فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي..مسؤولية شعب وهوية واستعادة الشرعية    تجدد المعارك في أبين فجر اليوم وناطق الانتقالي يتحدث عن هجوم للقوات الحكومية    ثاني دولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية تعلن رسمياً نقل سفارتها إلى القدس    بالصور.. نسيان" لفة شاش"في بطن مريضة بمحافظة إب    طبيب يدعي النبوة ويعالج كورونا وعدد من المواطنين يؤمنون به    نائب رئيس الوزراء ومحافظ حضرموت يفتتحان ويضعان حجر الأساس لعدد من المشاريع    الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر    حملة غير مسبوقة ...فرنسا تضع أكثر من 70 مسجداً تحت المراقبة وتهديد بإغلاقها    واشنطن بوست: بومبيو قد يعلن الحوثيين " جماعة إرهابية" هذا الأسبوع    تعرف على أسرع 3 طرق فعالة للتخلص من نزلة البرد    لم أصبح انهيار الولايات المتحدة الأمريكية أمرا لا مفر منه؟    القطاع المصرفي في اليمن يمر بأسوأ مراحلة منذ بدء الحرب وهذه هي الأسباب..    مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة    رئيس إعلامية إصلاح عدن: تنفيذ اتفاق الرياض أفضل من تعطيله والسلام خير من الحرب    إصابة أحد لاعبي برشلونة بفيروس كورونا    تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة    انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل    الدولار يقترب من حاجز 900 .... التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن اليوم الخميس    إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران    الحضرمي في منتدى روما لحوارات المتوسط بنسخته السادسة    عقب تناولهم لمزيج طبي كارثي... شاهد 20 طفل إسباني يتحولون إلى غوريلا    بالاسم.. استشهاد عدد من ضباط وأفراد الجيش الوطني بمأرب    سان جيرمان يقسو على مانشستر يونايتد    برشلونة يحقق فوزا هاما امام فرينكفاروس المجري في دوري ابطال اوروبا    مهرجان كرنفالي بهيج لفتيات عدن    وسائل إعلام فرنسية تعلن وفاة الرئيس الفرنسي السابق قبل قليل    صور.. ابنة منى زكي وأحمد حلمي تخطف الأنظار بمهرجان القاهرة السينمائي    تشيلسي يكتسح إشبيلية برباعية    إختفاء فتاتين بحوطة لحج في ظروف غامضة    وزير يدعو إلى وقف انهيار العملة ويحذر من كارثة وشيكة    مركز الملك سلمان يدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن ب12 مليون دولار    متى تبدأ الشمس بتهديد الأرض؟    شاهد بالصور.. لحظة وصول أول مطرب إماراتي إلى إسرائيل منذ اتفاق التطبيع    تغريم ميسي بسبب تحيته لمارادونا    ابو راس يشيد باسهامات ياسين القباطي في مكافحة الفساد وإثراء العمل السياسي    هل تصدق.. قبضة يدك تحذرك من مشاكل صحية خطيرة    الأمين العام يعزي الحاج عبدالله صالح قبان بوفاة نجله    افتتاح ووضع حجر الأساس ل9 مشاريع في القطاعين العسكري والأمني    البنك المركزي اليمني في عدن يوقف 30 شركة صرافة (وثيقة)    فاطمة الشهارية.. اللقمة العيسة لبيت سيدي!    حِميَرٌ تغزو فارس    انخفاض أسعار الذهب    البنك المركزي يجمد حسابات 30 شركة ومنشأة صرافة (تعرف عليها)    لم توصف بأنها إرهابية .. عارضة أزياء روسية ترتكب جريمة مروعة    التأهل يراود ميلان و19 فريقا في جولة مثيرة من الدوري الاوروبي    هآرتس.. "خدمات زنا متبادلة" مشروع مشترك إماراتي إسرائيلي    رائحَةُالخُبْزِ (المَدْهُور1)    غريفيث يكتفي ببيان مقتضب ويقول أن الأمر مفزع    ممرضة تفجر مفاجأة صادمة بشأن وفاة مارادونا    نعيش مرحلة استحمار اليمن!    تعرف على العقوبة التي تنتظر "محمد رمضان" حال إدانته بالتطبيع مع الإحتلال؟    المسنون يواجهون مصيرين حتميين في ظل كوارث الحرب في اليمن    مأرب: ذات الشمس    دولة عربية تكشف عن 15 ألف موقع أثري    مفتي السعودية "آل الشيخ" يوجه رسائل للجنود السعوديين في الحد الجنوبي    العرب حبل النصر لأمريكا والصهيونية!!    الله والفقه المغلوط(1-2)(2-2)    خطبتي الجمعة في "الحرام" و"النبوي" تبيّن أهمية التدبر في كتاب الله وسنة رسوله وتسلط الضوء على معاني 17 آية من سورة الإسراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسوشيتد برس: اليمن بحاجة ماسة لدعم كبير من المانحين في ظل أزمتها الإنسانية واجتياح وباء كورونا
نشر في المشهد اليمني يوم 03 - 06 - 2020

‏قالت منسقة الأمم المتحدة في اليمن، ليزا غراندي، إنها تتطلع إلى أن تحصل المنظمات الإنسانية على دعم مالي كافي من مؤتمر المانحين الدوليين المخصص لليمن، والمزمع إقامته يوم الثلاثاء القادم في العاصمة السعودية الرياض.
‏وقالت وكالة أسوشيتد برس في تقرير ترجمه المشهد اليمني للعربية إن نقص التمويل المقدم لمنظمات الإغاثة تسبب في تخفيض حاد في النشاطات الإغاثية في اليمن خلال الأشهر الأخيرة.
‏وأكد بأن الحوثيين من أبرز الأسباب الرئيسية التي أدت إلى انخفاض المساعدات المالية بسبب نهبهم للمساعدات الإغاثية وعدم السماح للوكالات الأممية بتأمين إيصالها للمواطنين الأشد احتياجاً.
‏نص التقرير
‏وجهت منظمات الاغاثة نداء عاجلا للحصول على تمويل لدعم عملياتها في اليمن التي مزقتها الحرب ، قائلة انها اضطرت بالفعل لوقف بعض من عملها بالرغم من انتشار فيروس كورونا في البلاد.
‏واضطرت نحو 75٪ من برامج الأمم المتحدة في اليمن إلى إغلاق أبوابها أو الحد من عملياتها. واضطر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إلى خفض الحصص الغذائية إلى النصف ، وانخفضت الخدمات الصحية التي تمولها الأمم المتحدة في 189 من أصل 369 مستشفى على مستوى الدولة.
‏وقالت منسقة الأمم المتحدة في اليمن، ليزا غراندي، لوكالة أسوشيتد برس : "يكاد يكون من المستحيل أن ننظر إلى العائلات الأشد احتياجاً للمساعدات ونقول لهم نحن آسفون لأننا مضطرون لتخفيض حصص الطعام الذي تحتاجونه من أجل البقاء إلى النصف ".
‏إن الأموال المتناقصة هي نتيجة لعدة عوامل ، ولكن من بين الأسباب الرئيسية إعاقة المتمردين الحوثيين في اليمن ، الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى. خفضت الولايات المتحدة ، وهي أحد أكبر الجهات المانحة ، مساعدتها لليمن في وقت سابق من هذا العام ، مشيرة إلى تدخل الحوثيين في نشاطات الإغاثة.
‏لم يتم بعد معرفة ما إذا كان الحوثيون سيسمحون للأمم المتحدة بالمراقبة والإشراف على توزيع المساعدات أو منح وكالات الأمم المتحدة مساحة للعمل. يسعى مؤتمر الأمم المتحدة للمانحين لليمن يوم الثلاثاء إلى الوصول إلى مبلغ 2.41 مليار دولار لتغطية الأنشطة الأساسية من يونيو إلى ديسمبر.
‏وقالت غراندي أن الحوثيين يعملون على أن يصبحوا أكثر شفافية ، وتأمل أن يشجع ذلك الدول المانحة على تقديم المساعدة.
‏ومع ذلك ، فإن تفاؤلها يأتي في الوقت الذي يواجه فيه الحوثيون انتقادات شديدة لإخفائهم معلومات حول عدد حالات كورونا والوفيات في المناطق التي يسيطرون عليها ، مع عدم اتخاذ أي تدابير للتخفيف.
‏وستستضيف المملكة العربية السعودية مؤتمر المانحين للمرة الأولى ، وهي لاعب رئيسي في الحرب الأهلية اليمنية منذ أن أطلقت حملة قصف لأول مرة في عام 2015 لمحاولة صد الحوثيين المدعومين من إيران الذين استولوا على النصف الشمالي من البلاد .
‏وفي السنوات الماضية ، كانت المملكة واحدة من أكبر الجهات المانحة لعمليات الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية في اليمن. قال السفير السعودي في اليمن محمد الجابر إن المملكة ستخصص نصف مليار دولار هذا العام لدعم برامج الأمم المتحدة ، بما في ذلك 25 مليون دولار لخطة الاستجابة لوباء كورونا كوفيد 19.
‏كما قامت الأمم المتحدة نفسها بالتحقيق في مزاعم الفساد وتحويل المساعدات في مكاتبها العاملة في اليمن.
‏وتشير التقارير إلى أن الفيروس التاجي ينتشر بمعدل ينذر بالخطر في جميع أنحاء البلاد.
‏ومن بين البرامج الموقوفة هو برنامج الدعم المالي لآلاف العاملين الصحيين الذين لم يتلقوا رواتب من الحكومة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات. وقال غراندي إنه قبل أسبوع فقط من الإعلان عن أول حالة إصابة كورونا ، اضطرت وكالات الإغاثة إلى التوقف عن دفع رواتب العاملين الصحيين.
‏ولن يتمكن الطاقم الطبي من تقديم الخدمات الصحية للمرضى وسط الوباء بدون استلامهم للمرتبات
‏وتلقت الأمم المتحدة حوالي 3.6 مليار دولار في عام 2019 من التبرعات الدولية لحملتها ، أقل من هدفها البالغ 4.2 مليار دولار. وبالنسبة لخطتها لعام 2020 ، فقد تلقت حتى الآن 15 ٪ فقط من 3.5 مليار دولار المطلوبة.
‏اليمن عالق في حرب طاحنة منذ عام 2014 عندما نزل المتمردون الحوثيون من جيبهم الشمالي واستولوا على صنعاء ، مما أجبر الرئيس المعترف به دوليًا على الفرار. في ربيع عام 2015 ، بدأ التحالف المدعوم من الولايات المتحدة بقيادة السعودية حملة جوية مدمرة لطرد الحوثيين أثناء فرض حظر بري وبحري وجوي على اليمن.
‏قتلت الحرب الجوية والقتال على الأرض أكثر من 100.000 شخص ، وأغلقت أو دمرت نصف المرافق الصحية في اليمن ، وأجبرت 4 ملايين يمني على النزوح عن ديارهم. أدى وباء الكوليرا وسوء التغذية الحاد بين الأطفال إلى وفاة الآلاف.
‏مع دخول الحرب عامها السادس ، دون أي إشارة إلى وقف إطلاق نار قابل للتطبيق ، يبدو أن المعاناة ستستمر. استمر القتال بلا هوادة على طول العديد من الخطوط الأمامية في اليمن ، بما في ذلك محافظة مأرب الشرقية الغنية بالنفط ، مما يهدد بموجات جديدة من النزوح.
‏إن برنامج المساعدات الضخم الذي تقدمه الأمم المتحدة ، والذي يبلغ إجماليه 8.35 مليار دولار منذ عام 2015 ، أمر حيوي لإبقاء العديد من اليمنيين على قيد الحياة. ووفقاً للأمم المتحدة ، فإن عشرة ملايين شخص على شفا المجاعة و 80٪ من 30 مليون نسمة بحاجة إلى المساعدة..
‏تلقت الأمم المتحدة حوالي 3.6 مليار دولار في عام 2019 من التبرعات الدولية لحملتها ، أقل من هدفها البالغ 4.2 مليار دولار. بالنسبة لخطتها لعام 2020 ، فقد تلقت حتى الآن 15 ٪ فقط من 3.5 مليار دولار المطلوبة.
‏اليمن عالق في حرب طاحنة منذ عام 2014 عندما نزل المتمردون الحوثيون من جبالهم في الشمال واستولوا على صنعاء ، مما أجبر الرئيس المعترف به دوليًا على الفرار. في ربيع عام 2015 ، بدأ التحالف المدعوم من الولايات المتحدة بقيادة السعودية حملة جوية مدمرة لطرد الحوثيين.
‏قتلت الحرب الجوية والقتال على الأرض أكثر من 100.000 شخص ، وأغلقت أو دمرت نصف المرافق الصحية في اليمن ، وأجبرت 4 ملايين يمني على النزوح عن ديارهم. أدى وباء الكوليرا وسوء التغذية الحاد بين الأطفال إلى وفاة الآلاف.
‏مع دخول الحرب عامها السادس ، دون أي إشارة إلى وقف إطلاق نار قابل للتطبيق ، يبدو أن المعاناة ستستمر. استمر القتال بلا هوادة على طول العديد من الخطوط الأمامية في اليمن ، بما في ذلك محافظة مأرب الشرقية الغنية بالنفط ، مما يهدد بموجات جديدة من النزوح.
‏إن برنامج المساعدات الضخم الذي تقدمه الأمم المتحدة ، والذي يبلغ إجماليه 8.35 مليار دولار منذ عام 2015 ، أمر حيوي لإبقاء العديد من اليمنيين على قيد الحياة. ووفقاً للأمم المتحدة ، فإن عشرة ملايين شخص على شفا المجاعة و 80٪ من 30 مليون نسمة بحاجة إلى المساعدة.
رابط المصدر
‏‪https://apnews.com/fdba754d75751ac232e2cb37b9d7da4b


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.