التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان يرصد 455 حالة تعذيب في سجون الحوثي    قفزة تاريخية بأسعار النفط بعد الهجوم الإرهابي على معملي أرامكو.. بالأرقام تعرف على تأثير إنتاج السعودية على السوق العالمية    مدير التربية يافع رصد يعقد اجتماعا لمدراء المدارس    الأمم المتحدة: الحوثي يعيق عمل المنظمات الإنسانية    مصدرعسكري..تدميرآلية وإعطاب رشاش بنجران وعسير    اليمن تستكمل إجراءات الانضمام لاتفاقية اليونيسكو لحماية الآثار    السعدي : التمرد المسلح في عدن يتطلب وقفة جادة ومراجعة شفافة لتجاوز المعضلة    بن سلمان لوزير الدفاع الأمريكي: التهديدات الإيرانية ليست موجهة ضد المملكة فحسب    بيان هام للخارجية السعودية بشأن النتائج الأولية للتحقيقات في الهجمات على "أرامكو" والاستعانة بخبراء من الأمم المتحدة..! – (نص البيان)    دوري أبطال أوروبا: نابولي وليفربول صدام ناري مبكّر    الأمم المتحدة توجه اتهام جديد للحوثيين    مسلحون حوثيون يقتحمون الجامعة اللبنانية بصنعاء ويعتدون على الطالبات لهذه الأسباب..!؟    السد يقهر النصر ويبلغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا    بحضور شاهر.. تنافس مثير في المسابقة الثقافية لأندية عدن    "الشورى السعودي" يقرّ مشروع نظام التبرع بالأعضاء البشرية .. تعرّف على شروط عمليات التبرع    بدء صرف مرتبات اغسطس لمتقاعدي الداخلية والأمن عبر الكريمي بدءاً من هذا الموعد..!    الرياض تبحث قرارا اقتصاديا خطيرا بشان اكتتاب أرامكو    شفافية الشعبي تضع المالية أمام مسؤولياتها بصرف مرتبات كهرباء عدن    غارات للتحالف وقصف مدفعي يقتل عدد من عناصر مليشيا الحوثي في حيران بحجة..!    قتلى وجرحى في اشتباكات اندلعت بين أفراد الحزام الامني في لودر بأبين    محسن قراوي : شكرا لكل من صوت لي    الرئيس القادم الذي قلب كل الموازين في تونس وأطاح بالضربة القاضية على مرشي الأحزاب والمال والاعلام ونصير الربيع العربي    طالب بتحرك فوري.. "غريفيث" يوجه صفعةل"المجلس الانتقالي الجنوبي" ويتحدث عن "سرطان" يهدد الدولة اليمنية    تعرف على سعر صرف الريال مقابل الدولار والسعودي مساء الإثنين    وفاة فنانة تونسية شهيرة    4 دلائل على تورُّط إيران المباشر في "هجوم أرامكو"    منتخب الناشئين يصل الدوحة ويجري اولى الحصص التدريبية    تنفيذي تعز يناقش في اجتماعه الدوري عدد من القضايا الملحة في المحافظة    ابحث عن الحب وانأ في سن الشيخوخة… !    فرنسا تؤكد على أهمية دور "التجمع اليمني للاصلاح" والحزب يعلن رفضه لوجود اي تشكيلات عسكرية    إدانة قطرية متأخرة للهجمات على "أرامكو"    وفد من وزارة الصحة والسكان يطلع على تطورات وباء حمى الضنك بردفان    ينابيع الخير تدشن الدورة التدريبية لمشروع دبلوم الخياطة    تحالف رصد: أكثر من 92 ألف يمني أصيبوا بألغام مليشيا الحوثي    بعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة    داعية سعودي يثير ضجة على السوشيال ميديا: النقاب يعيق حاستي الشم والنظر وليس لزامًا على المرأة    الحوثيون يفرضون 200 ريال سعودي على كل سيارة لمغترب يمني تحت هذا المبرر..!؟    راشد الماجد: أنا مبدع ولست تاجراً    بن سلمان يعلن عن الاجراء السعودي لتعويض ما خلفه الهجوم على ارامكو والشركة تحتاج الى اسابيع    زيدان يستعد لإطلاق BBH في موقعة سان جيرمان    العثور على 2200 جنين ميت في منزل طبيب    مدير عام المنصورة يلتقي المدير التنفيذي لمشاريع الUN في عدن    مأرب تحتضن دورة تدريبية لعدد من الفنانين والأدباء اليمنيين    "ورطة كبيرة" لسان جرمان قبل مواجهة ريال مدريد    شاهد.. أغنية جديدة للفنانة بلقيس باللهجة "المغربية" و2 مليون مشاهدة خلال يومين    وزارة الزراعة ومنظمة الفاو تدشنان حملة التحصين في حضرموت الساحل    وطني يتألم(قصة)    "المعنى المراوغ": من جبرا إلى البردوني    صنعاء في عهد الحوثيين... مقابر وسجون وجوعى يموتون على الأرصفة    هل تعاني من ارتعاش اليدين؟.. 10 أسباب تفسر ما يحدث - اقرأ التفاصيل    الهلال الإماراتي يدشن "العودة إلى المدرسة" في الساحل الغربي بافتتاح المدارس المؤهلة وتأثيثها وتوزيع الحقيبة المدرسية - فيديو    فنانة مصرية تفضح المخرج خالد يوسف: أجبرني على مشهد "مخل بالآداب"    محافظ حضرموت يوجه بسرعة إنجاز مشروع محطة كهرباء الشحر    ريال بيتس يفرض التعادل على خيتافي في الليغا    حجة الله علينا    قيمة الصبر ومعانيه العظيمة    وزير الاوقاف والارشاد يترأس وفد بلادنا في المؤتمرال30 لوزراء اوقاف الدول الاسلامية.    فن الاختلاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اكرام المحاقري | إنعدام غيرة الرجل يتيح المجال لفساد المجتمع!
نشر في حشد يوم 17 - 08 - 2019

كلاهما لا يكون عظيم الوجود إلا بالآخر، فالأول أساس قويم في الحياة، والآخرى إذا أصلحتها أصلحت شعب طيب الأعراق.
فغيرة الرجل التي وصفها الإمام علي عليه السلام بانها “إيمان”، لم نعد نلمس لها أثر طيب في واقع المجتمع اليمني الذي لطالما تميّز بالالتزام والتحفظ الديني عن الكثير من المجتمعات المسلمة، خاصة عندما طغت الثقافات الغربية المغلوطة والتدجينية على المجتمعات الإسلامية عامة، والمجتمع اليمني خاصة.
فمن ينظر إلى مظهر بعض النساء في الأسواق من العبايات الضيقة التي لم تعد تعتبر بالنسبة لشرع الله جلباب بل أصبحت زينة وإنحراف، والمناسبات كالأعراس وغيره بما فيها من ثياب وعادات دخيلة طغت على العادات والتقاليد اليمنية الأصيلة، والتي هي بعيدة كل البعد عن أخلاق الزهراء وعفتها، وعن وصف الله في القرآن الكريم للمرأة المؤمنة القانتة لربها.
هنا سؤال جآل بخاطري وتعمقت فيه نفسي لمّا نظرت إلى هذا الحال الذي استهدف إتزان المجتمع اليمني هو : أين هي غيرة الرجل؟!!
وماذا عن تلك الآية التي تقول
“الرجال قوامون على النساء”؟! وأين أصبح حالها؟! ولماذا لا يستغل الرجل مكانته وكلمته في الأسرة من أجل تعديل مسارها إلى ما فيه صلاحها وحفظ كرامتها؟! أم أن الرجل أصبح ضحية للعقائد الباطلة كما هو حال بعض النساء؟!!
فسكوته عن تمادي نسائه سواء كانت الزوجة أم البنت، والتي تعد كرامتها من كرامته، هو تجسيد للمقولة المشهورة “فاقد الشيء لا يعطيه”.
هناك أسباب لكل ذلك، وقد يكون السبب الرئيسي هي الإجابة عن السؤال الرابع أعلاه، فهذه الأسباب قد أنست الرجل تحمل مسؤليته التي القاها الله تعالى على عاتقه، وهي نفسها سبب إنحراف المرأة عن نهج الزهراء وعفتها وأخلاقها الكريمة “عليها السلام”..
فالابتعاد عن القرآن الكريم واللا مبالاة بتوجيهات الله سبحانه وتعالى، وعدم الإمتثال لها، والانسياق خلف الثقافات التدجينية هي سبب كل ذلك، فالإبتعاد عن القرآن بما يحتويه من علم وهدى وزكاة للنفس هو القرب عينه من الشيطان الرجيم الذي يجر المرء لخط الهلاك ويجرده من حياؤه وكرامته، كما جرد أبو البشرية أدم عليه السلام وزوجته حواء من ثيابهم.
قيل “لا موعظة إلا من متعظ”، فعلى الرجل اولا أن يتحلى بالأخلاق الحميدة ليكون قدوة لأسرته التي يمكن أن تكون سبب في دخوله جهنم، وثانيا أن يعود إلى صوابه وان يشغل عامل الغيرة لديه الذي قورن بالإيمان قبل فوات الأوان، فمظهر النساء أصبح غير مقبول ولا يوجد حل لذلك غير العودة الصادقة للنص القرآني القويم والى تحمل المسؤلية التي أقتضت بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهوالقريب من المجتمع اليمني كونه “الأب ، الأخ، الزوج، الخال، العم….الخ
يجب عليه أن يذكرها بحياء وعفة ابنة نبي الله شعيب عليه السلام الذي اختصرت الكلام بينها وبين نبي الله موسى بجملتين: “لا نسقي حتى يصدر الرعاء، وأبونا شيخ كبير”..
كذلك “وجاءت إحداهما تمشي على إستحياء” فهذه الايآت كفيلة بأن تربي المجتمع اليمني خير التربية الإيمانية وان تجعل منه مجتمع قرآني بامتياز.
ولا يفوتنا أن المجتمع اليمني الذي هو “المرأة” بات يملاء طريقه شوك الإنحراف والضلال وسلب الهوية الإسلامية، لكن لم يفت الآوان بعد، فكتاب الله مازال بين أيدينا ولم تقم القيامة بعد، فالمجال مفتوح لإصلاح النفوس وإنقاذها من دركات جهنم إلى درجات الجنة والنعيم المقيم.
أخيرا.. هناك فرق بين الغيرة والشك؛ فالأولى محمودة والأخرى مذمومة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.