الذهب يستعيد مكاسبه ويرتفع عالمياً وهذه هي أسعار في الأسواق اليمنية ليومنا هذا الثلاثاء    مقارنة تفصيلية لأسعار الفواكه والخضروات للكيلو الواحد بين صنعاء وعدن اليوم الثلاثاء    تفاصيل نشر قوات عسكرية في مدن تونسية بعد أعمال شغب لليوم الثالث على التوالي وتوقيف 600شخص    تحركات رسمية ضد حلوانية تصنع " ترتة جنسية " تثير موجة غضب وسخط في دولة عربية ( صور+تفاصيل)    ابتداءً من اليوم.. الإصدار الآلي بصنعاء يعلن استئناف عملية إصدار البطائق الشخصية الإلكترونية    المدينة التعليمية وأحمد بن علي يستضيفان مباريات مونديال الأندية    نجم الأرجنتين السابق يبدي إستعداده لتدريب منتخب جورجيا    مسعود اوزيل: حققت حلمي بالانتقال إلى فنربخشة التركي    إصابة وزير خارجية التشيك بفيروس كورونا    وفاء عامر تستنكر تصريحات نائب مسيئة للفن    رصد أعراض جديدة لكورونا.. كلمة السر في العينين    نتائج أولية مبشّرة .. توسّع عالمي لحملات التطعيم ضد كورونا    مليشيا الحوثي تفتعل أزمة وقود في صنعاء    مستشار رئاسي ينفي مزاعم وأقاويل كاذبة منسوبة له    الحوثيون إرهابيون.. وهذه مصفوفة الأدلة    مناقشة آخر استعدادات نادي شباب الجيل    مصادر .. قرارات مرتقبة للرئيس هادي بتعيينات جديدة بهذه المناصب خلال الساعات القادمة    الحوثيون يحيلون 150 مدارس أهلية للنيابة العامة    مليشيا الحوثي تتوعد ب "الفتح القريب" وتوجه دعوة ل "محور الممانعة"    شاهد..استهداف موكب ل حزب الله في بيروت .. وأنباء بشأن نقل حسن نصرالله إلى المستشفى    عاجل: تسجيل أول إصابة بالسلالة الجديدة من كورونا في المغرب    سينوفاك الصينية تزف خبراً ساراً بشأن لقاحها ضد كورونا    انهال عليه بالطعن حتى مات.. نهاية مستحقة لمواطن يمني قتل أخيه في حجة    وفاة الممثل الفرنسي جان بيير البكري    اللواء الوائلي: مليشيا الحوثي تتعرض إلى محارق وهناك تذمر في صفوف مقاتليها    استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟    رسمياً.. حكومة صنعاء تطلق تحذير هام بشأن هذا القرار الصادم لملايين اليمنيين.. وتوجه دعوة هامة قبل فوات الأوان؟ (تفاصيل)    تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات    فلكي يمني شهير يكشف حالة الطقس خلال الأيام القادمة    السعودية تعتمد لقاحين جديدين مضادين لفيروس كورونا    أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    عدن.. البنك المركزي يحدد سقفًا لحدود المتغيرات اليومية في سعر الصرف    برلماني مصري يثير أزمة كبيرة مع الفنانين بتصريح غير مسبوق: "يسعون في الأرض فسادًا"    اللاعب الذي تسبب في طرد ميسي لأول مرة في تاريخه من ملاعب الكورة يكشف التفاصيل    شاب سعودي يخدع زوجته السعودية ويتزوج عليها بمال الاولي    السعودية تؤكد إصابة 3 مدنيين بمقذوف للحوثيين على إحدى قرى جيزان    اكتشاف مقبرة أثرية عمرها 2500 عام في حضرموت    توقعات التحفيز الأميركي ترفع الذهب رغم صعود الدولار    وزارة الشباب تختتم برنامج التوعية والتثقيف بجامعة صنعاء    الحكومة اليمنية تتهم منظمات دولية بتصفية خصوماتها مع التحالف عبر ملف اليمن    مصرع المرتضى وبدر الدين في معارك عنيفة غرب اليمن    الإمارات تسجل 3471 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد    وزير السياحة يعلق على تدمير الحوثيين لقصر السُخنة التاريخي    الحكومة الشرعية تفاجئ الجميع و تعلن الحرب على فساد المنافذ وسط تراجع كبير لسعر العملة    تعرف عليها.. اول منطقة يمنية تحدد مهور الفتيات وتفرض عقوبات على المخالفين (وثيقة)    المكلا_انترنيوز الدولية تختتم البرنامج التدريبي في بناء القدرات الاعلامية لثلاث اذاعات مجتمعية    إنتر يوقف انتصارات يوفنتوس ويتجاوزه بثنائية    مانشستر سيتي يقسو على كريستال بالاس    وكيل محافظة المهرة لقطاع التعليم يتفقد سير العملية الامتحانية في جامعة العلوم والتكنولوجيا    قتلى وجرحى برصاص الفوضى في محافظة إب    الأجهزة الأمنية في تعز تضبط عصابة تتاجر بالقطع الأثرية    مليشيا الحوثي تهدم أقدم معلم تاريخي وأثري في الحديدة وتسوية بالأرض لصالح أحد مستثمريها (صور)    ندوة علمية توصي بتعزيز إجراءات حماية الآثار بمأرب    هل يجوز كتابة «ما شاء الله» على السيارة؟    خطبتي الجمعة تحذر من خطر الغشّ في المعاملات التجارية والاقتصادية وتحثّ على مشروعية التداوي والعلاج    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    قالوا وما صدقوا (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشهر معاهد دراسات الامن القومي بإسرائيل يكشف لماذا هرولت الامارات والبحرين للتطبيع مع تل ابيب وماعلاقة تركيا وقطر
نشر في مأرب برس يوم 23 - 09 - 2020

تساءل معهد دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب: “هل حقا ستشكل اتفاقات التطبيع مع الإمارات والبحرين قدوة ومصدر إلهام بالنسبة لدول عربية أخرى؟ وما الموجود وما هو المفقود في الاتفاقيتين؟ ولماذا اختارت الإمارات والبحرين إقامة علاقات مع إسرائيل الآن؟ وما انعكاسات ذلك على الساحة الفلسطينية وأي تحديات ستنجم عنها؟”.
حول هذه الأسئلة دارت ورشة معهد دراسات الأمن القومي، الذي يقول إن الاتفاقية مع الإمارات حملت عنوانا “اتفاق سلام وعلاقات دبلوماسية وتطبيع تام” تعكس رغبة الطرفين في اعتبارها خطوة تاريخية تتجاوز الواقع الراهن، موضحا أن الأطراف الموقعة عرضت الاتفاقية كاتفاقية سلام رغم عدم وجود حرب ولم تسفك قطرة دم في السابق بين الإمارات والبحرين وبين إسرائيل.
وبخلاف اتفاقيتي السلام مع مصر والأردن، فإن الاتفاقين مع الإمارات والبحرين يتحدثان عن “تطبيع كامل للعلاقات” ولذا فهو يتضمن بنودا خاصة بالتعاون في مجالات مدنية بينها الصحة، الزراعة، السياحة، الطاقة، البيئة والتكنولوجيا.
ويوضح المعهد الإسرائيلي أن وجود مثل هذه البنود تهدف لإتاحة علاقات حميمية والتغلب على أزمات سياسية محتملة تتعلق بإدارة الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني. ويقول المعهد أيضا إن الاتفاق لم يشمل نقاطا خلافية مثل تسوية الدولتين، تعليق الضمّ أو فرضه وكذلك تزويد أسلحة أمريكية للإمارات.
ضغط إسرائيلي لمنع بيع طائرات للإمارات
ويتساءل المعهد: هل ستبادر إسرائيل لتفعيل لوبياتها في الكونغرس الأمريكي لمنع بيع طائرات متطورة من طراز إف 35 للإمارات كونها تمس بتفوقها العسكري في الشرق الأوسط؟
ويرجح المعهد أن هذه البنود المفقودة قد وردت في ملاحق سرية كي يتم تجاوز حساسيات سياسية. كما يخلو الاتفاق من أي بند يتعلق بإيران والتهديد الذي تطرحه في المنطقة رغم المجهود المشترك للأطراف في التضييق عليها ومنع تمددها وحيازتها سلاحا نوويا.
ويرجح المعهد أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو كان غير راض عن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال الاحتفال بتوقيع الاتفاق في البيت الأبيض، حينما قال إن هناك “صفقة” جيدة مع إيران أيضا في حال تم انتخابه مجددا، وذلك لأن نتنياهو لا يثق بالاتفاقات مع إيران.
ويرى المعهد أن هناك عدة مصالح لدى ترامب في هذا الاتفاق بين الإمارات والاحتلال منها البحث عن مكسب سياسي بارز عشية الانتخابات للرئاسة الأمريكية، وإعادة بناء العلاقات الاستراتيجية من جديد في الشرق الأوسط. منوها أن البيت الأبيض يسعى لتأسيس تحالف إقليمي مكون من دول عربية سنيّة براغماتية مقربة من الولايات المتحدة بغية مواجهة تطلعات إيران وتمدد نفوذ الصين وروسيا في المنطقة.
ويرى أن طرح “صفقة القرن” كحل للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي يهدف لخدمة ودفع التحالف المذكور وسط محاولة “لتحرير” الدول العربية من الالتزام التقليدي بالقضية الفلسطينية وانتزاع حق النقض “الفيتو” على تطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية من أيدي الفلسطينيين.
شروط انضمام دول عربية للتطبيع
ويرى المعهد الإسرائيلي أن هناك عدة شروط ينبغي أن تتوفر حتى تترجم تصريحات ترامب حول احتمال انضمام خمس دول عربية للتطبيع إلى واقع، وهي مصالح مشتركة مع إسرائيل بالأساس من أجل مجابهة تمدد المحور الإيراني، وتقدم في مسار تسوية القضية الفلسطينية، منافع اقتصادية وعسكرية من الاتفاق مع إسرائيل وفقدان التزام قيادي أو ديني لهذه الدول الخمس.
وينوه أنه بناء على هذه الشروط، من الصعب الإشارة لهوية الدولة التالية في خط التطبيع مع إسرائيل، مرجحا أن تمتنع سلطنة عمان عن ذلك رغم علاقاتها السرية والعلنية مع إسرائيل، وذلك كي تحتفظ بمكانتها ك”وسيط” بين الولايات المتحدة ودول الخليج وبين إيران.
كما يرجح تأجيل المغرب قرارها كي لا تهدد مكانتها كرئيسة لجنة القدس في منظمة الدول الإسلامية، معتبرا أن نجاح الاتفاقات سيؤثر على مواقف بقية الدول بالانضمام لحظيرة التطبيع وسط معاينة للمقابل الذي ستحصل عليه الإمارات والبحرين من الولايات المتحدة بعد التطبيع مع إسرائيل.
ومع ذلك يرى المعهد أن هناك احتمالا كبيرا بأن تبادر هذه الدول لخطوات تطبيعية دون اتفاق علاقات رسمية كفتح المجال الجوي من قبل السعودية أمام طائرات إسرائيلية.
ويعتقد المعهد الإسرائيلي أن جو بادين لا يؤمن بأن تساهم “صفقة القرن” بالدفع نحو تسوية الدولتين، لكنه يرجح أن يسعى لاستغلال اتفاقي التطبيع من أجل كبح جماح الخطوات الإسرائيلية خاصة ما يتعلق بالاستيطان وإبعاد الفلسطينيين عن منطقة “ج” والدفع لاستئناف مفاوضات سلمية بالضغط العربي على الفلسطينيين أيضا مقابل الضغط الأمريكي على إسرائيل.
لماذا الآن؟
وردا على هذا السؤال يرى المعهد أن هناك مصلحة للإمارات وربما البحرين أيضا لاستغلال رئاسة ترامب قبيل موعد الانتخابات الأمريكية؛ من أجل تحقيق عدة مآرب منها حيازة طائرات أمريكية متطورة واتفاقات اقتصادية وهذه لن تكون ممكنة في حال فاز بايدن في الانتخابات.
ويرى المعهد أن دولا خليجية تنظر بقلق لازدياد قوة محورين منافسين: المحور الإيراني الشيعي المتقارب مع الصين، والمحور التركي- القطري الساعي لتعزيز نفوذه من الخليج العربي حتى شمال العراق عبر شمال سوريا وحوض البحر المتوسط حتى ليبيا.
ويضيف المعهد في نطاق رده على السؤال “لماذا التطبيع الآن مع الاحتلال؟” مكتفيا بالتلميح لخوف النظام الحاكم في الإمارات على بقائه في الحكم، “ومقابل المحورين المذكورين وفي ظل تراجع النفوذ الأمريكي في المنطقة، فإن الإمارات تطمح لتشكيل محور موازن مع دول سنية براغماتية تريد الاستقرار في المنطقة يشمل إسرائيل أيضا”.
ويزعم المعهد أن تعزيز العلاقات مع إسرائيل سيوسّع مجال الفرص والتأثير لدى الإمارات التي يتطلع ولي عهد أبو ظبي فيها لزيادة نفوذ بلاده في المنطقة من خلال تفعيل جيشها في مناطق بعيدة عنها والقيام بدور الوسيط في صراعات إقليمية، وتعتبر أن التطبيع مع إسرائيل سيمنحها موطأ قدم في الصراع وفرصة لاستبعاد قطر من غزة، وكذلك استبعاد تركيا من الحرم القدسي الشريف، وربما تجاوز السعودية التي تتراجع مكانتها إقليميا وعالميا في العامين الأخيرين.
تحفظات الأردن على الاتفاق
يرى معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب أن “اتفاق أبرهام” يضع معضلة أمام العائلة الهاشمية؛ لأن الأردن من جهة من المفروض أن يدعم انضمام دول عربية أخرى لدائرة التطبيع مع إسرائيل، ولكن من جهة أخرى فهو يخشى أن اتفاقات مع دول عربية إضافية دون رهنها بمسيرة سلام مع الفلسطينيين ستعيق التقدم نحو تحقيق تسوية الدولتين، وبالتالي سيعزز ذلك قوة الجهات الإسرائيلية التي ترى بالأردن دولة فلسطينية.
يضاف إلى ذلك أن العائلة الهاشمية تخشى من تفجر انتفاضة لدى الفلسطينيين في الأردن، وزعزعة الاستقرار فيه مثلما يخشى من انتقال عدم استقرار أمني من الضفة له.
ويتابع المعهد: “تاريخيا يرى الأردن نفسه عاملا وسيطا رائدا بين إسرائيل وبين الشعب الفلسطيني، لكن تم حشره للهوامش عندما وقّعت الإمارات والبحرين اتفاقي تطبيع مع إسرائيل مثلما تم تغييب فكرة انسحاب الأخيرة لحدود 1967 وفق مبادئ المبادرة العربية للسلام”.
كما يشير المعهد إلى أن أقوال ترامب حول فتح التطبيع مع إسرائيل الباب أمام زيارة المسلمين للأقصى وهذا مسّ بمكانة الأردن كراعية للأوقاف في القدس. ويضيف المعهد: “في المقابل، فإن الأردن متعلق بدعم دول الخليج ولذلك فهو يتحاشى التعبير عن معارضته الصارمة للاتفاق”.
هزيمة الرئيس عباس
يعتقد المعهد الإسرائيلي أن الجانب الفلسطيني هو الأكثر تضررا من تطبيع دول خليجية مع إسرائيل، وأن قيادتهم فشلت في تمرير قرار في الجامعة العربية يدين التطبيع، مثلما فشلت في إثارة الشارع الفلسطيني للاحتجاج الشعبي، مما يعكس الأزمة الاستراتيجية الملازمة للسلطة الفلسطينية التي تتعرض للضعف والإهانة هذه الأيام، ويمكن اعتبارها فشلا للطريق السلمية التي قادها الرئيس محمود عباس، فيما ترى حركة حماس بالأحداث فرصة لتعزيز مكانتها السياسية والانخراط في قيادة منظمة التحرير وسط إبراز أهمية طريق المقاومة كوسيلة نضالية لتحقيق التطلعات الوطنية الفلسطينية.
ويرى المعهد الإسرائيلي أن هزيمة الرئيس عباس تجلت في الجولة التي قام بها قائد حماس إسماعيل هنية داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان، ورفعه على أكتاف الفلسطينيين هناك، بعدما كانت المخيمات قلاعا لحركة فتح.
ويشير المعهد إلى الأزمة الحادة بين السلطة الفلسطينية والإمارات على خلفية قرب محمد دحلان من الأخيرة التي حاولت تخفيف حدة رفض الأولى وغضبها بمنح مالية رفضها الفلسطينيون.
ويتوقع المعهد الإسرائيلي أن تتوجه الإمارات للتواصل مع الفلسطينيين بشكل مباشر وسط التفاف على السلطة الفلسطينية من خلال عرض وظائف مرموقة على أكاديميين ومهندسين فلسطينيين شباب. ويحذر المعهد من قيام إسرائيل بالشماتة من السلطة الفلسطينية في ظل ضعفها الراهن؛ لأن من شأن ذلك دفع السلطة الفلسطينية نحو توحيد الصفوف مع حركة حماس والتعاون نحو زعزعة المنطقة والتصعيد بواسطة العنف و”الإرهاب”.
تلخليص وتوصيات
ويرى المعهد الإسرائيلي أن اتفاقي التطبيع مع الإمارات والبحرين بمثابة تجاوز حاجز العلاقات الرسمية مع دول عربية سنيّة براغماتية، ومكسب دبلوماسي هام مثلما هو إنجاز شخصي لنتنياهو الذي استثمر علاقاته الوثيقة مع ترامب.
ويشير المعهد إلى أن إنجاز نتنياهو يعني أيضا إزالة مصطلح “تسوية الدولتين” للقضية الفلسطينية من قاموس الاتفاقات. ولكن معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب يرى في المقابل أنه على إسرائيل أن تأخذ بالحسبان أن التلميحات والمؤشرات القادمة من العالم العربي حول إزالة التزامه بتوفير حل للقضية الفلسطينية وربما منح مساعدات للسلطة الفلسطينية تعني أيضا بقاء المسألة الفلسطينية على أكتاف إسرائيل فقط للإيجاب والسلب.
من هنا يستنتج بأنه رغم انخفاض الأسهم الفلسطينية في الحلبة الإقليمية، فإن على إسرائيل الامتناع عن إضعاف إضافي للسلطة الفلسطينية وإبراز إخفاقاتها.
كيف تحافظ إسرائيل على التطبيع؟
كذلك وضمن رؤيته المشتقة من “السلام الاقتصادي” يوصي المعهد إسرائيل بالسعي لرعاية المقابل الاقتصادي والخاص بالبنى التحتية لصالح الفلسطينيين والنابع من اتفاقي التطبيع، منوها إلى أن الاتفاقين مع الإمارات والبحرين يفترض أن يشكلا مصدر إلهام لاتفاقات تطبيع وسلام مع دول عربية أخرى ونموذجا لتحالفات إقليمية؛ لأن مصالح إسرائيل والإمارات في كل المجالات متطابقة مع مصالح دول أخرى في المنطقة.
ويخلص المعهد الإسرائيلي للقول إنه في إطار إقليمي واسع مبني على الاحترام المتبادل بين الشعوب والقيادات، تستطيع الدول المشاركة فيه دفع الامتيازات المتنوعة لديها، مدعيا أن التعاون الإقليمي سيساهم في ازدهار اقتصادي ويعزز الأمن والاستقرار، ويحيّد التأثير السلبي لإيران وتركيا وقطر في المنطقة.
ويرى المعهد أن إسرائيل مطالبة أيضا بمعاينة انعكاسات يمكن أن تتطور عقب توقيع الاتفاقين مع الإمارات والبحرين. ويتساءل هل يتقلص هامش مناورة إسرائيل في الساحة الفلسطينية؟ وهل عملية عسكرية واسعة داخل القطاع ستسبب تجميدا للتطبيع مع دول عربية؟ وما هي الوسائل الممكنة لدى إسرائيل للرد على إيران بحال هاجمت الدول المطبعة معها أو بادرت لعمليات “إرهابية” داخلها وتمس بأهداف إسرائيلية فيها؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.