أُفرج عنه بعد شهر من اختطافه.. صحفي يتعرض لتعذيب وحشي في سجون "الانتقالي"    عودة الكهرباء للخدمة في مدينة عدن بعد انقطاع دام أكثر من عشرين ساعة متواصلة    ولاية أمريكية تعلن التعبئة الكاملة للحرس الوطني على خلفية احتجاجات واسعة ودمار هائل    زلزال سياسي في ماليزيا.. الحزب الحاكم يفصل مهاتير محمد.. والأخير يرد    الأمم المتحدة تعلن تعليق خدماتها الصحة في 140 مرفقا طبيا باليمن .. وتكشف عن السبب!!    نشوان نيوز ينشر أغنية نادرة للفنان علي الآنسي باستقبال الزعيم جمال عبدالناصر    الكويت تسجل رقمًا قياسيًا للإصابات الجديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    الصحة العالمية تُتدين استخدام ما تقدمه من تبرعات لأغراض لا علاقة لها بدعم بالنظام الصحي    قائد المنطقة العسكرية الرابعة يتفقد جبهات القتال شمال الضالع    تسجيل 27 حالة إصابة و13 حالة وفاة بفيروس كورونافي أربع محافظات    آل جابر: السعودية ستقدم 500 مليون دولار في مؤتمر المانحين لليمن    مصرع القيادي الضالعي أحد المقربين من قائد كتيبة الملثمين صاحب مقوله " سأرمل نساء أبين وشبوه "    السفير السعودي: المملكة ستساهم ب 500 مليون دولار لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن    مليشيا الانتقالي تكشف عن آخر المستجدات للمعارك في أبين    فلكي يمني يتوقع هطول أمطار فيضانية ترافق المنخفص الجوي في أربع محافظات    استمرار تراجع الريال اليمني مساء اليوم السبت أمام العملات الأجنبية... آخر التحديثات    مدير عام زنجبار والأمين العام للمجلس المحلي يعزيان في وفاة مدير عام زنجبار الأسبق الشيخ جميل العاقل    بشرى سارة لليمنيين العالقين في السعودية بخصوص فحوصات "كورونا"    توجيه حكومي بإحالة المتلاعبين بفحص pcr للمغتربين اليمنيين في السعودية للتحقيق (وثيقة)    القوات المشتركة في الساحل الغربي ترد على مزاعم مشاركتها في أبين -بيان    أول دولة أوروبية تسمح بعودة المنافسات الرياضية.. لكن بشرط!    احتجاجات شعبية غاضبة في العاصمة المؤقتة عدن بالتزامن مع تطمينات حكومية للمواطنيين بشأن "الكهرباء"    عدن في ظلام دامس    ذمار تنعي المناضل "النواري"    وزير صحة الحوثيين يبرر إخفاءهم أعداد الإصابات ب"كورونا" ويتفاخر بسياسة التكتم ويعلن قائمة بالمستشفيات التي ترفض استقبال المصابين    حملة "بلقيس اخرسي" تصدم الفنانة اليمنية !    الخدمة المدنية تعلن تمديد اجازة عيد الفطر وتحدد متى تنتهي    اللجنة الأمنية بحضرموت تقف أمام ملف الانفلات الأمني في الوادي    أمبن عام المؤتمر يعزي بوفاة اللواء عبداللطيف الجميلي    إنقطاع كلي للتيار الكهربائي في العاصمة المؤقتة عدن    آداب إفراد الأسرة عند التقاضي    محافظة شمالية تقر بمنع دخول القات للحد من انتشار كورونا    قدم نحو 400 عمل فني .. وفاة فنان مصري شهير بأزمة قلبية مفاجئة    تأجيل مباراة في الدوري الأوكراني بعد إصابة لاعبين بكورونا    مانشيني .... المنافسة على لقب الدوري ستكون ثلاثية هذا الموسم    بتكليف من محافظ أبين.. مدير مكتب المحافظ يتفقد أوضاع مستشفى الرازي    مدربا أديلايد وفيكتوري يستقيلان قبل عودة الدوري الأسترالي    نزوح الكثير من الاسر من عدن الى خارجها عقب تدهور الاوضاع    قوات الاحتلال الاسرائيلي تقتل شاب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة    بينها اليمن.. دول الجزيرة العربية ستشهد كسوف حلقي للشمس الشهر المقبل    50 غارة للعدوان واستمرار الخروقات بالحديدة    الشاب هافيرتز يحمل آمال ليفركوزن الأوروبية    الصحة والإعلام بجيشان يواصلان حملات التوعية لمجابهة فيروس كورونا والحميات المنتشرة    الإعلان عن موعد عودة جماهير كرة القدم إلى الملاعب الإسبانية    شاهد: آخر ظهور للفنان المصري حسن حسني قبل وفاته    تعرف على موقف الفرنسي لينغليت مدافع برشلونة من الانتقال إلى إنتر ميلانو الإيطالي.    بمشاركة 120 جهة إقليمية ودولية.. السعودية تستضيف مؤتمر المانحين لليمن الثلاثاء القادم    ناشطة هاشمية حوثية... تدعو لضمان حقوق الشواذ في اليمن والعالم    الكانتارا يفكر بالعودة الى فريقه السابق برشلونة الاسباني    حكاية فأر...    بالفيديو:عمال بناء يعثرون على مولود مدفون تحت الارض..والمفاجأة انه مازال حياً    "حفيدة بيكاسو" تعرض بعض أعمال جدها في مزاد عبر الإنترنت    خططا للهرب بطريقة ذكية... كوريا الشمالية تعدم زوجين رميا بالرصاص بعد فرارهما من الحجر الصحي    وعن الشعب الذي ما ثار.. مما يا شعبي تغار ؟    آداب افراد الاسرة عند التقاضي    أحياء بصنعاء موبوءة بكورونا وحظر تجوال «4» أيام ابتداء من اليوم    مع قرار إعادة فتح المساجد بالسعودية.. كبار العلماء في المملكة : يرخص للشخص عدم حضور الجمعة والجماعة في هذه الحالة    أحكام صيام «الست من شوال»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجمهور يوم 10 - 12 - 2015

يؤكد التحليل التالي، نشرته صحيفة الشعب اليومية الصينية "أونلاين"، الاثنين 18 أبريل/ نيسان، أن "انهيار محادثات السلام السورية قادم عاجلاً أم آجلاً"، علاوة على استعداد أمريكيا للبدء فعلياً في تنفيذ الخطة البديلة المعدة أو "الخطة ب" من مرحلتين "تمزيق أوصال سوريا ودعم المعارضة" وهذا يؤدي وفقاً لتعليق كتبه تانغ جيان دوان- باحث في معهد دراسات الشرق الاوسط في جامعة اللغات الأجنبية بشنغهاي- إلى إنشاء ثلاث دول في سوريا.
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، وإذاعة صوت أمريكا وغيرهما من وسائل الإعلام الأمريكية الرئيسية (تعاليق) حول الجولة الجديدة من محادثات السلام السورية في جنيف تحت عنوان واحد: محادثات السلام السورية على وشك الانهيار.
ومنذ أوائل عام 2012 إلى الوقت الحاضر، تكرر المعارضة السورية الحاصلة على دعم الغرب والسعودية وتركيا نفس التصريح دائماً محادثات السلام محكوم عليها بالفشل إذا لم يرحل بشار الأسد. وعلى العكس من ذلك، أكد بشار الأسد مراراً أن مستقبله يقرره الشعب السوري فقط.
وسائل الإعلام الغربية لم تتخذ أسلوب التهكم والسخرية والاستهزاء في الحديث عن الانتخابات البرلمانية التي أجريت في سوريا، مؤخراً، مثلما حدث في استفتاء عام 2012 و2014، وإنما حرصت على التاكيد بشكل خاص على جملة واحدة: "بشار الأسد تم انتخابه في المناطق التي تسيطر عليها القوات السورية".
لكن، على ما يبدو، أن بعض هذه الوسائل الإعلامية نسيت الحقيقة الأساسية: أن في بلدانهم الديمقراطية يفوز المترشح الذي يحصل على أغلبية الأصوات، فما الخطأ في إجراء الانتخابات البرلمانية في سوريا التي تسيطر الحكومة السورية على 60% من عدد السكان؟
والجواب عن السؤال يكمن في إصرار أمريكا وحلفائها في الشرق الأوسط على عدم مشاركة بشار الأسد في إعادة البناء السياسي، لأنهم يعرفون جيداً أن معظم الناس سوف يصوتون لبشار الأسد إذا ما رشح نفسه في الانتخابات.
ولا تزال أمريكا، حتى الآن، متمسكة بموقفها تجاه تغيير النظام السوري، إلا أنه من المستحيل تسليم بشار الأسد السلطة من خلال المفاوضات، لذلك، انهيار محادثات السلام قادم عاجلاً أم آجلاً.
من ناحية أخرى، شن الجيش السوري، مؤخراً، هجوماً على مواقع " جبهة النصرة" في جنوبي حلب، والتي لم تدرج في قائمة اتفاق وقف إطلاق النار مثل تنظيم "الدولة الإسلامية".
ولكن "جبهة النصرة" لم تفتقر أبداً من المؤيدين، حيث أطلق الغرب وحلفاؤهم في منطقة الشرق الأوسط على هؤلاء الناس ب"المعتدلين". وهذه المرة ليست استثناءً، فقد أطلق الجانبان معركة دامية مرة أخرى في مواجهة هجمات الجيش السوري.
لهذا السبب، أعربت سامنثا باور، مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، عن صدمتها بعد اعلان الحكومة السورية عن هجماتها في حلب، وحثت روسيا على مطالبة الحكومة السورية بوقف الهجمات على حلب، ولكن لم تذكر أبداً عن التعاون بين "المعتدلين" والارهابيين.
ولم تقدم أمريكا، التي تقود المشاورات رفيعة المستوى، لمكافحة الارهاب الادانة الفعلية للارهاب في سوريا، ويمكن القول، بصراحة، إنها لا تأمل في أن تمتلك الحكومة السورية السيطرة العسكرية. ولان المفاوضات لا يمكن أن تعوق زخم هجوم القوات الحكومية، انهيار المفاوضات أمر ضمن التوقعات.
في الواقع، أمريكا مستعد لتنفيذ «الخطة ب» في حال عدم نجاح محادثات. ووفقا لتقارير وسائل الاعلام، تشمل «الخطة ب» جزئين: تقطيع أوصال سوريا عسكرياً، وتعزيز المساعدات العسكرية لدعم المعارضة السورية.
وفي خطة تقطيع الاوصال، سيتم تقسيم سوريا الى ثلاث دول: دولة تسيطرعليها الحكومة السورية، ودولة كردستان السورية، والدولة السنية اذا ما رفض بشار الأسد التنحي عن السلطة.
وفي المقابل، فإن تقطيع اوصال سوريا لا يتم الا بالقضاء على ميزة القوات الحكومية السورية في الجو التي دعمها السلاح الجوي الروسي، ويعتبر توفير صواريخ أرض-جو للمعارضة السورية الوسيلة الفعالة الوحيدة للقضاء على هذه الميزة.
وفي وقت مبكر من عام 2013، قدمت امريكا مثل هذه التوصية بالرغم من معرفة هؤلاء الناس العلاقات بين المعارضة والمنظمات الإرهابية.
واقترحوا تعقب تحرك الصواريخ لتفادي مشكلة وقوع الصواريخ في أيدي الارهابيين. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في الآونة الاخيرة، أن الحكومة الامريكية تدرس توفير مثل هذه الصواريخ للمعارضة، ولكن الان غير قادرين على تحديد ما اذا كان البيت الابيض سيقر ذلك.
والامر الذي يمكن تأكيده، هو أن حصول المعارضة المسلحة في سوريا على صواريخ أرض – جو سيكرر مشهد الحرب الافغانية عام 1980، في ذلك الوقت، نجحت القوات المسلحة في اخراج الاتحاد السوفييتي التي لم تحصل على دعم شعبي محلي باستخدام صواريخ أمريكا. واليوم، الغالبية العظمى من الشعب السوري تقف الى جانب الحكومة ومرحبون بالمساعدة الروسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.