التحالف ينشر مشاهد مصورة لاستخدام الحوثي الأعيان المدنية كمنصات لإطلاق الصواريخ    التحالف يصعّد خروقات وقف إطلاق النار في الحديدة    مناقشة آلية التواصل مع المغرر بهم بمديريتي وضرة والجميمة    يقودانها "الميسري" و"البيضاني".. السلطات الأمنية في عدن تكشف عن الجهات المتورطة في استهداف موكب "لملس" و"بوابة المطار"    "الحوثيون" يدشنون جولة حرب جديدة في صنعاء وعدة محافظات    بدلا عن المرتبات.. وزير المالية بحكومة الحوثيين يغطي على فضيحته بتصريحات مثيرة    "بلومبرغ": مشادة كلامية "حادة" بين بلينكن ولافروف    مفكير في حوار للرياضي نت: المغرب يصعب على أي منتخب منافسته.. وهذا المنتخب مفاجأة كأس العرب    هادي ومحسن يعرضان صفقة لإنهاء الصراع مع السفير السعودي    صناعة ذمار يضبط 216 مخالفة خلال نوفمبر    تعرف على مباريات الجولة الثالثة والاخيرة بكأس العرب    وقفة وقافلة غذائية من أبناء زبيد دعما للجبهات    الخارجية: تخبط العدوان واستمرار جرائمه يعكس فشل أهدافه    تدشين العمل في صيانة طريق الجوبة مأرب - عفار البيضاء    الإصلاح يدعو الحكومة لمواجهة التحدي الاقتصادي وحشد كل الامكانيات لرفع المعاناة عن الشعب    ريال مدريد يفوز على مضيفه ريال سوسيداد بهدفين ويبتعد في الصدارة    مصرع عشرات الحوثيين واحراق 11 طقما بمعارك عنيفة جنوب مأرب    اجتماع برئاسة الجنيد يناقش أوضاع النازحين وأسر الشهداء في تعز    ورشة بصنعاء حول نظام العدالة الجزائية للأطفال في تماس مع القانون    رئيس الوزراء يدشن المؤتمر الوطني الأول للعمل التطوعي    تحسن طفيف في درجات الحرارة بعدة مناطق يمنية خلال اليومين القادمين    مسؤول ايراني: ايران لن تتراجع عن مطالبها في إحياء الاتفاق النووي    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه ابن سلمان    تدشين توزيع هدايا رمزية لأسر الشهداء بذمار    الاطلاع على سير ترميم أحد شوارع العاصمة صنعاء    مصر تعتزم اصدار مصحف تفسير بالعبرية! ?    "كورونا" يجتاح سفينة سياحية عائدة إلى أمريكا    قاسم لكووورة: لم أهرب أمام الصقر.. ولا خلافات مع اللاعبين    الأردن والبحرين يفتتحان بطولة غرب آسيا للناشئين بالدمام    روايات الجوائز.. قصة مقتل حازم كمال الدين في "مياه متصحرة"    الريال اليمني والليرة اللبنانية    ما أجمل الحياء..    روائع القصص عن ذكاء العرب:    التحالف يعلن تدمير مخزن سلاح رئيسي لمليشيا الحوثي بصنعاء    مشاهد مرعبة لبركان في اندونسيا.. قرى تحت الرماد وفرار جماعي    اختتام معرض فوتوغرافي عن دولة الإمارات بالمكلا    فخامة الرئيس يطلع من وزير الدفاع ورئيس الاركان على تطورات الاوضاع الميدانية والعمليات العسكرية    تعرف على آخر المستجدات من منفذ الوديعة وطبيعة الوضع فيه    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    اختتام المخيم المجاني للعيون رقم 118 بمستشفى محنف مديرية لودر    إكتشاف موميا تغطي وجهها    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تعرف على ترتيب هدافي كأس العرب "قطر 2021"    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لبنان ... 100 سنة مأساوية ولكن!
نشر في الرأي الثالث يوم 06 - 10 - 2020

في مقال رأي لرئيس معهد الشرق الأوسط في واشنطن بول سالم في الفايننشال تايمز، بعنوان "قد يكون للبنان الذي يؤلم القلب أيام أفضل".
وقال الكاتب "مع اقتراب القرن الأول في البلاد من نهايته، قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برحلات مكوكية بين باريس وبيروت في محاولة لتجنب الانهيار الكامل".
وأضاف "كانت 100 سنة مأساوية. لا تزال الغيرة الطائفية تسيطر على الأحزاب والسياسة. الاعتماد على التدخل أو النفوذ الأجنبي، الذي ولّد الدولة الجديدة، لا يزال أسلوب عمل قادة لبنان. ولا تزال البلاد ملعبا للصراعات الإقليمية".
لكنه أشار في الوقت عينه إلى أن للبنان "تاريخ بديل أيضا. على مدى القرن الماضي، عاشت مجتمعات مختلفة وحكمت معا، وازدهر مجتمع تعددي في منطقة يهيمن عليها الاستبداد والقمع، واكتسبت الهويات المدنية والقومية زخما. برزت بيروت كعاصمة ثقافية للعالم العربي".
"في الواقع، تمثل احتجاجات أكتوبر/ تشرين أول 2019 هذا لبنان الآخر: حركة عفوية جلبت الآلاف إلى الشوارع للمطالبة بإسقاط الأوليغاركية الحاكمة وإنهاء الحكومة الطائفية الفاسدة".
وأردف "لا تهتم الأوليغاركية كثيرا بصرخات شعبها. حتى قبل انفجار أغسطس/ آب، انهارت العملة الوطنية، وتم القضاء على مدخرات الناس، وارتفعت البطالة والفقر بشكل كبير".
ورأى الكاتب أن لبنان بحاجة إلى تغيير عميق "وشكل جديد من السياسة، حيث يتولى المواطنون مسؤولية مصيرهم ويختارون قادتهم بدلا من اتباعهم في قطعان طائفية. إنه بحاجة إلى دولة مدنية وكفاءة تحكم بشفافية ووفق سيادة القانون. ودولة تصر على السيادة الكاملة على أراضيها".
إلا أنه لفت إلى أنه "من غير المرجح أن يحصل لبنان على ذلك. فقد بدأت مبادرة ماكرون بآمال كبيرة في إقناع الأوليغاركية بالتنحي جانبا، مؤقتا على الأقل، والسماح لحكومة طارئة من مستقلين قادرين على القيام بالإصلاحات العاجلة اللازمة لوقف الانهيار الاقتصادي وبدء الانتعاش. لكن المبادرة تعثرت منذ البداية، وانهارت في 26 سبتمبر/أيلول بسبب فشل الأحزاب في الاتفاق على توزيع الحقائب الوزارية".
وخلص الكاتب إلى أن "المجتمع الدولي معني بحق بشأن لبنان. استقراره هو مفتاح استقرار الشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط. يكمن التحدي في كيفية تقديم مساعدة عاجلة لدولة يصر شاغلوها على قيادتها إلى الهاوية؛ كيفية الضغط من أجل الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية الضرورية؛ وكيفية تشجيع عملية سياسية مفتوحة حيث يمكن للقوى المحلية للتغيير أن تنمو. ومن المرجح أن تنتظر المحاولة الجادة التالية لتشكيل الحكومة نتائج الانتخابات الأمريكية في نوفمبر/ تشرين الثاني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.