تفاصيل صادمة.. أب مصري ينفرد بابنته داخل غرفة نومه ويهتك عرضها!    اللجنة الأمنية بشبوة تصدر البيان رقم "2" وتوجه تحذيرات عاجلة للمواطنين    فاكهة صغيرة الحجم لكنها تقوي البصر والعظام وتحمي الأسنان وتقضي على الإمساك.. وفوائد أخرى عظيمة (تعرف عليها)    بعد 7 أيام من تناول زيت الزيتون على معدة فارغة ... شاهد ماذا يحدث لجسمك    مباحثات قطرية - أمريكية حول الوضع في المنطقة    هل يمكن إنقاذ مأرب؟    ليبيا.. النائب العام يعلن ضبط عدد من المتورطين في جرائم ترهونة    ريال مدريد يستعيد نغمة الانتصارات بخماسية في شباك شاختار    يتحدى الكسر.. نوكيا تطلق رسميا هاتف Nokia XR20 في الأسواق العالمية    الهلال السعودي إلى نهائي دوري أبطال آسيا بعد تغلبه على غريمه النصر    الجيش يقلب الطاولة ... تحرير أهم سلسلة جبلية مطلة على مركز مديرية حريب في مأرب    استشهاد مواطن متأثراً باصابته برصاص قناصة مليشيا الحوثي شرقي تعز    باركلي يُفكر في الرحيل عن تشيلسي.. وهذه وجهته المُقبلة    أخبار سعيدة ليوفنتوس بشأن دي ليخت قبل موقعة زينيت    ثنائية ميسي تحسم لقاء PSG الفرنسي امام لايبزيغ الالماني    العديني: بلادنا تحتاج جبهة واحدة فلا نخذلها    الحكومة تحذر من تصعيد مليشيا الحوثي لعمليات تجنيد الأطفال مع ارتفاع خسائرها    مصادر تكشف حقيقة نقل مليشيا الحوثي قواتها من مأرب وتكشف وجهتها القادمة..تفاصيل    مصرع قيادي حوثي بنيران قيادي آخر في تعز    عملة عمانية مزورة في صنعاء..    مواطنون في إب يشيعون 3 أطفال قتلوا برصاص الفوضى بالمحافظة    بدء الجولة النهائية للتصفيات.. مصرع قيادي حوثي قبيل عاصفة التحرير النهائي    صلاح يقود ليفربول لحسم لقاء القمة امام اتلتيكومدريد بثلاثية    سيتي يحطم كلوب بروج ويهز شباكه بخماسية    وكيله: "غريليش لم يُرِد مشاكل مع أستون فيلا"    العثور على جثة مجهولة بحي شميلة بصنعاء    السعودية : السلطات الأمنية تعلن العثور على الطفلة المفقودة في الرياض    طيار سعودي يلقي قصيدة على الركاب من قمرة القيادة.. شاهد    انتهاكات قوى الاحتلال تهدد النظام البيئي في سقطرى    طرد مشبوة يتسبب في إغلاق الجناح الثاني في مطار مانشستر البريطاني    مصرع 34 شخصًا في فيضانات بالهند    وفيات كورونا يقارب من ال5 ملايين عالميا    وزير السياحة يحذّر من انتهاكات قوى الاحتلال في أرخبيل سقطرى    أسماء المواقع الهامة التي حررها الجيش الوطني من قبضة الحوثيين وأضعفتهم في مأرب    تحسن كبير في قيمة الريال اليمني والدولار يفقد نحو 150 ريالاً من قيمته.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف في صنعاء وعدن    وزير التخطيط يبحث مع المدير التنفيذي للبنك الدولي تنفيذ مشاريع تنموية واقتصادية في اليمن    عريسان في صنعاء يقدمان قذائف مدفعية للمرابطين في الجبهات    اليونيسف: 10 آلاف طفل يمني قتلوا أو شوهوا في حرب اليمن    مناقشة خطة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية بوزارة الكهرباء    الذهب يرتفع مع تراجع الدولار    توزيع 2000 سلة غذائية في مديرية حريب المحررة بمأرب    توزيع مساعدات إنسانية طارئة للأسر النازحة مؤخرًا في مأرب    عملة "البيتكوين" تقترتب من أعلى مستوياتها على الإطلاق    تراجع في أسعار الأسماك واللحوم في عدن    الإمارات تواصل انتهاك سيادة جزيرة سقطرى بعدقيامها بهذا لأمر    اليمنيون في أمريكا يحتفلون بذكرى المولد النبوي الشريف    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    محافظة البيضاء تحتفي بالمولد النبوي بحشد جماهيري كبير    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة الغاز المنزلي تفاقم معاناة اليمنيين
نشر في نشوان نيوز يوم 08 - 06 - 2015

في محطة الزبيري لتعبئة الغاز للسيارات في العاصمة اليمنية صنعاء، طابور طويل لأنابيب الغاز يمتد لأكثر من 200 متر، يتم ربط الأنابيب بسلاسل حديدية، ومقابل المحطة محلات تجارية مغلقة استغلها المنتظرون للنوم واللعب وتخزين القات والمبيت والانتظار حتى وصول الغاز.

وصباح السبت الماضي، كان محمد المطري يلتف ببطانية، وقال ل"العربي الجديد": "ننتظر وصول الغاز منذ الجمعة الماضية، أنام أمام المحل، وهناك آخرون يسهرون لحراسة طابور الأنابيب، وفي الصباح يذهبون للنوم، لا سبيل غير الانتظار، فالغاز منعدم، ورمضان على الأبواب".
وبعد ثلاثة أيام مررت على محطة الغاز في المساء وكان المطري في مكانه لا يزال منتظراً ويمضغ أوراق القات، آخرون يلعبون (الكيرم)، وبعضهم يلعبون (الضومنة) على ضوء مصابيح يدوية تعمل بالبطاريات، فيما الظلام يلف المكان.
وصلت قاطرة الغاز بعد 16 يوماً، وقبل أن تفرغ حمولتها كان المكان قد امتلأ بالناس.
ولاحقاً أصاب الإحباط الواقفين في الطابور حين أخبرهم مالك المحطة بأن سعر أنبوبة الغاز
3600 ريال (17 دولاراً)، فيما سعرها الرسمي 1200 ريال.
وتشهد المدن اليمنية أزمة حادة في غاز الطهي المنزلي، منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية في سبتمبر/أيلول 2014، وبلغت الأزمة ذروتها منذ بدء عملية "عاصفة الحزم" نهاية مارس/آذار الماضي، واندلاع الحروب الداخلية بين الحوثيين والمقاومة الشعبية في محافظات وسط وشرق وجنوب البلاد.
ودفعت أزمة الوقود السكان نحو تحويل المولدات والسيارات للعمل بالغاز المنزلي بدلاً عن البنزين، ما أدى إلى زيادة الطلب على غاز الطهي، ومن ثم شحه في الأسواق المحلية.
وقالت مصادر حكومية إن الطلب على الغاز ارتفع من 60 ألف أسطوانة إلى 120 ألف أسطوانة في اليوم بالعاصمة صنعاء.
وارتفع سعر أسطوانة الغاز في السوق السوداء إلى 8 آلاف ريال (40 دولاراً). وقال المواطن خالد الحرازي ل"العربي الجديد": "الغاز متوفر، لكن في السوق السوداء وبأسعار مرتفعة جداً، فالأنبوبة تباع ب8000 ريال، وهذا يعتبر مبلغاً كبيراً يفوق إمكانياتنا في ظل الحرب وتوقف الأعمال".
وتفاقمت الأزمة إلى حد انعدام غاز الطهي في مدينة عدن (جنوب البلاد) وتعز (وسط)، رغم أن مادة الغاز المنزلي تنتج محلياً عبر شركة صافر النفطية الحكومية، ويعتبر اليمن من الدول المصدرة للغاز الطبيعي، من خلال مشروع الغاز المسال في بلحاف بمحافظة شبوة.
وأدت أزمة الغاز إلى إغلاق عشرات المطاعم والكافتيريات في العاصمة صنعاء وفي مدينتي تعز وعدن. وقال محمد أحمد، مالك مطعم العلمين في صنعاء، ل"العربي الجديد": "أغلقت المطعم بسبب انعدام الغاز، كان يعمل في المطعم 20 عاملاً، كل واحد يعيل أسرة تتكون من خمسة إلى ثمانية أفراد، ونتج عن توقف العمل تسريح العمال".
وكشف تقرير اقتصادي حديث، أن عدم توافر الغاز المنزلي في البلاد دفع العديد من المواطنين
للجوء إلى مخلفات الحيوانات أو استخراج الغاز بطرق بدائية من خلال مادة الفحم كمادة بديلة.
وذكر التقرير، الصادر من مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، أن كميات الغاز المنزلي التي يتم السماح لها بالدخول للسوق اليمنية لم يكن لها التأثير الحقيقي على حياة الأفراد، نتيجة اتساع رقعة السوق السوداء التي ارتفعت فيها أسعار أسطوانة الغاز 400%.
وأنعشت أزمة الغاز تجارة السوق السوداء في اليمن، وقال محللون ل"العربي الجديد" إن أزمة الغاز خلقت تجارة رابحة لأصحاب محطات بيع الغاز، حيث تصل إلى صنعاء يوميا 7 قاطرات من الغاز يتنافس عليها التجار، ويفوز بها من يدفع أكثر، ويقوم أصحاب المحطات ببيع الكميات لأصحاب المطاعم الكبيرة الذين يدفعون ضعف السعر الرسمي أربع مرات.
ويوضح المحللون أن بيع قاطرة واحدة حمولتها 45 ألف لتر تعني بسعر السوق السوداء الحصول على أرباح تصل إلى 9 ملايين ريال يومياً من بيع 2500 أنبوبة.
وقالت مصادر محلية ومنظمات مدنية إن جماعة الحوثي ساعدت في انتعاش تجارة السوق السوداء من خلال توزيع مادة الغاز، عبر "عقال الحارات"، للمقربين منهم والموالين لهم فقط.
وأكد مركز الخليج واليمن للإعلام أن الحوثيين يستغلون أمناء المناطق وعقال الحارات لتوزيع
الغاز على مواليهم في الحارات والشوارع، موضحاً حصوله على أدلة تثبت تورط أعضاء من جماعة الحوثيين في السوق السوداء.
ويدعي الحوثيون أن القبائل في مأرب (شرق اليمن) تمنع وصول قاطرات الغاز إلى صنعاء. لكن محافظ مأرب، سلطان العرادة، أشار إلى أن الحروب التي تفتعلها جماعة الحوثيين في المحافظات، تهدف إلى إعاقة وصول الإمدادات للمواطنين، من ضمنها النفط والغاز المنزلي.
وقال المحافظ، نهاية مايو/أيار إن 102 قاطرة تحركت من محافظة مأرب، وبالتحديد من
"
تشهد المدن اليمنية أزمة حادة في غاز الطهي المنزلي، منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية في سبتمبر/أيلول
"
منشأة الغاز الطبيعي في صافر، تجاه عدد من المحافظات، وهي تحمل الغاز المنزلي.
وأوضح أن تلك الكمية كافية لسد احتياج المحافظات من الغاز، إلا أن الحوثيين يعيقون وصولها بسبب أعمالهم العسكرية والحواجز التي يقيمونها لمنع وصول المشتقات النفطية والغاز إلى المواطنين في العاصمة صنعاء، وباقي محافظات الجمهورية.
وحددت الحكومة اليمنية سعر أسطوانة الغاز (26 كيلوغراماً) بنحو 1200 ريال (5.5 دولارات). ويستهلك اليمن 5 ملايين و590 ألف أسطوانة غاز في الشهر. ويقول خبراء إن أحد أهم أسباب أزمة الغاز عدم وجود خزانات احتياطية في المدن الرئيسية.
وأعلنت محطة تعبئة الغاز المنزلي التابعة للشركة اليمنية للغاز رفعها عدد مبيعات أسطوانات الغاز إلى مليون أسطوانة وتخزين احتياطي 40 ألف أسطوانة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.