التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان يرصد 455 حالة تعذيب في سجون الحوثي    قفزة تاريخية بأسعار النفط بعد الهجوم الإرهابي على معملي أرامكو.. بالأرقام تعرف على تأثير إنتاج السعودية على السوق العالمية    مدير التربية يافع رصد يعقد اجتماعا لمدراء المدارس    الأمم المتحدة: الحوثي يعيق عمل المنظمات الإنسانية    مصدرعسكري..تدميرآلية وإعطاب رشاش بنجران وعسير    اليمن تستكمل إجراءات الانضمام لاتفاقية اليونيسكو لحماية الآثار    السعدي : التمرد المسلح في عدن يتطلب وقفة جادة ومراجعة شفافة لتجاوز المعضلة    بن سلمان لوزير الدفاع الأمريكي: التهديدات الإيرانية ليست موجهة ضد المملكة فحسب    بيان هام للخارجية السعودية بشأن النتائج الأولية للتحقيقات في الهجمات على "أرامكو" والاستعانة بخبراء من الأمم المتحدة..! – (نص البيان)    دوري أبطال أوروبا: نابولي وليفربول صدام ناري مبكّر    الأمم المتحدة توجه اتهام جديد للحوثيين    مسلحون حوثيون يقتحمون الجامعة اللبنانية بصنعاء ويعتدون على الطالبات لهذه الأسباب..!؟    السد يقهر النصر ويبلغ نصف نهائي دوري أبطال آسيا    بحضور شاهر.. تنافس مثير في المسابقة الثقافية لأندية عدن    "الشورى السعودي" يقرّ مشروع نظام التبرع بالأعضاء البشرية .. تعرّف على شروط عمليات التبرع    بدء صرف مرتبات اغسطس لمتقاعدي الداخلية والأمن عبر الكريمي بدءاً من هذا الموعد..!    الرياض تبحث قرارا اقتصاديا خطيرا بشان اكتتاب أرامكو    شفافية الشعبي تضع المالية أمام مسؤولياتها بصرف مرتبات كهرباء عدن    غارات للتحالف وقصف مدفعي يقتل عدد من عناصر مليشيا الحوثي في حيران بحجة..!    قتلى وجرحى في اشتباكات اندلعت بين أفراد الحزام الامني في لودر بأبين    محسن قراوي : شكرا لكل من صوت لي    الرئيس القادم الذي قلب كل الموازين في تونس وأطاح بالضربة القاضية على مرشي الأحزاب والمال والاعلام ونصير الربيع العربي    طالب بتحرك فوري.. "غريفيث" يوجه صفعةل"المجلس الانتقالي الجنوبي" ويتحدث عن "سرطان" يهدد الدولة اليمنية    تعرف على سعر صرف الريال مقابل الدولار والسعودي مساء الإثنين    وفاة فنانة تونسية شهيرة    4 دلائل على تورُّط إيران المباشر في "هجوم أرامكو"    منتخب الناشئين يصل الدوحة ويجري اولى الحصص التدريبية    تنفيذي تعز يناقش في اجتماعه الدوري عدد من القضايا الملحة في المحافظة    ابحث عن الحب وانأ في سن الشيخوخة… !    فرنسا تؤكد على أهمية دور "التجمع اليمني للاصلاح" والحزب يعلن رفضه لوجود اي تشكيلات عسكرية    إدانة قطرية متأخرة للهجمات على "أرامكو"    وفد من وزارة الصحة والسكان يطلع على تطورات وباء حمى الضنك بردفان    ينابيع الخير تدشن الدورة التدريبية لمشروع دبلوم الخياطة    تحالف رصد: أكثر من 92 ألف يمني أصيبوا بألغام مليشيا الحوثي    بعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة    داعية سعودي يثير ضجة على السوشيال ميديا: النقاب يعيق حاستي الشم والنظر وليس لزامًا على المرأة    الحوثيون يفرضون 200 ريال سعودي على كل سيارة لمغترب يمني تحت هذا المبرر..!؟    راشد الماجد: أنا مبدع ولست تاجراً    بن سلمان يعلن عن الاجراء السعودي لتعويض ما خلفه الهجوم على ارامكو والشركة تحتاج الى اسابيع    زيدان يستعد لإطلاق BBH في موقعة سان جيرمان    العثور على 2200 جنين ميت في منزل طبيب    مدير عام المنصورة يلتقي المدير التنفيذي لمشاريع الUN في عدن    مأرب تحتضن دورة تدريبية لعدد من الفنانين والأدباء اليمنيين    "ورطة كبيرة" لسان جرمان قبل مواجهة ريال مدريد    شاهد.. أغنية جديدة للفنانة بلقيس باللهجة "المغربية" و2 مليون مشاهدة خلال يومين    وزارة الزراعة ومنظمة الفاو تدشنان حملة التحصين في حضرموت الساحل    وطني يتألم(قصة)    "المعنى المراوغ": من جبرا إلى البردوني    صنعاء في عهد الحوثيين... مقابر وسجون وجوعى يموتون على الأرصفة    هل تعاني من ارتعاش اليدين؟.. 10 أسباب تفسر ما يحدث - اقرأ التفاصيل    الهلال الإماراتي يدشن "العودة إلى المدرسة" في الساحل الغربي بافتتاح المدارس المؤهلة وتأثيثها وتوزيع الحقيبة المدرسية - فيديو    فنانة مصرية تفضح المخرج خالد يوسف: أجبرني على مشهد "مخل بالآداب"    محافظ حضرموت يوجه بسرعة إنجاز مشروع محطة كهرباء الشحر    ريال بيتس يفرض التعادل على خيتافي في الليغا    حجة الله علينا    قيمة الصبر ومعانيه العظيمة    وزير الاوقاف والارشاد يترأس وفد بلادنا في المؤتمرال30 لوزراء اوقاف الدول الاسلامية.    فن الاختلاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معبد معيني ونصب حجري عملاق : اليمن : تسجيل اكتشافين أثريين جديدين في مدينتي براقش وصرواح بمأرب
نشر في سبأنت يوم 12 - 12 - 2005

تظهر الاكتشافات الاثرية للبعثات الاجنبية العاملة في مختلف مناطق اليمن بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف في كل مرة اكتشافا أثريا جديدا ، يضيف الكثير من التفاصيل التاريخية عن حضارات الممالك اليمنية القديمة .. لكن الاهم من بينها على الاطلاق الاكتشافين الجديدين اللذين كشفت عنهما نتائج الاعمال الأثرية الجارية حاليا للبعثتين الايطالية والألمانية في كلا من مدينتي براقش وصرواح التاريخيتان بمدينة مأرب .
حيث اظهرت نتائج الاعمال الاثرية الجارية حاليا للبعثة الايطالية في مدينة براقش التاريخية بمحافظة مأرب برئاسة الساندور دي ميغريه عن أكتشاف معبد (عثتر) بجوار معبد (نكرح) ، مكون من طابقين ، وينتمي الطابق السفلي للعهد السبئي فيما ينتمي الطابق العلوي للعهد المعيني.
فيما كشفت نتائج الاعمال الأثرية الجارية حاليا للبعثة الالمانية بمدينة صرواح التاريخية في مأرب برئاسة الدكتورة إريس جرلاخ عن نصب حجري عملاق يعملاق ينتمي للالف الاول قبل الميلاد ويخلد انتصارات الملك كرب إيل وتر في القرن السابع قبل الميلاد .
وكانت البعثة الايطالية قد كشفت عن معبد(عثتر) ضمن اعمال الترميمات والحفريات الاثرية التي تقوم بها البعثة منذ فترة طويلة بمدينة براقش .
وتتركز اعمال الفريق ألاثري (اليمني -الايطالي) المشترك المكون من اربعين مختص وخبير وعامل حاليا على لانتشال معبد عثتر المجاور من تحت الرمال والذي يعتقد انه اكبر من معبد نكرح.
يقول الساندور دي ميغريه في حديث لوكالة الانباء اليمنية (سبأ )التي زارت موقع الاعمال في براقش اليوم : "أن الشيء الجديد في المعبد المكتشف انه يتكون من طابقين ، وجاء الكشف عن هذا بواسطة المجسات التي وضعتها البعثة فضلا عن ما تشير اليه النتائج الاولية ".
ومعبد عثتر المليء بالنقوش والاعمدة والافاريز والبوابة مثلما يؤكد على الاهمية التاريخية التي تحتلها مدينة براقش القديمة فان المختصين اليمنيين ضمن الفريق الايطالي ، اشارو إلى أن النتائج الاولية توضح أن معبد المكتشف كان معبد عامة الناس على عكس معبد نكرح المخصص لعلية القوم.
و يضيف الساندور دي مغرية : ان النتائج الاولية تشير إلى ان اول تواجد اسلامي في هذه المنطقة يعود إلى القرن الثالث عشر في عهد الامام عبد الله بن حمزة الذي كان موجود في هذه المنطقة .
لكن الفترة الاسلامية التي تشير اليها طبقات الاتربة الموجودة في المنطقة ليست محط تركيز الاعمال الاثرية للبعثة والساعية إلى أنتشال المدينة بابراجها ومعابدها وابنيتها من تحت الرمال واعادة بناء السور القديم وتهيئتها كوجهة سياحية .
يقول دي مغريه:" الهدف هو التوصل إلى الاثار السبئية والمعينية ، الهدف الهام ايضا أن نقدم لليمن موقع سياحي واثري و مدينة براقش تحتفظ من الاسرار الكثير واهم ما نتوقع اكتشافه خلال الاعمال والمواسم القادمة هو الكشف عن معبد ثالث قرب هذا المعبد ".
ويؤكد أن البعثه قد قامت بعمل متحف صغير يتم فيه تجميع الاثار واللقى المكتشفة في الموقع وعرضها على السياح الذين يتوافدون باستمرار على المنطقة ".
وهناك العديد من المواقع الاثرية المهمة الموجودة في المنطقة والتي تنتمي إلى العهد المعيني ، والتي يؤكد رئيس فريق البعثة الايطالية أن هناك المرحلة القادمة حافلة بالمزيد من الاكتشافات .
من جانبة قال الاخ عبد الله باوزير رئيس الهيئة العامة للاثار والمتاحف الذي زار الموقع اليوم : أن الاكتشاف يعتبر اكتشاف هام جدا وهناك من العناصر المعمارية الجديدة التي لم تعرف قط فيما يتعلق بالمعابد اليمنية القديمة .
واضاف : أن المعبد المكون من طابقين حسب الشواهد الدالة علي ذلك كالسلالم وغيرها لا شك انه اكبر من معبد نكرح .. مشيرا إلى ان الاعمال المشتركة ستكشف عن المزيد من الاكتشافات في مدينة براقش القديمة.
وقال باوزير ان الاعمال المشتركة على مدى الفترات الماضية قد اسفرت عن كشف ملامح وتنظيف معبد نكرح الذي يعود للقرن الرابع قبل الميلاد .. مؤكدا ان معبد نكرح يكتسب اهميته من كونه مايزال قائما حتى الان بالنصب والاعمدة وشكله العام التي ماتزال واضحة .
ونكرح هو من الالهة المهمة في تاريخ اليمن ودائما ماكان الناس يرجعون اليه عند اصابتهم بأمراض أو اضرار شخصية لتقديم الرغبة في الشفاء .
ويحوي نكرح قوالب حجرية مليئة بالافريزات والنقوش بعدد فصول السنة الاربعة وفي المعبد كان المعينيون يقدمون القرابين ، بالاضافة إلى وجود مذبح ومكان للاضحية فيما كان رمز الالة شيئا مقدسا بالنسبة لهم .
وكانت تذبح فيه الوعول والثيران ، بيد أن الخبراء الاثريين العاملين في الموقع لم يتوصلوا حتى الان لنوعيه الرمز الذي كان يرمز به الاله وهل ما اذا كان وعل او ثور او قمر .
وتشير النتائج الاولية حول الاكتشافات في براقش التي يتوقع ان يتم اصدارها في مطبوع قريبا ، إلى الاهمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لمدينة براقش مدينة المعيننين الذين اتخذوا من العاصمة التاريخية قرناو عاصمة لهم واشتهروا بتجارة البخور والطيب والتوابل .
واعتمد الفريق على الشواهد واللقى التي تم العثور عليها في براقش في اعادة انشاء معبد نكرح بالصوره القديمة له ،كما اعطت الكثير من التفاصيل عن الشخصيات التي عاشت في تلك الفترة خاصة من كان لهم دور في الحفاظ على المعبد .
وما يلفت الانتباه محافظة المسلمين الذين سكنوا براقش بعد المعينين والسبئين على عناصر ومحتويات المدينة والمعابد ، ما اعطى المهتمين تصور عن الانفتاح المبكر في التفكير والعقلية للانسان اليمني القديم في المحافظة على تراثه الاثري والتاريخي العظيم.
ويشيد الفريق الاثري المشترك بدور الجهات الامنية المتواجدة في الموقع وتعاون المواطنين من ابناء المنطقة في المحافظة على المدينة التي كانت البعثة الايطالية قد باشرت اعمالها في الموقع عام 1992م في معبد نكرح موزع على موسمين .
وفي اواخر عام2003 بدأت البعثة اعمال الترميم في معبد نكرح لتستغرق الاعمال فيه قرابة أربعة اشهر انتهت بأزاله الرمال واعاده اسقف المعبد والكثير من اجزاءه ومكوناته ، والبدء في اعمال الموسم الحالي قبل ثلاثة اسابيع في انتشال معبد (عثتر حرق) المجاور .
وعلى مدى حوالي خمسة مواسم كشفت الاعمال العديد من القى الاثرية من نقوش وفخاريات وغيرها ، اهمها تمثال جصي ينتمى للعصر المعيني تم جمعها كاملة في متحف براقش الذي يقول رئيس الهيئة العامة للاثار انه سيتم تأثيثه مع متحف تمنع عاصمة قتبان ضمن مشاريع البعثة الايطالية العام القادم.
من جهة ثانية ، أعلنت البعثة الاثرية الالمانية العاملة حاليا في مدينة صرواح التاريخية بالتعاون مع الهيئة العامة للاثار اليوم بحضور رئيس الهيئة العامة للاثار والمتاحف عن العثور على نصب نقش حجري عملاق امام النقش الحجري في معبد المقه يعود تاريخه للقرن السابع قبل الميلاد بالاضافة إلى العديد من النقوش الصغيرة الاخرى.
ويخلد النقش العملاق البالغ طوله (24ر7) متر ، ويصل ارتفاعه إلى (72) سم بسمك 51سم ، الكثير من التفاصيل حول المعارك والانتصارات التي دارت رحاها في عهد الملك السبئي الملك "كرب إيل وتر" والحملات العسكرية التي قام بها .
وفي حوار أجرته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) التي زارت الموقع مع الدكتورة إريس جرلاخ رئيسة الفريق مديرة المعهد الالماني بصنعاء تنشره لاحقا، تحدثت إريس عن كيفية اكتشاف النقش الحجري الذي كان قد تأثر بالزلزال في فترات سابقة ، ما احدث فيه بعض الشروخ ، وكيف تم وضع قاعدة حجرية جديدة للنقش في باحة المعبد، بحيث تكون المكان الخاص به .
وتقول : هناك نقش صغير اخر تم اكتشافه يعود لعالم نفساوي اكتشف في نفس المكان اسمه جلازر .
والنقش العملاق الذي يتكون من قطعة واحدة من الحجر الجيري ويزن حوالي 7 اطنان وينتمي للمحاجر القديمة في باطن الجبال على بعد حوالي 5 كم يمثل صحيفة او تذكار لمعركة حربية دارت بين مملكة سبأ وقتبان وتخليدا لهذا الانتصار السبئي على قتبان تم وضع هذا النقش الذي يذكر العديد من الاسماء والقادة العسكريين الذين قتلوا وشاركو في المعركة انذاك.
وتتركز الاعمال الجارية حاليا للبعثة الالمانية العاملة منذ حوالي ربع قرن في اليمن ، على تنظيف باحه المعبد وابراز النقوش الكثيرة الموجودة في (المقه) الذي يعود تاريخية إلى منتصف القرن السابع قبل الميلاد.
ويقابل النقش الاثري الضخم نقش اثري اخر يوازية يكاد يوازية في الحجم والأهمية ويصور اهمية مدينة صرواح التاريخية كواحدة من اهم المناطق الاثرية الهامة في حقل مأرب الاثري الاكبر على مستوى الجزيرة والمنطقة.
وتعتقد إريس أن النقشين العملاقين كانا يشكلان المركز الرئيسي لمعبد المقه ويلعبان الدور الاكبر في الطقوس الدينية التي كانت تمارس حينها.
ولا تقتصر الاكتشافات في صرواح على النقش حيث كشفت الاعمال الحالية والتي بدأت قبل اسبوعين وتنتهي الاسبوع المقبل عن بداية مقبرة كبيرة بالقرب من المعبد المقه.
وتوضح جيرلاخ:" أن الاعمال ستستمر خلال الفترات حتى يتم تجهيز الموقع ليكون وجهة أثرية وسياحية هامة ".. فيما يؤكد الدكتور عبد الله باوزير على عمق علاقات التعاون في مجال الحفريات والتنقيبات والترميمات الاثرية بين الهيئة والبعثات الاجنبية العاملة في اليمن ويخص تطور مجالات التعاون مع الجانب الالماني والتي تشمل مجالات التدريب والتأهيل واصدار الابحاث المشتركة حول تاريخ اليمن على ضوء ما
تظهره نتائج الاكتشافات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.