إفشال هجوم حوثي غربي مأرب ورصد أكثر من 100 خرق للهدنة في عدد من الجبهات    الكشف عن مشروع استثماري استخباراتي في اليمن يشرف عليه خبراء من إيران بالشراكة مع جماعة الحوثي    نجم سابق : صلاح قلب الطاولة على ليفربول    مقتل الشاب الذي ظهر مع الممثلة انجلينا جولي في عدن بتفجير موكب مدير امن لحج..(الاسم+صورة)    صعود جديد للدولار والريال السعودي باليمن    الرئيس الأوكراني يعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا    العرادة يدعو إلى ضغط دولي على مليشيا الحوثي لتنفيذ بنود الهدنة ورفع حصار تعز    بشرى كبرى للمصابين بالسكري .. هذا النوع من التوابل يتواجد بكل مطبخ يمتص سكر الدم فور تناوله ويسمح لك بتناول اي وجبة دون ارتفاعه!    إذا ظهرت عليك هذه العلامات في الصباح الباكر فأنت تعاني من نقص فيتامين ب12 المهم لجسمك .. انتبه تتجاهلها    مصادر طبية تكشف الحصيلة الأولية للتفجير الإرهابي الذي استهدف مدير أمن لحج    رسميا .. خارجية روسيا تعلن عن تدخل مباشر في الازمة اليمنية لإنهاء معاناة جميع اليمنيين بلا استثناء (تفاصيل)    تحذيرات الأرصاد بشأن الأمطار والسيول والأجواء شديدة الحرارة بهذه المحافظات    تغيرات مفاجئة في سعر صرف الدولار والريال السعودي مقابل الريال اليمني اليوم الاربعاء "آخر تحديث "    إغلاق الشركة العمانية للإتصالات في عدن ,, الخسائر والاضرار    الجيش يكسر عملية هجومية للمليشيات غربي مأرب    روسيا تتخذ إجراءات جديدة وعاجلة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    الزعوري يبحث امكانية دعم خطة الحكومة لتشغيل الشباب ومناهضة عمالة الأطفال    امرأة تنصب بأكثر من مليار ريال وتقع في المصيدة.. أمن عدن يكشف تفاصيل مثيرة    معين عبد الملك يطلع على خطط وانجازات هيئة الطيران المدني لتطوير وتشغيل المطارات    وزير الشباب والرياضة يناقش أوضاع العمل الشبابي والرياضي في أبين    الامم المتحدة: الجوع في اليمن بلغ أعلى مستوياته منذ 2015 مميز    الفلكي الشوافي يكشف بالحساب الفلكي عن احداث هامه تبداء من صباح اليوم الاربعاء    من هو القيادي اليمني البارز الذي قتل بغارة جوية في سوريا؟ (اسم وتفاصيل )    بيان مشترك يكشف تفاصيل لقاء السيسي مع ملك البحرين ورسالة حادة لإثيوبيا    بتمويل من صندوق الأمم المتحدة : *إتحاد نساء أبين يعقد لقاء موسعا لشبكة النساء الملهمات لتبادل الخبرات والإستفادة من قصص النجاح ..*    عرض كشفي لطلاب الدورات الصيفية المغلقة بصعدة    مخترع يمني يبتكر ''الفندق الطائر'' .. يعمل بالطاقة النووية ويتسع ل5000 راكب (فيديو)    السعودية تعلن أول أيام عيد الأضحى وموعد الوقوف بعرفات    ثلاثة لقاحات للحجاج اليمنيين لحظة وصولهم منفذ الوديعة    قائد الثورة: وصلنا لمستوى متقدم في القدرات العسكرية وانتاج الصواريخ مستمر    قيادي حوثي ينقل قضية "فتاة يريم " لصنعاء ويعين محامي للمتهم ويتعهد لأسرته بأعفائه من العقوبة (تفاصيل)    - لماذا اعتذر رئيس المؤتمر ابو راس لليمنيين بحضور أيوب طارش ؟    بن دغر ينعي وفاة عضو المجلس اللواء عبدالله صالح بن سبعه    بالصورة.. حشود عسكرية كبيرة لمليشيا الحوثي استعداد لمعركة فاصلة    الفرنسي جارسيا يوجه رسالة حماسية إلى مشجعي "العالمي"    الحكومة تطالب بمزيد من الضغط على الميليشيات لرفع حصارها عن تعز وفتح الطرقات فورًا    حضرموت..بدء سفلتة خط حورة العبر    ماني يفصح عن اول لاعب دولي تحدث معه قبيل انتقاله لبايرن ميونيخ    ارسنال يقدم عرضا جديدا للتعاقد مع نجم اياكس الهولندي    يوم ترفيهي لأبناء المعاقين والأسرى والمفقودين بأمانة العاصمة    مثلث الشائعات السلالية.. خلاصة تاريخية وواقعية    تحذير هام : ظهور هذه العلامات في هاتفك دليل على أنه يتم التجسس عليك من الكاميرا والميكروفون .. إليك الطريقة الوحيدة لإيقافها !    وفاة ممثل خليجي شهير بعد خذلانه من قبل زملائه    مشروب شائع يخفض نسبة السكر في الدم    مشهد غريب في بطولة العالم سباح يقف وحيدا على منصة التتويج بعد تجريده من ميداليته الذهبية    الرويشان يعلق على اعتذار مدرب المنتخب الوطني للناشئين قيس محمد للجماهير اليمنية..شاهد ماقال    معمل لصناعة المخدرات على أراضي قاعدة أمريكية في بلجيكا    في واقعة فريدة من نوعها .. معلمة "يمنية" تتزوج برجل أستأجر شقتها بعدما عجز عن دفع ايجار 3 أشهر ؟!    أوراق نباتية رخيصة تقلل الكولسترول وتنظم مستويات السكر في الدم وتخفف أعراض السكري بشكل فوري    لملس يبحث مع مسؤول برنامج الغذاء العالمي تسهيل إجراءات إستيراد القمح    المحكمة الادارية بأمانة العاصمة تعقد جلسة للنظر في اغلاق وزارة الاعلام بث إذاعة صوت اليمن    مستشفى خليفة بسقطرى.. جهود متواصلة لتوفير ادوية المرضى بأسعار زهيدة    توقيع كتاب (الرسالة الوطنية) لحسن الرصابي    كيف بدأت الأغنية وكيف انتهت؟ هل تطوّر الغناء وتخلّف الشّعر؟    ماذا فعل الكونجرس الأمريكي بلوحة رسامة يمنية كُتب عليها بالعربية "حجابي يجعلني قوية"!    أثارت الجدل .. ما سر زجاجة الماء التي كان يمسكها قاتل الطالبة الأردنية إيمان إرشيد بعد انتحاره؟    وزير الأوقاف يكشف ل"المشهد اليمني" عدد حجاج اليمن من الداخل ومن المغتربين في السعودية لهذا العام    قرية الهجرة .. تحفة عمرانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لهذا السبب .... قلق صهيوني متزايد من حكومة صنعاء !
نشر في 26 سبتمبر يوم 12 - 05 - 2022

قادرة صنعاء على تذكير الكيان الصهيوني بالدوران حول رأس الرجاء الصالح وبإمدادات الأسطول الأمريكي السادس له بالنفط عبر البحر المتوسط وحرمانه من تصدير منتجاته إلى آسيا واستراليا وحصار موانئه.
البحر الأحمر يمتاز على نظيره البحر المتوسط بأنه منطقة مائية مفتوحة تتيسر فيها الحركة والمناورة ما خوله أن يكون مكانا مناسبا للقواعد والأساطيل البحرية .
تلغيم باب المندب
عندما اعلنت الدولة العثمانية التي كانت تسيطر على شمال اليمن خلال الحرب العالمية الأولي (1914- 1918م ) اقفال باب المندب دعما لحملتها البرية صوب ميناء عدن وصبت وابل نيران مدفعيتها على جزيرة ميون انطلاقا من منطقة رأس الشيخ سعيد مستعينة في ذلك بحليفتها ألمانيا ذات المطامع التوسعية الكبيرة في الشرق الأوسط والتي ارادت المضي في تحقيق هذا الهدف المثير عن طريق اقامة قواعد غواصات المانية حذاء الساحل اليمني وتلغيم باب المندب بواسطة بواخر المانيا . وقبل ان ينسحب الاستعمار الإنجليزي من جنوب اليمن عام 1967م حاول عبثا من خلال الأمم المتحدة الابقاء على هيمنته على باب المندب لأهميته الدولية او تحويل هذا الممر الدولي اليمني الهام إلى ممر مائي دولي غير خاضع للسيادة اليمنية .
استراتيجيا اليمن تشرف على ثلاثة مسطحات مائية البحر الاحمر وخليج عدن وبحر العرب ويمثل مضيق باب المندب المدخل الجنوبي للبحر الأحمر وهو ممر مائي يصل بين المحيط الهندي والبحر المتوسط عبر البحر الأحمر ثم قناة السويس . ومما زاد من اتساع مزايا اليمن وقوعه على شرايين التجارة العالمية . إذ يمثل صله وصل بين نفط العرب والصناعة الغربية وتمر عبر مضيق باب المندب ما نسبته 38% من النفط المستورد من أمريكا و60% من نفط أوروبا . كذلك أن اليابان وأوروبا تعتمدان بصورة كبيرة على البحر الأحمر وبحر العرب للنقل البحري للبترول . ويُصنف ميناء عدن كأفضل موانئ الساحل اليمني نظرا لتموقعه في خليج عميق شبة مغلق بمخروطين بركانيين تحميه الجبال شرقا وجنوبا من الرياح الموسمية كذلك اتخاذ عدن قاعدة عسكرية لحماية بترول الخليج .
كيان قذر
لم تحدث حرب عالمية في القرن العشرين إلا وكانت الولايات المتحدة الأمريكية طرفا فيها وذلك من خلال الحربين العالميتين الأولي والثانية التي جاءت نهايتها وقد سجلت أمريكا أسنها القوة الوحيدة التي استعملت السلاح النووي ثم انها استعملته دون ضرورة ماسة إليه . وفيما يتعلق الأمر بزعزعة استقرار الشرق الاوسط فالجميع يعرف أن الولايات المتحدة الأمريكية من اهم القادة الكبار للحروب الإقليمية منذ ان وضعت يدها على الاحتياطيات النفطية السعودية بتوقيع اتفاق كوينسي عام 1945م (تم إبرامه في فبراير سنة 1945م وذلك على متن طراد يو أس أس كوينسي بين الملك عبدالعزيز آل سعود والرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت . واهم ما جاء في هذا الاتفاق هو توفير امريكا الحماية اللأمشروطة لعائلة آل سعود الحاكمة مقابل تعهد المملكة السعودية بتزويد الولايات المتحدة الأمريكية بالنفط اللازم لها )
وبعد إعلان قيام دويلة الكيان الصهيوني في 15 مايو سنة 1948 م بمباركة أمريكية ( كيان صغير قذر يسعى لإزعاج كوكب بأكمله ) وفق تعبير الدبلوماسي الفرنسي - دانييل برنار- توجهت الاستراتيجية الأمريكية في البحر الأحمر الي خدمة مصالحها أولا وتعزيز الوجود الصهيوني في المنطقة وابقاء ميزان القوي في المنطقة لصالح الكيان الصهيوني على الدوام . ويتضح ذلك جليا في حرب اكتوبر 1973م حيث نجحت البحرية العربية في فرض الحصار على الملاحة الصهيونية ومنعها من العبور في باب المندب وقد ادي ذلك العمل العسكري الي شل الملاحة البحرية الصهيونية وانقطاع وصول النفط الي ميناء إيلات لمدة شهرين . ونتيجة لذلك فقد تدخلت الولايات الامريكية المتحدة بكل ثقلها لصالح الكيان الصهيوني لإنقاذه من الهزيمة وانهاء الحصار الاقتصادي البحري عليه .
تقسيم اليمن
أدت المصالح الإقليمية المتضاربة لدول العدوان دورا كبيرا ومؤثرا على تقسيم اليمن وهذا ما يتضح من خلال مصالح واهداف القوى الاستعمارية وادواتهم في عدوانهم على اليمن منذ 26 مارس 2015م . فإلى عام 2017م بقيت حكومة صنعاء مسيطرة على مساحات كبيرة من أراضي اليمن وبالذات المناطق الساحلية الجنوبية والغربية وبالذات مدينة المخا وميناء عدن . حيث يتعاطى المنظور الاستراتيجي السعودي مع اليمن كعمق استراتيجي وجزء من نفوذ الرياض ويتقاطع مع الحسابات الاستراتيجية لحليفه الأمريكي الذي يتطلع للتأكيد وجود سيطرته على باب المندب وخليج عدن وجزيرة سقطرى حيث يعتبر باب المندب محولا استراتيجيا مؤثرا لشحنات التجارة البحرية وإمدادات الطاقة الدولية التي تربط منطقة الخليج عبر المحيط الهندي بالبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر . وإن أهمية باب المندب تضاهي قيمته قناة السويس التي تربط التجارة وخطوط الشحن بين افريقيا وآسيا واوروبا .
في حين تتمثل الأهداف الرئيسية لدويلة الامارات في السيطرة واحتلال مئتي كيلو متر من الساحل اليمني وهي دعامة مركزية في مخطط أبو ظبي لتصبح قوة عظمي في مجال الطاقة . وتشمل هذه المنطقة موانئ الساحل الجنوبي لليمن على ساحل خليج عدن والخليج العربي ومضيق باب المندب وجزيرة سقطرى .
وتدرك الإمارات أهمية عدن والمخا وجزيرة ميون بالنسبة للبريطانيين وكذا أهمية الحديدة وجزيرة سقطرى للأمريكيين ما من شأنه أن يعزز أواصر التعاون والتفاهم مع لندن وواشنطن حول الخطوط العريضة لتقاسم النفوذ . حيث عمدت دويلة الإمارات منذ عام 2016م إلى انشاء تشكيلات مليشيات مسلحة معظمها من السلفيين يبلغ تعدادها 30 ألف فرد وأطلقت عليهم تسميه الحزام الأمني وتوجد في عدن ولحج وأبين وشبوة وحضرموت والمهرة وجزيرة سقطرى .
تدمير عدن
اقتصاديا برزت دويلة الإمارات خلال العقود الماضية كمركز دولي في الملاحة البحرية جعلها ترى أية محاولة لتطوير ميناء عدن الاستراتيجي مهددا لأمنها القومي وعلاقاتها الاقتصادية المتعاظمة خصوصا بعد أن ألغت اليمن في عام 2012م الاتفاقية مع الإمارات بخصوص ميناء عدن سنة 2008م .
وتحتفظ دويلة الامارات ايضا بأهداف اخرى تشمل ايجاد بديل مضيق هرمز عبر مد انبوب نفط لساحل محافظة المهرة على بحر العرب – وهذا اوجد تضارب للمطامع بين دويلة الامارات وآل سعود - يكون في مقدوره تصدير النفط في حالة تعرض مضيق هرمز للإغلاق من قبل إيران . وبسبب العقوبات الامريكية الاقتصادية المفروضة على ايران وبالأخص حينما قررت امريكا في مايو 2018م وبشكل أحادي الانسحاب من الاتفاق النووي وتبني عقوبات اقتصادية اكثر صرامة بحق طهران بعد الإعلان بوضوح في رغبتها في فرض حظر مطلق على إيران بمنعها من تصدير قطرة نفط واحدة . فيما ادانت طهران عدم قانونية القرار الأمريكي وهددت بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره جزء كبير من النفط الخام العالمي من خلال تصريح الجنرال علي رضا تانجسيري قائد بحرية الحرس الثوري الذي وصفه بانه (ممر بحري إذا لم نتمكن من استخدامه سنغلقه ).
القلق الصهيوني
تحتفظ الذاكرة العسكرية للكيان الصهيوني بما يقلقها ويقطع عليها اهدافها وطموحاتها التوسعية في منطقتنا العربية عامة وفي اليمن خاصة وبالذات مضيق باب المندب والجزر اليمنية فمن ذلك حادثة ضرب ناقلة النفط (كورال سي ) عام 1971م اثناء عبورها مضيق باب المندب والتي كانت ترفع علم ليبيريا وتحمل شحنة نفط من الخليج العربي إلى الكيان الصهيوني وهو الحادث الذي اتهمت به الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حيث اعلنت جولدا مائير رئيسه وزراء الكيان الصهيوني حينها (أن ذلك عمل خطير جدا وان اسرائيل ستتخذ الاجراءات الضرورية لحرية الملاحة الى موانيها ) في حين صرح موشى ديان وزير الدفاع الصهيوني آنذاك (انه سينفذ كافة الاجراءات لضمان وصول الناقلات التي تحمل البترول الى اسرائيل خلال البحر الاحمر دون اعاقة ) كم اكد وقتها مسؤول صهيوني (بإن طائرات الفانتوم التي تملكها اسرائيل يمكنها ان تطير الى جزيرة بريم وتعود الى اسرائيل مع تزويدها بالوقود في منتصف المسافة ) وفي حرب اكتوبر عام 1973م واثناء مؤتمرها الصحفي في لندن في نوفمبر 1973م طالبت جولد مائير مصر (برفع الحصار عن باب المندب تعبيرا عن حسن النية !) .
ومع تغيير الوضع في اليمن عام 2014م أبدا الكيان الصهيوني بدوره قلقا شديدا حيال ذلك وزاد من ذلك القلق جراء امتلاك نظام صنعاء لقوة صاروخية هجومية وطائرات مسيرة وقدرات عسكرية كبيرة خلال مواجهة دول العدوان طيلة سبع سنوات لما لذلك من امكانيه نقل المعركة إلى البحر وسيطرة صنعاء على مضيق باب المندب وجزيرة ميون وكل مناطق الساحل اليمني ولما له من تأثير على قطع وصوله إلى المحيط الهندي عبر البحر الأحمر ومن ثم منع غواصاته من الانتشار السهل في الخليج العربي لتهديد وتطويق ايران في حالة قيام الكيان الصهيوني بضرب طهران فلن تكون عبر سلاح الجو الصهيوني بل عبر تلك الغواصات التي ستكون بالقرب من اراضي إيران سواء بالخليج العربي او عبر قواعد عسكرية له في جزيرة سقطرى وميون ولن يتسنى لهم ذلك وصنعاء قادرة على التحكم والسيطرة على مضيق باب المندب ! .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.