محافظ عدن "لملس" يصدر قرار تكليف جديد    أمين الجبهة الوطنية الديمقراطية يهنئ ابو راس بشهر رمضان    أول تعليق أمريكي على تفجير إسرائيل موقع نووي في إيران    الصفاقسي التونسي يعلن إصابة حارس مرماه بالرباط الصليبي    بواليا ينتظم في تدريبات الأهلي المصري    تأهيل 40 متدرب من صندوق رعاية النشء والشباب في ادارة المشاريع الاحترافية    فريق من وزارة الصحة يزور الكابتن المصري إبراهيم يوسف في مركز العزل بعدن    توجيهات رسمية .. ممنوع زيادة إيجارات المساكن    مجلس جامعة شبوة يناقش الترتيبات الخاصة بإنطلاق عمل ونشاط الجامعة    الأول منذ "بيان العُلا".. اتصال هاتفي بين السيسي وأمير قطر    تفاصيل لقاء رئيس الوزراء الأردني بالنواب حول قضية الأمير حمزة : مشادات وشتائم وتحذيرات من "كوهين"    تنبيه عاجل : هذه المحافظات اليمنية ستضربها الأمطار الغزيرة خلال الساعات القادمة    خبر هام وسار جدا لجميع سكان العاصمة صنعاء    عدد من الدول العربية تسمح بإقامة صلاة التراويح في المساجد بينها اليمن    عاجل: انفجارات عنيفة تهز مدينة "عتق" بشبوة ومصادر تكشف الأسباب (صور)    قوات أمن العمرة توضح آلية وصول المعتمرين والمصلين إلى المسجد الحرام    سلسلة غارات جوية مكثفة على محافظة مأرب    عدن.. قوات العاصفة تقوم بضبط المعتدين على مأمور مديرية صيرة    الخُبجي يعقد اجتماعا مع عدد من عدد من أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية الوطنية    الأهلي يشكو إمام عاشور إلى اتحاد الكرة المصري    سيميوني يعض أصابع الحسرة على الفرص الضائعة    ليفاندوفسكي يعود إلى تمارين بايرن    "تريزيغيه" سيخضع لعملية جراحية ويغيب عن بقية الموسم    قيادتي الدفاع والأركان تهنيئان رئيس الجمهورية بمناسبة حلول الشهر الكريم    محافظ عدن يصدر تعميما بإستقطاع 1000 ريال على كل موظف(وثيقة)    مستثمر يناشد بالقبض على عصابة قامت بالاعتداء على منزله في عدن    ورشة تدريبية حول صحافة حقوق الإنسان في تعز    اصلاح شبوة ينعى احد رجالاته الاوفياء الشيخ محمد ابوبكر المصاب    الوهباني يعزي القيادي المؤتمري أحمد الرفيق    حادث مروري يودي بحياة أسرة يمنية بكاملها    وزير الصحة يزور مركز الاطراف الصناعية والعلاج الطبيعي في عدن    في السعودية... تحديد المدة بين صلاتي المغرب و العشاء و الأذان و الإقامة في رمضان    انقسام غريب في دولة عربية .. نصفها يعلن الثلاثاء غرة رمضان والنصف الآخر يعلن الأربعاء!! ..(الاسم)    أفران عدن الخيرية تواصل حملة الرش الضبابي في العاصمة عدن    نحو قراءة معاصرة لدين الله وأكذوبة نسب أهل البيت لرسول الله.(1-2) (2-2)    قرار لمليشيا الحوثي يقصم ظهر المواطنيين تحت سيطرتهم    الحكومة تخصص 5 مليار ريال لمواجهة الموجة الثانية من وباء كورونا    الثلاثاء أول أيام شهر رمضان في عدة دول عربية    تسجيل "19" وفاة بكورونا و "89" إصابة جديدة في "9" محافظات    قائد الثورة يهنئ الشعب اليمني والأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان (نص البيان)    مواعيد عرض مسلسل "النمر"    تفقد اعمال ترميم الشوارع في بني الحارث بأمانة العاصمة    شركة (Q.Z.Y) تستغرب قرار محافظ شبوة بالغاء اتفاقية ميناء قنا وتتمسك بحقوقها القانونية    تعميم للخدمة المدنية بشأن الدوام الرسمي خلال رمضان    مليشيا الحوثي تطارد فتاة في شوارع صنعاء عقب اختطاف ممثلة وزميلاتها ..تفاصيل    مباشرة من محلات الصرافة ... تعرف على أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني في صنعاء وعدن مساء الاثنين    الوزير السقطري يشارك في اجتماع لجنة تسيير نظم معلومات الأمن الغذائي في القاهرة    الحديدة.. إتلاف كمية من البذور الفاسدة مقدمة من منظمة أممية    إذاعة صعدة إف إم تستقبل شهر رمضان المبارك بباقة متنوعة من البرامج الشيقة والهادفة    إحصائية صادمة .. تعرف على أعداد المصابين ب "الإيدز" في اليمن    ترتيب الدوري الإسباني بعد تعثر أتلتيكو مدريد    #رامز_عقله_طار برعاية معالي المستشار يثير جدلا في السعودية    (مدفع رمضان) تراثا عريقا يميز الأجواء الرمضانية    العثور على سيارة مأمور صيرة في قبضة أشخاص بالطويلة لهذا السبب!    أزمة كبرى تضرب هذه المحافظة اليمنية (تفاصيل)    سالي حماده تتعررض للعنف الأسري .. تفاصيل    محمد رمضان يتحدث عن فيديوهات الدولارات المثيرة للجدل ويكشف السر الدي طال انتظارة    طبيب يكشف كيف يمكن إطالة مرحلة الشباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفع العقوبات عن أحمد علي بين التغريدات والقانون الدولي
نشر في المشهد اليمني يوم 25 - 02 - 2021

ورد اسم أحمد علي عبدالله صالح في القرار الأممي 2216 ، الذي نص على فرض عقوبات عليه، تمثلت في تجميد أرصدته وحظر السفر عنه ، وكانت التهمة أنه يقوض السلام والأمن والاستقرار في اليمن ، بحكم أنه قائدا للحرس الجمهوري ، ويرى خبراء القانون أن هذه الحيثيات قد انتهت لأنها كانت مرتبطة بفترة سياسية لم تعد موجودة .
ما يهمنا هنا هو ظهور الدعوات بين الحين والآخر لكتابة وجمع أكبر قدر ممكن من التغريدات المطالبة بإسقاط العقوبات عن أحمد علي وأبيه الرئيس السابق علي عبدالله صالح وهذا شيء طيب ، لكن مالا يدركه هؤلاء أنهم يتخذون المسار الخاطئ وأنهم بتلك التغريدات لن يحققوا شيئا ، إذا لم يسلكوا الطريق المؤدي إلى رفع العقوبات .
هؤلاء المغردون لا يمكن لهم تحقيق الهدف المنشود دون مواجهة حقيقة هدفهم ، ولذلك هم بحاجة إلى تقدير الأوضاع موضوعيا ، لأن ما يقومون به يقوم في عالم افتراضي وليس في ساحات المواجهة ، ولهذا فهم لا يدركون أن هناك قواعد دولية لا تستطيع التغريدات أن تعيد النظر فيها ، وأن الطريق الأمثل والأقصر إلى ذلك هو القانون الدولي .
وبما أن الأسباب التي أدت إلى العقوبات على أحمد علي قد زالت ، فإنه من الطبيعي رفع الجزاءات المترتبة على القرار، خاصة وأنه لم يثبت قيامه بأي أعمال تقوض أو تعرقل العملية السياسية، ولم يرصد فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة أية مخالفة لقرار العقوبات من قبله .
كيفية الشطب من قائمة العقوبات ؟
تم إنشاء مركز تنسيق داخل الأمانة العامة عملا بالقرار 1730, (2006) ، يتيح للأفراد أو الجماعات أو المؤسسات أو الكيانات المدرجة أسماءهم في القائمة ، ويقدم طلب الشطب من القائمة مباشرة إلى مركز التنسيق، والذي يحق له ذلك ، دولة الجنسية وهي اليمن بالنسبة لأحمد علي ، أو الدولة التي يقيم فيها ، وهي دولة الإمارات العربية المتحدة .
وفي الحالة الأولى يبدو أن هناك صعوبة إلى حد ما لأن الحكومة اليمنية ترفض تقديم الطلب بدون اعتراف أحمد علي عبدالله صالح بها ، قد يكون هذا العذر مبررا من قبل أنصار الشرعية ، لكنه غير مبرر من وجهة نظر أنصار أحمد علي ، ولهذا تبقى دولة الإقامة وهي الإمارات العربية المتحدة ، وهي لم تقدم على مثل هذه الخطوة حتى الآن . تقوم الأمانة العامة بعد تلقيها الطلب، في غضون أسبوع واحد من شطب اسم ما من قائمة اللجنة بإشعار للبعثة الدائمة للبلد أو البلدان التي يعتقد أن الفرد موجود فيها، أو بإشعار البلد الذي يحمل جنسيته .
خلاصة القول إن التغريدات لن تسقط العقوبات ولن يستفاد منها في إجراءات الشطب مالم يتم توجيهها باتجاه القنوات المؤدية إلى ذلك وهي حكومة الجمهورية اليمنية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، وأعتقد جازما أنه لم يبق أي مبرر أمام الشرعية في عدم تقديمها طلب الشطب ، كما لم يبق أي مبرر أمام أحمد علي في عدم الاعتراف بالشرعية والتنسيق معها في الذهاب نحو المستقبل ومواجهة العنصرية الحوثية التي تستهدف الجميع ، وعلينا أن نغرد جميعا وندعو إلى جسر الهوة بين الشرعية وأحمد علي استثمارا للسلام في اليمن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.