الجيش اليمني يصدر أول بيان بشأن آخر المستجدات جنوبي مارب مع انهيارات مفاجئة وخسائر كبيرة بصفوف الحوثيين    افتتاح ووضع حجر أساس مشاريع مياه في الحديدة    إصابة مواطن وتدمير سيارته بانفجار لغم حوثي جنوب الحديدة    تشييع جثامين كوكبة من شهداء الوطن والقوات المسلحة    الجيش يهاجم مواقع مليشيا إيران الحوثية جنوبي مأرب ويكبدها عشرات القتلى والجرحى    مقتل 10 الاف طفل.. الامم المتحدة تعلن بلوغ الصراع اليمني مستوى جديد    كومان يصدم جماهير برشلونة: "لن نفوز بدوري أبطال أوروبا"    ارتفاع طفيف في اسعار الذهب    تخريج 40 طالبا في الهندسة المعمارية من جامعة ذمار    شاهد / حشود ضخمة في بيحان وحريب رغم مرور يوم واحد من اعلان تحريرها (فيديو)    احتفال حاشد لحرائر حجة بذكرى المولد النبوي    القوات الحكومية تنفذ عمليات إغارة ناجحة على عدد من مواقع الحوثيين شمال الضالع    بن مبارك:نطالب المجتمع الدولي باجبار الحوثيين وقف العنف والدخول في عملية سلام جادة    السلطة المحلية بمأرب يدعو شركاء العمل الانساني الى التحرك لإنقاذ حياة آلاف الأسر النازحة    المبعوث الأمريكي يتحدث عن مباحثات مثمرة بخصوص الملف اليمني    قوات الجيش تحرر مواقع عسكرية استراتيجية جنوبي مأرب    الريال اليمني يتحسن نسبيا في عدن ويواصل الثبات في صنعاء (أسعار الصرف اليوم)    فعالية لمصلحة التأهيل والإصلاحية المركزية بأمانة العاصمة بذكرى المولد النبوي    قافلة من العريسين أحمد ومحمد الجنيد للمرابطين في الجبهات    البنك المركزي في عدن يكشف عن تفاهمات يمنية سعودية على وديعة جديدة    مصرع قياديان عسكريان في ميليشيا الحوثي الانقلابية بمحافظة مأرب    اشتعال معارك عنيفة بين الجيش والحوثيين في الجوبة وحريب بمأرب وسط تقدم كبير لهذا الطرف ! (مستجدات جديدة)    تحرك أمريكي عماني مشترك بشأن اليمن.. تزامنًا مع التصعيد الحوثي في مارب    المولد النبوي.. تعزيز الارتباط وتجديد العودة الصادقة للرسول الأعظم    الجالية اليمنية في سوريا تحتفي بذكرى المولد النبوي    رئيس الوزراء البولندي: أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة    الجولة الثالثة من دوري الأبطال.. الفرصة الأخيرة لبرشلونة وقمة نارية بين أتلتيكو مدريد وليفربول    غداً.. المحرق البحريني يواجه الكويت في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي    مستقبل (الكتاب)!    لقاء يجمع المهندس معين الماس بمحافظ الضالع في عدن    احصائية حديثة لضحايا كورونا عالميا    بقوة 6 ريختر... هزة أرضية تضرب 3 دول عربية صباح اليوم    إمرأة هندية توثق بالصور رحلتها في شبام كوكبان    الخارجية التركية تستدعي سفراء 10 دول من بينهم الولايات المتحدة وفرنسا    تعرف على النجم الفرنسي الذي أنقذ فريقة من الخسارة بهدف قاتل    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه البحر الشرقي    جزيرة سقطرى: زيف الاحتلال الاماراتي وتجنيس مواطنيها    أطعمة ظاهرها الصحة وباطنها المرض    السعودية تنبه من إنخفاض في درجة الحرارة ورياح نشطة في 4 مناطق    إشادات إعلامية باكتمال مشروع تأهيل الصالة المغطاة في عدن واستلامها رسميا    وزير المالية يطالب بإعادة تفعيل المشروع الموحد للبنك الدولي ازاء المناخ    ظهور الشيب المبكر يدل على نقص شديد لهذه الفيتامينات في جسمك .. تعرف عليها واعد لونه الاسود من جديد    في ليلة الدخلة عروس مصرية تقتل عريسها بطريقة صادمة لم تخطر على بال إبليس؟.. ولسبب يعجز عقلك عن التفكير به    تظاهرات احتجاجية غاضبة في لحج تنديداً بتدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر العملة    لا تستغني عنها بعد اليوم .. هذه العشبة البسيطة مفعولها مذهل في تنظيف القولون والقضاء على جرثومة المعدة نهائيا وطرد السموم من جسمك | اكتشفها الان    فنانة شهيرة تعترف بكل جرأة وبدون خجل أنحرمت من الأب والأخ وكنت بقضي فترة العدة بالعافية وأتزوج في نفس يوم انتهاءها.. لن تصدق من تكون    اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعلن عن إطلاق مشروع ضمان الصحة والسلامة في الدولة المستضيفة    فيفا يستشير مدربي المنتخبات بشأن إقامة المونديال كل عامين    جائزة خالد الخطيب الدولية – 2021: فئة جديدة ومكافأة نقدية    مسيرة محمد صلاح الكروية ضمن المناهج التعليمية في مصر    قرأت لك.. "كتاب ‫الأطفال المزعجون" 40 سلوكاً يزعج الآباء والأمهات    روايات البوكر.. حكاية عائلة موريسكية في حصن التراب    رحيل أحد أبرز خبراء الأدب الشعبي في مصر    في جريمة مروعة ...(أب) يقتل ولده بدم بارد ويقوم بدفنه ... والسبب    "لملس"يوجه بتنفيذ حملات رقابية لتطبيق تسعيرة بيع اللحوم والأسماك وضبط المخالفين(وثيقة)    العاصمة صنعاء تشهد احتفالية مليونية بذكرى المولد النبوي الشريف    أبين...حملة امنية واسعة للحزام الامني    هالة صدقى: مصر تعيش عصرا جديدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دول الخليج .. الخوف من زلزال أفغانستان والسعي لتحالفات جديد
نشر في اليمن السعيد يوم 19 - 09 - 2021

أثار الانسحاب السريع والفوضوي لقوات الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان الخوف والريبة والشك لدى حلفاء واشنطن ومنها الدول الخليجية وذلك حول الوعود الأمريكية لتلك الدول بالأمن والاستقرار.
وقد كانت قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" هي العمود الفقري للعمليات المناهضة لحركة طالبان في أفغانستان ، لكن بعد رحيل هذه القوات واستيلاء حركة طالبان في هجوم سريع وخاطف على أكثر من 50 مقاطعة والوصول الى القصر الرئاسي في أفغانستان وتخلي واشنطن عن حكومة كابول مؤخرا تظل مخاوف حلفاء واشنطن قائمة في تخليها عن حلفائها في الظروف الصعبة، فيما تسعى دول الخليج الى البحث عن حلفاء جدد في هذه المرحلة بحسب المراقبين.
قد يهمك ايضاً

* عاجل : دوي انفجار عنيف يهز عدن (تفاصيل اولية)

* عاجل : الإمارات تحاول تخويف سكان عدن بالطائرات لوقف الاحتجاجات وأقوى قوة في الجنوب تهدد الانتقالي وتحذره من تصويب الأسلحة نحو المتظاهرين

* وردنا قبل قليل خبر هام وعاجل من البنك المركزي بصنعاء

* عاجل : الوضع يخرج عن السيطرة في اليمن.. إعلان حالة الطوارئ في العاصمة وعموم المحافظات والجيش يرفع الجاهزية القتالية وحالة الاستنفار إلى اعلى درجة.. "ليلة ساخنة"

* مفاجأة .. الزبيدي يتهم الحوثيين باشعال العاصمة عدن ويلوح بتورط السنباني في مخطط اجتياح الجنوب

* عاجل : هروب قيادات بارزة في صفوف مليشيا الإنتقالي الى هذه المحافظة الشمالية؟

* عاجل : عمليةٌ خاطفة للحوثيين على ابواب مدينة عدن.. والانتقالي يستنجد بقواته في شبوة و ثلاث محافظات جنوبية تسقط بيد الحوثيين (ليلة ساخنة)



وتمر العلاقات السعودية الأمريكية بحالة سيئة ، منذ وصول الرئيس الأمريكي جو بايدن الى البيت الأبيض، ويلاحظ أن العلاقات بين الرياض وواشنطن غير مستقرة، فلم يزر أي مسؤول كبير من البلدين الآخر،ولا تزال الولايات المتحدة تمنع بيع الأسلحة للسعودية.

وتشير مؤشرات عدة إلى تنامي العلاقات بين السعودية وروسيا، خاصة بعد توقيع العديد من الاتفاقيات خلال السنوات الأخيرة.

وقد نشرت العديد من الصحف مواضيع متعددة عن منطقة الشرق الأوسط وعن مستقبل علاقات التعاون الأمني بين دول الخليج والولايات المتحدة في ضوء التطورات الأفغانية بعد سيطرت حركة طالبان على مقاليد الحكم في أفغانستان .

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان أثار موجة دولية من الشك في دورها في العالم، إذ يناقش الحلفاء الأوروبيون حاجتهم إلى لعب دور أكبر في القضايا الأمنية، كما تبحث روسيا والصين سبل تعزيز مصالحها في أفغانستان في ظل حكم طالبان .

ونشر محرر الشؤون الدبلوماسية في صحيفة ال"غارديان" البريطانية باتريك وينتور عن مسؤول خليجي كبير قوله إن استيلاء طالبان على أفغانستان هو زلزال مدمر سيشكل الشرق الأوسط لسنوات عديدة محذرا من أنه على الرغم من وعود الجماعة بالاعتدال فإن الجماعة المسلحة لا تزال هي نفسها بشكل أساسي كما كانت في المرة السابقة في السلطة .

وقال المسؤول الخليجي الذي لم تكشف الصحيفة عن هويته إن الانسحاب الأمريكي السريع والفوضوي يثير أيضا تساؤلات جدية لدول الخليج حول قيمة الوعود الأمريكية بالأمن خلال العشرين عاما القادمة .

وأضاف المسؤول ايضا :"أفغانستان زلزال مدمر وهذا سيبقى معنا لفترة طويلة جدا جدا ، والحادثة تمثل قطيعة كاملة مع عقيدة كارتر التي عفا عليها الزمن .

وهو التزام بأن الولايات المتحدة المعتمدة على النفط ستستخدم القوة العسكرية للدفاع عن مصالحها في الخليج .

وتوقع أيضا المسؤول أن وصول طالبان إلى الحكم من شأنه إثارة مخاوف القادة في غرب إفريقيا ومنطقة الساحل لافتا إلى أن طالبان على الارجح لن تختلف عما كانت عليه سابقا .

وأشار إلى أن جوهرهم مازال كما هو لكنهم أكثر دهاء في التواصل مع العالم وتحقيق ما يريدون .

وعلى صعيد الأبعاد الدولية يرى المسؤول الخليجي أنه من الممكن اعتبار الوضع الحالي لأفغانستان انتصارا لباكستان وفرصة للصين بينما يتراجع الوجود الأمريكي مقابل قوى أخرى .

وأضاف " إذا كان هنالك صراع جيوسياسي حول أفغانستان فسنرى قوى جديدة تتداخل مع باكستان والصين من جهة والهند وإيران وروسيا من جهة أخرى بينما لم يعد هناك مكانا للولايات المتحدة.

وأشار المسؤول الى أن دول الخليج بدأت تعيد النظر في علاقاتها التقليدية وتسعى لتحالفات جديدة وتأخذ في الاعتبار التغيرات الأخيرة وحماية مصالحها بالإضافة لتهدئة التوترات المتوقع ازديادها في المنطقة .

وعن تلك التحالفات الجديدة توقع المسؤول أن يرى تقاربا بين السعودية وإيران وأبو ظبي وطهران .. مشيرا في الوقت ذاته إلى توقيع اتفاقية دفاعية مشتركة بين الرياض وموسكو في إطار سعي دول الخليج إلى تنويع مصادر أمنها القومي بمعزل عن الدور المركزي السابق للولايات المتحدة .

و أعلنت البحرين بصفتها الرئيس الحالي لمجلس التعاون الخليجي أنها ستبدأ مشاورات مع دول الخليج الأخرى بشأن الوضع في أفغانستان .

يأتي ذلك فيما عاشت دول مجلس التعاون الخليجي حالة من الترقب الشديد عشية إعلان طالبان سيطرتها على أفغانستان ، باستثناء قطر التي لقبت لسنوات دور الوسيط بين حركة طالبان والولايات المتحدة .

وقد حاولت الرياض وأبو ظبي لعب دور الوسيط هذا لكنهما لم ينجحا فيه بسبب رفض طالبان لما رأته ضغوطا مارستها عليها البلدان ، فحولت المحادثات الى قطر التي لعبت دورا محوريا في السياسة الأفغانية واستضافت مكتب حركة طالبان منذ عام 2013 بالتنسيق الضمني مع واشنطن وجولات عدة على مر السنين الماضية .

وفي أواخر التسعينات من القرن الماضي وفي ظل حكم حركة طالبان لأفغانستان كانت السعودية والإمارات البلدين الخليجيين الوحيدين اللذين اعترفا بطالبان .

وترتبط دول الخليج بعلاقات تاريخية وعميقة مع أفغانستان لذا قد يكون لديهم النفوذ للمساعدة في تحقيق استقرار أفغانستان ورسم مسار لها نحو السلام والمصالحة مع اقتراب انتهاء مهمة حلف الناتو ،لكن انخراط الخليج في الساحة السياسية الأفغانية استثمار غير متكافئ وآفاق غير مضمونة .

لكن قطر مستمرة في لعب دورا رئيسيا في أفغانستان حيث تكشفت جميع التطورات الرئيسية المتعلقة بعملية السلام الأفغانية في قطر وأدى انسحاب قوات حلف الناتو من أفغانستان وإحجام البلدان المجاورة عن تزويد الولايات المتحدة بالتسهيلات اللوجستية اللازمة لتنفيذ عمليات عسكرية مستقبلية إلى ازدياد أهمية قطر الجغرافية السياسية .

وقد تم نقل قيادة العمليات الأفغانية إلى القيادة المركزية الأمريكية التي لديها مقر متقدم في قاعدة العديدة الجوية القطرية التي تستضيف أيضا قاذفات القنابل " بي 52 " القادرة على القصف لمسافات بعيدة في أفغانستان.

ومن هذا المنطق ستصبح قطر مركزا تنفيذيا رئيسيا لأي عمليات عسكرية بعد الانسحاب ومع ذلك من الصعب رؤية كيف ستحافظ قطر على علاقتها الدافئة مع حركة طالبان إذا تغيرت الظروف وسمحت بأي عمل عسكري للقيادة المركزية ضد حركة طالبان انطلاقا من أراضيها وعلى المدى القصير .

ويواصل حلف الناتو مع قطر تأمين قاعدة لتدريب القوات الأفغانية الخاصة في حال قبلت قطر فأنها ستصبح قناة سياسية وإستراتيجية رئيسية بين دول حلف الناتو .

وتستعد تركيا حليفة قطر أيضا لتولي الإدارة والأمن في مطار كابول الدولي وذلك جزئيا في محاولة لأعاده تأهيل علاقتها مع الولايات المتحدة .

وبما أن المشاركة السياسية للإمارات والسعودية ظلت مقتصرة إلى حد كبير على الهيئات الحكومية الأفغانية ، فقد لا يكون لهما الرصيد نفسه في هذه الساحة السياسية الناشئة في أفغانستان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.