العدوان يستهدف مارب والجوف وصعدة وشبوة ب 18غارة    "الحوثيون" يشعلون جبهة حرب جديدة نحو المحافظات الجنوبية بالتزامن مع معارك ضارية في تعز    دفاعات التحالف الجوية تدمر 5 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون تجاه جازان    بيان جديد ل"التحالف العربي" بشأن جبهتي الجوبة والكسارة في مأرب    مليشيا الحوثي تشن قصف صاروخي على منازل المدنيين في الجوبة بمأرب    279 خرقاً لقوى العدوان في الحديدة خلال 24 ساعة    محافظ المهره يلتقي بشباب حملة« لا» لارتفاع الصرف و الاسعار ويوجه الجهات المختصة بضبط المتلاعبين بالاسعار وتوفير الغاز المنزلي والمشتقات النفطية    المركزي اليمني يوقف شركات صرافة جديدة بعدن    مخاطر حقيقة محدقة تنتظر أموال المودعين بشركات الصرافة؟    رويترز: ضغوط أمريكية على السعودية لإنهاء الحصار على الموانئ اليمنية مميز    الامارات تفرج عن جميع المعتقلين اليمنيين العائدين من جوانتانامو مميز    بسبب كومان .. برشلونة يتخذ قرارًا مثيرًا بشأن التدريبات    طاووس وجريسلي يطلعان على الوضع البيئي بمدينة البيضاء    وضع حجر الأساس لمشروع ضخ المياه بالطاقة البديلة في جهران بذمار    - تحليل الحمض النووي يكشف عن حقيقة مومياوات عمرها 4000 عام محفوظة جيدا في الصين    انعقاد مؤتمر علماء اليمن بمشاركة محلية وعربية واسعة    بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة .. اشتعال جبهة جديدة في محافظة جنوبية وسط انهيار كبير للمليشيات الحوثية    إيطاليا تعلن ارتفاع الإصابات الأسبوعية بكوفيد-19    وصول طائرة إلى مطار صنعاء الدولي    قافلة من حرائر أربع مديريات بمحافظة صنعاء للمرابطين    وزير الخارجية يناقش مع سفير بريطانيا تطورات الأوضاع في اليمن    - بعد انتهاء التصويت.. أكبر شركة للمراهنات تنشر الترتيب النهائي للكرة الذهبية    تعرف على آخر مستجدات المعارك في مأرب (اليوم الخميس).. قوت صنعاء تسيطر على نقطة "الفلج"    روسيا: الاستيطان الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية غير شرعي    السيد عبدالملك الحوثي يعزي في وفاة العلامة محمد المنصور    عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى    وطن النجوم    السبب الرئيسي وراء رفض لابورتا التوقيع مع تشافي    اختتام ورشة حول التعديلات على الخطة الإستراتيجية لهيئة الأوقاف    رئيس الوزراء يفتتح برنامج البكالوريوس التطبيقي    تخرج الدفعة ال13 من المعهد العالي للعلوم الصحية في إب    استلام وتسليم بين المدير السابق والجديد لثانوية الرواء بخنفر    ولاية النظام السعودي على الحرمين الشريفين ساقطة    سفير بلادنا لدى القاهرة يبحث مع مسؤول مصري تعزيز العلاقات التجارية بين مؤسسات الاعمال في البلدين الشقيقين    مباراة مرتقبة للمنتخب اليمني الأولمبي مساء اليوم    مليشيا الحوثي تصادر عشرات المنازل الأثرية في صنعاء.. وهذا ما فعلته بمنزل الشاعر ''البردوني''    تعزيزات أبين العسكرية..الشرعية تهيئ الجنوب لحرب الأرض المحروقة    الحوثيون يثيرون غضب قبيلة سنحان بهذا الفعل المستفز    وزير الداخلية يستعرض مع سفير بولندا الأوضاع الأمنية والسياسية في الساحة اليمنية    أول تصريح من رئيس حكومة السودان بعد الانقلاب عليه وعودته الى منزله.. ماذا قال؟    شاهد .. بظهور صارخ ،، إبنة عادل إمام تخطف الأنظار بجمالها الخرافي ..اتفرج    مؤتمرعلماء اليمن يشيد بصمود اليمنيين وخروجهم المشرف بالمولد النبوي    محافظ شبوة ''بن عديو'' يُطالب بتدخل دولي في المحافظة .. تزامنًا مع تصعيد الحوثيين والانتقالي!!    محاولة فتح القسطنطينية وموت سليمان بن عبد الملك.. ما يقوله التراث الإسلامي    بنو سعود.. وداءُ الكراهية والحسد    الحاذق الأهبل..؟!    بخسارة أليمة.. نهاية هيمنة مانشستر سيتي على كأس الرابطة    على صهوات الفعل    معرض الآثار الإسلامية في متحف الشرق بموسكو    الاحتفال بالمولد النبوي في المحويت .. لوحة إيمانية بديعة    البنك الدولي : كل ساعتين تفقد اليمن أم و6 مواليد    نائب مدير مصافي عدن يكشف أسباب توقف المنشأة منذ 2015م    رايوفاليكانو يضرب برشلونة ومصير مجهول للمدرب كومان    مونشغلادباخ يسقط البايرن بخماسية في كأس المانيا    العثور على عروس جثة هامدة بعد ساعات من الزفاف.. وعند مراجعة كاميرات المراقبة كانت الصدمة    مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم الخميس 28 اكتوبر 2021م    مذيع شهير وضع كاميرات مراقبة في غرفة النوم وعندما شاهد التسجيلات اكتشف واقعة صادمة!    جورج قرادحي يثير جدلا واسعا بتصريحات عن اليمن والحكومة الشرعية تحتج وتطالب حكومة لبنان بتحديد موقف واضح.. ماذا قال؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحركات واسعة في الغرب تنجح في إيقاف تصدير الأسلحة إلى دول العدوان
نشر في سبأنت يوم 03 - 07 - 2019

تعالت الأصوات مؤخرا في أوروبا وأمريكا المنددة ببيع الأسلحة إلى الدول التي تشن عدواناً على اليمن للعام الخامس على التوالي.
وطالب مشرعون ومنظمات حقوقية وناشطون بوقف مبيعات الأسلحة إلى السعودية التي تشن عدواناً ظالماً على الشعب اليمني.
وتزايدت المخاوف العالمية بسبب سقوط عدد كبير من المدنيين في الغارات الجوية التي يشنها تحالف العدوان على اليمن، واتهمت المنظمات الإنسانية والحقوقية حكومات بلدانها بالتواطؤ مع السعودية في انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب على خلفية تزويد الرياض وحلفائها بالأسلحة.
وحسب المنظمات الحقوقية، فإن تراخيص صادرات الأسلحة لا تتوافق مع قوانين الدول الغربية بالبحث في طريقة استخدام تلك الأسلحة خارج إطار الدفاع عن النفس، في وقت تشارك فيه السعودية في الحرب على اليمن.
وكان للناشطين من أبناء اليمن المقيمين في الدول الأوروبية دور مهم في إيصال صوت ومظلومية الشعب اليمني وإبراز جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها العدوان، واستخدامه الأسلحة المحرمة دولياً في غاراته الجوية التي طالت البشر والشجر والحجر.
ونجحت التحركات التي تضمنت مظاهرات وحملات سياسية مناهضة لتصدير السلاح في العديد من الدول الغربية، في إجبار حكوماتها على إعلان إيقاف وتعليق مبيعات الأسلحة للسعودية المتهمة بارتكاب جرائم حرب في اليمن.
وأعلنت بعض الدول الأوروبية إيقاف أو تعليق تصدير أسلحتها إلى السعودية ومنها ألمانيا والنرويج وهولندا وبلجيكا والسويد وفنلندا وبلجيكا فيما لاتزال الحملات متواصلة في كل من أمريكا وبريطانيا وفرنسا وأسبانيا للمطالبة بوقف تصدير الأسلحة إلى السعودية.
وأكد المشاركون في تلك التحركات أن قوانين الاتحاد الأوروبي تحظر بيع الأسلحة للدول التي في حالة حرب، خشية أن يتم استخدامها ضد المدنيين، وهو ما ينطبق على السعودية الضالعة في "حرب قذرة" على اليمن.
وحذروا حكومات بلدانهم من التبعات الجنائية على المستوي الدولي في حال ضلوعها بشكل مباشر في جرائم الحرب التي ترتكب في اليمن في حق المدنيين، من خلال أسلحتها التي تبيعها لكل من الإمارات والسعودية.
تلك المخاوف دفعت محكمة بريطانية، الأسبوع قبل الماضي إلى اعتبار أن حكومة بلادها خالفت القانون في صادرات السلاح للسعودية، ما أجبر الحكومة البريطانية على حظر بيع أسلحة جديدة إلى السعودية رغم معارضتها لقرار المحكمة وقرارها تقديم طعن ضده.
ودعا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيريمي كوربن، حكومة بلاده إلى عدم الاعتراض على قرار المحكمة الذي قال إنه يجب أن يُشكل "دعوة لليقظة" بالنسبة للحكومة البريطانية.
وأضاف "على الحكومة بدل الاعتراض على قرار المحكمة، القبول به، ووقف بيع الأسلحة للسعودية ".. مشدداً على أنه "يجب تحقيق السلام في اليمن، وإنقاذ هذه الأرواح".
فيما أكدت منظمة العفو الدولية الأسبوع الماضي في تغريدة على حسابها على "تويتر" أن جهودها والمنظمات الحقوقية الأخرى في توثيق التأثير الكارثي للأسلحة التي تصدرها دول كأمريكا وإيطاليا على المدنيين في اليمن، نجحت في إيقاف بيع الأسلحة الإيطالية للسعودية والإمارات.

وذكرت أن مجلس النواب في إيطاليا قرر تعليق بيع الأسلحة إلى السعودية والإمارات، وذلك بعد أشهر من الضغط من جانب المجتمع المدني الإيطالي وتوقيع أكثر من 40 ألف شخص على عريضة تطالب الحكومة الإيطالية بتعليق بيع الأسلحة.
فيما صوّت الكونغرس الأمريكي بالأغلبية على تشريع يمنع تنفيذ خطة الرئيس دونالد ترامب لإتمام صفقة مبيعات أسلحة قيمتها 8 مليارات دولار للسعودية والإمارات.
ويتجه مجلس النواب الأمريكي أيضاً إلى رفض هذه الصفقة التي ستستخدم في اليمن، وقال ستيني هوير، ثاني أكبر عضو ديمقراطي بمجلس النواب، للصحفيين الثلاثاء الماضي "إن المجلس سيصوت على 22 قراراً برفض صفقات الأسلحة للسعودية والإمارات عندما يستأنف انعقاده في واشنطن في التاسع من يوليو الجاري".
ومنذ عدة أشهر يعرقل أعضاء في الكونغرس مبيعات أسلحة هجومية للسعودية والإمارات، لشعورهم بالقلق بشأن حصيلة القتلى المدنيين الكبيرة الناجمة عن الحملة الجوية التي تشنها الدولتان في اليمن بالإضافة إلى انتهاكات حقوق الإنسان مثل مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا مطلع أكتوبر الماضي.
وفي فرنسا حثت منظمات حقوقية، السلطات على الاقتداء بقرار بريطانيا تعليق منح السعودية عقود تسلح جديدة خشية استخدامها في الحرب الدائرة في اليمن.
ووصفت بينيدكت غينروود من منظمة هيومن رايتس ووتش قرار محكمة الاستئناف في لندن بأنه "تاريخي ويوجه رسالة قوية للدول الأوروبية، مثل فرنسا، التي تواصل بيع الأسلحة للسعودية التي تستخدمها ضد المدنيين في اليمن".
بدوره دعا الباحث في المركز الفرنسي للتسليح توني فورتان، باريس إلى حظر بيع الأسلحة بشكل كامل إلى كل من السعودية والإمارات بسبب الانتهاكات الفظيعة التي تمارسانها منذ أربع سنوات.
وأكد فورتان في تصريحات صحفية أنه لا يوجد أدنى شك في أن الرياض وأبو ظبي استخدمتا الأسلحة الفرنسية الفتاكة ضد المدنيين .
من جانبها قالت مديرة منظمة "كار" الإنسانية- فرع فرنسا آن هيري أن بحوزتها تقارير تؤكد استهداف الطيران الحربي السعودي والإماراتي للمستشفيات ومقار المنظمات الإنسانية من أجل ترهيبها ودفعها لمغادرة اليمن كي لا تكون شاهدة على الفظائع والانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها في حق اليمنيين.
وكانت تظاهرة في ميناء لوهافر الفرنسي نجحت الشهر الماضي في منع سفينة سعودية من شحن أسلحة فرنسية متطورة، وأجبرتها على مغادرة الميناء خالية الوفاض.
وعبر النائب البرلماني عن الحزب الشيوعي جان بول لوكوك، عن شكره للسكان والمنظمات الحقوقية التي أجهضت هذه الصفقة التي اعتبرها "غير أخلاقية وغير قانونية".. مؤكداً أن الحركة الشعبية انتصرت لحقوق الإنسان على حساب دبلوماسية المال التي تنتهجها الحكومة.
وقال إنه سيواصل مساءلة الحكومة في أروقة مجلس النواب، ولن يسمح بأن تكون فرنسا متواطئة وضالعة في المجازر التي ترتكب في حق المدنيين العزل في اليمن، ولن يسمح بدبلوماسية الصفقات على حساب حقوق الإنسان.
وأشار استطلاع للرأي أجراه معهد "يوغوف" في فرنسا مؤخراً، إلى أن ثلاثة من كل أربعة فرنسيين 74 بالمائة يعتبرون "من غير المقبول" أن تبيع فرنسا إلى السعودية معدات عسكرية، بينما يرى 88 بالمائة أن على فرنسا وقف تصدير أسلحة إلى دول يمكن أن تستخدم ضد سكان مدنيين.
وأعلنت الحكومة الألمانية في مارس الماضي أنها ستمدد حظراً على تصدير الأسلحة إلى السعودية لمدة ستة أشهر أخرى تنتهي في سبتمبر المقبل.
وكانت ألمانيا أوقفت بداية العام الماضي صادرات الأسلحة إلى السعودية تحت ضغوطات القوى السياسية بسبب انتهاكات ترتكبها المملكة في اليمن.
كما ألغت السويد عقود تسليح مع السعودية عام 2015 بسبب أوضاع حقوق الإنسان هناك، وأصدرت المحكمة العليا في بلجيكا أوائل شهر يوليو 2018 قرارأً بمنع تصدير الأسلحة إلى السعودية للسبب ذاته.
وفي بداية عام 2018 أوقفت الحكومة النرويجية، التي تحظر بيع الأسلحة والذخائر للسعودية، جميع صادرات الأسلحة والذخائر إلى الإمارات بسبب المخاوف من إمكانية استخدامها في اليمن.
وفي هذا السياق ثمن المجلس السياسي الأعلى، مواقف الدول الغربية وجهودها الإيجابية لتعليق صفقات بيع السلاح لتحالف العدوان، ورحب بأي موقف من شأنه مساعدة اليمنيين والتضامن معهم.
واعتبر المجلس السياسي الأعلى في اجتماعه الاثنين الماضي أن تلك المواقف والجهود تعد من الثوابت التي ينبغي أن تلتزم بها مختلف الدول والكيانات والمنظمات في إطار مبادئ حقوق الإنسان ووقف قتل المدنيين واستهداف الأطفال والنساء.
وعكست هذه التحركات إدراك الأحرار في العالم لوحشية النظام السعودي والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقوانين الدولية الأخرى التي يرتكبها وتحالفه بحق الشعب اليمني، تستوجب وقف صفقات بيع الأسلحة لدول تحالف العدوان الذي تسبب في مآسي ومعاناة أبناء اليمن منذ أكثر من أربع سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.