السعودية تقدم منحة جديدة لليمن وواشنطن تقول انها تسعى لرفع طموح المانحين في مؤتمر جمع التبرعات    بحوزتها أكثر من 10 ملايين ريال ... ضبط عصابة سرقة من جنسيات إفريقية في محافظة المهرة    في ذكرى رحيل حزب شيطاني من عدن    نائب محافظ البنك المركزي يلتقي المنسق المقيم للشؤون الإنسانية في اليمن    واردات السعودية من تركيا تبلغ مستوى قياسيا    بدء خروج توليد محطة الاهرام و باق التوليد تباعا لنفاذ الديزل وارتفاع جرعات الانطفاءات بعدن    النفط يقسو على الكهرباء ويكمل أضلاع نصف النهائي في بطولة شهداء ميناء الحاويات الخماسية بعدن    ورد للتو : اعلان عن أقوى تحرك مباغت بشأن معارك مارب .. وهذا ماسيحدث ! (مستجدات جديدة)    السلطة وأبناء ومشائخ قبائل باكازم أحور يشكرون وزير الصحة على تفاعله مع مطالب مستشفى المديرية    اللواء الوائلي: حررنا منطقة الجدافر الاستراتيجية بالكامل وأصبحنا على مشارف الحزم    التوصل لإتفاق بين قطر ومصر لفتح السفارات بين البلدين    وفاة نجم الدراما والمسرح رائد طه    الكشف عن موعد عودة راموس إلى ريال مدريد    تحذيرات اممية من تزايد موجات النزوح بسبب القتال في مأرب    الأمين العام المساعد يعزي بوفاة ابراهيم الحاج    الذهب يصعد بفعل ضعف الدولار وتصريحات ل"جيروم باول"    "شوقي القاضي" يعلن التوقيع على عريضة برلمانية لرفع العقوبات الاممية عن "أحمد علي عبدالله صالح" و والده    الأرصاد.. هطول أمطار على عدد من المحافظات الجبلية    جمال موسيالا يحسم اختياره بين المنتخبين الألماني والإنجليزي    تحت شعار يوم أبين لدعم مرضى السرطان.. مؤسسة ابتسامة تقيم حفلها الخيري    لاعب يعتدي على حكم المباراة والبطولة تتوقف    الارياني: مليشيا الحوثي تمر بمأزق كبير بعد فشلها في تنفيذ المهمة الموكلة إليها    محافظ عدن يلتقي منسق الامم المتحدة للشؤون الإنسانية    مأرب تتصدر مباحثات وزير الخارجية اليمني مع المبعوث الأممي    رسمياً .. الشخصية الاجتماعية محسن قنبوع راعياً رسمياً لجائزة أفضل لاعب في دوري "ناشئين" ملتقى الساحل الرياضي في عين بامعبد    السعوية : ارتفاع الحالات الجديدة المصابة بكورونا وانخفاض حالات التعافي    دعوة لتدخل عاجل في مأرب    بعد تكبدها خسائر فادحة.. زعيم ميليشيا الحوثي يدعو لحشد عناصره    بالصور والفيديو: شاهد امرأة تصنع كيكة كبيرة على شكل "طليقها" ثم تقطعها تثير ضجة واسعة    منع فنان تشكيلي من دخول مبنى محافظة عدن بتهمة ان اصوله شمالية    الصحة العالمية تزف خبرا سارا.. كورونا سينتهي في هذا التوقيت    تحت ضربات الجيش.. فرار مئات الحوثيين من مأرب، والميليشيا تلاحقهم    الوزير السقطري يتفقد سير أعمال التأهيل والترميم لمبنى ديوان الوزارة بالعاصمة عدن    مظلة مسبار «ناسا» حملت رسالة سرية عند هبوطه على المريخ    "ما فيش كورونا في اليمن" : الفايروس واللقاح "مؤامرة"    مقهى شعبي ينشر الوعي الثقافي في الوسط الحضرمي    سعر عملة "بيتكوين" الرقمية ينخفض بنسبة 10% ويتراجع إلى 48 ألف دولار    الكشف عن قاعدة إيرانية في اليمن بدعم أمريكي    قراءة الفلسفة في زمن «تويتر»    بطولات رياضية محلية وخليجية وعربية وعالمية تحاكي الاولمبياد بطابع عماني عالمي    تحذيرات من تفشي موجة ثانية من كورونا في اليمن    عرض الصحف البريطانية - هل يصبح بوتين صانع سلام في الشرق الأوسط؟ - التايمز    التحديث الصباحي لأسعار الصرف في صنعاء وعدن ليوم الأربعاء    "ترامب" يواجه تهم بإغتصاب سبعينية ... تفاصيل تحكى لأول مرة    أسعار الخضروات والفواكه في صنعاء وعدن ليوم الأربعاء    بالتزامن مع معاركها ضد ميليشيا الحوثي.. مأرب تفتتح أول ملعب لكرة القدم في المدينة (صورة)    زيدان يختبر بنزيمة قبل قراره النهائي حول مواجهة أتالانتا    مدرب اتحاد جدة يحدد مصير آل منصور    مدير عام تنمية المرأة بالعاصمة عدن.. لابد من إيجاد خطط ناجحة للنهوض بالمرأة العدنية    هيئة تحكيم دولية ترفض دعوى كويتية ضد العراق    وزارة الصحة السعودية تحذر المتأخرين في أخذ لقاحات كورونا: تتهاونون في صحتكم    إصابة الفنان يوسف شعبان ب كورونا    الأزمة اليمنية.. إلى ماذا تشير التحركات الأمريكية والجولات المكوكية في الخليج؟.. تقرير    هيئة الزكاة السعودية توجه تحذيرا للمواطنين السعوديين    سلاح "بالستي" بيد الشياطين!    رجب إحساس مختلف    المساجد ليست حضانة !    مفتي مصر السابق يُحرم النوم أثناء الاستماع للقرآن الكريم .. فما السبب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة أمريكية: طائرات انتحارية "ايرانية" ل"الحوثيين" في الجوف مع تصاعد التوترات في البحر الأحمر
نشر في المشهد اليمني يوم 15 - 01 - 2021

كشفت تقرير لمجلة "Newsweek" الأمريكية، اليوم الخميس، عن أن إيران أرسلت على ما يبدو طائرات بدون طيار متقدمة إلى مليشيا الحوثي الارهابية.
وقالت المجلة الأمريكية في تقرير حصري، ترجمه "المشهد اليمني"، إن صورا اطلعت عليها وأكدها خبير يتابع الأنشطة الإيرانية في المنطقة، تشير إلى نشر الطائرات الإيرانية المسيرة، وهي من طراز “شهيد-136″، التي يطلق عليها أيضا “الطائرات الانتحارية” في محافظة الجوف بشمال اليمن.
فالى نص التقرير
علمت "Newsweek" أن إيران أرسلت على ما يبدو طائرات بدون طيار مميتة إلى حلفائها في اليمن مع اشتداد التوترات في الشرق الأوسط عبر البحر الأحمر، وهي نقطة ساخنة أخرى حيث تعمل القوات المتنافسة .
وتشير الصور التي اطلعت عليها "Newsweek" وأكدها خبير يتابع الأنشطة الإيرانية في المنطقة إلى وجود ذخائر إيرانية من طراز شاهد -136 ، وتسمى أيضًا " طائرات بدون طيار " ، منتشرة في محافظة الجوف شمال اليمن. يسيطر عليها أنصار الله ، أو الحوثيون ، حركة التمرد الشيعية الزيدية.
وقال الخبير، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، ل"Newsweek": "لقد سلم الإيرانيون لوكلائهم الحوثيين في اليمن طائرات بدون طيار متطورة" . "إنهم ينشرون هذه الطائرات بدون طيار أو يضعونها مسبقًا من أجل شن هجوم ضد مجموعة متنوعة من الأهداف الموجودة في نطاقهم."
والمركبات الجوية غير المأهولة ، أو الطائرات بدون طيار ، هي أسلحة تم تقييم مدى فعاليتها من 2000 إلى 2200 كيلومتر ، أو ما يقرب من 1240 إلى 1370 ميلًا ، مما يرسم دائرة نصف قطرها ضخم عبر المنطقة التي يُشتبه وقوع هجوم محتمل فيها.
وأضاف الخبير: "ما يحاولون تحقيقه هو الإنكار المعقول" ، كما في قدرتهم على ضرب هدف أمريكي أو سعودي أو خليجي أو إسرائيلي ومن ثم تتبع الضربة إلى اليمن ، على أمل إنكار ذلك ضد أي نوع من الانتقام ".
وتأتي التطورات الأخيرة وسط تصعيد واضح في أنشطة البحر الأحمر، حيث كشف الجنرال الإيراني محمد حسين باقري ، الأربعاء ، أنه سيرسل سفنا حربية للقيام بدوريات.
وقال باقري "نحن مرة أخرى في منطقة البحر الأحمر حيث واجهت السفن التجارية للجمهورية الإسلامية بعض العدوان المحدود في الآونة الأخيرة". "سننشر دوريتنا البحرية ونؤمن الأمن الكامل لأسطولنا النفطي والتجاري في ذلك البحر".
و كشف باقري عن سفينتين حربيتين جديدتين، قاذفة صواريخ ذريه وحاملة مروحيات مكران، أعلن أن القوات الإيرانية لن تسمح لخصومها باستعراض عضلاتهم في مواجهة الجمهورية الإسلامية. وتزامنت تصريحاته مع مناورات بحرية في خليج عمان ، تأتي في أعقاب تدريبات الطائرات بدون طيار الأسبوع الماضي باستخدام تكنولوجيا الطائرات بدون طيار الجديدة والمتقدمة ، بما في ذلك الذخائر المتسكعة.
كما تم استهداف سفن من دول أخرى في البحر الأحمر في السنوات الأخيرة ، حيث ورد أن آخرها هو أن سفينة مجهولة تعرضت في يوم عيد الميلاد لهجوم بلغم بحري يشتبه في أن الحوثيين قد زرعوه ، وفقًا لقناة العربية السعودية. ويصادف أن يكون يوم 25 ديسمبر هو تاريخ الصور التي شاهدتها "Newsweek"والتي تظهر على ما يبدو طائرة شاهد -136 المنتشرة في اليمن.
و ليس بعيدًا عن شواطئ الخليج العربي ، تعرض موقعان نفطيان سعوديان في بقيق لهجوم في سبتمبر 2019 تبنّته جماعة الحوثيين واعلنت مسؤوليتها عنه، لكن الرياض وواشنطن والعديد من الحكومات الأخرى ألقت باللوم على طهران.
ومن بين الذخائر التي قالت السعودية إنها استخدمت في العملية الشاهد 131 ، وهي سلف الصاروخ الأكثر تطوراً من شاهد -136.
كما تتصدر قائمة طرق عبور النفط الهامة قناة السويس وباب المندب ، اللتان تمثلان المداخل الوحيدة للبحر الأحمر ، وهو مدخل كبير في المحيط الهندي بين شبه الجزيرة العربية في آسيا وشرق إفريقيا. بالإضافة إلى اليمن، فإن البحر الأحمر محاط بمصر وإريتريا والمملكة العربية السعودية والسودان ، كما يمكن لإسرائيل والأردن الوصول عبر خليج العقبة.
وعلى ساحل هذا الممر المائي الضيق، نقلت إسرائيل مؤخرًا بطاريات القبة الحديدية والدفاع الصاروخي باتريوت إلى منتجع إيلات جنوب البحر الأحمر، وفقًا لمقطع نشرته وكالة أسوشيتد برس. وشنت إسرائيل أيضًا جملة من الضربات الجوية في سوريا، بما في ذلك مجموعة مكثفة بشكل خاص تم الإبلاغ عنها أمس الأربعاء، استهدفت قوات مشتبه بها مدعومة من إيران متهمة بإنشاء قواعد أمامية ونقل ذخائر كجزء من شبكة نفوذ تمتد من طهران إلى البحر المتوسط.
وتمنح قناة السويس المصرية إمكانية الوصول إلى البحر الأحمر من البحر الأبيض المتوسط ، والتي أفادت التقارير أن غواصة إسرائيلية أبحرت من خلالها الشهر الماضي في خطوة نادرة رافقت تطورات متوترة في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
وتدعم واشنطن وطهران القوى السياسية والعسكرية المعارضة في جميع أنحاء المنطقة ، وتنظر كل منهما إلى وجود الآخر على أنه خبيث وحتى إرهابي. في اليمن ، ساعد هذا التنافس على إطالة أمد الصراع الدامي الذي تفاقم بسبب انتشار المرض والمجاعة ، مما خلف ما يزيد عن 250 ألف قتيل ولا يوجد حل واضح على الرغم من مطالبة الجانبين بإنهاء القتال.
وقال سيميلروث ل"Newsweek": "فيما يتعلق باليمن على وجه التحديد، تلتزم الولايات المتحدة بتسوية سياسية تفاوضية بقيادة الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية والأزمة الإنسانية ، والتي نعتقد أنها ستحقق سلامًا واستقرارًا أكبر في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية" .
وتبنت إدارة الرئيس دونالد ترامب موقفًا متشددًا ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية، وشنت حملة "ضغوط قصوى" تخلت عن الاتفاق النووي لعام 2015 وخنقت الاقتصاد الإيراني من خلال شل تجارتها الخارجية. ومع انتهاء ولاية الزعيم الأمريكي وسط اضطرابات سياسية غير مسبوقة في الداخل، سادت حالة من عدم اليقين حول الخليج الفارسي ومحيطه قبل أن يتولى الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه الأسبوع المقبل، ومن المتوقع على نطاق واسع إعادة مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاقية النووية .
كما تزايدت المخاوف من حدوث تصعيد محتمل نتيجة الذكرى السنوية الأخيرة لقتل الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني. وتعهد المسؤولون الإيرانيون وحلفاؤهم الإقليميون بالانتقام لموته إلى جانب مسؤول كبير في القوات شبه العسكرية العراقية في مطار بغداد الدولي العام الماضي.
و كان لسليماني دور فعال في بناء روابط إيرانية مع الميليشيات الأجنبية مثل حزب الله اللبناني، وقوات الحشد الشعبي العراقية والحوثيين في اليمن، الذين يخوضون حربًا أهلية مع تحالف تقوده السعودية منذ ما يقارب من خمس سنوات. وينكر كل من الحوثيين وإيران أي علاقات عسكرية رسمية مع بعضها البعض.
ولكنه تم تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية من قبل إدارة ترامب يوم الاحد الماضي، وهو إجراء أحبط مجموعات الإغاثة الدولية التي كانت تحاول تقديم المساعدة إلى بلد يمر حاليًا بما وصفته الأمم المتحدة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وأشار وزير الخارجية مايك بومبيو في بيان إلى أنصار الله "جماعة ميليشيا قاتلة تدعمها إيران" مذنبة بارتكاب "أعمال إرهابية ، بما في ذلك الهجمات عبر الحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.