المجلس الانتقالي الجنوبي يتبرأ من المحامي يحيى غالب الشعيبي بعد التحريض الواضح بالقتل ل بن لزرق بالقتل    مدير عام ردفان الجديد يبدأ اول اجتماعاته    ويسلي سنايدر ... دي يونغ اختار القرار المناسب في الانضمام الى برشلونة الاسباني    يركعون أمامه.. شاهد: ردة فعل وزراء حكومة كوريا الشمالية بعد ظهور كيم أمامهم    بالفيديو: هند القحطاني ترقص هي وبناتها على التيك توك    حقيقة مخالفة عدم ارتداء الكمام داخل المركبة في السعودية    بعد تقدم قوات حكومة الوفاق وتراجع حفتر الامارات تحدد موقفها من التطورات المتسارعة في ليبيا    بن لزرق عين الحقيقة لن تنطفئ    باريس سان جيرمان يرفض التجديد لتياغو سيلفا    محلل عسكري: اذا حررنا البلاد من الحوثي وأعطيناها الاخوان كانك ما غزيت    قائد قوات خفر السواحل يناقش مع رئيس هيئة المصائد السمكية بالبحر العربي آلية تنفيذ لائحة الصيد التقليدية ضد المخالفين    الحوثيون يجرون تعديل على قانون الزكاة الصادر عام 1999م يمنحهم 20% " الخمس " للسلاليين (القانون)    استنكار وغضب واسع في اليمن من قانون "الخمس" الحوثي    رئيس منتدى التصالح والتسامح الجنوبي يدين ويستنكر ما تعرض له الإعلامي فتحي بن لزرق من تهديد بالقتل    اللجنة الوطنية لمواجهة وباء كورونا تعلن آخرالمستجدات    وفاة أبرز استشاري للأمراض البطانية في عدن متأثرا بإصابته بفيروس بكورونا (صورة )    في مؤشر كارثي .. انهيار متسارع للريال اليمني أمام العملات الأجنبية    تعزيزات عسكرية جديدة تصل إلى جبهات القتال في محافظة أبين (تفاصيل)    الحوثيون: الزكاة لنا.. ونشطاء وساسة يعلقون على مخطط تكريس العنصرية والطائفية    مدفعية الجيش تدك مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي شرقي صنعاء وتؤكد تحرير سبعة مواقع جديدة    أسعار النفط تتخلى عن مكاسبها.. برنت يهبط 2.6%    طلبت السفر قبلها بيومين.. شاهد: تفاصيل حادثة حرق خادمة لمسنة في السعودية    دولة عربية تسجل أكبر عدد للوفيات بفيروس كورونا في العالم العربي    طيران العدوان يقصف مأرب ب40 غارة    أول تعليق من امير عسير بعد القبض على يمني قتل شيخ قبائل سنحان السعودية    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في العراق    لوف يؤكد ... لياقة اللاعبين البدنية لن تتراجع اذا عادو للتمارين من جديد    خلافات حادة بصفوف مليشيا الانتقالي في أبين    الانتر يرفض رحيل بروزوفيتش الى ليفربول الانجليزي    رئيس المؤتمر يعزي القيادي يحيى نوري    نائب وزير التعليم الفني يبعث برقية عزاء ومواساه بوفاة رجل الاعمال عبدالسلام باثواب    ارتفاع غير مسبوق ومحلات صرافة تغلق أبوابها.. آخر تحديث لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار والسعودي    مدير إعلام المحفد يعزي بوفاة والدة مدير مكتب إعلام زنجبار    حدث مؤسف اليوم في صنعاء.. سقوط أبرياء جدد "بسبب" جشع الحوثي -(تفاصيل)    وزير الصحة: الوضع الصحي في البلاد لا يسر    الكشف عن ثغرة خطيرة جدا في واتساب تجعل رقم هاتفك متاحا على هذه المنصة الخطرة    التطمين الحوثي الوحيد للشعب: المقابر جاهزة!!    الدولار يتجاوز ال 730 ...انهيار كبير للريال اليمني امام العملات الاجنبية ...اخر التحديثات    روسيا: مبادرة مصر يجب أن تكون أساس المفاوضات بين الليبيين    ما فوق فخر المرء في أرضه فخرُ (شعر)    بن دغر: قانون الخمس «الحوثي» تعبير أكثر وضوحاً عن «عنصرية» سلالية مقيتة!!    مليشيا الحوثي تقر قانون الخُمس الذي يتيح لبني هاشم الاستيلاء على20% من املاك كل يمني    اشتراكي الحديدة ينعي الرفيق المناضل محمد احمد فارع النجادة    صلاح يثير قلق كلوب قبل عودة البريميرليج    محلي المنصورة ينجح في الحصول على خمس مشاريع للبنى التحتية من صندوق التنمية الاجتماعي    مطار سيئون يستقل ثالث رحلة للعالقين اليمنيين في الأردن    نصف مليون مستفيد من حملة «عدن أجمل» في 62 يوماً    الكاظمي يعين رئيس قضاء التحقيق مع صدام حسين مديرا لمكتبه    تعز!!    إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا    مصدر في كهرباء عدن يحذر من نفاذ وقود الكهرباء والقادم سيء    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    سيتين يعلن موقف ميسي من مواجهة مايوركا    مورينيو يحدد هدفه الأول في الميركاتو    تزوجتُ سُنبلة!!    تكليف قائد كشفي مديرأ لمديرية ردفان    نرمين الفقي تكشف مواصفات فتى أحلامها وسر عدم زواجها (فيديو)    على البحر.. جيهان خليل تخطف أنظار السوشيال ميديا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل: «قاعدة» اليمن.. بوادر تصدع.. والبغدادي يتقدم
هل ينجح الوحيشي في تجنب تنظيمه انقسامات دموية باتت أقرب من أي وقت مضى
نشر في يمن برس يوم 13 - 10 - 2014

تنظر قيادات تنظيم القاعدة في اليمن (المعروف باسم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب وأنصار الشريعة في جزيرة العرب) بشيء من الريبة والتوجس من تنظيم أبو بكر البغدادي (المعروف باسم الدولة الإسلامية والخلافة الإسلامية)، ويسعى تنظيم قاعدة اليمن إلى تأجيل المفاصلة مع دولة البغدادي حتى لا يؤدي ذلك إلى انشقاقات داخل تنظيمهم وصراع لاحق بين أفراده. فهل سينجح أبو بصير الوحيشي، قائد التنظيم في اليمن، في تجنب هذا المصير؟ أم أن «قاعدة» اليمن مقبل على انقسام دموي لا بد منه؟

نهج سياسة الحياد والنأي بالنفس

عندما بدأ الخلاف بين البغدادي والجولاني لم يصدر أي تعليق من «القاعدة» في اليمن، كما لم يصدر أمير التنظيم الوحيشي أمرا للمقاتلين اليمنيين بسوريا بالانضمام إلى إحدى الجماعتين، إلا أن دعاية دولة البغدادي وجدت بعض الأصداء لها في اليمن، ففي يناير عام 2014م أصدر مأمون حاتم، وهو قيادي قاعدي متوسط الحجم في مديرية المحفد بمحافظة أبين، تسجيلا صوتيا بعنوان (النصرة اليمانية للدولة الإسلامية)، دفاعا عن دولة البغدادي ودعوة لمناصرتها، والملاحظ أن الهجوم على المملكة العربية السعودية قد استحوذ على الجزء الأكبر من التسجيل.

وفي آخر التسجيل دعا مأمون حاتم المقاتلين في سوريا إلى مناصرة دولة البغدادي، أو السعي إلى توحيد الصف ورأب الصدع مع الجماعات المقاتلة الأخرى، أو أن تعمل كل جماعة بشكل منفرد من دون عداء للجماعات الأخرى وعدم التعرض لها أو الصدام معها.

وخلال هذه الفترة سعى فرع تنظيم القاعدة في اليمن إلى التوسط بين جبهة النصرة ودولة البغدادي، حفاظا على وحدة الصف، ولإبطال المخططات السعودية للإيقاع بين المجاهدين، كما يزعمون.

لكن الجولاني أفسد جهود المصالحة بإصداره بيانا هاجم فيه دولة البغدادي وهدد بطردها من سوريا والعراق. وهذا ما جعل مأمون حاتم يوجه رسائل انتقادية للجولاني بعنوان (نداء عاجل للأمير الجولاني) نشرها على حسابه في «تويتر». لكن بعض التقارير الأخرى ذكرت أن الجولاني تفاعل مع وساطة الوحيشي إلا أن البغدادي لم يرد على رسائله.

وفي 27 ربيع الثاني 1435ه الموافق 27 فبراير (شباط) 2014م أصدر تنظيم القاعدة في اليمن بيانا صوتيا بعنوان (رسالة إلى المجاهدين في الشام)، وذكر البيان أن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب يقف من جميع الجماعات المجاهدة في سوريا موقفا واحدا، ودعوا المسلمين إلى عدم الخوض فيما يجري بين التنظيمات من صراع وقتال. كما كشف البيان عن جهود التنظيم في المصالحة بين الجماعات المتقاتلة في سوريا، ودعوا الجميع إلى قبول وساطتهم، أو على الأقل إلى الكف عن القتال فيما بينهم، وتوجيه أسلحتهم إلى عدوهم المشترك.

وبالطبع، فلم يجد بيان «قاعدة» اليمن آذانا صاغية. بعد ذلك سعى تنظيم القاعدة في اليمن إلى الانكفاء ومحاولة النأي بالنفس عن الصراع الدائر بين دولة البغدادي وجبهة النصرة، وهو الصراع الذي تحول إلى صراع بين دولة البغدادي وتنظيم القاعدة بشكل عام.

ويمكن أن نلخص استراتيجية «القاعدة» في اليمن في مواجهة هذا الصدع بين «القاعدة» وتنظيم دولة البغدادي فيما يلي:

1 - الحفاظ على البيعة ل«القاعدة» الأم.

2 - الابتعاد عن الخوض في الصراع بين دولة البغدادي وجبهة النصرة، مع تجنب توجيه أي انتقاد مباشر للبغدادي وتنظيمه.

3 - حماية أفراد التنظيم من الخوض في هذا الصراع لأنه قد يؤدي إلى تصدع التنظيم وتمزقه.

واستعمل «القاعدة» في اليمن أسلوبا غير مباشر لتحقيق هذه الأهداف، وهو ما يعكس وجود بدايات للصراع داخل التنظيم. ففي شهر يونيو عام 2014م أصدرت مؤسسة الملاحم، الجناح الإعلامي ل«القاعدة» في اليمن، إصدارا مرئيا بعنوان (مسؤولية الكلمة) لاثنين من المنظرين الشرعيين للتنظيم، وهما إبراهيم الربيش (سعودي)، وحارث النظاري (يمني)، دعا فيها المتحدثان أتباعَ التنظيم إلى وجوب حفظ ألسنتهم عن انتقاد العلماء وقادة الجهاد ممن لهم تاريخ في الحركة الجهادية وأفضلية السبق. ومن البيّن أن المقصود من ذلك هو مواجهة الهجمة التي شنها مؤيدو دولة البغدادي على قادة «القاعدة» ومنظري الفكر الجهادي المخالفين لهم من أمثال أيمن الظواهري، وأبو محمد المقدسي، وأبو قتادة الفلسطيني، وطارق عبد الحليم وغيرهم.

ثم أصدرت الملاحم إنشادا لقصيدة للظواهري سبق أن أرسلها للوحيشي وعنوانها (أخا الإسلام أقدم)، وفي مقدمة القصيدة كلمة للوحيشي يثني فيها على الظواهري ثناء بالغا.

وفي سبيل قطع الطريق أمام تمدد دولة البغدادي إلى اليمن، سلك تنظيم القاعدة طريقين:

الأول: تكثيف العمليات الإرهابية في اليمن وخارجها، بحيث يظهر التنظيم بمظهر القوي، وحتى لو كانت عمليات عبثية، مثل عملية اقتحام نقطة حدود الوديعة ومهاجمة مبنى المباحث العامة في شرورة.

والثاني: تجنب الأخطاء التي وقعت فيها جبهة النصرة في مواجهة دولة البغدادي. فاستراتيجية النصرة تفتقر إلى المبادرة في مواجهة التغول الكبير لدولة البغدادي، بحيث تبدو دائما متأخرة بخطوة أو مجرد رجع صدى لقرارات البغدادي. ومن ذلك أنه عندما تم إعلان الخلافة الإسلامية وانتقال دولة البغدادي من (الدولة الإسلامية في العراق والشام) إلى (الدولة الإسلامية) وإعلان البغدادي نفسه خليفة للمسلمين، أصيبت جبهة النصرة بالحيرة وجاء ردها متأخرا ومترددا، حيث أعلنت عن إنشاء (إمارة إسلامية) في سوريا، ثم عادت ونفت ذلك وذكرت أنها ستنشئ إمارة إسلامية في الوقت المناسب، وأنها ستقوم فقط بتطبيق الحدود الشرعية.

كما تم الإعلان عن كلمة مرئية للجولاني (لعلها استجابة أو رد فعل على خطبة البغدادي في الموصل) إلا أن الكلمة لم تبث. ولتجنب ذلك سعى «القاعدة» في اليمن إلى تأكيد أن نفوذه يشمل كامل الجزيرة العربية، فكانت عملية شرورة الرمزية، كما تمت ملاحظة استعمال التنظيم مصطلح (أنصار الشريعة في جزيرة العرب) بدلا من (أنصار الشريعة في اليمن)، وأنصار الشريعة هو المسمى السياسي والإداري ل«القاعدة».

مؤيدو دولة البغدادي في اليمن

في أواخر عام 2012م أصدر منشد «القاعدة» في اليمن غالب باقعيطي (المعروف باسم أبو هاجر الحضرمي) نشيدا في مدح دولة البغدادي بعنوان (دولتنا منصورة)، إلا أنه وبعد بضعة أشهر أصدر نشيدا جديدا بعنوان (جبهتنا منصورة) في مدح جبهة النصرة.وهناك عدة شخصيات في اليمن تروج لدولة البغدادي وتعلن تأييدها لها، ومن أنشط هذه الشخصيات:

عبد المجيد الهتاري الريمي

ولد سنة 1375ه- 1956م، بمحافظة ريمة باليمن، وقد نشأ نشأة سلفية، ودرس على يدي مقبل الوادعي، ثم تركه وأصبح قريبا من عبد المجيد الزنداني، وفي التسعينات الميلادية ساهم مع مجموعة من الحركيين السلفيين (المعروفين باسم السرورية) في إنشاء جمعية الإحسان، وأصبح عضوا في مجلس شورى الجمعية وناشطا فيها. وبعد الثورات العربية ولد الهتاري من جديد (كما يقول عن نفسه)، وأصبح قريبا من الجهاديين، وشن هجوما كبيرا على أصحابه في جمعية الإحسان لقبولهم بالمشاركة السياسية في المرحلة الانتقالية، مما أدى إلى طرده من الجمعية. وكان الهتاري من الموقعين على بيان تأييد لدولة البغدادي المعروف باسم (بيان الأخوة الإسلامية في نصرة الدولة الإسلامية)، وهو البيان الذي ذكر الموقعون عليه بأنهم ليسوا منضمين تنظيميا تحت لواء دولة البغدادي.

مأمون عبد الحميد حاتم

وهو أحد أعضاء تنظيم القاعدة في اليمن، من منطقة السد في محافظة إب. وسبق أن نجا من هجوم أميركي بطائرة من دون طيار في محافظة أبين، في مارس 2014م، إلا أنه بعد الانتصارات التي حققتها دولة البغدادي في سوريا والعراق بدأ مأمون حاتم بالاقتراب من التنظيم، فهو أحد الموقعين على بيان تأييد دولة البغدادي، كما أنه أحد أكبر المنافحين عن التنظيم، فكما سبق فقد أصدر حاتم تسجيلات صوتية وبيانات في الدفاع عن تنظيم البغدادي والهجوم على مخالفيه مثل الجولاني بل وحتى الظواهري.

هناك عدة عوامل ساهمت في تقوية دعاية دولة البغدادي في اليمن، ومنها:

• الانتصارات التي حققتها دولة البغدادي على الأرض، مما وفر لها زخما معنويا وثراء ماديا استغلته في الترويج لتنظيمها والتقليل من شأن غيرها من الجماعات.

• تلعب العلاقات الشخصية دورا كبيرا في أنشطة الشبكات الجهادية، وبينما ترتبط قيادات «القاعدة» باليمن بعلاقة وثيقة بقيادة «القاعدة» الأم، لا سيما ناصر الوحيشي الذي يرتبط بعلاقة مميزة بأيمن الظواهري، إلا أن هناك أيضا علاقات تربط «قاعدة» اليمن بدولة البغدادي، فتركي البنعلي (بحريني الجنسية) وهو يعد أحد أهم المنظرين لدولة البغدادي، انضم إلى أنصار الشريعة في اليمن، وكان من المقربين من الوحيشي، وقام الوحيشي بتقديمه وتعريفه على مأمون حاتم، والآن يقيم البنعلي عند البغدادي منافحا عن دولته، داعيا إلى الانضمام إليها، ولا يستبعد أن يكون البنعلي قد بدأ بمخاطبة الأشخاص الذين كان يرتبط بعلاقات معهم في اليمن يدعوهم إلى الابتعاد عن «القاعدة» والانضمام إلى دولة البغدادي.

أما العامل الذي سيسرع بالانشقاق وإعلان فرع لدولة البغدادي في اليمن، فهم العائدون من القتال في سوريا والعراق، فهؤلاء سيكونون مشحونين بآيديولوجيا دولة البغدادي، وحاملين العداوات والصراعات بين البغدادي وتنظيم القاعدة، والأهم من ذلك أنهم سيكونون محملين بالأموال التي سيستعملونها لشراء ولاء الأنصار وتمويل عملياتهم الإرهابية، مستغلين حالة عدم الاستقرار التي يمر بها اليمن.

كما أن هناك عدة عوامل قد تؤجل هذا الانشقاق المحتوم، أو تجعل منه على الأقل تسريحا بإحسان، وأهمها العلاقات الشخصية التي تجمع قيادات «القاعدة» والقيادات التي أظهرت ميلها إلى تنظيم البغدادي، وتصريحات الطرفين واضحة في الدعوة إلى ضرورة أن تتعاون المجموعات الجهادية أو على الأقل أن لا تتصارع وتتقاتل.

ويبدو أن الانشقاق سيبدأ بشكل سلمي إلا أنه لا بد أن يصل إلى مرحلة المواجهة، لعدة أسباب، منها أنه ليس كل المؤيدين للبغدادي كانوا ضمن تنظيم القاعدة في اليمن، بل بعضهم، مثل عبد المجيد الهتاري، لا يخفي انتقاده لتنظيم القاعدة. كما أن آيديولوجيا دولة البغدادي لا تقبل وجود أي جماعة أخرى غير منضوية لها، بسبب أنها تعد نفسها الدولة الإسلامية الوحيدة وزعيمها هو أمير المؤمنين الذي يجب على الناس جميعا مبايعته.

إن الانشقاق الذي سيصيب تنظيم القاعدة في اليمن، الفرع الأقوى لتنظيم القاعدة، قد يبدو لأول وهلة أمرا جيدا سيؤدي إلى إضعاف التنظيم، ولكن نتائجه على المدى الطويل ستكون سيئة، حيث سيتنافس التنظيمان على استهداف المملكة العربية السعودية لإعطاء أنفسهم الشرعية بين التنظيمات الإرهابية الأخرى.

كما أن تنظيم البغدادي أشد إرهابا ووحشية من «القاعدة»، والأمر الأشد خطورة أن تنظيم البغدادي يبدو جادا في السعي إلى الحصول على قنابل بيولوجية أو أسلحة كيماوية، ويبدو ذلك من خلال دعوات بعض أتباع التنظيم، ومن مطالباتهم المستمرة بمبادلة أسراهم من الأميركيين بعافية الصديقي، وهي أميركية من أصول باكستانية انضمت إلى تنظيم القاعدة، وقد حصلت على شهادة البكالوريوس في علم الأحياء، والدكتوراه في علم الأعصاب، وتم القبض عليها عام 2008م في أفغانستان وفي حوزتها وثائق حول كيفية صنع أسلحة كيماوية، واللافت للنظر أن «القاعدة» لم يطالب بإطلاق سراحها بينما يلح تنظيم البغدادي على مبادلتها مع أسراه الأميركيين.

وتذكر بعض التقارير أن تنظيم البغدادي يسعى إلى تجنيد إبراهيم العسيري، خبير المتفجرات في تنظيم القاعدة في اليمن، وذلك للاستفادة منه في صناعة قنابل بيولوجية أو أسلحة كيماوية. وهناك خشية كبيرة أن يسهل نظام بشار الأسد حصول تنظيم البغدادي على أسلحة بيولوجية ليستخدمها ضد المدنيين أو ضد الجماعات الثورية الأخرى، مما سيزيد الوضع تعقيدا، وهو الأمر الذي سيصب في مصلحة بشار الأسد.

* مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية
* نقلا عن الشرق الأوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.