"الجبواني" يستغيث ب"هادي" و"الاحمر" تزامنا مع توافقات جديدة بين "الاول" و"الزبيدي"    البرنامج السعودي لتنمية وأعمار اليمن يرعى أول مؤتمر للبناء والمقاولات في عدن    لماكرون... نحن أمامك واقفون    وداعآ المناضل بدر بن شيخ    لماذا غاب عادل إمام عن افتتاح مهرجان الجونة ؟    إيفرتون يفشل في الابتعاد بالصدارة ويخسر أمام ساوثهامبتون    الاهلي السعودي يتعاقد مع الغاني صامويل اوسو    الحكومة تعلن فشل مساعي دولية لاحتواء مخاطر ستهدد المنطقة    بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة.. مؤسسة البصر الخيرية العالمية تنفذ أكثر من 58 ألف خدمة علاجية للمستفيدين    المليشيات الحوثية تواصل تصعيدها في الحديدة وترتكب 100 خرق وانتهاك في غضون ساعات    الجيش الوطني يزف بشارات جديدة للنصر من محافظة الجوف    شبوة.. مدير عام مديرية ميفعة يدشن سفلتة شوارع مدينة عزان    البنك الدولي يعلن موقفه من حظر المليشيات الحوثية تداول العملة الجديدة في اليمن    قبائل مأرب ..... عنترة الجمهورية    لجنة الطوارئ: لم نسجل حالات إصابة جديدة أو وفاة ب"كورونا"    إذاعة شبوة تعقد أجتماعها الدوري وتدعوا إلى التكاتف والعمل بروح الفريق الواحد    الاسد يحث على إنجاح الفعالية المركزية لذكرى المولد النبوي الشريف    وزارتا الشباب والرياضة والمياه والبيئة ينظمان حفل خطابي بمناسبة ذكرى مولد الرسول الاعظم    لأول مرة في السعودية .. شاهد: الإعلان عن أول مسابقة للسيدات في بطولة الجولف والكشف عن جوائزها    بافاضل ولقصم يدشنون حملة رش ضبابي ومكافحة مصادر بعوض حمى الضنك بشبوة    أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي تستنكر تطبيع حكام السودان    عرسان بعد الربيع مسلسل درامي يشارك في بطولتة مجموعة كبيرة من ألمع النجوم بعدن    سياسي: الحكومة القادمة ستتمركز في هذه المناطق    10 أسباب تؤدي لاستبعاد الموظف من نظام التأمينات بالسعودية    المبعوث الاممي يناقش مسودة الإعلان المشترك مع وزير الخارجية العماني والمتحدث باسم الحوثيين    الاتحاد الإنجليزي يدرس تغيير قواعد التسلل في البريميرليغ    ميليشيا الحوثي تفشل في الحديدة عسكريا فتلجأ لاستهداف مصادر عيش المدنيين فيها "فيديو"    المناهج المدرسية الحوثية .. اجتزاز في القرآن الكريم وجر الأطفال في اليمن إلى التطرف والعنف (صور )    قائد اللواء111 يعزي في وفاة رئيس عمليات اللواء الثاني حرس حدود.    اسراب الجراد تهاجم عدد من المزارع في مديريات محافظة صنعاء ( صور)    بعد الكارثة التي حصلت.. السعودية تحذر من جريمة جديدة عقوبتها غرامة 50 ألف ريال    السعودية تسجل تراجع كبير في إصابات كورونا الجديدة وحالات الوفاة بحصيلة اليوم    الحوثي يواصل هجماته.. التحالف العربي يعلن التصدي لهجوم حوثي جديد اليوم استهدف السعودية    الارصاد ينبّه طلاب المدارس في 9 محافظات باردة    مدير مكتب العمل يكشف الحقائق في حقل العقلة النفطي.    البحث عن اعتراف.. مليشيا الحوثي تدعوا الدول العربية للتقارب مع هذه الدولة وتتغزل فيها    موظف الهلال الاحمر التركي المصاب بهجوم مسلح بعدن يصل انقرة لتلقي العلاج    خطوة وحيدة تفصل رونالدو عن مواجهة برشلونة    في المحن منح    سيئون : تدشين مشروع العودة الآمنة الى المدارس    ريال مدريد يمسح أحزانه ويوجه لطمة قوية لمنافسة التقليدي العنيد برشلونة    جامعة عدن تمنح الإمتياز بالدرجة الكاملة 100% للباحثة أسماء الآغا عن بحثها الموسوم ب (دور العلاقات العامة في تنمية المجتمع بأخلاقيات المواطنة في ظل أزمة الهوية)    للبيع: فلة عملاقة موقعها صنعاء    مدير عام تنمية الشباب في وزارة الشباب ومدير عام الشباب عدن يناقشان مشروع إعداد قيادات شبابية    تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأحد في عدن    الله يعين الغلابه    تعرف على 5 أطعمة خارقة تقوي المناعة في مواجهة أقوى الأمراض الخطيرة    الشميري ومغسلة الموتى    تحالف الخديرة يطيح بالسويداء ويتأهل لنصف نهائي بطولة شهداء المنطقة الوسطى بأبين    شاهد بالصور .. غنائم واسلحة حوثية بيد رجال القبائل غرب مأرب    العولقي : سيستمر الحرث في البحر طالما التشخيص غير دقيق    فرنسا والإسلام.. حقدٌ صليبي لن ينتهي    يحدث الآن.. قوات الشرعية تتصدى لهجوم حوثي عنيف على معسكر ماس.. ومصادر توضح سير المعارك في محيط المعسكر !    مليشيا الحوثي تختطف محامي بارز في صنعاء    كورونا يضرب فرنسا بقوة.. ويسجل أعلى حصيلة يومية منذ ظهور الوباء    12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي    في ذكرى .. يوم وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم    إلهام شاهين: مابعترفش بمسمى سينما المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إثيوبيون يصفون الاختطاف والتعذيب في اليمن
نشر في يمنات يوم 21 - 04 - 2013

تقوم أعداد قياسية من المهاجرين من منطقة القرن الأفريقي، بالعبور إلى اليمن بحثاً عن حياة جديدة. وبينما يسعى معظمهم للعثور على فرص أفضل في المملكة العربية السعودية وغيرها من دول الخليج الغنية، لا يتمكن الكثير منهم من مواصلة رحلتهم أبعد من ذلك. وأثناء سعيهم لتحسين حياتهم، يصبح العديد منهم في نهاية المطاف ضحايا مخطط تهريب مصمم لاستغلال المهاجرين في كل منعطف من رحلتهم.
وفي السنوات الأخيرة، شكل الإثيوبيون الغالبية من هؤلاء المهاجرين: فمن بين 107.000 مهاجر مسجل عبروا البحر الأحمر/خليج عدن إلى اليمن، عام 2012، كان حوالي 80.000 منهم من إثيوبيا.
قص 4 مهاجرين غير شرعيين من خلفيات متنوعة، لكن جميعهم من إثيوبيا، على شبكة الأنباء الإنسانية "إيرين"، تفاصيل رحلاتهم إلى اليمن*. وبينما اختلفت تفاصيل قصصهم، إلا أن جميعهم كانوا يشتركون في المرور بمجموعة متشابهة من التجارب، وهي الوحشية والوعود الكاذبة والابتزاز.
مارتا، في منتصف الثلاثينيات من عمرها، من ديري داوا، شرق إثيوبيا
تقول مارتا إنها هربت من إثيوبيا عام 2010، عندما اتهمت هي وعائلتها بدعم جبهة تحرير أورومو، وهي مجموعة تعتبرها الدولة إرهابية: "قالت الحكومة، "أنتم تتبعون حزب جبهة تحرير أورومو"، وطردتنا من البلاد. ولا أعرف أين انتهى المطاف بعائلتي.
وتضيف: "قضيت سنة ونصف في جيبوتي، حيث أنجبت ابنتي. وبعد اختفاء والدها، رحلنا إلى اليمن. دفعت لأحد السماسرة 10.000 فرنك جيبوتي [حوالي 55 دولاراً] مقابل السفر مع 15 آخرين على متن قارب من جيبوتي إلى اليمن.
كان عبورنا للبحر الأحمر أثناء الليل هادئاً حتى النهاية، وعندما اقتربنا من الساحل اليمني، ألقى بنا مالك القارب، الذي كان شريكاً في عملية التهريب، في البحر.
لم يكن أحد يجيد السباحة، إذ لا يوجد بحر في إثيوبيا، وإنما بعض البحيرات فقط. كان السماسرة والبلطجية التابعون لهم ينتظروننا عندما وصلنا إلى الشاطئ. قاموا باغتصابي والنساء الأخريات، وأنا الآن حامل في الشهر ال9 بسبب تلك الليلة.
عندما وصلت إلى صنعاء، كنت متعبة، وقررت البقاء. عملت لمدة 7 أشهر كخادمة، لكنني لا أستطيع العمل الآن بسبب الحمل، ولذلك ليس لديّ أي دخل. ويقوم المهاجرون [الإثيوبيون] من المجتمع المحلي في صنعاء، بإعالتي.
أرغب في معالجة مشاكلي، لكنني الآن حامل، وأشعر بالتعب. أنفق كل ما أملك من مال على ابنتي، وهذا يجعلني منهكة. لكنني سأنجح في يوم من الأيام".
عليمة، 18 عاماً من ميسو، شرق إثيوبيا
فرت عليمة إلى جيبوتي أيضاً بعد اتهامها بأنها عضوة في جبهة تحرير أورومو. وقالت واصفة قصتها: "عملت لمدة عام في مدينة جيبوتي. لم تكن الحياة جيدة، ولكنها لم تكن سيئة كذلك، حتى بدأت عصابات تسرقنا في مكان قريب من موقع صرف رواتبنا. وعندئذ قررت الذهاب إلى اليمن، وأنا أمكث هنا منذ 5 أشهر.
دفعت لأحد السماسرة 20.000 فرنك جيبوتي [حوالي 110 دولارات] لكي يأخذني إلى جزيرة هايو، حيث كنا سنركب قارباً إلى اليمن، لكن بلطجية أسرونا وطلبوا المزيد من المال عندما وصلنا إلى هايو. ولأنني لم أكن أملك أي نقود، قاموا باغتصابي. تعرض الرجال الذين لم يكن لديهم مال للضرب، والنساء للاغتصاب. وفي نهاية المطاف، اتصلت بأسرتي، وأقنعتهم بإرسال 200 دولار.
وصلنا إلى اليمن، شمال مضيق باب المندب، في قارب يحمل 120 شخصاً، وتم بعدها تسليمنا إلى المهربين اليمنيين الذين يسيطرون على هذا الجزء من البلاد. اغتصب رجال العصابات معظم النساء، وعذبوا وضربوا الرجال لابتزاز المزيد من المال.
إنهم يبيعون النساء اللائي لا يستطعن دفع المزيد من المال، إلى وسطاء آخرين يرسلونهن للعمل كخادمات في المنازل اليمنية. وقد اشتراني سمسار وأرسلني إلى رداع، حيث عملت في تنظيف المنازل لمدة 3 أشهر.
أحبني رجل، ودفع مبلغاً من المال لإطلاق سراحي، وتزوجني. كان يقيم في رداع، ويعمل في مزرعة قات، ويقوم بتربية المواشي. انتقلنا إلى صنعاء قبل شهرين، حيث يعمل زوجي عامل نظافة في مطعم، بينما أعمل أنا خادمة.
أرغب في الذهاب إلى بلد أفضل إذا توفرت لي الفرصة، أو إذا كسبت بعض المال، أو في حال ازداد الوضع سوءاً في اليمن".
مسفن، 38 عاماً، من ديسي، شمال وسط إثيوبيا
"ولدت يتيماً في إثيوبيا، ونشأت هناك. لم يكن لديّ أسرة أو أحد يساعدني. كانت الحياة مملة، ولذلك قررت الاستكشاف.
سافرت لمدة 5 أيام في حافلات وقطارات، واختبأت على متن شاحنات ثقيلة قبل وصولي إلى الحدود مع جيبوتي. كان باستطاعتي السفر عبر صحراء ويلو مباشرة إلى البحر الأحمر، لكنها رحلة خطيرة للغاية، ومعظم الناس يقضون حياتهم هناك.
دفعت للسماسرة 1.000 بر إثيوبي [حوالي 50 دولاراً]. كان من المفترض أن يغطي هذا المبلغ الرحلة من إثيوبيا إلى اليمن بأكملها، لكنني اضطررت لدفع 400 بر إثيوبي [20 دولاراً] إضافية في هايو.
عبرنا البحر الأحمر في قارب صيد صغير حمل نحو 80 شخصاً. وبينما كنا نصعد على متنه، سمعت السماسرة يتصلون برجال عبد القوي، الذين قالوا إنهم مستعدون لاستقبالهم قرب المخا.
وبعد حوالي 5 ساعات، وصلنا إلى اليابسة، وبدأ أفراد عصابة عبد القوي يضربون الرجال الذين حاولوا الفرار، واغتصاب معظم النساء على الشاطئ.
أخذوني مع بعض الرجال والنساء إلى مركز احتجاز، حيث قاموا بتعذيبهم حتى تم تحويل المال. كان المبنى مثل السجن، ولا يحصل أحد على مساعدة إلا بعد أن يرسل إليه شخص ما بعض المال. وتم اغتصاب النساء هناك. تعرضت للاعتقال والتعذيب لمدة 5 أيام. وفي الليلة الخامسة، فكوا وثاقي لأنني كنت مسؤولاً عن إطعام الآخرين، فتمكنت من الهرب.
انتهى بي الحال في الشارع الرئيسي في المخا، وحصلت على توصيلة إلى تعز في يوم واحد. دفع أحد المهاجرين الإثيوبيين بعض المال لكي آتي إلى صنعاء، حيث أمكث منذ 5 أيام. أريد أن أعمل هنا وأكسب بعض المال، ثم أعود إلى إثيوبيا للبحث عن أقاربي".
ياسين، 23 عاماً من أديس أبابا، إثيوبيا
"لم تكن لديّ أية مشاكل سياسية في إثيوبيا، لكنني كنت أعاني من بعض المشاكل الاقتصادية. أنا من عائلة فقيرة في أديس أبابا: ليس لديّ أب، لديّ فقط والدتي والكثير من الإخوة والأخوات. ذهبت إلى اليمن متخيلاً أنني سأعيش حياة أفضل، لأن أمي لا تستطيع أن تعيلنا.
اختبأت على متن قطار من أديس أبابا إلى حدود جيبوتي، وسافرنا من هناك إلى هايو في سيارة لاند كروزر. وقد دفعت لأحد السماسرة 1.000 بر إثيوبي [حوالي 50 دولاراً] مقابل الرحلة بأكملها.
وبعد أسبوع من الانتظار في جيبوتي، ذهبنا في قارب صيد مكتظ إلى اليمن كان يحمل 45 شخصاً على متنه. وقبل بدء رحلتنا التي استغرقت 4 ساعات ونصف، غادر قارب آخر قبلنا كان من المفترض أن يتسع لنحو 25 شخصاً، لكن 50 شخصاً تكدسوا بداخله، فغرق بعد وقت قصير من رحيله. كنا نسمع صراخهم بينما كانوا يغرقون في الليل. وعندما ألقى البحر بجثثهم على الشاطئ، قمنا بدفنهم قبل مغادرتنا. وخلال هذه الرحلة في الليل حالك السواد، قابلتنا سفينة بدت وكأنها جزيرة، لأنها كانت ضخمة للغاية. ملأت الأمواج قاربنا بالماء، وكاد القارب ينقلب. ثم وصلنا إلى مكان بالقرب من باب المندب.
لم يكن الوصول إلى اليابسة مخيفاً، لأنهم أنزلونا في مكان قريب جداً من الشاطئ. وبينما كنا نخوض في المياه نحو الشاطئ، بدأ بلطجية عبد القوي يطلقون أعيرة نارية في الهواء لإرهاب أولئك الذين كانوا يحاولون الهرب. وضعونا في شاحنات، وأخذونا إلى مراكز الاحتجاز للاستيلاء على المال. ولأنني أعرف لهجات مختلفة، عملت كمترجم، وأفرجوا عني مع أولئك الذين دفعوا. رأيتهم يغتصبون النساء، ويعلقون الرجال من أيديهم ويضربونهم بقضبان معدنية ومواسير شديدة السخونة؛ كما أطلقوا النار على أصابع اليدين والقدمين، وغرسوا شظايا معدنية ساخنة في عيونهم، وسكبوا البلاستيك المغلي على أجسادهم.
سافرت لمدة يوم واحد في سيارة هايلوكس إلى حرض على الحدود السعودية، ورأيت نفس الضرب والاغتصاب من أجل الابتزاز طوال ال6 أشهر التي قضيتها هناك. وكما ترون، لا يوجد عمل في اليمن، ولذلك فإنني أخطط للمغادرة إلى أي مكان، وبأية وسيلة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.