الحوثي كإرهابي ومستثمر في "محاربة الإرهاب"!    جريحان بنيران سعودية في صعدة وغارات على مأرب    تفاعل شعبي غير مسبوق مع حملة #الحوثية_جماعة_ارهابية    رسميًا.. مليشيا الحوثي تعلن مصرع أحد قادتها العسكرية في وزارة الداخلية بصنعاء    بعد هدوء طويل.. معاك عنيفة وقصف مدفعي متبادل على الحدود اليمنية السعودية    النائب العام السابق الأعوش يوجه خطاباً إلى المحكمة الإدارية بشأن لغط الدعوى (وثيقة)    ماذا سيحدث للذهب في الشهور المقبلة؟    الحارس حول المدرسة إلى مقر للدعارة.. والمدير دخل بالصدفة على رجل وفتاة في الفصل أثناء ممارسة الرذيلة (تفاصيل)    الشيوخ الأمريكي يقر تعيين بلينكن وزيرا للخارجية    السجن سنة لنجل وزير مصري سابق    ليفانتي يتأهل إلى دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا    ضبط عصابة نسائية تستخدم أساليب صادمة للسرقة في لحج    الإطاحة بتشكيل عصابي يفتعلون حوادث مرورية للاستيلاء على المركبات بعد مغافلة قائديها بالرياض السعودية    لألم الضرس ليلاً.. وصفات مجربة مفعولها سحري ستريحكم    عواقب سلبية خطيرة لقلة النوم.. احذرها!    رغم سماح واشنطن للحوثيين بإبرام صفقات.. قلق "أممي" من التجارة مع اليمن    شعبين والحطامي يهنئون فريق الجيل بفوزه الأول    صحيفة.. لماذا عادت الصّواريخ لضرب الرياض في الأيّام الأولى من استِلام بايدن الحكم؟ ومن أين انطلقت؟    بايدن: محاكمة ترامب يجب أن تأخذ مجراها    القاضي اسماعيل الأكوع يروي ما لا قاه من أحداث ومواقف في عدن ومن غربة في مصر وسوريا    ورد للتو : لايقاف الانهيار الكبير للريال اليمني.. البنك المركزي يتخذ اجراء عاجل    الاتصالات.. عودة خدمات الإنترنت والاتصالات إلى حيس والخوخة بالحديدة    ماهي السلع المسموح دخولها السعودية وماهي شروط استيرادها للمقيمين؟    تأكيد حكومي على أهمية تفعيل الأنشطة والمنشآت السياحية    المقالح وصنعاء.. حكاية عشق    فتوى عن شعار برشلونة تشعل مواقع الواصل    الحكومة تقر صرف مرتبات الموظفين والنازحين عبر كاك بنك    حزب الإصلاح في ينعي أحد مؤسسيه ويشيد بمناقبه    سفير الإمارات يغادر السعودية وأخر قبلة سياسية يضعها على رأس الملك سلمان    وزير النقل يتفقد ميناء عدن بمحطة الحاويات كالتكس ونشاطه الملاحي    وردنا الآن : بشرى سارة من العاصمة صنعاء لجميع المواطنين بشأن توزيع الغاز (تفاصيل)    لن تصدق هذا ما تنتجه خلية في جسمك من الدماء في الثانية    مليشيا الحوثي تواصل "حرب التجهيل" و توقف صرف حوافز المعلمين بصنعاء وعدة محافظات    الموت يفجع "اليمنية" ملحنة "خطر غصن القنا" في "السبيعنات"    ترامب ينشر الخوف والرعب في واشنطن و 5ألف جندي من قوات الحرس الوطني يتدخل    أشياء لا يعرفها أحد سواكِ (شعر)    ناصر القصبي وسيطرة السينما والدراما السعودية على جمهور المملكة    أمير قطر يعزي الملك سلمان بن عبد العزيز في مصاب كبير    العرادة يفتح مع مسئولة اجنبية ملفات النازحين والإغاثات ويعلن استعداد سلطات مأرب للتعاون    ماهو برنامج كوفاكس؟ السعودية تجري مفاوضات بشأن اليمن وعدد من الدول الإفريقية منخفضة الدخل    الصحة العالمية تصدر نصائح جديدة لمرضى "كورونا" المستعصيين    الحماية الرئاسية تتسلم رسميا من الانتقالي أحد أهم المواقع في عدن.. يطل على الميناء ويحمي قصر معاشيق    المؤشر "ناسداك" الأمريكي يقفز إلى مستوى قياسي جديد    قطر تقصي الأرجنتين وتكمل عقد المنتخبات المتأهلة لربع نهائي مونديال اليد    رئيس الجمهورية يؤكد على اهتمام الدولة بمحافظة شبوة ويشيد بمشاريعها التنموية    إمرأة تحمل صفات النبلاء!    هل تذكرون الفنانة السورية "أم عصام" بطلة مسلسل "باب الحارة".. لن تصدق كيف ظهرت اليوم بعد إختفائها "صورة صادمة"    ورد للتو : إختطاف طفلين في العاصمة بهذه الطريقةالمرعبة (تفاصيل أولية )    بلباو يقسو على خيتافي بخماسية    الكرة الكويتية تفقد أحد أساطيرها    بايرن ميونخ يستغل كبوات منافسيه    منتخب البحرين يلتقي أوكرانيا ودياً    مصادر تكشف عن أسباب الانفجار الذي وقع في العاصمة عدن قبل قليل    غرس 31 ألف شجرة في شوارع مأرب خلال 2020    اكتشف أن الزوجة ليست بكرا.. الإفتاء تحسم الجدل    مناشدة لأهلنا أبناء الصبيحة!    فنانة سودانية تغني القرآن في مناسبة عامة وتثير الجدل !    فلكي يمني يكشف موعد بداية شهر جمادى الأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة فتاة يمنية قيدها زوجها وخيط أجزاء من جسمها.
نشر في اليمن السعيد يوم 27 - 11 - 2020

منذ أن طعنها شقيق زوجها بخنجر(جنبية) في كتفها وهي تحاول حماية ابنها ذو العشرة أعوام، وهي تتعرض للاعتداء بين الحين والآخر.
بدأت رحلة الأم الثلاثينية مريم أحمد منذ شهر تموز (يوليو) الماضي عندما توفي زوجها وترك لها طفلين بلا مصدر دخل..


قد يهمك ايضاُ

* هذا هو الشخص الذي صفع صدام حسين لحظة القبض عليه.. والطفل الذي كشف للأمريكيين مخبأه والكنز الضخم الذي أوصلهم إليه (الاسم)

* بعد وفاة وليد المعلم.. مذيع الجزيرة "فيصل القاسم" يتنبأ بماذا سيحدث ويكشف عن الضحية القادمة من رجالات بشار الأسد

* وفاة 9 أفراد من عائلة واحدة بعد تناول وجبة الأندومي.. والسبب "خطأ فادح" يمارسه الكثير

* شاهد.. عاد إلى منزله وبيده باقة ورد سيقدمها لزوجته وصدم من هول ما شاهده خيانة كبرى وزوجته مع عشيقها وهذا مافعله (فيديو)

* 3 أطعمة مهملة لعلاج قرحة المعدة.. تعرف عليها


لمتابعتنا على تيليجرام

https://t.me/yemen2saed
حاولت أن تعود إلى أهلها، بيد أن أوضاعهم الاقتصادية حالت دون تحقيق رغبتها، فتحملت الإهانات والضرب إلا أنها لم تجد خيارا آخر غير العيش مع أهل زوجها في المنزل ذاته.. حد تعبيرها.
محاربات يمنيات يبحثن عن الخلاص
تقول مريم أحمد – وهو اسم مستعار – ل المجلة الطبية “نعيش في حالة خوف دائمة وعدم استقرار نفسي ولم نجد من يساعدنا” ولا فرصة للعيش بعيدا عن عائلة زوجها خاصة بعد أن استولى شقيق زوجها على مصوغاتها الذهبية التي كانت آخر ما تمتلكه.
تعتقد مريم التي تعيش في مدينة التربة محافظة تعز وسط اليمن – أن عدم إكمال دراستها أحد الأخطاء التي ارتكبتها بحق نفسها وقد شكل نقطة ضعف حالت دون حصولها على فرصة للخلاص.
وبحسب تقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة فإن وضع النساء والفتيات في اليمن صعبٌ للغاية”، وقد أضاف الصراع طبقات من الضعف الذي تعاني منه النساء والفتيات وزاد من حدة عدم المساواة القائمة بين الجنسين، وصنِّف التقرير اليمن في ذيل القائمة لمؤشر الفجوة بين الجنسين لعام 2017 من أصل 144 دولة.
أضرار صحية ونفسية
تؤكد الأخصائية النفسية نورية ناجي – أن للعنف أضرارا نفسية قد تؤدي إلى تدمير حياة المرأة المعنفة.
وتقول في تصريح ل المجلة الطبية “يختلف حجم الضرر النفسي باختلاف حجم التعنيف ونوعه خاصة عندما يحدث من قبل أحد أفراد العشيرة”، موضحة أن التعنيف قد يعرض حياة المرأة للخطر، وتصاب بحالة تشتت وعدم تركيز.
وأفادت الأخصائية بأن التعنيف قد يدفع المرأة للقيام بأعمال خاطئة أو التقصير في واجباتها أو إنهاء حياتها الزوجية في حال كانت متزوجة، ومن ثم ضياع الأسرة والاطفال.
مواجهة التعنيف ب لا
تعنيف المرأة ينتج نوعان من الضحايا، النوع الأول بحسب الاخصائية نورية ناجي – نساء يتحدثن عن معاناتهن لكل من يواجهن ليشاركنهم همومهن، وهذا من باب التنفيس ومحاولة البحث عن حلول، بينما تتحول بعض المعنفات إلى شخصيات كتومة لا تتحدث إلى أحد وهذا النوع هو الأكثر تعرضا للأضرار النفسية، فقد تصاب المعنفة الكتومة بمرض الاكتئاب المزمن.
ودعت الأخصائية النفسية إلى عدم الاستسلام وقول كلمة -لا- في وجه من يحاول ممارسة أي نوع من العنف ضدها، وفي حال تعرضت للعنف فيجب عليها أن تطالب مصدر التعنيف بالتوقف عن ممارسة اعمال العنف ضدها، وان تحاول إشراك المجتمع المحيط لإيقاف مصدر العنف.
وأضافت، إذا لم ينجح الأمر واستمر التعنيف يجب على المرأة أن تلجأ إلى المنظمات الحقوقية، محذرة من استسلامها للتعنيف لأن ذلك سيؤدي إلى تدمير حياتها.
سجن وشروع في القتل
قضت – حياة ناصر 26 عاما – خمسة أشهر مسجونة في غرفة مظلمة بالعاصمة صنعاء ولا يسمح لها حتى في استخدام دورة المياه.
كما قام زوجها أيضا بعمليات خياطة في أجزاء من جسدها ما عرضها لنزيف كاد أن يتسبب في وفاتها.
حياة ناصر – وهو اسم مستعار – أنقذتها الصدفة، فبحسب أحد جيرانها، سمعت امرأة أنين -حياة- أثناء مرورها بجانب منزلها وأبلغت عاقل الحي الذي بدروه أبلغ الشرطة.
يقول المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه ل المجلة الطبية “داهمت الشرطة المنزل ووجدوا المرأة مقيدة ومخيط فمها وأجزاء من جسمها وتم إلقاء القبض على زوجها”.
النيابة رفعت قضية ضد الزوج بتهمة حبس حرية مواطنة والتعذيب الجسدي والنفسي والشروع في القتل وماتزال القضية في المحكمة حتى كتابة هذا التقرير.
قد يهمك..الدكتورة أروى الربيع: الولادة تحت إشراف رعاية طبية تجنب المرأة الإصابة بالناسور الولادي
تقول المدربة الدولية في التنمية البشرية والناشطة الحقوقية الدكتورة أشواق محرم – أن المرأة اليمنية تواجه ثلاثة أنواع من العنف “العنف اللفظي، العنف الجسدي والعنف النفسي” وجميعها ناتجة عن التمييز المبني على النوع الاجتماعي بين الذكر والانثى.
وأفادت الدكتورة محرم- في حديثها ل المجلة الطبية بأن تدني الوضع الاقتصادي والجهل وعدم المساواة وتحمل المرأة اليمنية أعباء اضافية في حالة غياب الرجل ضاعف من تعرضها للعنف بكل أنواعه، في ظل “عدم وجود قانون حاليا لحماية المرأة من العنف والتمييز لأنها أنثى”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.