المجلس الانتقالي ينظم عرض عسكري للمرة الأولى منذ انقلابه على الشرعية    البنك الدولي يخصص 371 مليون دولار لدعم ثلاثة مشاريع في اليمن    صندوق صيانة الطرق والجسور يعقد اجتماعا لمناقشة مشروع عقبة خلق جبل حالمين    موقع إسرائيلي يكشف عن اتفاق تطبيع العلاقات بين تل أبيب ودولة عربية جديدة خلال الأيام المقبلة!    انطلاق بطولة طيران بلقيس لكرة القدم لأندية شبوة لعام 2020    الخارجية تؤكد أن الجهات المختصة ستلاحق المتورطين بمحاولة اغتيال موظف الهلال التركي    "غوتيريش" يدعو للتعاون لوضع اللمسات الأخيرة ل"الإعلان المشترك"    وزارة الخارجية تتسلم أوراق إعتماد الممثل المقيم الجديد لمنظمة اليونيسيف في بلادنا    وقع في حبها بعد كراهيه وانفصال دام لسنوات    تعرف على مستجدات فيروس كورونا في اليمن بحسب اللجنة الوطنية العليا    قائد تشيلسي يطالب فريقه بالتخلص من الأخطاء الفردية    رابطة أمهات المختطفين تتهم الحوثيين بالاعتداء على سجينات في صنعاء    الصليب الأحمر الدولي في اليمن ينتهك القانون الدولي والحقوق الجنائية ويقف شريكا مع الحوثيين    تعازينا آل بن براهم العامري    مدير تربية لحج يتفقد سير الدراسة في مدرسة الفاروق بالفرشه.    وثائق – اليمن يسعى لاستعادة قطع أثرية منهوبة بيعت في فرنسا    بعد واقعة المعلم المذبوح.. 3 فرنسيات يلصقن رسوما مسيئة للنبي محمد ومفاجأة بقرار الشرطة    وصول ثالث سفينة مشتقات نفطية الى ميناء الحديدة خلال اسبوع    السباعي: كورونا لا يزال منتشراً ويجب تكثيف الاجراءات الاحترازية لتفادي الموجة الجديدة    وزارة الشباب والرياضة تقر دراسة مشروع استكمال ملعب سيئون الأولمبي    وزارة حقوق الإنسان تقيم ورشة عن دور المنظمات والفعاليات بدعم اتفاق الرياض (نسخة إضافية)    الكتبي مدير عام مديرية التواهي يزور الشخصية الرياضية والاجتماعية الكابتن بدر حمود    أثناء حفره لبناء أساس منزله ...مواطن يمني يعثر على كنز من الذهب الخالص .. صورة    في أول زيارة منذ تطبيع العلاقات.. وفد إماراتي رسمي يتوجه إلى إسرائيل    مقاتلات التحالف تصطاد مجاميع حوثية في الجبهة الجنوبية بمأرب    استهداف تركيا مجددا في جنوب اليمن    وزارتا الأوقاف والثقافة تنظمان حفلاً خطابياً وفنياً بذكرى المولد النبوي الشريفصلى الله عليه وسلم    فيديو.. قصف صاروخي للحوثيين يدمر 5 منازل وسقوط جرحى في الحديدة    إعلان هام من مصلحة الهجرة والجوازات اليمنية    قبل تهريبها إلى الخليج ... مصادرة صقور مهددة بالانقراض تبلغ قيمتها مليون دولار    أول تطبيع ضمني للعلاقات في العاصمة المؤقتة عدن بين الحكومة اليمنية و"الانتقالي"    وزارة المياه والبيئة تدشن فعاليات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    تعز.. إصابة مسؤول أمني جراء انفجار عبوة ناسفة في مركبته    سعر أحدها يزيد عن 50 مليون دولار.. تعرّف على أغلى خمسة كتب في العالم    سرُ أُمي الذي لم ينكشف...    قائد الثورة يدعو الشعب اليمني إلى التفاعل الكبير في إحياء ذكرى المولد النبوي    انتحار زوجة فنان عربي شهير    اوراق في الادب والثقافة    بعد 15 عاما قضاها في غيبوبة.... فيديو لردة فعل جديدة " للأمير النائم" في السعودية    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الثلاثاء بعدن    كلمات كومان تثير غضب ميسي    أسراب جراد تهاجم مزارع في مناطق خاضعة للحوثيين    السعودية: تفاجئ المجتمع الدولي بموقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية وتحدد أمام الأمم المتحدة شرط تحقيق السلم والأمن والاستقرار للشعب بالحصول على حقوقة المشروعة    جريمة جديدة ضد المرأة تهز محافظة " إب " راح ضحيتها " زوجة " من بعدان ( تفاصيل)    مواطن يمني قضى حياته في رعاية الكلاب الضالة وحينما مات ما الذي فعلته الكلاب له (صورة)    تعرف على موعد لقاء القمة بين PSGومانشستريونايتد في دوري ابطال اوروبا    الأمم المتحدة لطفولة:تعلن رسمياً إغلاق 26 برنامجاً في اليمن ومليون طفل بحاجة ماسة لعلاج سوء التغذية    الحوثيون يستقبلون «المولد النبوي» بتكثيف أعمال الجباية القسرية    ميسي ضمن المرشحين لجائزة افضل جناح ايمن على مر التاريخ    هل تم إلغاء الشهائد التعليمية الصادرة عن اليمن؟!..وزارة التربية والتعليم تجيب ...    ورد للتو : السعودية ترفع حالة التأهب وتصدر تحذيرات عاجلة وهذا ما سيحدث خلال الساعات القادمة    "راعوا مشاعر العزاب..وعدلوا الخطاب"    سلم لي على سهيل    تحذير خطيير.. لا تتناول هذا النوع من الفاكهة على الريق    شاهد.. العميد طارق صالح للأسرى المحررين: الرجال هكذا تَغلب وتُغلب تَأسر وتُؤسر وهذه فاتحة خير    كيف ستواجه الدول الضرر الشديد في قطاع السياحة العالمي جراء فيروس كورونا؟    مختص يكشف عن المدة التي يظل فيها فيروس "كورونا" على العملات الورقية والمعدنية    عادل إمام ينعى محمود ياسين بكلمات مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فصل "الجين" عن السياسة
نشر في براقش نت يوم 22 - 06 - 2017

وقف الصحافي الإسرائيلي أفيشاي بن حاييم أمام العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي عيساوي فريج، متفاخراً ب«جيناته اليهودية المقدسة» التي لسوء حظ فريج أنه لم يتحصل عليها، وقف مؤكداً أن هذه الجينات مهمة لأنها تميز «من هم أحفاد إبراهيم الذين من حقهم ملكية هذه البلاد (فلسطين)».

الكاتب اليساري الإسرائيلي ب. ميخائيل، أشار- في مقال له في «هآرتس» يرد فيه على بن حاييم- إلى بحث لعالم الجينات البريطاني المختص بدراسة «الجين الأمومي» البروفيسور مارتن ريتشاردز نُشر في 2013 عن «الجينات الأمومية لليهود»، وهي التي تنتقل للسلالات من الأمهات، وهي الدليل الوحيد على «يهودية اليهود»، حيث يعتبر «اليهودي من يتحدر من أم- وليس من أب- يهودي».

المفاجأة الصاعقة لليهود «الأشكناز» كانت أن أكثر من 80% من «الجينات الأمومية» عند اليهود «الأشكيناز»، جاءت من أمهات أوروبيات بيضاوات غير يهوديات، وهو ما يعني أن «الأشكناز» غير يهود.

يعلق ميخائيل ساخراً: يا للمفاجأة، لسنا يهوداً، وعلينا أن نتهود من جديد!

«الجينات المقدسة» خرافة كبيرة، ورغم ذلك فإن الاعتداد بها موجود في كل الثقافات، ولدى معظم الأجناس. وقد قادت إلى حروب مدمرة على طول فترات التاريخ البشري. وكان هتلر يعتقد ب»قداسة ونقاء الجينات الآرية»، في تجسداتها الألمانية، وهو متأثر ب«نيتشة»، ونظريات «السوبرمان» القائمة على أساس مفهوم «النقاء العرقي» الذي ساد في القرن الثامن عشر الميلادي، قبل أن تحل محله المفاهيم الحديثة القائمة على أفضلية «الجنس المختلط»، التي يعبر عنها الأوروبي البسيط اليوم عندما يقف متفاخراً، ويحدثك عن «شجرة العائلة» التي تختلط فيها الدماء الأوروبية بالإفريقية والآسيوية وغيرها. وهذه النظرية الحديثة نسبياً هي السبب وراء ترك أوروبا التفاخر العصبوي ب»الجينات الجنسية/الوراثية»، إلى الاعتداد الذهني ب«الجينات الثقافية/الحضارية»، أو ما يسميه الفيلسوف وعالم الأحياء البريطاني ريتشارد دوكنز بال«ميمات MEMES»، وهي عوامل «انتقال الخصائص الثقافية عبر الأجيال بوسائط غير جينية»، على عكس «الجينات» التي تعد «حوامل انتقال الخصائص العرقية عبر الأجيال». ومن هنا جاءت القفزة الحضارية الكبرى للأوروبيين، بانتقالهم من طور «الاعتداد الجيني» في بعده العرقي إلى طور «الاعتداد الميمي» في أبعاده الثقافية، رغم بروز تيارات من اليمين الأوروبي الشعبوي تحاول اليوم إحياء «أوروبا الجينية» القديمة على حساب «أوروبا الميمية» الحديثة.

أما العرب فإنهم لا يزالون عند طور «الاعتداد الجيني»، ويلزمهم الكثير للوصول إلى مرحلة «الاعتداد الميمي». وما حروبهم البينية الكثيرة إلا انعكاس مرضي لأعراض التفكير الجيني المتأصل لديهم، الذي لا يزال يتحكم في سلوكياتهم الثقافية والسياسية والاجتماعية.

الباعث على الأسى والسخرية- كما ذكرنا- أن «الجين المقدس» الذي قامات بسببه الحروب ما هو إلا أكذوبة كبرى، وخرافة غير موجودة إلا في مخيلة جماعات أصولية دينية وقومية، حسب علم الجينات الحديث نسبياً. ومؤخراً، نشرت مجلة «ناشيونال جيوغرافك» دراسة ضمن مشروع كبير عرف ب»جينوغرافيك بروجيكت» أثبتت- مثلاً- أن أكثر من نصف الإيرانيين الذين يعتدون بعروقهم «الهندو- آرية» الفارسية، يرجعون لأصول عربية. فيما لم يثبت وجود «سلالة واحدة لليهود»، بل ثبت أنهم توزعوا على سلالات مختلفة، ما يدل على تعدد أجناسهم وأعراقهم، وهو خلاف ما قامت عليه الديانة اليهودية والفلسفة الصهيونية المعاصرة.

وعلى الصعيد العربي أثبتت دراسات أخرى مفاجآت أخرى، ونسفت وجود «سلالة هاشمية نقية» تعود إلى أصل واحد. وبناء على فحوصات للأحماض النووية لبعض السلالات العربية الهاشمية، ثبت جينياً عدم رجوعها جميعاً إلى أصل سلالي واحد، بفعل عوامل كثيرة منها تغيير بعض الهاشميين أسماءهم على مدى تاريخهم، نظراً لما مروا به من اضطهاد، وبفعل ادعاء بعض الأسر والقبائل ل»النسب النبوي» لغرض أو لآخر، وبفعل الهجرات ودخول بعض القبائل في بعضها والانتماء إلى غير أصولها مع مرور الزمن، وكذا بفعل علاقات التحالف القبلي العربي التي كانت سائدة لدى القبائل العربية، وغير ذلك مما يمكن فهمه لدى علماء الأجناس البشرية.

كل تلك الشواهد والأمثلة عن السلالات البشرية المختلفة تثبت أن «العنصر النقي/السلالة النقية» خرافة، وأن الأجناس البشرية اختلطت أصولها بفعل عوامل كثيرة تفصلها الدراسات الأنثروبولوجية الحديثة.

وبقي السؤال المهم الذي يطرح نفسه، وهو: لماذا إصرار المجموعات والسلالات البشرية المختلفة على وهم «الجين المقدس»، على الرغم من أنه خرافة؟ يمكن اختصار الإجابة على هذا السؤال بإجابة بسيطة تتمثل في سعي المجموعات البشرية المختلفة للاستيلاء على السلطة والثروة. وأقرب وسائل الوصول إليهما تقوم على الخرافة، إذ لا شيء أكثر فاعلية من «الوهم والخرافة» للتحكم بالناس والاستيلاء على أراضيهم وثوراتهم. ولذا يلحظ أنه كلما قطعت المجتمعات البشرية شوطاً على طريق الديمقراطية والتبادل السلمي للسلطة، تلاشى التعلق بأوهام «التميز الجيني» السائد لدى مجتمعات ما زالت تحكمها أنظمة ديكتاتورية شمولية.

وعلى مدار الزمن كان المغامرون من الحكام الذين حكموا في أوروبا والبلاد العربية يقهرون الناس باختراع خرافات معينة حول قدراتهم الخارقة، وانتمائهم إلى أصول مقدسة، وكان بعض الحكام يتوصل إلى السيطرة على أراضي الناس وثرواتهم بادعاء الانتماء إلى أصول نبوية، حسب خريطة جينية، سقطت تماما أمام الدراسات العلمية الحديثة، بل إن بعض الحكام لدى الثقافات القديمة كان ينتسب إلى الآلهة لتسهل عليه عملية السيطرة على الناس والتصرف بثرواتهم، كما هو الشأن لدى الإغريق وقدماء المصريين والهنود.

ما هو المطلوب إذن؟

المطلوب «فصل الجين عن السياسة». وتحت هذا التنميط يمكن القول إن تقدم المجتمعات على طريق الديمقراطية، والتنافس السياسي على أساس برامج مدنية معيشية للناس، يمكن أن يتم إذا ما فصل «الجين» عن السياسة، وهذا سيقضي على طموحات المغامرين السياسيين في استغفال العامة والوصول إلى السلطة باسم «الجين المقدس»، أو «العرق النقي»، أو «الدماء النبوية»، أو «دماء الآلهة». وهنا لن يكون أمام الجماعات الثيوقراطية الدينية إلا الرضوخ للمنطق الديمقراطي في ضرورة اقناع الجمهور بجدوى «البرنامج السياسي» للمرشح، لا بنقاء «جيناته المقدسة» التي ثبت علمياً أنها خرافة لا تقل سطحية عن خرافة الحقوق المترتبة على هذه الجينات، مثل السيطرة على «أرض وعد الله إبراهيم أن يكتبها عقاراً لذريته من اليهود إلى أبد الآبدين»، أو الوصية ب«ملك وعد الله محمداً أن يجعله في ذريته من الهاشميين إلى يوم الدين».

ولو تأملنا التاريخ البشري لوجدنا أن معظم الحروب التي حصلت- كما ذُكر- وإن كانت بدواعي السيطرة على السلطة والثروة، إلا أن من يثيرونها لا يجرؤون على القول إنهم فجروها بسبب طمعهم في أموال الناس وأراضيهم، ولكنهم على مر التاريخ لجأوا إلى حكايات «الجين المقدس»، و»العنصر النقي»، لإيهام الناس بأحقيتهم في ذلك، ومن هنا جاءت التقسيمات العنصرية للأمم والشعوب على أساس «عرقي جيني» لا «حضاري ميمي» على حد تعبير دوكنز. ذلك أنه في النقطة التي يلتقي فيها «الجين المقدس» بالطموح السياسي للفرد، تتجسد فكرة «القومية الشوفينية»، و»العنصرية العرقية» التي كانت من أهم أسباب الحروب الكبرى في التاريخ البشري.

إن الحكام الذين فشلوا في تقديم منجز حضاري: اقتصادي أو ثقافي لشعوبهم هم أولئك الذين بثوا لهذه الشعوب دعايات دينية تمجد الجينات التي يتوهمون أو يوهمون شعوبهم أنهم ينتمون إليها، والحكام الذين تملكهم إحساس بالفشل في أن يكونوا هم «أصولاً طيبة» لفروعهم القادمة المنتمية إليهم عادوا للتاريخ للبحث عن «أصول مقدسة» يزعمون لشعوبهم أنهم ينتمون إليها، وقد رأينا كثيراً من الحكام جاءوا من مناطق بعيدة وادعوا لأهل الأرض الجديدة التي نزلوا بها انتساباً لأسماء تاريخية كبيرة، من أجل أن تسهل عمليات السيطرة على أبناء تلك المناطق، إذ لم يستطع هؤلاء الحكام السيطرة بقوة العدل والخير، فلجأوا إلى الخرافة لسرقة ثروات الشعوب بدلا من حكمها بالعدل والبناء والتنمية.

أخيراً: يمكن أن نصل إلى الدولة المدنية الديمقراطية المنشودة لدى كل شعوب المنطقة بعملية فصل كاملة ل»الجيني» عن «السياسي»، وهنا سيصل إلى السلطة من يخدم الناس ببرامج عمل سياسية واقتصادية، لا من يكذب عليهم أن الله جعل السلطة في جيناته الوراثية، حسب مقولات دينية قروسطية لا تزال للأسف تعمل عملها في أنماط تفكير الكثير من جماهير بلاد الشرق العجيب.

وعند هذه اللحظة ستبطل مقولة الصحافي الإسرائيلي افيشاي بن حاييم الذي قال إن «للجينات معاني سياسية كثيرة»، ومقولة بدرالدين الحوثي الذي قال «إن اهل البيت أولى بالإمامة لأنهم أقدر من غيرهم على هذا الأمر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.