ارتفاع عدد ضحايا الغارات الجوية على حي الأعناب السكني بالعاصمة صنعاء    الرئيس هادي: شبوة نموذج للمحافظة الآمنة المستقرة    تظاهرات في عدن وحضرموت تندد بانهيار العملة    الفقر... آفة تطال المجتمع اليمني، ومؤشرات الانفجار الكبير.    بإِسناد جوي وبري من تحالف دعم الشرعية الجبهات تشتعل..وانتكاسة غير مسبوقة لمليشيا الحوثي (تطوارات متسارعة)    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    انتقادات واسعة لزيارة ماكرون للسعودية ولقاءه بن سلمان    تفاصيل جديدة عن الانفجار الذي هز مدينة مارب صباح اليوم وسقوط ضحايا    شاهد لحظة استهداف مواقع أسلحة تحت الأرض في صنعاء (فيديو)    شاهد.. الجماهير الغاضبة تخرج إلى الشوارع وترفع صوتها في وجه الحكومة الشرعية بسبب الانهيار الاقتصادي (فيديو)    عرسان مع وقف التنفيد .. الحوثيون يرتكبون فضائح بعرسهم الجماعي ل 7200 عريس (تفاصيل)    "بلومبرغ": مشادة كلامية "حادة" بين بلينكن ولافروف في ستوكهولم    الأرصاد يتوقع أجواء باردة إلى شديدة البرودة أثناء الليل والصباح الباكر    علي عبدالله صالح... الحلقة المفقودة    تجهيزات عسكرية ضخمة لحسم المعركة النهائية في اليمن    احدهم شيخ قبلي .. مقتل واصابة أربعة اشخاص في عملية اطلاق نار على مجلس مقيل بالرضمة بمحافظة إب    أكبر جائزة يسعى الحوثيين الحصول عليها قبل أي مفاوضات لإنهاء الحرب في اليمن (ترجمة خاصة)    ارتفاع حصيلة ضحايا ثوران بركان سيميرو في إندونيسيا إلى 13 قتيلًا    مصادر عسكرية تكشف عن العائق الأكبر الذي يقف أمام الجيش الوطني ويمنع تقدمه في شبوة    فقر وجوع وحالة نفسية: مواطن بالصبيحة يقتل 6 من أفراد أسرته وإصابة والدته    في قضية فساد إخونجي.. مدير صحة شبوة يستولي على 35 مليون ريال    ابنة الفنانة اصالة نصري تصفع والدها طارق العريان لهذا السبب !    إكتشاف موميا تغطي وجهها    مانشستر سيتي ينتزع الصدارة من ليفربول بثلاثية في شباك واتفورد    تقارير تكشف مواصلة المليشيات الحوثية في ارتكابهم جرائم ضد التعليم ومنتسبيه    تعرف على ترتيب هدافي كأس العرب "قطر 2021"    برشلونة يتجرّع مرارة الخسارة الأولى في عهد تشافي    الانقلابيون يعاودون استهداف صنعاء «القديمة» لتغيير هويتها مناشدات ل«يونيسكو» بالتحرك لإنقاذ المدينة التاريخية    معلومات مقلقة بشأن المتحور الجديد 'أوميكرون' والمتعافين من كورونا!    تنفيذي تعز يناقش أداء المكاتب واحتياجات المحافظة من المشاريع    كلية الرازي للعلوم الطبية والتقنية في يريم تواكب التطورات العلمية الحديثة    " د.صالح علي باصرة " في كتابٍ حديث للأستاذ الدكتور خالد طوحل    فجاة : البترول الصافي يجري فوق ارض شبوة والمواطنون يهرعون لتعبئته    مدير شركة الغاز يوجه بزيادة حصة تعز من الغاز المنزلي    أمين عام الجامعة العربية: إيران تسعى لبسط سيطرتها على باب المندب والحوثي مصدر تهديد لأمن البحر الأحمر    تزوج عروستين في ليلة واحدة..!    شاهد ماذا قال مفكرواعلامي جزائري عن اليمن    بنزيما خارج موقعتي إنتر وأتلتيكو    ستعيد النظر في تناوله بعد اليوم.. الإفراط في تناول الفلفل الحار يسبب هذا المرض!    السعودية تحرم فلسطين من أول انتصار بكأس العرب    القانون المصري يلزم بإخطار الزوجة بالزواج الثاني    شاهد.. الشجرة التي تشبه الزجاجة والموجودة في اليمن    دراسة مهمة تكشف عن أطعمة ثبت أنها تقلل من آلام المفاصل    فريق من الخبراء يتحدث عن ميزة تجعل "أوميكرون" أكثر "إنسانية"    صحفي يمني يكشف تورط مافيا إخوانية بتهريب العملة الصعبة من اليمن إلى تركيا    شيرين عبد الوهاب تحسم الجدل حول طلاقها    برشلونة يعلن عن غياب جافي أمام بايرن ميونيخ الالماني    بايرن ميونيخ يحسم لقاء القمة امام دورتموند بثلاثية    لحصر ودراسة المشاريع بالمحافظة.. فريق هندسي من صندوق صيانة الطرق يزور حضرموت الساحل    بايرن يبتعد في الصدارة بنقاط دورتموند    عدن.. جمعية المخابز والأفران تقر رفع تسعيرة "الروتي" 50 بالمئة    متى يكون ألم الكتف إشارة لمرض بالقلب؟    أسباب تجلب محبة الله لنا:    من حب الصحابة للرسول صلى الله عليه وسلم:    أحداث وقعت عامي 112 و113 هجرية.. ما يقوله التراث الإسلامي    فنان مصري شهير .. دفن شقيقته حية وتوفى بطريقة غريبة وهو يؤدي مشهد الموت .. شاهد من يكون؟    ك أنها فلقة قمر .. أبنة الزعيم عادل أمام "المخفية" من سنين طويلة تظهر للعلن ..وصورها الجديدة تأسر القلوب .. شاهد    "الحوثي" وسورة المسد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



واشرقت اليمن بنور مولدك يا محمد
نشر في 26 سبتمبر يوم 17 - 10 - 2021

هتافات لبيك يا رسول الله تسطح في سماء اليمن وتسمع العالم والعبارات المعبرة عن الفرح والابتهاج بمولد سيد الاكوان محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم تعلو واجهات المباني والمؤسسات في كل ربوع اليمن أما الزينة الضوئية بتشكيلاتها الرائعة فقد ملأت قلوب اليمنيين عشقا لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم واحيت روح المحبة والولاء له.
الموروثة عن اسلافهم من الاباء والاجداد رضوان الله عليهم الذي كانت شعيرة المولد النبوي الشريف لا تفارقهم في افراحهم واتراحهم حيث انها تمثل وسيلة من وسائل التقرب الى الله تعالى ففي مناسبات الافراح تجدهم يقيمون المولد النبوي الشريف محتسبون اجر اقامته على المقصد الذي قصدوا به اقامت المولد من ذلك عودة الحجاج من اداء فريضه الحج او عوده الغائب من غيبته كذلك عند ارتزاقهم بمولود جديد. كما يقيمون المولد النبوي الشريف في حفلات اعراسهم وينذرون النذور بإقامة المولد النبوي الشريف في العديد من معتقداتهم بنيه الحصول على البركة في الاموال والاولاد ونيه الشفاء للأمراض والرحمة للأموات وكل هذه المعتقدات معروفة ومألوفة في اغلب المجتمعات العربية والإسلامية وبالأخص المجتمع اليمني.
لذلك لا غرابه في ان يتصدر الشعب اليمني شعوب العالم ويحرز الرقم الاول في احياء مناسبه ذكرى مولد المصطفى عليه وعلى اله أفضل الصلاة واتم التسليم طاعتا لله وامتثالا لأمره في قوله تعالى (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )
ومن هذا المنطلق فان التكليف الشرعي يوجب علينا احياء هذه المناسبة واظهار مظاهر الفرحة والبهجة بيوم مولده صلوات الله عليه وعلى اله وسلم فهو اليوم الذي غير وجه التاريخ بل وجه العالم كله فيه برز النور المحمدي فأضاء الاكوان علويها وسفليها.
فأظهرت السماء فرحتها وبهجتها بمولدة يوم سطع نور فيها اضاء ما بين المشرق والمغرب واحتفلت به يوم صفدت ابوابها في وجه الشياطين فمنعوا من استراق السمع.
واحتفلت بمولده الارض يوم انطفأت نار المجوس وتهدمت شرفات قصور الاكاسرة.
كيف لا نحتفل بمولده وهو فضل الله علينا ورحمته بنا.
ان الرسالة التي يقدمها الشعب اليمني العظيم لكل شعوب العالم بالحشود المليونية التي ملاءة الساحات في كل المحافظات اليمنية رغم ما يعانيه من حصار بري وبحري وجوي جراء العدوان الغاشم الذي تتزعمه أمريكا واسرائيل وتنفذه الاذناب من الأنظمة العميلة ممثله بالنظامين السعودي والاماراتي ومن تحالف معهم في عدوانهم على شعب الايمان والحكمة شعب العزة والكرامة شعب الصمود الاسطوري الذي اذهل العالم ومرغ انوف المعتدين في التراب وكسر شوكة المستكبرين وفضح المتشدقين بالإنسانية وحقوق الانسان ومدعي حمايه المواثيق والمعاهدات والقوانين الدولية الذي اصبحوا غطاء لكل الجرائم التي ترتبها أمريكا وحلفائها ضد الشعب اليمني المظلوم.
ومع هذا كله يحتشد اليمنيون ويقولون للعالم لن يثنينا عدوان المعتدين ولا سكوت المتآمرين ولا كيد المحايدين والمرتزقة العملاء في الداخل والخارج عن تصدر الشعوب العربية والاسلامية في احياء مناسبه ذكرى المولد النبوي الشريف مجسدون سلوكه واخلاقه وقيمه ومبادئه ونصرته للمستضعفين في حياتنا وواقعنا المعاصر فنحن عشاق الرسالة المحمدية الأصيلة احفاد الانصار وجنود حفيد الكرار.
بقلم خالد يحيى حسين السوسوه مديرعام محكمه استئناف ذمار
هتافات لبيك يا رسول الله تسطح في سماء اليمن وتسمع العالم والعبارات المعبرة عن الفرح والابتهاج بمولد سيد الاكوان محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم تعلو واجهات المباني والمؤسسات في كل ربوع اليمن أما الزينة الضوئية بتشكيلاتها الرائعة فقد ملأت قلوب اليمنيين عشقا لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم واحيت روح المحبة والولاء له.
الموروثة عن اسلافهم من الاباء والاجداد رضوان الله عليهم الذي كانت شعيرة المولد النبوي الشريف لا تفارقهم في افراحهم واتراحهم حيث انها تمثل وسيلة من وسائل التقرب الى الله تعالى ففي مناسبات الافراح تجدهم يقيمون المولد النبوي الشريف محتسبون اجر اقامته على المقصد الذي قصدوا به اقامت المولد من ذلك عودة الحجاج من اداء فريضه الحج او عوده الغائب من غيبته كذلك عند ارتزاقهم بمولود جديد. كما يقيمون المولد النبوي الشريف في حفلات اعراسهم وينذرون النذور بإقامة المولد النبوي الشريف في العديد من معتقداتهم بنيه الحصول على البركة في الاموال والاولاد ونيه الشفاء للأمراض والرحمة للأموات وكل هذه المعتقدات معروفة ومألوفة في اغلب المجتمعات العربية والإسلامية وبالأخص المجتمع اليمني.
لذلك لا غرابه في ان يتصدر الشعب اليمني شعوب العالم ويحرز الرقم الاول في احياء مناسبه ذكرى مولد المصطفى عليه وعلى اله أفضل الصلاة واتم التسليم طاعتا لله وامتثالا لأمره في قوله تعالى (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون )
ومن هذا المنطلق فان التكليف الشرعي يوجب علينا احياء هذه المناسبة واظهار مظاهر الفرحة والبهجة بيوم مولده صلوات الله عليه وعلى اله وسلم فهو اليوم الذي غير وجه التاريخ بل وجه العالم كله فيه برز النور المحمدي فأضاء الاكوان علويها وسفليها.
فأظهرت السماء فرحتها وبهجتها بمولدة يوم سطع نور فيها اضاء ما بين المشرق والمغرب واحتفلت به يوم صفدت ابوابها في وجه الشياطين فمنعوا من استراق السمع.
واحتفلت بمولده الارض يوم انطفأت نار المجوس وتهدمت شرفات قصور الاكاسرة.
كيف لا نحتفل بمولده وهو فضل الله علينا ورحمته بنا.
ان الرسالة التي يقدمها الشعب اليمني العظيم لكل شعوب العالم بالحشود المليونية التي ملاءة الساحات في كل المحافظات اليمنية رغم ما يعانيه من حصار بري وبحري وجوي جراء العدوان الغاشم الذي تتزعمه أمريكا واسرائيل وتنفذه الاذناب من الأنظمة العميلة ممثله بالنظامين السعودي والاماراتي ومن تحالف معهم في عدوانهم على شعب الايمان والحكمة شعب العزة والكرامة شعب الصمود الاسطوري الذي اذهل العالم ومرغ انوف المعتدين في التراب وكسر شوكة المستكبرين وفضح المتشدقين بالإنسانية وحقوق الانسان ومدعي حمايه المواثيق والمعاهدات والقوانين الدولية الذي اصبحوا غطاء لكل الجرائم التي ترتبها أمريكا وحلفائها ضد الشعب اليمني المظلوم.
ومع هذا كله يحتشد اليمنيون ويقولون للعالم لن يثنينا عدوان المعتدين ولا سكوت المتآمرين ولا كيد المحايدين والمرتزقة العملاء في الداخل والخارج عن تصدر الشعوب العربية والاسلامية في احياء مناسبه ذكرى المولد النبوي الشريف مجسدون سلوكه واخلاقه وقيمه ومبادئه ونصرته للمستضعفين في حياتنا وواقعنا المعاصر فنحن عشاق الرسالة المحمدية الأصيلة احفاد الانصار وجنود حفيد الكرار.
بقلم خالد يحيى حسين السوسوه مديرعام محكمه استئناف ذمار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.