مشروع قانون لحظر وتجريم الاعتراف بكيان العدو الصهيوني والتطبيع معه أمام برلمان صنعاء و"يمنات" ينفرد بنشر نصه    احذرو وبشده .. سم قاتل تناول "فيتامين B12" في هذه الحالة يصيبك بمرض السرطان و قد ينهي حياتك بأي لحظة؟!    قنبلة التخسيس الطبيعي .. فاكهة سحرية ذكرت بالقران ثلاث مرات تنسف "الدهون" و تقضي على "الكرش "وتنهي كل معاناتك للأبد ؟ !    الح وثي يرتكب عيباً أسوداً..شاهد قبائل تهامة تخرج عن بكرة أبيها وتعلن النفير العام في وقفه مسلحة - توعدت المليشيات بالثأر لأعراض أبناء تهامة وشرفهم    انكماش الصناعة يضاعف البطالة في اليمن    إطلاق عملية بين الحكومة ومليشيا الحوثي.. بيان سعودي جديد بشأن الحرب في اليمن    الترجي بطلا للدوري التونسي لكرة القدم    غلطة سراي يسعى إلى التعاقد مع النجم التشيلي أرتورو فيدال    مليشيا الحوثي تشن عمليتين هجوميتين على مأرب من محورين.. والجيش يصدر بيانا عسكريا    الإعلان رسميًا عن عودة المفاوضات بين الحكومة الشرعية ومليشيا الحوثي إلى نقطة الصفر    يحدث في منتصف الشهر القادم.. الحكومة الشرعية تعلن أسوأ خبر للشعب اليمني    إعلان غير سار من برنامج الغذاء العالمي بشأن مساعداته للمستفيدين في اليمن    تحديث جديد لأسعار صرف الدولار والريال السعودي باليمن    كارثة تهدد المنطقة.. رئيس البرلمان العربي يُحذر من تأخير إنقاذ خزان صافر    شاهد كيف ظهر قائد ألوية اليمن السعيد البقماء بعد عملية اغتياله.. (صورة)    الأمن السعودي يعلن إلقاء القبض على شخص بحوزته كمية كبيرة من "القات"    بتوجيهات من عبدالملك الحوثي.. صنعاء تشهد تنكيل بالقبائل والأخير يغضب ويستدعي مقاتليه من الجبهات    شاهد..أصغر عقيد ركن متواجد في صفوف الحوثيين ..(صورة)    PSG يسعى للإحتفاظ بأيقونة الفريق ايمن كاري    أول "دولة عربية" : تمنع تعدد الزوجات الا بهذه الشروط التعجيزية التي ينفذها "الزوج".. تعرف عليها لن تتوقعها ماهيا ؟ !    لن تصدق .. أغرب من الخيال مواطن "سعودي" ذهب لخطبة فتاة وبعد عامين تفاجأ بما فعله جاره إمام المسجد مع أهلها لمدة 6 أشهر ؟!    شرطة جدة تطيح بعصابة من المقيمين اليمنيين المخالفين    10 ملاحظات بخصوص الحملة الناقدة للمنظمات النسوية والمدنية    كيف نفهم حرب مصر في اليمن؟    الحكومة تندد باستمرار إخفاء "انتصار الحمادي" وتدعو إلى إدانة الجرائم الحوثية بحق اليمنيات    انخفاض الديون الخارجية للصين 1 بالمائة في الربع الأول من العام 2022    احترسو وبشده : علامة تحذير صامته تكشف ارتفاع مستويات "السكر" في الدم تعرف عليها قبل فوات الاون !    الصحة العالمية: تفشي جدري القردة لا يشكل في الوقت الراهن حالة طوارئ صحية عالمية    في 12 محافظة.. الحكومة الشرعية تعلن الاستعداد لتنفيذ حملة صحية ابتداءً من يوم غد الإثنين    الحديدة.. اختتام أنشطة وفعاليات المدارس الصيفية في المربع الشمالي    تدشين مشروع ترميم الجامع الكبير في الدريهمي    أمانة المسؤولية    تصريح " إيراني " جديد بشأن اليمن    مليونان ومائتا ألف برميل من النفط اليمني المنهوب تصل الصين    سكان صنعاء يتعرضون لصدمة كبيرة تعمدها الحوثيين قبيل عيد الاضحى المبارك    إتلاف أكثر 28 طن حشيش ومليوني حبة كبتاجون بأمانة العاصمة    بوتين يعود للكرملين منتصف الليل "بشكلٍ مفاجئ" وحديث عن قرارات مهمّة    التكافل الاجتماعي ودوره في تماسك المجتمع    إلى أي مدى شاركت في إسقاط الدولة اليمنية والجمهورية وإشاعة كل هذا الخراب؟    في حلقة نقاشية حول انتهاكات النظام السعودي لحقوق المغتربين اليمنيين    المتهم بقتل طالبة المنصورة: أهلها وصلوني لكده واسألوا أمها    "عمهم" يتصدر ويكتسح مواقع التواصل قبل طرحه في عيد الأضحى    أمطار غزيرة ومتفاوتة الشدة على 16 محافظة يمنية    فاجعة جديدة .. مقتل مغترب يمني على يد زوجته بعد أيام من عودته من السعودية (صورة)    فتاة يمنية تفوز بعرض لوحتها الفنية على جدار الكونغرس الأمريكي لمدة عام كامل.. شاهد ماذا كتبت عليها    قرعة كأس العرب تضع المنتخب اليمني للشباب في مجموعة الإمارات والأردن    عروس تلفظ أنفاسها بفستان الزفاف.. والأطباء يكشفون مفاجأة    3 عواصم عربية في ذيل القائمة.. تعرف على تصنيف أفضل المدن لجودة العيش    البدعة الملغومة    إعلان رسمي بشأن أنباء عن انقلاب حافلة حجاج يمنيين    وزير الشباب والرياضة يزور منشآت نادي التلال ويطلع على حجم الأضرار التي لحقتها    قليل مما تعكسه نظارة 'محمد حسين هيثم "    5000 منزل في صنعاء القديمة بحاجة للترميم    قلعة شمر يهرعش بمدينة رداع    وكيل كريستيانو رونالدو يعرضه على تشيلسي    فاكهة تساهم في تقليل مخاطر السمنة ومرض السكري    مكتب شؤون الحجاج يعلن الانتهاء من إصدار جميع تأشيرات حجاج اليمن    اليمن يبحث عن تاريخه في السوق السوداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السعودية والحصاد المر في اليمن
نشر في سبأنت يوم 26 - 03 - 2022

كان الاعتقاد السائد لدى الكثير أن اعلان الحرب على اليمن ليلة السادس والعشرين من مارس 2015 تمثل نصراً غير مسبوق في تاريخ المملكة السعودية.
ومع إعلان السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير شن بلاده عملية عسكرية اطلق عليها (عاصفة الحزم) ضمن تحالف موسع من الدول تحت مبرر الدفاع عن شرعية حكومة عبد ربه منصور هادي، اعتقد الكثير "وبتأثير من الهالة الإعلامية لدول التحالف" أن المملكة ومن معها في طريقهم إلى تحقيق النصر وحسم الحرب عسكرياً خلال أسابيع قليلة، خاصة أن كثافة الغارات الجوية في أيامها الأولى دمرت أغلب الأهداف العسكرية الرئيسية في اليمن.
ولكن اليوم وبعد دخول الحرب الظالمة على اليمن عامها الثامن، يتبادر إلى أذهان الكثيرين ولا سيما في الداخل السعودي عدد من التساؤلات عن سياق الحرب ومآلاتها ونتائجها؟، وعن الدافع وراء إقدام الملك سلمان بن عبدالعزيز ونجله محمد، على إعلان حربهم الشاملة على اليمن؟.
إعلان الحرب والتدخل المباشر من قبل السعودية ومن ورائها، على السلطة في العاصمة اليمنية صنعاء سبقته جملة من الإرهاصات، أهمها: سقوط السلطة الحاكمة في اليمن لصالح طرف يمني ليس من ضمن حلفاء الرياض، هذا المتغير الجديد وضع النظام السعودي أمام صدمة استراتيجية "غير مسبوقة" في تاريخ علاقته مع اليمن خلال اكثر من نصف قرن من الزمن.
لم تكد الرياض تفيق من هول الصدمة الأولى، إلا وأتبعها حكام صنعاء "جماعة أنصار الله" بإعلان صريح "أن المستقبل في إدارة شؤون الدولة على المستويين الداخلي والخارجي سوف يخالف ما كان عليه الوضع في المراحل السابقة، ولا سيما في مسار العلاقات الخارجية مع دول الجوار والعالم.
الواقع الجديد في اليمن شكل صدمة كبيرة للنظام الحاكم في المملكة السعودية وأصبح من الصعب المراهنة مجدداً على أدواتها السابقة في اليمن، لا سيما وأن تلك الأدوات فشلت في القيام بما هو مناط بها من دور في إخضاع حاضر ومستقبل اليمن للنفوذ السعودي، هذا الفشل دفع الأمير الشاب محمد بن سلمان وبدعم من والده الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الدخول في مغامرة حربية في اليمن غير محسوبة العواقب.

جدير بالذكر، أن تسارع الأحداث في الداخل اليمني خلال تلك المرحلة تزامن معها عدد من المتغيرات في المملكة، خاصة مع تولي محمد بن سلمان مقاليد وزارة الدفاع في يناير 2015 بعد تعيينه من قبل والده الملك، في خطوة مفاجئة وغير منتظرة من قبل أفراد الأسرة الحاكمة، وخلال فترة وجيزة صعد نجم الامير الشاب سريعاً واصبح بيده سلطات واسعة في المجالات العسكرية والاقتصادية والسياسية لم يسبقه اليها أحد من عائلة آل سعود.
وفي هذا السياق، كان من الواضح أن مساعي الملك في تعزيز نفوذ أبنه داخل النظام السعودي؛ تستوجب منه العمل على إعادة هيكلة النظام ككل من خلال إحداث تغييرات جوهرية في إلية انتقال الحكم داخل الأسرة الحاكمة، وفي من يتولى الملك مستقبلاً.
ومع مرور الوقت كان سلمان بن عبدالعزيز يدرك أن ذلك المخطط يستوجب عملاً خارقاً وغير متوقع في سبيل تقريب أبنه محمد من كرسي الملك مستقبلاً، وكما ذكرنا سابقاً أن ذلك المخطط تزامن مع سيطرة جماعة أنصار الله على الحكم في العاصمة صنعاء، وأمام تلك المتغيرات الكبرى في اليمن، سارع سلمان بن عبدالعزيز وبموافقة ودعم أمريكي على إعلان حربه على اليمن، ولم يكن أمام سلمان بن عبدالعزيز لتبرير حربه أمام الرأي العام في الداخل السعودي وفي الخارج، سوى القول أن التدخل السعودي جاء استجابة لطلب الحكومة اليمنية في إعادة ما يسمى بالشرعية الدستورية والمتمثلة في عبدربه منصور هادي إلى السلطة في اليمن.
ولم يعد خافياً على أحد أن حرب سلمان ونجله حملة في طياتها عدد من الأهداف، الأول: قرار الحرب في تلك المرحلة ما هو إلا تمهيد من أجل إظهار محمد بن سلمان بقوة على واجهة الأحداث كرجل حرب وقائدا عسكريا يمكنه إدارة المعركة والانتصار فيها، وهو ما يعني تعزيز لنفوذ بن سلمان في الداخل السعودي على حساب خصومه، الثاني: قرار السعودية في إعلان الحرب لم يكن سوى مبرراً للتدخل في اليمن لتحقيق أطماعها ومصالحها في اليمن وفي مقدمتها مصادرة قرار الدولة اليمنية والسيطرة المباشرة على السواحل والجز اليمنية، ثالثاً: إطالة أمد الحرب لإضعاف مختلف الأطراف اليمنية المتصارعة وإبقاء فتيل الصراع والاقتتال الداخلي مستمر، رابعاً: منع اقامة دولة يمنية قوية ومستقلة ذات حضور فاعل على المستويين الاقليمي والدولي.
وما يجب أن يقال أن الأهداف السعودية من إعلان الحرب على اليمن لم تكن محل خلاف ما بين سلمان بن عبدالعزيز وبقية مراكز القوى داخل اسرة آل سعود، فيما انحصر الخلاف على الهدف الأول والمتمثل في تمكين محمد بن سلمان من تثبيت سيطرته على السلطة بحجة الحرب في اليمن.
مع مضي الوقت دون تحقيق محمد بن سلمان أية نتيجة عسكرية ملموسة في حربه على اليمن، بدأ اليأس يدب في قلوب الكثيرين من السعوديين خاصة وأن وقائع الحرب في مجملها بعد سنوات خالفت كل الاحتمالات، بما فيها أن الحرب لن تطول سوى بضعة أشهر؛ ولكن المعارك على الأرض كانت تشير بوضوح إلى أن التورط السعودي في المستنقع اليمني مستمر لا سيما وأن قوات صنعاء تتقدم عسكريا في أغلب الجبهات داخل اليمن وعلى الحدود مع السعودية.

وعلى ضوء الوقائع الميدانية كان الاعتقاد أن يجنح محمد بن سلمان إلى السلم في اليمن لا سيما مع حصاده المر والمتمثل في تزايد الضغوط والإدانات والانتقادات الدولية تجاه المملكة عن دورها في حرب اليمن، واتهام ولي العهد السعودي بالمسؤولية المباشرة في أكبر كارثة إنسانية في العالم منذ سنوات، جراء القتال المستمر والقصف العشوائي فضلاً عن سياسة الحصار الشاملة منذ سبعة أعوام، وهو ما تسبب في انعدام الأمن الغذائي واحالة اليمن إلى أفقر دول العالم وأكثرها تفشياً للأوبئة والجوائح.

ولكن ما حدث خالف التوقعات خاصة بعد أن سعى محمد بن سلمان إلى تجاوز كل تلك التداعيات من خلال العمل على تلميع نفسه داخل المملكة من خلال الظهور بأنه القائد القوي وصاحب التحولات الكبرى في السعودية الذي يمكنه قيادة المملكة حاضراً ومستقبلاً، خاصة في المشاريع الكبرى والمتمثلة في مشروع "نيوم" و"رؤية 2030".
ولم تقف ردة الفعل عند هذا الحد ولكنه سعى على المستوى الداخلي إلى الضرب بيد من حديد تجاه المتربصين من داخل الأسرة الحاكمة ولم يتورع ابن سلمان بالبطش بمنافسيه وبكل من ينتقد التورط في حرب اليمن، وهذا الأمر تحديدا ما يفسر حملة الاعتقالات تجاه معارضيه الرافضين لمسار التدخل السعودي في اليمن.
والمراقب لمسار الصراع داخل أسرة أل سعود يلاحظ أن الحرب في اليمن اصبحت مرتبطة ارتباط وثيق بمستقبل ذلك الصراع، وهذا ما يفسر أن إطالة أمد التدخل السعودي في العدوان على اليمن رغم فشله من ناحية وكلفته الكبيرة "بشرياً ومادياً" من الناحية الأخرى، كان مقصود من قبل ولي العهد، اعتقاداً منه أن وصوله إلى كرسي الملك مرتبط إلى حداً كبير في بقاء الحرب في اليمن مشتعلة.

يبقى القول، أن المكابرة وعدم الاعتراف بالواقع والاصرار على الاستمرار في اقتراف الفظائع والجرائم بحق الشعب اليمني سوف يفشل مختلف المخططات بما فيها رهان الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز في أن تكون حربه على اليمن بمثابة جسراً للعبور بأبنه محمد إلى وراثة كرسي العرش في المملكة، ولن يكون حظ هذا الرهان في عامه الثامن افضل حالاً عن ما كان عليه في الأعوام السبع الماضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.