من أي مخلوق على وجه الأرض وأخذنا مواطنتنا منه سبحانه.
وتحدث عن ارتباط المسلمين بهذا المكان، واصفا إياه بأنه ارتباط عبادة وإيمان وعقيدة وحين ندافع عنه فإننا ندافع عن عقيدتنا وديننا رغم انشغال العرب عن القدس تلك المدينة اليتيمة المنسية بما يدور في بلادهم. وقال نحن لنا حق سياسي بجانب الحق الديني من خلال العهد العمري حين دخل بيت المقدس حافي القدمين ماشيا على رجليه وليس راكبا على دبابة أو صاروخ، وكتب العهد العمري لأصحاب الأرض من المقدسيين المسيحيين الذين أحبوا عدل الإسلام عن وجود الرومان الذين يدينون بديانتهم وبهذا استحق المسلمون السيادة على هذه المدينة من عدل عمر.
وأضاف: استمرت السيادة حين حررت فلسطين على يد صلاح الدين من الفرنجة "الصليبيين" وأرجعهم إلى ديارهم خائبين وهذا حال المعتدين دائما يعودون من حيث أتوا خائبين منكسرين، مؤكدا أن الأذان في المسجد الأقصى قائم وسيظل كذلك إلى يوم الدين مهما حاول الاحتلال منعه.
وشدد على ضرورة إبقاء السيادة الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسجد الأقصى، لأن الأردن امتداد لما قبل الاحتلال الإسرائيلي ولا بد من وجود سلطة تمثل المسلمين منعا للاحتلال من فرض سيادته على هذه البقاع الطاهرة. وقال: نحن نحارب محاولات التهويد والتعدي على مقدساتنا مرجعا الفضل في ذلك إلى طلاب مصاطب العلم والمرابطين والمعتكفين هناك، شاكرا قطر وكل من يدعم حق المقدسيين الشرعي فالأقصى شأنه شأن الحرمين المكي والنبوي.
من جهته، طالب السفير الفلسطيني بأن تشد الرحال إلى القدس من كل أرجاء العالمين العربي والإسلامي وأن يعمروا المسجد الأقصى بالمصلين من كل حدب وصوب على مدار العام، وأن يتداعوا أفواجا متتالية لزيارة الأقصى المبارك، وليسيروا في شوارع القدس ليسهموا في خلق حد أدنى من الانتعاش الاقتصادي لأهلها العرب الذين يضيق العدو عليهم الخناق، وخاصة في معيشتهم ليدفع بهم إلى الرحيل وإخلاء المدينة تكريسا لتهويدها. وأضاف إن شعبنا الفلسطيني بطبيعته متشبث بأرضه وحقه رغم ضيق ذات اليد، ورغم كل الصعوبات ولكنه بأمس الحاجة إلى مده بأسباب الحياة، وليس بالضرورة أن تكون على شكل هبات وعطايا، بل من المفضل أن تكون على شكل استثمارات تحقق الربح لأصحابها من ناحية وتمكن أهل فلسطين من ممارسة قدراتهم الإبداعية في شتى مجالات العمل، ما يعزز قدراتهم على الصمود في وجه كل ما يفرضه العدو عليهم من حصار خانق وتضييقات في مختلف مناحي الحياة.
وأوضح أن يهود العالم يضخون في المدينة المقدسة مليارات الدولارات سنويا دعما للاستيطان فيها ولتهويدها؟ فأين نحن من كل هذا متسائلا: أين الوقفيات الإسلامية في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس؟ أين الوقفيات الإسلامية في كل عاصمة عربية وإسلامية يكرس ريعها لسد جانب من جوانب احتياجات أهل القدس خاصة وأهل فلسطين عامة من صحة وتعليم وإسكان وخدمات؟
وأشار إلى أن ضرورة المواجهة على المديين المتوسط والبعيد وليس المواجهة بالأسلوب التقليدي برد الفعل العشوائي عند الصدمة. وأعرب عن تقديره العميق لدولة قطر وريادتها في تلبية نداء الواجب ومبادراتها لدعم احتياجات أهل المدينة. ودعا الدول العربية والإسلامية بأن تحذو حذو هذا المثال القطري الرائع مناديا الأغنياء بإنشاء وقفيات في القدس وخارج القدس يخصص ريعها لإنقاذ المدينة المقدسة. وقال إن معركتنا مع العدو الآن هي في الدرجة الأولى معركة استمرار تواجد أهل فلسطين فوق أرضهم، لقد أصبح العامل الديموغرافي هو السلاح الأقوى والأمضى، بل والحاسم الآن ومستقبلا.
لا حجة لأحد
من جانبه، أكد أسامة حمدان القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن المقدسيين والفلسطينيين ينيرون قناديل الأقصى بدمائهم في ظل الاحتلال الإسرائيلي وطغيانه محذرا من يساوي بين دماء الفلسطينيين الزكية ودماء المحتلين الظالمين فدم صاحب الحق ليس كدماء المعتدي المجرم. وأشاد بدور الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الدفاع عن القضية والمقدسات. وتوجه بالشكر إلى قطر قيادة وحكومة وشعبا على ما يبذلونه في دعم الفلسطينيين على جميع المستويات. وأكد أن الاحتلال لم يبلغ ما هم فيه من تجبر وطغيان وتوسع في التعدي على الأراضي الفلسطينية إلا بالدراسة والتخطيط والتدبير وتزييف الحقائق والتاريخ فهم يزعمون وجود هيكلهم المزعوم رغم أن حفائرهم تحت المسجد الأقصى لم تصل بهم لشيء إلا أنهم مصرون على تصدير زعمهم إلى كل بلاد الدنيا.
وأكد حمدان أن المعركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين معركة شريعة ومن لا يفهم حقيقة هذه المعركة فلن يستطيع الانتصار يتضح ذلك من زيارة بن جوريون إلى قبر صلاح الدين وقال: الآن هزمناكم وبنينا دولتنا. وتناول مراحل الاحتلال والخطوات التي اتخذها الاحتلال لتفريغ المدينة من أهلها وفرض سيطرته عليها منها الاستيطان وزيادة أعدادهم داخل المدينة المقدسة ومضاعفة الاستيلاء على الأراضي والبيوت ويهدفون من ذلك إيجاد مدينة بها مليون يهودي وخالية من المسلمين بحلول عام 2020.
وأشار إلى أن جميع الحلول والمبادرات الخاصة بالمدينة المقدسة تتمحور كلها حول الجانب الديني وليس السيادي ولذلك فالقدس في خطر كبير ولابد من العمل والاجتهاد لمقاومة هذه المخططات. وحذر من خطر التطبيع مع العدو وشدد على مواجهته وتحريض العرب على القتال لأن الحق ينتزع بالقوة، مطالبا باستعادة مشروع التحرير وحق العودة الذي انطلق قبل حرب 1967 لأن من العيب ترك الاحتلال ومحاولة استعادة ما ينتزع بعده.
وقال: نحن نسعى للمصالحة الفلسطينية وإعادة ترتيب البيت من الداخل وإعادة الاعتبار إليه، مؤكدا أن الذي يريد استعادة حقوقه عليه أن يقاتل من أجلها، مشددا على ضرورة توحيد الصفوف ورفض الانخراط في أي قضايا جانبية، مع رفض أي تنازل عن أي شبر من القدس وفلسطين مهما كانت الضغوط، فالفلسطينيون والمقدسيون صامدون رغم إحباط المعنويات ويؤمنون بالنصر. وطالب الأمة الإسلامية بألا تنخدع بسلام يضيع معه الحق.
جريدة الراية القطرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.