تراجع أمريكي لصالح الحوثيين.. هل يلغي بايدن قرار ترمب؟    انفجار عنيف يهز العاصمة السعودية الرياض "فيديو"    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    تواصل الادانات العربية والدولية المنددة بمحاولة مليشيات الحوثي استهداف الرياض    شاهد بالفيديو تقنية جديدة تطبع العظام ثلاثية الأبعاد من خلايا حية    سفراء الاتحاد الأوروبي يعتزمون زيارة العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام المقبلة    السعودية : شخص يصدم سيارة واقفة في الشارع ويترك رسالة غير متوقعة لصاحبها"صورة"    المؤشر "ناسداك" الأمريكي يقفز إلى مستوى قياسي جديد    تفاصيل لقاء الرئيس هادي بمحافظ شبوة وحديثهم عن ميناء قنا    تعرف على أسعار الذهب في كلاً من صنعاء وعدن ليومنا هذا الثلاثاء    إنهيار جنوني للريال اليمني في عدن مقابل ارتفاعه في صنعاء صباح اليوم الثلاثاء    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    في تطوارات مفاجئة ..الإمارات تعلن عن قرارات جديدة تخص إجراءات الإقامة والجنسية في البلاد    تفاوت نسبي في أسعار الخضروات والفواكه بين صنعاء وعدن اليوم الثلاثاء    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    شرطة تعز تصدر تعميم هام بشأن تزويج القاصرات في المحافظة    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للإعلامي المصري وائل الإبراشي    أوقف أطرف صاروخ وأجي لكم    بريطانيا : تفاجئ الجميع وتوجه اهانه للشرعية وتعلن لن نعترف باي عاصمة موقتة العاصمة صنعاء لا غيرها    صنعاء جولة الولاعة ترحب بكم .. شاهد التفاصيل بالصور    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    تعرف على الشال اليمني الذي ارتداه الأمير محمد بن سلمان في آخر ظهور له وسعره !    عاجل : دوله عظمى تبدا تحركات لإنهاء الحرب في اليمن بمصالحة وطنية    بشرى سارة.. اتفاق بين البنك المركزي وجمعية الصرافين يقضي بصرف راتب شهرين للموظفين (تفاصيل)    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    المتهم والناجي الوحيد.. "قط" ينقل كورونا ل15 شخصاً    منتخب البحرين يلتقي أوكرانيا ودياً    الكرة الكويتية تفقد أحد أساطيرها    بايرن ميونخ يستغل كبوات منافسيه    مصادر تكشف عن أسباب الانفجار الذي وقع في العاصمة عدن قبل قليل    تبدأ اليوم.. شركة الغاز تزف بشرى سارة للمواطنين    جريمة مروعة تهز اليمن.. تاجر يعذب عامل المحل ويقطع عضوه الذكري وخصيتيه لهذا السبب!    اليونان تشتري 18 مقاتلة "رافال" فرنسية    قيادي مؤتمري يشارك في الحملة الدولية للمطالبة بوقف العدوان على اليمن    حزام الأسد: أمريكا راعية الإرهاب، وما تمارسه من جرائم مختلفة بحق الشعب اليمني يؤكد ذلك    هؤلاء هم أكثر الأشخاص تضرراً من الإصابة بكورونا؟    أغرب مهنة.. رجل يؤجر نفسه دون أن يعمل شيئًا باستثناء 3 أمور!    الجيش الوطني يبدأ بتنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد مليشيا الحوثي.. ومعارك طاحنة الآن    ثور هائج يثير الرعب بشكل مفاجئ بشوارع عدن    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    بكين تتجاوز واشنطن للمرة الأولى ك أكبر اقتصاد جاذب للاستثمار الأجنبي    مصرع رئيس وأربعة لاعبين في حادث تحطم طائرة    المسلسل العملاق الذي تفوق على قيامة أرطغرل    شاهدت صورتها مع زوجها.. فحدثت الكارثة    ماذا لو لم تقم الثورة الفرنسية ؟!    ماذا سيحدث للذهب في الشهور المقبلة؟    اللواء سلطان العرادة يناقش مع رئيس بعثة الهجرة الدولية ملفات الوضع الإنساني بمأرب    ملياران و 816 مليونا إيرادات محافظة شبوة في 2020م    كورونا يلغي بطولتي آسيا للناشئين والشباب    شاهد.. حقيقة العثور على مومياء محنطة بمحافظة إب عمرها أكثر من 2500 سنة    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    حضرموت: العثور على مقتنيات فخارية وحجرية بالمقبرة الأثرية المكتشفة في دوعن    الهيئة العليا للعلوم تكرم الفائزين بالمراكز الأولى من المشاريع الابتكارية    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    أول تحرك تجاه عقد "زواج التجربة" بعدما أشعل الجدل في مصر    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز الدراسات الإستراتيجية الأميركي.. السعودية تلمح للخروج من اليمن
نشر في صعدة برس يوم 27 - 11 - 2020

قال مركز ستراتفور الأميركي للدراسات الإستراتيجية والأمنية إن السعودية بدأت تلمح برغبتها في الخروج من اليمن.
و أسار المركز في تقريره المنشور على موقعه الإلكتروني ان نافذة الخروج من الصراع في اليمن دون تعريض كل المكاسب التي جنتها السعودية من الحرب للخطر بدأت تنغلق على نحو سريع.
و نوه إلى ان ذلك يتزامن مع تحول السلطة في الولايات المتحدة إلى إدارة جديدة لا تكِنُّ ودا كبيرا للرياض، في وقت يسعى الحوثيون للحصول على تنازلات أكبر على الأرض.
و بحسب التقرير، يقال إن السعودية عرضت على الحوثيين في 17 نوفمبر/تشرين ثان الجاري إقامة منطقة عازلة على طول الحدود بين البلدين مقابل خفض قواتها في اليمن.
و اعتبر مركز ستراتفور تلك الخطوة تراجعا كبيرا في مآرب السعودية الأصلية و إقرارا ضمنيا منها ببقاء الحوثيين سياسيا و عسكريا في البلاد ربما لمدة أطول.
و نوه المركز إلى إن تضاؤل الدعم الخارجي للحرب في اليمن بالتزامن مع ضغوط اقتصادية جراء انخفاض أسعار النفط، و تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) كلها عوامل زادت البواعث التي تدفع السعودية نحو الانسحاب من اليمن و إرغامها على القبول بفشل تدخلها العسكري هناك و الذي امتد 5 سنوات.
و بحسب التقرير فإن حرب السعودية في اليمن أخفقت في تحقيق الهدف الرئيسي المعلن و هو طرد الحوثيين من العاصمة صنعاء وإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى سدة الحكم. لكن الرياض تكبدت خسائر كبيرة في صفوف الجنود و المعدات العسكرية في سبيل الوصول إلى غايتها المنشودة.
كما أن تدخل المملكة في اليمن أثار حفيظة المشرعين الأميركيين في الكونغرس الذي صوت مرات عديدة لصالح وضع حد لدعم الولايات المتحدة للرياض في حربها.
و عانت السعودية من تراجع الدعم لها من حلفائها في المنطقة أيضا، حيث سحبت الإمارات مؤخرا قواتها من اليمن بغية الحد من تعرض أبو ظبي لهجمات من قبل متطرفين على علاقة بالصراع الدائر.
و رغم استعادة التحالف -الذي تقوده السعودية- مناطق واسعة في جنوبي اليمن فإن تقدمها في باقي البلاد ظل محدودا، فقد بقيت خطوط المواجهة الرئيسية القريبة من تعز و مأرب و الحديدة على وضعها السابق دون تغيير كبير، حيث يدل تقدم الحوثيين مؤخرا رغم ضآلته على مدى الصعوبة التي يجدها التحالف في الإبقاء على سيطرته على تلك المناطق.
و لفت تقرير ستراتفور إلى أن اعتماد السعودية الكبير على شن ضربات جوية و فرض حصار على مناطق في اليمن كانت نتيجتهما خسائر في صفوف المدنيين و عرقلة وصول المواد الغذائية و إمدادات الوقود إلى اليمنيين الذين هم في أمس الحاجة إليها.
و يتوقع المركز الاستخباراتي الأميركي أن تتسم علاقات السعودية مع الولايات المتحدة بمزيد من الخصومة عندما يتسلم الرئيس المنتخب جو بايدن مهام منصبه رسميا في 20 يناير/كانون ثان المقبل، و حينها ستكون الرياض عرضة لضغوط سياسية من جانب واشنطن، مما سيعمق عدم الثقة بين الدولتين الحليفتين.
و علاوة على ذلك، فإن بايدن -على العكس من الرئيس دونالد ترامب- لن يكون ميالا كثيرا لعرقلة محاولات الكونغرس الرامية لإنهاء الدعم الأميركي للتدخل السعودي في اليمن.
و ربما تتخذ إدارة بايدن قرارا سريعا بتقليص ضلوعها في الصراع و ترك السعودية بدون الدعم اللوجستي و الاستخباراتي الذي ظلت تستغله في شن غاراتها الجوية وعملياتها في اليمن.
و قد بدأ القلق يستبد بالسعوديين من نهج إدارة بايدن حيال إيران و سجل الرياض في مجال حقوق الإنسان، لا سيما بعد أن توعد السعودية بتحويلها إلى دولة "منبوذة" بسبب قتلها الصحفي جمال خاشقجي في 2018، على حد تعبير تقرير مركز ستراتفور.
و ساهم تراجع الحاجة إلى النفط السعودي نتيجة تدني أسعار الطاقة عالميا و زيادة عمليات التكسير الهيدروليكي للغاز في الولايات المتحدة في أن تفكر واشنطن بأن تكون علاقتها مع الرياض "فضفاضة".
و طبقا لتقرير ستراتفور، فقد سعت السعودية إلى إبرام شراكات دفاعية و اقتصادية مع الصين، لتعويض خسارتها علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة، إلى جانب احتمال إقامة علاقة دافئة مع إسرائيل بغرض الحصول على تقنيات إسرائيلية.
و من شأن تراجع التحالف السعودي و احتدام المعارك بين المجلس الانتقالي الجنوبي و حكومة الرئيس هادي أن يزيدا الحوثيين جرأة ظنا منهم أنهم يواجهون عدوا "مستضعفا" على طول خطوط النار.
ثم إن ذلك سيجبر الحوثيين على السعي للحصول على تنازلات أكبر من السعودية، بما في ذلك بسط سيطرتهم على مزيد من الأراضي، و نفوذ أكبر في المفاوضات السياسية مع حكومة هادي.
و كلما استطاع الحوثيون إبقاء السعوديين في أتون الصراع باليمن زاد احتمال أن تضطر الرياض – تحت الضغوط الأميركية الهادفة لإنهاء الحرب – لتقديم التنازلات التي يطلبونها.
و يخلص التقرير إلى احتمال أن تلجأ الولايات المتحدة إلى تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية أجنبية" من شأنه أيضا أن يزيد قدرة الرياض على التوصل إلى تسوية سياسية مع الحوثيين تعقيدا، ذلك أنهم قد يطالبون برفع تلك الصفة عنهم كشرط مسبق للتفاوض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.